رواية الجميلة والوحش الفصل الواحد والثلاثون 31 - بقلم ماهي احمد

الصفحة الرئيسية

    رواية الجميلة والوحش البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم ماهي احمد

رواية الجميلة والوحش كاملة

رواية الجميلة والوحش الفصل الواحد والثلاثون 31

 هي ماجابتش الخمس لاف لايك للاسف بس انا برضوا نزلته عشان خاطر اعوضكم عن يوم الاربع اللي مش نزلت فيه اتمني البارت يعجبكم ) 
غالب : أيوه انا .. ومش بقولك كده عشان انت انقذتني قبل كده من الموت لاء بقولك كده عشان دي الحقيقه .. 
داغر : وواحد زيك ياترى يعمل كده ليه اكيد في سر يخليك تعمل كده عشاني 
غالب : ( بيتكلم من قلبه بجد ) هو نفس السر اللي خلاك تنقذني من الغرق اليوم ده في وسط التلج ياداغر 
داغر ساب غالب ونزل ايده من عليه واداه ضهره 
غالب : عايزك تفتكر كويس اليوم بتاع الحريق ياداغر لما كنت بقولك ماتروحش اليوم ده خليك معايا .. ماتسبنيش .. انت اللي مارضيتش .. كنت معاك طول اليوم وكنت بحاول افضل معاك اطول فتره عشان كنت عارف اني ممكن ماشوفكش تاني ولما صممت تروح اليوم ده .. كنت هتجن مكنتش عارف اعمل ايه .. لحد ما فضلت افكر اي الحاجه اللي تخليك تطلع من البيت حتي لو امك كانت رافضه مالقيتش غير الذئبه الام هي اللي اجرحها عشان متاكد انها هتجرى عليك وانت مش هتسيبها في حالتها دي ولو عايز تتأكد اكتر الذئبه كانت مجروحه في رجليها الشمال بسكينه مافكرتش ولو للحظه ازاي الذئبه دي اتجرحت بسكينه الا لو كانت مع شخص بتثق فيه ومش مدياله خوانه ومأمناله ياداغر 
داغر : انت اكيد كداااب .. 
غالب : انا مش كدااب انت اللي مش عايز تصدق ولو فكرت في كل كلمه قولتهالك هتلاقي عندي حق .. 
داغر : اومال كنت عايز تقتلني ليه ؟ 
غالب : محصلش .. وعمرى ما فكرت اقتلك لا انت ولا الطفله دي اختي وانا لا يمكن اقتلها او اقتلك 
داغر : حط ايده علي دماغه وهو مش مصدق اللي بيحصل ومش عارف يفكر راح مره واحده نفسه بقي يطلع وينزل منه بصوت وريأكشنات وشه اتغيرت وحركه عنيه اتحولت 
مسك غالب من رقبته وحط ايده حوالين زوره وطبق علي زوره 
داغر : ( بصوت مخيف ) اومااال كنت بتعمل كل ده ليييييييه ؟
غالب : عشان الصندوق .. 
داغر : ( باستغراب وهو بيحرك نن عينه شمال ويمين ) صندوق .. صندوق اي انا مش فاهم حاجه .. تقصد صندوق الدهب اللي امي سيبهولي ..
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب : امك ماسابتش صندوق في دهب ياداغر .. فوء بقي اصحي .. الصندوق ده انا اللي حطيته في المخزن بعد ما ابوك مات علي طول وحطيت في الدهب ده عشان تقدر تصرف علي نفسك انت والطفله 
داغر : امتي ده وازاي ده حصل 
غالب : اليوم اللي دخلت مع ابوك وجدي وانت قتلتهم .. الصندوق ده من خيبتي معرفتش انه مهم الا بعد ما اديتهولك 
داغر : في اي الصندوق ده  عايزه ومخليك عايزني انا كمان اوي كده 
غالب : عشان .. عشان الصندوق ده في ( ولسه هيكمل ) 
داغر : هوووووش ماتتكلمش 
غالب : في ايه 
داغر : حط صوباعه علي ايده وشاور لغالب انه يسكت خالص ومايتحركش من مكانه 
غالب بقي يشد في رجله بأيديه ورجله الاتنين ويرجع ورا ويستخبي ورا الشجره 
بقلمي مآآهي آآحمد
الظباط كانوا موجودين مره واحده ومحاصرين غالب وداغر من كل حته 
غالب : داغر ماتسبنيش .. كل كلمه قولتهالك كانت حقيقه .. انا عمري ما اتخليت عنك 
بقلمي مآآهي آآحمد
داغر وقف مكانه وماتحركش 
المنشاوي : ارفع ايدك ياداغر لا اضربك بالنار .. ومن الاحسن تسلمنا غالب 
غالب : داغر اعمل حاجه عشان اخوك ماتسبنيش 
داغر كان مدي ضهره لغالب وضم حواجبه ورفع البيزونت علي الايس كاب اللي مش بيقلعوا حرفيا وحط ايده الاتنين في جيبه وهو متجاهل توسل غالب لي .. 
بقلمي مآآهي آآحمد
حسام مشي من جنب داغر وضربه في كتفه وراح حط الكلبشات في ايد غالب 
غالب وهو ماشي بيعرج برجله والكلبشات في ايديه 
بقي يعلي صوته 
غالب : كل كلمه قولتهالك كانت صح يا اخويا مافيش كلمه قولتهالك غلط 
داغر : ( بص ناحيه غالب وودى وشه الناحيه التانيه ) 
المنشاوي : فين بنتي ياداغر انطق .. 
حسام : انا متأكد انه هو عامل اللعبه دي مع اخوه عشان يخطف هدير 
المنشاوي: حسسسسسسسام اسكت خالص 
حسام : ( هز راسه ) تحت امرك يا سياده اللواء 
المنشاوي: ساكت ليه ياداغر بنتي فين 
داغر : ماتقلقش عليها ياسياده اللواء بنتك موجوده في الحفظ والصون 
داغر جه يتحرك راح حسام والظباط رفعوا عليه المسدس ولانه واعد هدير انه هيتغير رفع ايده 
داغر : انا رايح اجيب هدير ياسياده اللواء 
بقلمي مآآهي آآحمد
المنشاوي: نزلوا المسدسات داغر ده تبعنا 
الظباط نزلوا المسدسات بسرعه وداغر في لمح البصر مكانش موجود قدامهم وطلع لهدير 
هدير اول ما شافته اترمت في حضنه علي طول ( بلهفه ) 
هدير : ( بقت بتفتش في جسم داغر ) داغر انت كويس انت سليم .. طمني انا كنت سامعه صوت ضرب النار وكنت هتجن عليك 
داغر : انا كويس ياهدير ماتقلقيش عليا ماتخافيش .. ويلا عشان انزلك لباباكي 
هدير : ( باستغراب ) بابا هنا 
داغر : ايوه هنا تعالي معايا
هدير وقفت داغر ولمست كتفه بايديها 
هدير :داغر مالك
داغر : حكايه هبقي احكيهالك بعدين بس لازم ننزل دلوقت 
بقلمي مآآهي آآحمد
داغر نزل بسرعه هو وهدير .. وهدير اول ما شافت باباها اترمت في حضنه 
المنشاوي : هدير انتي كويسه 
هدير : ايوه يابابا كويسه ماتقلقش عليا انا بخير 
المنشاوي اخد هدير في حضنه مره تانيه ومكانش عايز يسيبها 
حسام : ( بابتسامه ) اخيرا شوفتك بخير 
هدير : ( هزت راسها لحسام) ازيك ياحسام 
حسام : بخير طول ما انتي بخير 
المنشاوي : يلا .. يلا عشان امك هتتجنن عليكي علي الاقل تكلميها في التليفون ونطمنها 
هدير : استني يابابا 
بصت وراها وداغر كان واقف 
هدير : ( مدت ايدها لداغر بابتسامه ) يلا ياداغر 
داغر سمع صوت حركه ايد هدير راح ابتسم ومد ايده ليها 
المنشاوي : ( بغضب ) هدير انتي بتعملي ايه 
هدير : بمد ايدي للي انقذني يابابا لتاني مره 
حسام : وانا .. معملتليش اي اعتبار 
المنشاوي : ( بعصبيه ) نزلي ايدك ياهدير .. وانت ياحسام وطي صوتك القوه معانا ومش عايزين حد يسمع بينا 
داغر : والدك عنده حق ياهدير لما نقعد سوا الاول ونتكلم وفهمه علي كل حاجه ممكن وقتها يبقي في مجال للكلام ويديني فرصه 
حسام : ( قرب من داغر وهو متعصب ) تقصد فرصه ايه 
المنشاوي: حسسسسام تفتكر ده وقته .. كله يكلع علي اللانش حالا 
بقلمي مآآهي آآحمد
داغر وحسام وغالب كلهم حرفيا طلعوا علي اللانش ورجعوا علي القاهره  وغالب المنشاوي دخله الحبس 
بقلمي مآآهي آآحمد
هدير : بابا احنا لازم نوصل داغر بيته 
المنشاوي : اكيد مش هسيبه ياهدير 
هدير والمنشاوي وحسام وصلوا غالب لحد البيت 
داغر وهو نازل من العربيه .. 
هدير : داااغر 
( هدير نزلت من العربيه ومسكت ايديه وحطت فيها ورقه مكتوب عليها رقم فونها ) 
اول ما ترتاح كلمني علي الرقم اللي في ايدك ده خللي الطفبه تطلبلك الرقم هستناك ياداغر 
ميرا طلعت بسرعه هي والطفله في الجنينه اول ما شافوا داغر دخل 
هدير اول ما شافت ميرا بصيتلها بقرف ومارضيتش تحكي حاجه لداغر عن اللي ميرا عملته 
الطفله جريت علي حضن داغر وبقت تبوس فيه
داغر : ( بابتسامه ) وحشنيني اوي ياطفله 
الطفله : اسمي غدير احفظه بقي 
داغر حس علي وش غدير لقاه زي ما هو 
داغر : اي ده انتي معملتيش العمليه 
ميرا : اااااه .. مارضيتش تعملها الا لما انت تكون معاها 
هدير : انا لازم امشي بقي 
غدير : خليكي معانا شويه ياهدير 
هدير : لا معلش خليها مره تانيه 
بقلمي مآآهي آآحمد
هدير : داغر ماتنساش تكلمني 
داغر : هكلمك اكيد 
ميرا : ( بدلع ) يلا بقي ياداغر ندخل جوه هتاخد برد ومسكت دراع داغر 
هدير : ( بصيتلها ) وقلبها كان هياكلها من الغيظ 
داغر بسرعه شال ايد ميرا من عليه وبقي يكلم في الطفله ودخل وابتدي يسلم علي جدته 
حسام : ( اول ما هدير ركبت العربيه ) يرضيك اللي بتعمله بنتك ده ياعمي 
هدير بصيتله من فوق لتحت ورفعت حاجبها وبقت تبص علي الشباك ومهتمتش بي 
واول ما روحت ودخلت البيت المنشاوي مسكها من شعرها واداها حته قلم وقعها علي الارض 
ماما هدير : في اي يامنشاوي حصل اي لده كله 
المنشاوي : ( بغضب ) اخرسي انتي خالص كلمه تانيه هرمي عليكي يمين الطلاق انتي فاهمه 😡
ماما هدير حطت ايدها علي بوقها وفضلت ساكته 
ماما هدير: خلاص انا سكت اهوه 
بقلمي مآآهي آآحمد
حسام بص لهدير كده وهي في الارض بصه شماته ورفع حاجبه وابتسم ابتسامه ظهرت بجانب شفايفه 
المنشاوي: انتي يابت فكراني أعمي .. عايزه تفضحيني في وسط الظباط التلاميذ بتوعي وتمسكي ايد مجرم زي ده .. قدامهم وكمان وانتي متجوزه وعلي ذمه واحد تاني 
هدير : انا مش متجوزه .. انا مش علي ذمه حد .. 
المنشاوي : انا اديت كلمه .. والكلمه لما بتطلع من بوقي بتبقي عقد واعملي حسابك هتتجوزي حسام يعني هتتجوزيه 
هدير : انا مابقيتش صغيره خلاص انا كبرت ومش هتتحكم فيا تاني واليوم االلي هتزفني في علي حسام هتزفني فيه علي قبري مش عليه وانا لابسه كفني وبس 
المنشاوي: يبقي اتفقنا انا عندي تلبسي كفنك ولا انك تلبسي فستان فرح علي اللي اسمه داغر ده 
المنشاوي : حسسسسسام 
حسام : انت تؤمر يامنشاوي بيه 
المنشاوي : اعمل حسابك فرحك علي هدير الخميس اللي جاي ده علي طول انت فاهم 😡
حسام : انت تؤمر ياعمي 
هدير ( والدموع في عنيها ) مش هيحصل ياحسام فاهم مش هيحصل 
-----------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------
داغر : هااا قوليلي بقي عملتي اي من غيري 
الطفله : عملت تحاليل كتيييير اوي وباخد علاج عشان العمليه 
الجده : مارضيتش تعمل العمليه الا لما انت تكون موجود 
الطفله : مش قولتلك هيرجع ياجدتي 
داغر : جدتي مره واحده ده انتوا اخدتوا علي بعض اوي 
الطفله : اوي .. اوي ياداغر وجدتي طلعت بتحبنا اوي 
داغر: طيب وهتعملي العمليه امتي 
الجده: بكره الصبح ان شاء الله 
داغر : وبعدها هتبقي حلوه 
الطفله: ايوه وابقي احلي من هدير 
داغر ابتسم ولاول مره يقرب من الطفله ويبوسها في خدها 
غدير حطت ايدها علي خدها وبقت مبسوطه اوي وحضنت داغر 
ميرا : الحمدلله انك رجعت بالسلامه 
داغر: متشكر اوي 
الجده : اطلع يابني استريح شويه لحد ما نعمل الغدا 
داغر طلع وخلي الطفله تدوس علي الارقام اللي هدير كتبتهاله وكل ما يتصل بيها ماتردش عليه بقي ولا علي نار ولا علي بارد وبقي بيلف في الاوضه ياترى مابتردش ليه وحصلها ايه 
فضل يتصل بيها لحد بالليل واخيرا ردت 
هدير : الوو ايوه ياداغر 
داغر : هدير انتي كويسه 
هدير وهي بتمسح دموعها وبتحاول مش تبينله حاجه 
هدير : انا كويسه ياداغر 
داغر : ليكي عندي خبر حلو اوي 
هدير: خبر اي 
داغر : غدير هتعمل العمليه بكره واكيد لازم انا وانتي نبقي معاها
هدير : ( بفرحه ) بجد .. اخيرا 
داغر : ايوه اخيرا لازم تيجي ياهدير 
هدير : اكيد هاجي اديني انت بس عنوان المستشفي 
هدير كتبت العنوان في ورقه وحطتها جنب الفون 
وحسام كان بيتصنت عليها وسمع وعرف ان العمليه هتتعمل بكره وراح بكل غباء ومكانش شايف قدامه انه بينتقم من طفله وعرف اسم الدكتور اللي هيعمل العمليه للاسف ووقتها اتكلم مع دكتور التخدير 
داغر : تحب تاخد ٥٠ الف جنيه في لحظه يبقوا قدامك 
دكتور التخدير : ٥٠ الف جنيه مره واحده والمقابل 
حسام: ليك فيه انت تاخد الفلوس الاول بس المقابل هيبقي صعب شويه 
دكتور التخدير : لاء لو صعب هيبقي مش اقل من ١٠٠ باكو 
حسام ( داس علي سنانه بغيظ ) مووواافق 
دكتور التخدير : والمطلوب 
حسام : بنج فاسد تحطه لطفله اسمها غدير هتعمل بكره عمليه تجميل في وشها 
دكتور التخدير: عارفها اكيد دي تبع الدكتور محمود جلال 
حسام : اسم الله عليك بالظبط كده 
دكتور التخدير: ٥٠ دلوقت و ٥٠ بعد ما العمليه تتم 
حسام : حقك 
بس خللي بالك لو الحكايه دي ماتنفذتش هعرف اجيبك 
دكتور التخدير: عيييييب دي حاجه بسيطه 
حسام اتفق مع دكتور التخدير واداله نص المبلغ ومشي وتاني يوم الصبح هدير لبست هدومها وبقت تتسحب بالراحه اوي وهي ماسكه الجزمه بتاعتها في ايديها 
ماما هدير: رايحه فين يابنتي علي الصبح 
هدير : انا .. انا .. ارجوكي ياماما سبيني امشي لازم اكون مع الطفله النهارده ارجوكي هتعمل العمليه وانا اتاخرت عليهم اوي نفسي اشوفها قبل ما تدخل 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماما هدير: ايوه يابنتي بس لو ابوكي شافك هتبقي. مصيبه 
هدير : مش مهم المهم اني امشي دلوقتي 
هدير سابت مامتهت ومشيت بسرعه 
ماما هدير: هدير استني ياهدير 
داغر كان كل دقيقه يتصل بهدير 
داغر : فينك ياهدير كل ده 
هدير: انا راكبه التاكسي وعشر دقايق واكون عندكم 
الطفله وهي راكبه علي النرولي ولابسه لبس العمليات 
بقلمي مآآهي آآحمد
الطفله: لازم اشوف هدير قبل ما ادخل حاسه انها هتوحشني اوي 
الجده: انتي قلقانه من اي ده كلها ساعات وتطلعي 
داغر : ماتقلقيش هي زمانها جايه 
هدير بتطلع علي السلالم وهي بتجرى 
هدير : انا جيت اهوه وحضنت الطفله 
الطفله: خللي بالك من داغر ياهدير 
هدير : مالك ياغدير انتي هتبقي كويسه 
الطفله : عارفه بس حسيت اني لازم اقولك كده 
الطفله قلعت السلسله ولبستها لداغر 
الطفله : خللي السلسله دايما معاك لو طلعت نبقي نفتحها سوا ونشوف جواها اي
داغر : لو طلعتي انتي اكيد هتطلعي .. الطفله زي ما يكون قلبها حاسس وانها بتودعهم واخيرا الممرضه جت وشدت الترولي وبقت غدير تشاورلهم وتعملهم باي باي بابتسامه واول ما دخلت 
دكتور التخدير طلع الحقنه اللي فيها البنج الفاسد 
دكتور التخدير: ازيك ياغدير 
الطفله ( بابتسامه رقيقه ) كويسه ☺️
دكتور التخدير: هديكي حقنه بقي خفيفه خالص مش هتحسي بعدها بأي حاجه خالص 
داغر ( قلقان بره ) انا قلبي مش مطمن حاسس ان في حاجه غلط 
هدير : حاجه غلط زي اي ماتقلقش ان شاء الله خير 
دكتور التخدير : يلا بقي عشان ناخد الحقنه
الطفله : يلا ☺️
يوم السبت ان شاء الله هينزل الجزء الثاني والثلاثون من الروايه الساعه عشره  لاف وعشر كومنتات بتساعدني جدا يابنات


google-playkhamsatmostaqltradent