رواية أحببت زوجة أبي الفصل الحادي والثلاثون 31 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

رواية أحببت زوجة أبي الفصل الحادي والثلاثون 31 بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


رواية أحببت زوجة أبي الفصل الحادي والثلاثون 

مسك وشها بق*وه كان فكها هيت*خلغ ف ايده وقالها :_ تقومي تغسلي جس*مك الرخي*ص ده وتيجي ورايا علي الاوضه 
دموعها نزلت ، مش من وج*ع بقها ، من وج*ع قلبها ، من كرامتها اللي اتبع*ترت قدامه ف كل مكان .. 
سابها ووقف لما شاف دم*وعها ، اداها ضهره وقالها بقس*وه :_ يلا اعملي اللي بقولك عليه بسرعه . قالها واتحرك من مكانه دخل الاوضه ، بينما هي كانت باصه للفراغ وبتعي*ط وبتقول بصوت خافت :_ مش زنبي ، والله مش زنبي. .. 
قاممت من علي الارض ببطء وهي بتتو*جع ف أماكن ض*رب البنت ليها .. 
دخلت الحمام وفتحت عليها الدش وهي لابسه هدومها ....

*** 
بينما هو كان قاعد علي السرير بيشرب سج*اير بيطلع فيها غض*به ، جاتله مكالمه 
المتصل ....
ثائر :_ افندم 
المتصل :_ ...
ثائر :_ اممم وبعدين 
المتصل ...... 
ثائر :_ لا ازاي ، هجيب كل المعلومات النهارده 
المتصل :_ ....
ثائر :_ تمام .. 
قفل المكالمه ورمي تليفونه علي السرير ..
** 
بينما هي لفت نفسها بالب*رنص وخرجت من الحمام بخطواتها البطيئه .. 
دخلت عليه الاوضه لقته نايم وساند براسه علي كف ايده 

كانت بتقرب بهداوه لحد م زعقلها :_ ايي ، خايفه البيض يتكسر .. 
قدمت ووقفت جنب السرير ف شاورلها بعنيه تقعد جمبه .. 
بلعت ريقها بصعوبه وخ*وف وهي متسمره مكانها ف مد ايده وشدها فوقعت عليه .. لحظات من الصمت حلت عليهم وهما تايهين ف عيون بعض ، كانت ايده بتتغ*لغل لحزام البرنس وبتفكه ، اول م حور حست بيه حاولت تلم نفسها 
وقتها ثائر اتخ*نق ومسكها من شعرها بقوه وهي مغمضه عنيها وبت*شد علي سنانها عشان متت*أوهش او تدمع من الوج*ع ، رماها لورا وعدل نفسه وقام وقف ومسك دراعها وقفها ورما*ها وقعت علي السرير ف البرنص اتفتح غصب عنها 
فشاف كدم*ات علي جسم*ها وجر*وح بصلها بإستغراب وقالها :_ العلامات دي من المسج*ونه !؟ 
لمت البرنص عليها وقالتله وهي بتلف وشها :_ هيهم ف اي ، خلص اللي هتعمله .. 
بعد عن السرير خطوات معدوده وقالها :_ إلبسي وتعالي ورايا .. 
خرج قعد ف الريسيبشن بينما هي كانت بتعيط جوا ..
خدت نفس طويل وقامت من مكانها .. لبست هدومها وخرجتله ، وقفت بعيد عنه فبصلها وقال :_ تعالي اقعدي.. 
قعدت قصاده فبصلها بجمود وقالها :_ فين المكان اللي شريف كان بيشتغل فيه 
_معرفش 
فين مواقع الناس اللي شغالين معاه ..!؟ 

_ معرفش 
ردها كان ثابت لكل الاسئله اللي كان بيسألهالها :_ معرفش .. 
اتعص*ب وشد علي أعصابه وقام وقف وقدم منها بعص*بيه وقالها :_ انطقي بقي انا عاوز اساعدك ، بحاول ألتمسلك أعذار وانتي مش عاوزه تساعدي نفسك ، قالها وهو محاوط كتافها بكفوف ايديه وبي*شد عليهم بخفه .. 
بصت للفراغ وسكتت ف سابها وبعد عنها خطوات معدوده وقالها وهو بيبصلها بجمود :_ هطلق*ك ي حور .. 
عيونها وقعت عليه وعلامات الصدمه علي وشها 
، لف وادالها ضهره فقالتله بصوت مهزوز :_ انا مجب*ره اعمل كده .. 
ابتسم بهدوء وبعدين اتنفس بعمق عشان يداري ضحكته ولفلها :_ مين اللي جاب*رك .. 
شردت شويه وقالتله :_ لا مفيش حاجه 
قرب منها بسرعه ومسك ايديها :_ متخا*فيش ، محدش هيعرف يإذ*يكي 
_ بس هيعرفو يإذ*وك انت .. 
ملامحه اتغيرت وقالها :_ مين دول 
سكتت ف شد علي ايديها :_ اتكلمي ، مين دول 
_ اللي شغالين معاه 
أساميهم اي ! 
_ مقدرش اتكلم ..
انتي لو مقولتليش هنفضل ف خط*ر ، خليني اساعدك واساعد نفسي .. 
_ مقدرش 
اتع*صب عليها وصوته علي :_ هي اي اللي مقدرش مقدرش ، انتي في عفر*يت عليكي اسمه مقدرش .. 
دمع*ت وقالتله بصوت مبحوح :_ انت مش فاهم حاجه .. 

_ فهميني ، مش فاهم يبقي تفهميني مش تسيبيني كده ..
آخر كلام عندي معرفش حاجه ، ولو سمحت سيبني امشي من ، هنا ، قالتها وهي بتمسح دموعها وبتجمد ملامحها .. 
لو خرجتي من هنا ، هتخرجي علي القس*م تاني .. 
فاختاري .. 
رأيكم ❤

google-playkhamsatmostaqltradent