رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثالث 3 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثالث 3 - بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*   رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثالث 

انتي بتعملي هنا ايه يبت انتي 
انت ، انت اللي ايه جابك هنا 
لحظه كده ، انتو تعرفو بعض منين
ده الحيوان اخو ايمان صحبتي 
انا حيوان يا وجه البرص يبومه 
انا بومه ياللي معدكش بربع جنيه تربيه 
تصدقي يبت انك هتضربي 
هه ، ومين ده بقي اللي هيضربني ، تكونش انت يعصاية المكنسه يخلة السنان

 
انا خلة السنان يجله 
ولا ، ولا وربنا منا سيبااااااك ، قالتها وهي بتقدم منه بسرعه وبتحاول تضربه
مسكها ثائر من دراعها لما لاحظ الهدوم اللي كانت لبسااها ، شدها ودخل بسرعه علي جوا 
ااه ايدي ، سيبني 
اي الهباب اللي انتي خارجه بيه ده 
قربت منه بدلع وهي بتضحك ضحكه خبيثه ومركزه ف عينه ، حطت ايديها حوالين رقبته وهي بتهمس قدام شفايفه :_ الهباب ده انت اللي جايبهولي 



فضل مركز ف عنيها وهو بينقل عينه بين عنيها وشفايفها ... عيونك عسلي 
اممم 
وشفايفك روووز 
امممم 
قرب من ودنها وقال وهو بيهمس :_ بعينك .... 
ايييه ، قالتها وهي بتبصله بعدم فهم 
بعد عنها وضحك بشر وهو بيقولها :_ اللي في دماغك ده ، بعييييينك 
سابها واتحرك كام خطوه وبعدين بصلها تاني بجمود  :_ غيري هدومك واخرجي ، البسي حاجه تغطيكي 
بصتله بطرف عينيها بنرفزه ومردتش عليه ، سابها وخرج وبعديها بدقايق خرجت وراه ، كانت لابسه بيچامه واسعه 
هههههههه اللي يشوفك من شويه ميشوفكيش دلوقتي 
بس يلا ، ملكش دعوه بيا 
زعلانه يبطه 



سااامح ، قالها ثائر بعصبيه وهو باصصله 
خلاص يكوتش 
هي دي اللي خليتني اروح اشتريلها هدوم ، والله لو كنت اعرف مكنت روحت 
سجيي 
اي هو انا قولت حاجه غلط ، مالك محموقلها كده ليه ، مهي زيها زي غيرها 
ردت حور  بعدم فهم :_ يعني اي زي غيرها ..
هو مش معرفك يقطه 
رد ثائر وهو بيحاول يلم الموقف بصرامه :_ يجي ، دي مراتي 
مرااااتك قالها سامح وسجي ف نفس واحد 
بقي دي مراتك يثائر 
مالي يحبيبتي ، مش عجباكي 
رد سامح وهو بيقف :_ يلا يسجي نمشي ، متتكلميش 



قامت سجي معاه وهما علي الباب قالت :_ هتندم ي ثائر ، صدقني دي عقربه ... وقفلت الباب وراها وهي خارجه 
كانت حور قاعده عيونها ف الارض مرغرغه ، وقف قصادها وهو بيقول باستغراب  :_ هي تقصد اي بكلامها ده 
قامت حور من مكانها وهي بتتلاشي تبصله ، عدت من قدامه ودخلت بسرعه علي جوه ، كل ده تحت نظراته ليها .... راح وراها علي الاوضه ، وقعد يخبط علي الباب ، بس لا كانت بترد ولا بتفتح 
دخل اوضته ولف من البلكونه ودخل الاوضه بتاعتها ، لقاها قاعده ورا الباب ضامه رجليها لصدرها ودافنه وشها بين ايديها وبتعيط 
قرب منها ، حط ايده علي شعرها بحنيه وهو بيقول :_ طب بتعيطي ليه دلوقتي 
بصتله بعيونها المدمعه ، كانت عنيها بتبرق من الدموع :_ ياااه هو في حد بيعيط وعيونه بتبقي قمر كده 
بيت للأرض وهي مكشره ، ومتكلمتش معاه نص كلمه .


طيب تتغدي ، انا جعان مكلتش 
مفيش اي رد منها ولا اي حركه غير انها بتبص للأرض وساكته 
حرك اطراف صوابعه علي وشها لحد ما وصل لتحت دقنها ولف وشها ليه وقال بنبرة صوت هاديه :_ طب اي اللي خلاكي تلبسي اللبس اللي كنتي لبساه ده وانتي خارجالنا بره 
بصتله وهي بترفع شفتها بغيظ ومردتش عليه 
بس تصدقي ، كنت بطل فيه 
بصتله بجمود ومردتش برده عليه 
مالك يحووور 
سمعت سؤاله وبدأت تكمش نفسها تاني وهي بتترعش وعيونها بتجمع الدموع 
رفعت ايديها عند عنيها وهي بتترعش ومسكت اجفانها عشان يفضلو مفتوحين 
استغرب حركتها فحط ايده علي اديها ، فاتفزعت وبدأت ترجع لورا بخوووف وعايط مكتوم 
اهدي ، اهدي يحوور انا ثائر 
قام وقف وبعد عنها كام خطوه وهو قاطب حواجبه وبينادي عليها :_ حوووووور ، حوووور 
اخيرا استسلمت وعيونها اتقفلت وجسمها اترخي علي الارض ، قرب منها بسرعه وشالها ، حطها علي السرير 
***** 



ف مكان تاني عند سامح وسجي 
انت مش قلتلي اتجوزت واحد كبير عنها 
منا مكنتش شوفت هو مين يسجي ، الناس كانت بتقول كده 
ناس ، ناس اي بس ، دا ثائر يسااامح 
انا مش فاهم اتجوزها ازاي بعد اللي فيها ده 
يمكن بيتستر عليها 
ويمكن بيحبها 
يبني هو يعرفها اصلا 
مش عارف ، بس آخر فتره كان بيروح المنطقه بتاعتها كتير اوي 
انت متأكد 
اه والله 
تفتكر ثائر ورا الموضوع اللي حصلها ده 
اتنهد وقااال :_ مش عااارف 

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الرابع اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent