رواية نصفك الآخر الفصل الرابع عشر 14 - بقلم نور جابر

الصفحة الرئيسية

 رواية نصفك الآخر البارت الرابع عشر 14 بقلم نور جابر

رواية نصفك الآخر


رواية نصفك الآخر الفصل الرابع عشر 14

رعد بغضب: مش عاوز اسمع يا حياه كفايه انك معرفتيش تحافظي علي بنتي 
وقفت عربيه رعد امام المستشفى نزل رعد وشال تمارا ودخل بيها 
ودخلت غرفه العمليات 
حياه بعياط: والله يا رعد 
رهف ومسكت ايديها وضربته*ا بالقلم: بنتي هنا بسببك 
بصلها رعد بغضب: ايه اللي انتي عملتيه دي يا رهف
رهف وبتتصنع البكاء: بنتي بت*موت يا رعد 
وحضنته 
رعد وصعبت عليه رهف حضنها وحاول تهدئتها ابتسمت رهف بخبث 
بصتله حياه بدموع ووجع انه سمح لرهف تعمل كده وكمان انه حضنها دلوقتي خرجت حياه من المستشفي 
خرج الدكتور وبص لرعد ورهف
رعد بتوتر: هي كويسه 
الدكتور بابتسامة: مفيش حاجه يا استاذ رعد هي كويسه الجرح كان سطحي مفيش داعي للقلق شويه وتقدروا تخدوها وتروحوا
رعد بابتسامة: شكرا يا دكتور 
الدكتور: العفو عن اذنكم
ومشي 
رعد وبيدور علي حياه بعيونه مش موجوده بص لرهف: فين حياه 
رهف بغضب وعصبيه: حياه حياه في ايه بنتك جوه تعبانه وانت تقولي حياه انت مش واخد بالك ان هي اللي حدفت بنتك من فوق السلم 
رعد وبصلها ورفع حاجبيه: اكيد مش هتعمل كده قصد 
رهف: لا قصد 
رعد وبصلها دخل يشوف تمارا 
في المساء رجعوا البيت دخل رعد وكانت عيونه بتدور علي حياه 
رهف بصوت عالي: داده اميمه 
جريت اميمه بفرحه: اهلا اهلا 
رهف: خدي تمارا عشان تنام 
اميمه: طيب وشالت تمارا 
رعد: هي حياه فين يا ماما 
اميمه: هي مش معاكم يا رعد 
رعد باستغراب: هي مجتش يا ماما
اميمه: لا يابني مجتش 
رعد بخوف عليها: ازاي يعني 
رهف بفرحه: الحمدلله 
بصلها رعد نظره اخرستها 
خرج رعد بسرعه وركب عربيته 
رهف: كنتي لزم تتكلمي غوري من وشي 
بصتلها اميمه ومشيت
عند قصي واسماء
دخل قصي الغرفه 
كانت اسماء قاعده علي حالتها تبكي بقهر قرب منها قصي 
قصي: كفايه يا اسماء 
بصتله اسماء وكانت عيونها بتمو*ت من البكاء 
قصي: الماذون بره وهكتب عليكي دلوقتي 
اسماء كانت بتبصله فقط 
قصي: قولي اي حاجه يا اسماء متفضليش ساكته كده انتي بتق*تليني كده 
اسماء بسخريه: طيب منا بمو*ت 
قصي: طيب قوليلي اعمل ايه وانا اعمله 
اسماء: اقتل*ني يا قصي انت الاول كسرت قلبي وقت*لت كل حاجه حلوه جوايا وحولتني لوحده انا معرفهاش ودلوقتي اخدت مني اغلي حاجه املكها يا قصي اخدت شرفي 
قصي وبيبصلها بحيره مش قادر يعمل اي حاجه: اتفضل لو سمحت 
دخل الماذون واكمل الجراءت 
قصي: موافق
المأذون: موافقه يا بنتي 
بصتله اسماء وسكتت
قصي: اسماء 
اسماء بكسره: موافقه 
قال الماذون جملته الشاهيره 
"بارك الله لكم وبارك عليكم وجمع بينكم في خير" 
في بيت سهير 
سهر: يا حبيبتي طيب نكلمه عشان يطمئن انك هنا 
حياه: هو مش قلقان اصلا يا سهر
سهير: طبعا قلقان يا حبيبتي زمان رعد هيموت عليكي
حياه بسخريه: ده مشفش اني مشيت يا ماما
زين: برضو يا حياه رعد لزم يعرف 
رن هاتف سهير مسكته 
سهير: ده رعد 
وفتحت 
رعد بتوتر: ازيك يا ماما سهير عامله ايه 
سهير: الحمدلله  يا حبيبي 
رعد بخوف: هي حياه يعني 
سهير بتفهم: حياه عندي هنا يا رعد 
رعد بفرحه: طيب طيب انا جي 
وقفل 
واتجه باقصي سرعه لبيت سهير
سهير: قومي يا حياه اغسلي وشك وكفايا عياط يا حبيبتي 
حياه: خلاص يا ماما 
سهير: طيب يا سهر الوقت اتاخر روحوا انتي وزين يلا وسبولي رعد قاعد معايا
سهر: طيب لما رعد يجيى
سهير: لا يا حبيبتي يلا 
زين: طيب يا ماما 
ونزلوا سهر وزين 
بعد نصف ساعه وصل رعد 
رعد وبيخبط فتحت سهير الباب 
رعد: حياه كويسه. 
سهير وبصتله وهمست: مش كويسه خالص وكله هيطلع عليك 
ابتسم رعد ودخل شاف حياه وشها معلم مكان ايد رهف فحس بخصه في قلبه وعيونها شديده الاحمرار من العياط
بصتله حياه عند دخولوا من الباب 
سهير: انا هعملك قهوه يا حبيبي 
رعد وبصلها بابتسامة 
ومشيت سهير
رعد وقرب منها: ممكن تبصيلي 
حياه: ابعد عني يا  رعد 
رعد ومسك ايديها ودخل بيها غرفتها 
وقفل الباب 
بصتله حياه 
رعد وقرب منها وال*تهم شفات~يها بحب وعشق ويبتعد عنها 
رعد: بعشقك
ويقبل*ها مره اخري 
ابتعدت عنه حياه: انت كد*اب يا رعد 
بصلها رعد باستغراب 
حياه: اثبتلي 
رعد: ازاي 
حياه وقعدت علي السرير ومدت رجليها ببرود: بوس

رواية نصفك الآخر الفصل الرابع عشر 14 - بقلم نور جابر
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent