رواية عندما التقينا الفصل الثالث عشر 13 بقلم هدير أحمد

الصفحة الرئيسية

      رواية عندما التقينا الفصل الثالث عشربقلم هدير أحمد


رواية عندما التقينا الفصل الثالث عشر

نور ببكاء مانعها انها تتكلم ولكن هزت دماغها بالايجاب 
مراد وقد لاحظ الثياب التي ترتديها

مراد بخضة :نور حد عملك حاجه 

نور وقد بدأت تهدأ :لا لا بس يلا نمشي من هنا 

مراد :طيب تعالي يلا ويريد ان يعرف سر هذه الملابس التي ترتديها 

كانوا علي السفينة ولاحظ مراد ان نور ترتجف من شدة البرد 

فاعطاها الجاكيت بتاعه ووافقت بعد اصرار شديد من مراد 

وصولوا للشاطئ واحضر احد حراس مراد سيارته 

ركبوا العربية ومازال الصمت سائد الموقف ومراد لا يريد ان يزعجها بكلامه

نور ركبت في الكرسي الامامي جنب مراد 

غفت نور اثناء الطريق 

نور وهي نائمة:لا لا لا متعملش فيا كده لا ارجوك سيبني امو*ت احسن وبدأ صوتها يعلوا لا لا ارجوك 

مراد :حاول ايقاظها نور نور فوقي انتي كويسة نور اصحي ثم وجد زجاجة ماء وايقظها بها 

نور فاقت ولكن كان يبدو عليها الذعر 

مراد :نور اهدي انا هنا وانتي في امان دلوقتي 

ولكن في هذه اللحظة انفجرت نور في البكاء كان بكاء ممزوج بوجع وخوف لم يكن بكائها عاديا كانت شبه تصرخ وهي تبكي تبكي علي ما كان سيحل بها تبكي علي ما حدث لها تبكي بشده لانها تريد ان تريح قلبها
 
مراد كان يعتصره الا*ام في داخله علي هذا المشهد 
مراد:نور طب فهميني طيب عملوا فيكي ايه ارجوكي 

اهدي انا مش قادر اشوفك كده واقف اتفرج عليكي اهدي ارجوكي 

نور ببكاء:كان كان عايز وانفجرت في البكاء من جديد 

مراد :ارجوكي فهميني طيب 

نور :كان كان عايز يخلي واحد من حراسه يعمل فيا حاجات وحشه ثم بكت بشده 

مراد وقد فهم قصدها وبدأت روحه تغلي ثم فهم لماذا ترتدي هذه الثياب 

مراد لنفسه معقول معقول يكونوا نجحوا في ده وعلشان كده هي لابسه كده 

قاطع تفكيره بكاء نور 
مراد طب اهدي ارجوكي اهدي كل حاجه وليها حل 
نور :انا محدش قربلي 

ارتاح مراد وكأن هم العالم كله انزاح من فوق صدره 
اكملت نور ببكاء انا لما سمعتهم بيقولوا كده نطيت في البحر 

مراد بخضة :بتقولي ايه نطيتي في البحر ازاي تعملي كده يا نور افرضي حصلك حاجه كنت هعمل ايه انا 

نور وقد توقفت عن البكاء بعد كلمته الاخيره 

نور :مش فاهمه 
مراد :قصدي ابوكي وامك مفكرتيش فيهم 

نور :انا مفكرتش غير فيهم لما بنتهم تموت احسن ما تعيش بعار حاجه زي دي 

مراد:اسكتي ارجوكي
مراد :طيب انتي طلعتي ازاي من البحر 

نور :الحيو*ان اللي كان خاطفني هو اللي انقذني 
مراد بضيق:ازاي يعني 

نور :مش فاكره انا نطيت وفضلت اقاوم البحر لحد ما تعبت ف سبت نفسي للماية ولما صحيت لاقيت نفسي علي السفينة بس كده 

مراد وقد فهم كل شيء وفهم لماذا ارتدت هذه الثياب ولكن كان يريد هل هي من ارتدتها ام احد البسها اياها 
مراد خايف يسأل ليجرح احساسها 

مراد بخفه :بس حلوه الهدوم اللي اختارتيها دي 
نور بضحك :اعمل اي اكتر حاجه شوفتها مناسبه عليا 

ارتاح مراد لما سمعه وتعجب من ابتسامتها بالرغم من كل ما عاشته 

انطلقوا من اسكندرية للقاهرة متجهين نحو منزل نور ……



يتبع الفصل الرابع عشر   اضغط هنا   
رواية عندما التقينا الفصل الثالث عشر 13 بقلم هدير أحمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent