رواية امرأة صنعتها الحياة الفصل السابع 7 بقلم موني وسكر

الصفحة الرئيسية

 رواية امرأة صنعتها الحياة بقلم موني وسكر



 رواية امرأة صنعتها الحياة الفصل السابع 7 

اياد : انا اقصد كل كلمه بقولها يا مدام ليلي
ليلي بلعت ريقها بتوتر : انت جي تهني في بيتي يا بشمهندس
اياد : والله انا مجبتش حاجه من عندي
ليلي وزاد توترها اكتر : تقصد ايه
اياد : الي كان معاكي في المكتب يوم خطوبه سيلين وادم يفهمك قصدي ايه
ليلي بعصبيه : انت كنت بتتسنط عليا بقا بتاع ايه انت عاش تتسنط عليا
اياد وكان هيرد بعصبيه لاكن الخدامه دخلت
الخدامه : انسه ليلي
في واحد عايز حضرتك بره
ليلي: مين ده ؟
الخدامه : معرفش يا ه.....
فجأه دخل هاني من الباب
هاني : صباحو فل علي ست الكل
ليلي اول ما شافتو اتنرفزت جدا
ليلي بعصبيه شديده: انت تاني انت عايز ايه تاني ما قلت ملكش فلوس عندي
هاني وبص لاياد : يرضيك كده يا باشا المدام تضحك علي ابويا و ......
ليلي بعصبيه : هاني اطلع بره بيتي انت ملكش فلوس عندي
هاني: لكن انا مصر ان ليا فلوس عندك
وقدامك فرصه ليوم الجمعه والا اختك هيوصلها الاخبار كلها
وسابها ومشي
ليلي ماصدقت ان الزفت ده مشي و رمت نفسها علي الكنبه غمضت شويه وقعدت تعيط
اياد : مدام ليلي
افتكرت ليلي ان اياد موجود
ليلي: اياد بيه
انت عايز ايه وبكل صراحه
اياد : عايز افهم ايه الي بيحصل
ليلي: ايه ال بيحصل ف ايه ب الظبط
اياد : ايه حكاية الواد ده
وليه بيقول انك خدتي منه فلوس
وايه علاقتك بابوه
ليلي : ها.....
اياد : انا لازم اعرف كل حاجه
واوعدك اني مش هقول لسيلين ولا هخدها بذنبك
ليلي تنهدت بحزن وبدات تحكي كل حاجه حصلتلها وهي بتحكي عيطت من غير ما تحس واول ما خلصت مسحت دموعها بسرعه .
ليلي: بس هو دا كل ال حصلي
اياد بشفقه : انا اسف
ليلي: علي ايه انت ملكش ذنب ف حاجه دي حياتي انا
اياد وبعد مده من التفكير جت في باله فكره : بس انا اقدر اساعدك تصححيها وتخليها تستقر
ليلي بإهتمام: ازاي
اياد : ده حته عيل تافه ممكن نسكته بأي طريقه لكن انا عندي طلب واتمني توفقي عليه
ليلي باستغراب :طلب ! ايه هو؟
اياد : انك توافقي علي الجواز مني
ليلي : جواز ! بس ...
اياد : من غير بس الموضوع وما فيه اني شيفك ام كويسه لابني منها هتخلصي من زن الزفت ده وانا اخلص من زن امي ومالك يعيش حياه مستقره في اسره كامله
ها رايك ايه
ليلي: انت عندك ميت ام تنفع
انا ..... وبعدين ب ايدك تتجوز واحده متجوزتش قبل كدا و.....
اياد : وايه المشكله
انا اتجوزت قبل كده وهتجوز تاني واظن ان الزوجين لما يكون نفس الحاله الاجتماعيه تكون افضل
ده غير ان مفيش الميت ام الي انتي قولتي عليهم دول
مالك مرتحش غير معاكي انتي وبس
ليلي: لاكن
اياد: مفيش لاكن
انا هسيبك تفكري برحتك
بعد اذنك انا همشي
ليلي: اتفضل
وصلت ليلي اياد لحد باب الفيلا وقفت الباب وراه ودهلت تقعد علي الكرسي
ليلي: اااه ايه ال بيحصل دا لا لاااا اياد وانا ازاي
وليلي سرحانه وبتفكر في الي قاله اياد جت سيلين
سيلين : لولا القمر قاعده كده ليه
ليلي: سيلين اقعدي عايزاكي في موضوع محيرني
سيلين قعدت جنب ليلي
سيلين بإهتمام : خير يا ليلي
ليلي: اممم بشمهندس اياد طلب ايدي للجواز
سيلين : ها وبعدين
ليلي : وانا محتاره اوافق ولا لا
انتي ايه رايك يا سيلي
سيلين : بصي يا ليلي طلاما محتاره يبقي انتي موافقه بس متردده
ليلي : ليه بقي
مش يمكن اكون رافضه ومتردده
سيلين : لو كنتي رافضه مكنتيش فكرتي مرتين وكأي عريس بيجيلك هترفدي
وبعدين اياد شب محترم وكويس
ليلي: وانتي بتقولي كده ليه
ده انتو اتقبلتوا مرتين مره في الخطوبه ومكونتيش فاضيه لحد وفي العزومه وهو مشي علي طول
سيلين : لان اياد يبقي اخو خطيبي الي هيبقي جوزي يعني عم عيالي
مطره اشكر فيه عشان دومه
ليلي بغيظه : دومه !؟
بقي عشلن خاطر دومه تبيعي اوختك يا جذمه
سيلين بمرح : هو انا اقدر بردوا يا لولتي
ليلي : ماشي يا اختي اطلعي غيري هدومك بس الاول
واااا ولو معاكي رقم اياد اديهولي
سيلين بمرح : الصناره غمزت ولا ايه يا لولا😉
ليلي: بس يا بت
معاكي من غير كلام هاتيه
سيلين : لا مش معايا
بس ممكن اخده من ادم
ليلي: لا خلاص انا هجيبه بمعرفتي اطلعي غيري علي ما يحضرو الغدا
سيلين 😉: ماشي يا بتاع بمعرفتي
ليلي: بس يا بت
يلل اطلعي
سيلين : حاضر يا ستي بس متزوفيش
ليلي : ههههه
وطلعت سيلين لاوضتها و ليلي عملت مكالمه وقعدت تستني سيلين علي السفره وشويه وسيلين نزلت واتغدوا
وطلعت ليلي الاوضه وصلها ماسدج ب الرقم بتاع اياد
خدته وكانت متردده ترن ولا لا
ليلي : لا لا انا هستني شويه كمان لحد ما اتأكد من قراري
عند اياد
كان اياد قاعد في الجنينه بيخلص شغله علي الاب
مالك : بابي بابي
اياد بدون اهتمام : ايوه يا حبيبي
مالك : انا زهقان اوي يا بابي
اياد : طيب روح العب باللعب الي جبتها
مالك : كمان زهقت منها
احنا لما كنا في امليكا كنت بروح النادي وقابل ثحابي
هنا انا محبوث
كان ادم راجع من الشغل وشافهم قاعدين في الجنينه
ادم : اهلا بمالك وابو مالك
مالك : ازيك يا ادم
ادم : ايه البؤس ده مالك يا عم
اياد : البيه زهقان ومش لاقي حاجه يعملها
ادم : امممممم
طيب انا عندي فكره
مالك : فكلة ايه
ادم : ايه رأيك نشتركلك في النادي
مالك بفرحه : بجد
ادم : ايوه طبعا
مالك : ممكن يا بابي الوح استلك في النادي
اياد : انا معنديش مانع
مالك : هيييييه سكلا يا بابي
ادم : وانا مفيش شكرا
مالك وهو بيحضن ادم : سكلا يا دومي يا حبيبي
ادم : طيب
انا هروح اغير واكل
وبعد كده نروح النادي سوي
مالك : ماشي وانا هطلع البس
ادم : اوكي
طلع مالك جري يغير هدومه
ادم : فيه ايه يا عم مالك
اياد : مالي يا ادم
ادم: شيفك متنشن وقاعد علي الشغل وكأنك هربان من التفكير
قولي ده انا زي اخوك
اياد ساب الاب من ايده
اياد : عايز الحقيقه من غير ما تفضحني
ادم : عيب عليك
اياد : انااااا
انا روحت وتقدمت ليلي
ادم بعدم تصديق : بجد ؟!
اياد : ايوه يا عم
ادم : وابوك وامك عارفين
اياد : لا انا مقولتلهمش
كنت منتظر ردها
تفتكر هتوافق
ادم : اوبااااا
شكل الصناره غمزت يا كبير
اياد وضربه : ابو تفاهتك يا شيك
انا غلطان اني اتكلمت معاك
ادم : اه اه طيب خلاص يا عم اسف خلاص
اياد : اطلع ياض خد مالك وشوف هتروحو فين
ادم : الخدامه الفيلبينيه بتاعة حضرتك
اياد وهو بيدور علي حاجه يضربه بيها : يلا ياض من هنا يلا
ادم وهو ببجري : طيب يا عم خلاص
هههههههه
اياد : هههههههه
اياد بينه وبين نفسه : تفتكر خدت قرار ولا لسه
ولو خدته هيبقي بالموافقه ولا الرفض
انا ليه قلقان كده ما عادي يعني توافق او ترفض
انا عملت الي عليا من ناحيه مالك
اووووف ورجعت للتفكير تاني منك لله يا ادم
يتبع الفصل الثامن 8اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية امرأة صنعتها الحياة" اضغط على أسم الرواية

رواية امرأة صنعتها الحياة الفصل السابع 7   بقلم موني وسكر
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent