رواية بداية طريقي الي الله الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم بسملة محمد

الصفحة الرئيسية

              رواية بداية طريقي الي الله الفصل الخامس والعشرون بقلم بسملة محمد


رواية بداية طريقي الي الله الفصل الخامس والعشرون

اخذ مارك اسماء وقد اليوم بأكمله معاها،والان يودعها ليذهب.
اسماء بدموع:خد بلك من نفسك وابقا طمني اول ما توصل!!؟.
مارك بحزن:حاضر يا قلبي،هتوحشيني اوووي.
اسماء ودمعها تغرق وجنتها:متأخرش عليا!!؟.
مارك وههو يمسح دموعها:ماتبكيش عشان خاطري،انشاء الله اول ما ارجع نكتب الكتاب علي طول!!.
اسماء بخفوت ممزوج بخجل:انشاء الله،تروح وترجعلي بالسلامه!؟.
مارك بحب:سلمكي الله من كل سوء،انتبهي لدراستكي اكثر وخليكي في البيت مش تطلعي كتير واول ما اكلمك تردي عليا،وان اخرت متصلتش اتصلي انتي عشان اكيد اللي هيمنعني عنك ضغطي علي الشغل والا مكان هيبقا هناك حاجه تبعدني عنك أبدآً؟!.
اسماء:حاضر هتصل!!.
مارك:يلا في حفظ الرحمن!!؟.
اسماء ببكاء:خد بالك علي نفسك!!.
مارك:انتي اللي خلي بالك منك،انا بخير طول ما انتي بخير!!،هتوحشيني يا اسماء اووووي،بحبك.
ليغلق الباب خلفه ويرحل الي المطار من اجل الهجران من ارض الوطن الي خارج البلاد من اجل العوده مره اخري،ليعود لمعشوقته ويطفأ ظمأ عشقه فهوا الان لم يبتعد قد واشتاق اليها كيف ستمر عليه ال5 اشهر دون رؤيتها،دون ان يسمع صوتها العالي الذي بات يعشقه،كيف ستمر عليه الخمسة اشهر ان يرآ ابتسامتها الذي ما ان رأها يشعر انه هوا الفرح ليس هيا،ولان هوا يختار الرحيل وترك معشوقته من اجل السعي لبناء حياة جديده لهم ويعود من اجل اخذها امام الجميع،ينتظر اليوم الذي ستأخذ لقب انها زوجته بفارغ الصبر.
انه فراق الاحبه يا عزيزي ما نتحدث عنه،فا كيف يستطيع للمرء الإبتعاد عن قلباً عشقه بكل جوارحه..كيف يستطيع الابتعاد حقاً،سيشعر المرء حينها انه وحيد،فقلبه ليس معه،يشعر ان يومه ينقصه شئ عن ذي قبل،يشعر وكانه رحل وترك قلبه بحوذت معشوقه،
نحن نتحدث عن العشق يا سادة ولا احد سيفهم معني الالم الحقيقي للفراق الي من ذاقه ومر به سيفهم حينها ان الامر يصعب علي الحبيب تحمله.🖤
لـ_بسملة_محمد🥀
دلفت اسماء للداخل وانهمرت في البكاء.
ولدتها امال:خلاص بقا يا سمسم كلها كام شهر ويرجعلك!!؟.
اسماء ببكاء:هيوحشني اووي يا ماما.!!
امال بحنان:يا حبيبتي هوا دلوقتي مسافر عشان ينقل شغله اللي هناك هنا ودا كله عشان مين!!؟
_مش عشان يبقا معاكي،ومتنسيش انك اللي رفضتي تسافري معاه وتكملو حياتكم بره والراجل طلع جدع وشريك ومرضاش يزعلك وهينقل حايته كلها هنا عشان،بلاش عياط الدمعتين دول مش هيقدمه ولا يأخرو!!
هوا اكيد زعلان زيك ويمكن اكتر بس هوا متضر لكد،هوا عايز يعيشك احلي عيشه،ومستحملك ومستحمل جنانك وبيعمل المستحيل عشان يرضيكي ودلوقتي هوا مئذمة معاه خليكي جنبه مش تسيبه،
خليكي واثقه ان اي كلمه صغيره منك هتأثر عليه،ممكن تأثر عليه بسلب وممكن تأثر عليه بالإيجابي،هتقعدي تعيطي كدا كتير هوا هيزعل وهيحط في نفسه وهيهمل شغله وهيطر يقعد فتره اطول،اتكلمتي معاه بالهداوه وشجعتي ووقفتي جنبه حبه ليكي هيذيد وهيخلص شغله اسرع عشان يرجعلك،بلاش تعيطي قدامه سمعاني يا اسماء.!!؟
اسماء بتأكيد:سمعاكي يا ماما ووعد هعمل باللي قولتيلي عليه.
امال:ربنا يكملك بعقلك يا بنتي.!!؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ليدلف مراد للغرف ويتجمد مكانه من هول ما رأه،فا هيا الان امامه تنظر له بنظرات جامده لم يعلم ما هيا، يجهل معرفتها، فهوا عندما رآها سكن في مكانه كمن سكب عليه دلو من الماء البارد،ليردف بصدمه وذهول في آن واحد.
_روان!!؟.
روان:اه روان اللي استغفلتها يا بيبي!!،تحب بقا افتحلك الشامبنيا ولا اقعد اتفرج عليكم وهيا في حضنك،وبعدين صح مش دا عشا العمل اللي كنت بتقولي عليه،صح ما دا عشا العمل في البيت ومع الممرضه بتعتك!!
لتكمل بخذلان:لحد اخر لحظه وانا جايه هنا بقول لا مستحيل مراد يعملها بلاش تخلي الشيطان يلعب بدماغك يا بت خليكي عاقله جوزك مستحيل يكثر ثقتك فيه،
صدق اللي قال ديل الكلب عمره ما بيتعدل واللي بيفضل علي طبع بيموت عليه، آثرت معاك في عشان تبص بره هااا
لترفع صوتها:رد عليااا آثرت معاك في اي،بقالي شهرين حاساك مش مظبوط وعلي طول الفون في ايدك وعمري ما فكرت اتجسس عليك،لاتفتكر يعني اني عرفت عشان مراقباك او بتجسس عليك؛تبقا غلطان تعرف هيا اللي اتصلت بيا امبارح وبعتتلي ريكورداتك متخيل صدمتي وانا في بيت اهلي ومعرفتش حتي افتح بوقي،جايه في الطريق عماله اقول مراد مستحيل يعمل كدا مراد بيحبيني دا هوا الشخص الوحيد اللي ما بحسش بالامان غير في حضنه
مراد الشخص الوحيد اللي حكيتله عن معاناتي مع بابا وخدني في حضنه وطبطب عليا،مراد اللي كنت بحاول بكل الطرق ارضيه،
لتكمل بسخريه:لسه مكملناش سنه جواز وخنتني وانا حامل في ابنك، اماال لما نقعد مع بعض 5 سنين ولا حاجه كنت هتتجوز عليا؟!،تعرف اي اكتر حاجه ندمانه عليها دلوقتي وهيا اني اتجوزت واحد زيك،والله والله والله لو ما حرام وهشيل ذنب الروح دي لكنت قتلت اللي فبطني وخلصت منه،تعرف اني كرهتك بجد استني اما اسمعك الحلوه اللي فاكرها الصدر الحنين اللي هيطبطب عليك بدالي بعتالي اي اسمع بس.
اول ريكورد(روان دي شخص كويس جداا و اي حد يتمناها ليه،ست بيت شاطره رفضت تجيب خدامه تساعدها،اخلاق واحترام بجد بس للاسف هيا متنفعنيش انا انا فعلاً اتسرعت لما اتجوزتها كان لازم افكر في الخطوه دي كتير مكنتش استعجل)
تاني ريكورد(تعرفي يا نيره روان دي حاجه جميله ممكن تدخل حياة اي حد بس انا مش عايز الحاجه،اكتر حاجه ندمان عليها بجد اني اتسرعت في جوازي منها انا فعلاا دلوقتي ندمان لانها مش الزوجه اللي بحلم بيها طول عمري،ودا كان تسرع مني وسوء اختيار برضو)
تالت ريكورد(روان من الناس اللي اول ما تشوفيها تتبهري بشخصيتهم وتتمني قربهم جداا،وفي الاخر اما يبقو معاكي سعتها هتحسي بملل وزهق بجد،في البدايه كنت مبهور بشخصيتها جامد بس دلوقتي خلاص الانبهار راح،نيره:فين حبك ليها يا مراد!!   مراد:بقولك كان انبهار بيها اعجاب عشان عمري ما شوفت حد زيها،دلوقتي انا ندمان على تسرعي) 
رابع(نيره: طب اي اللي وصل الامور بينكم لكد!!؟، مراد: الاهمال روان مهتميه بكل حاجه  الا انا حتي بطلت تستناني زي الاول علي طول نايمه وكل ما اقولها حاجه تقولي تعبانه بقيت والله مش بشوفها) 
روان: هاا تحب اكمل ولا كفايه كده  !!، الحاجه الوحيده اللي كنت فاكره انها اغلي ما عندي وهيا كانت انت كنت عندي حاجه غااليه اوووي دلوقتي هكتفي بإني اقول انك ابو اللي في بطني دلوقتي،والا اه صح انت ندمان علي الحمل دا،
لتكمل بوجع اظهرتها لانها تعبت من الكبت:تعرف اني لحد دلوقتي مش مصدقه انك تعمل كده،طب تعرف اي اكتر حاجه بتمناها دلوقتي!! ان اللي في بطني يحصل حاجه وينزل مدام انت مش عايزه يا استاذ وعد مني لما اولد مش هخليك تشوفه،ولا اقتله وارتاح بقاا لاني بصراحه كرهته،
مستحملتنش في عز تعبي ولا قدرت دا مجتش جنبي وسألتني حاسه ب إي،مجتش في مره وسألتني عامله اي في الحمل،كنت بتشوفني تعبانه وبإن تعمل من بنها،كام مره عكست بنت قدامي وبعدين تقولي بكل بجاحه متبقيش قفل يا روان انا بهزر!!،ما انا برضو بعرف اهزر مع رجاله بس انا محترمه ومتربيه مش اللي رايح واللي جاي يضحك معايا،
دا انت علي كدا لو حصلي حاجه وتعبت مش بعيده عليك ترميني ومتسألش لما انا حامل في ابنك ورحت خنتيني لابجد عاااش ارفعلك القبعه انت استغلتني حلو اوووي.
كانت تتحدث معه ولا يبدي علي ملامحها سوي الجمود،كانت ترمي عليه كلماته وهوا كا الصنم لا يتحرك ولا ينطق بشئ فهوا كان في حسبانه ان  عند معرفتها سيتحجج بأنه من تقصيرها معه جعلته يفعل ذالك،ولكن الان علم بشاعة ما فعلهو بها،علم مدي حقارته ودنأئته حقاا لتنزل دموعه بصمت تام وهيا جامد امامه لا يبدو عليها اي شئ،علم في هذه اللحظه انها نعم من الاشخاص الكاتومين لابعد حد في حتي لم تنزل دامعه واحده امامه،
يا الله عندما اخبرته بقصتها مع والدها وكان من جانب الفضفضه اخبرته انها كتومه لابعد حد ولكن لم يصدق فا كيف لشخص كتوم ان يفصح عن اوجاعه امام احد،فعلم انه لم يكن في نظرها زوج وحبيب فقط كانت تنظر له بنظور الزوج والاخ والاب والحبيب والصديق هوا خذلها حق وكثر ثقتها به شعر بإنه حقاا لا يستحقها هوا دائما ما يردد انه لا يحبه ولك ان الان اكتشف انه يعشق لا يحبها قط يشعر بآلمها منه،هوا من وعدها سيبقي المنقذ حين تقسو عليها الحياه وعدها سيبقي الملجأ في حاجتها ولكن خالف وعوده معاها الان لا يستطيع ان ينظر لعيناها يخشي ان يرآ نظرة الخذلان بحدقتيها.
مراد بنبره خجله من لعلته استشفت بها ندمه حقا:هوضحلك بس يا روان اسمعيني..!؟
كان يتحدث وعيناه شديدة الاحمرار من دموعه الذي خانته واغرقت وجنتيه آلمآلها.
روان بسخريه:هتقولي اي،هتوضحلي اي!!؟ هتضحلي ازاي كنت هتخدها في حضنك لو ما جتش ولا هتوضحلي اي سمعاك يلاا!!؟.
مراد:..........لا رد فهوا غير قادر علي الحديث معاه ولكن ايضاا يخشي ان تطلب الطلاق هوا لا يستطيع العيش بدونها.
روان بكبرياء لا يليق الا بأنثي مثلها:باي بقا يا بيبي اسيبك مع سهرتك اسفه قطعتها عليكم!!.
واخذت حقيبتها وهزلت سريع دون ان تلبي لندأه وصعدت بالتأكسي التي اتت به فا هيا اخبرته ان ينتظرها،واتجهة للفيلا الخاصه بعائلة البحيري بعد ان اخبرته ان يعود ادراجه من حيث اتي بها ولم تكترث بمهتافات مراد لها وظلت جامد لا تبدي اي ردة فعل فهي الان في عالم الاوعي تكذب ما رأته عيناها وسمعته بإذنها لم تفيق الا علي صوت السائق وهوا يخبرها انهم وصلا"
*الخيانه*
الخيانه يا عزيزي ما هي الا نقص يحاول الطرف الاخر  تعويض نقصه بها، ف الخيانه تتولد من الثقه المفرطه والثقه المفرطه تُولد من حب صادق "الخيانه تعددة اشكالها فا هي ليست بخيانة حبيب فقط،بل خيانه صديق،االخائن الذي باع بلاده' للخيانه صور عده ولكن اشدهم آلمآً خيانه الحبيب والصديق فا كيف لمرء وثقنا به ان يخذلنا ويكسر هذه الثقه كسر الثقه ليس بأمر هين فا الثقه كا الزجاج ان كسرت لا تَصلح مره اخري،ان وجدت من احبك بصدق لا تخذله يا عزيزي لانه حتما سينكسر قلبه،فكسر القلوب ليس بشئ هين،  الخيانه من احقار الصفات التي يمكن لمرء ان يتسم بها .🖤🥀
#لـ_بسملة_محمد
دلفت للڤيلا والقت التحيه عليهم جميعاً وصعدت لصديقاتها فهي لا تريد افساد الليله فهي من عادتها ان تخفي آلمها خلف ضحكه كاذبه،قاطعها دلوف امينه والدتة شمس تخبرها بإن زوجها ينتظرها في المكتب بالاسفل لتنزل له فهي لا تريد ان يعرف احد بشاكلهم،فمشاكلهم لهم يحلونها بمفردهم ولا يسمح لاحد ان يتدخل بينهم،لتدلف للغرفه لتجده شارد الذهن لم يشعر بوجودها لتعود لجمودها مره اخري وتردف 
روان بنبره اكثر جديه يكثوها الحده:خير!!؟.
مراد بلهفه:انا اسف يا روان علي كل حاجه سا محيني!!؟.
روان ببرود:طب تمام اعتذرك مش مقبول بعد اذنك!!.
وهمت بالرحيل ليوقفها بسرعه ويغلق الباب ويأخذ انفاسه ويتحدث بصوت رخيم يغلفه الحزن:ارجوكي يا روان متعمليش في نفسك كدا انا مستهلش من كل دا،اللي بتعمليه دا غلط عليكي وعلي اللي في بطنك عيطي صواتي اضربيني بس بلاش تعمل في نفسك كدا عشان واحد زيي!!؟.
روان بآلم ظاهر لم تسطيع اخفائفه: طب كويس امك عرفت انك متستهلش!!.
مراد بوجع لها:عارف والله بس بلاش تعملي في مفسك كدا عيطي يا روان.!!
شعرت روان انها لو ظلت هنا دقيقه كمان ستضعف وترتمي بداخل احضانه تشكي له منه،ف احضانه ملجأها لتعود لجمودها مره اخري وتدفعه ليبتعد عنها وتذهب من امامه ليتناهد بحزن ويخرج لهم فكما هيا حافظت علي عدم معرفة احدي هوا سيفعل ذلك ايضا .
……………………….
بعد ان عادت روان لهم ظلو يتحدثون كثير في مواضيع عده الا ان صمت تام عم المكان وجلست كل واحده منهم تتأمل النجوم وتشرد في ملكوتها الخاص،وبعد صمت دام لمده كبيره اردفت روان ببسمه متألمه:انا عايزه اعيط!!  لم تكمل كلامها ووجدو دموعها تغرق وجنتيها وبسمه متأله تزين ثغرها.
رنيم بحنق :اشتغلنا في شغل الهرمونات بقاا،يا بنتي بطلي ن لوجه الله اعتقينا!؟.
_:حاسه بحاجه وجعاكي يا روان!!؟. اردفت بها شمس فهي متعجبه من حالة روان اليوم،وما ان سمعت هذه حتي انفجرت بالبكاء ليذداد بكائها الي ان تحول مره واحده الي صريخ بصوت عاللي هز جدران الڤيلا،وما ان سمعاه امينه ومرفت حتي هرولا اليها سريعاا واسرعو جميع من بالڤيلا الي غرفة شمس الذي يمكسون بها.!
شمس بدموع:مالك يا روان في اي!!؟.
رنيم بخوف:في اي يا روان حاسه بحاجه تعباكي طب نكلم الدكتور.!؟؟
لم تجيبهم روان من شدة الآلم التي تشعر بها فا ليست الآم نفسيه فقط بل جسديه ايضا.
امينه بقلق:في اي!؟.
رنيم بخوف:عماله تصرخ ومش عارفين ليه!؟؟
مراد بلهفه:في اي!!؟.
انشطر قلبه نصفين عندما رآها بهذي الحاله لتسرع مرفت بحثه علي حملها واخذها لاقرب مستشفي ليلبي رغبتها وذهب بها الي المستشفى والجميع خلفه وظلو ما يقارب الساعه ينتظرون امام غرفتها الي ان خرجت الطبيبه.
مراد بلهفه:خير يا دكتوره روان كويسه!!؟.
الدكتور بعمليه:الحمد الله يا دكتور مراد كان حاصل لها نزيف في الرحم وكان ممكن لقدر الله يكون سبب بنزول البيبي بس الحمدالله قدرنا نسيطر علي الموقف واللي عرفته انها اتعرضت لضغط جامد وفضلت ساكته لحد ما انهارت ودا اثر علي الرحم جداا ومحتاجه راحه تامه والحركه تكون خفيفه خاالص،دلوقتي هيا هتفوق من المخدر وهننقلها اوضه تاني!!
ادهم بعمليه:شكراا جدا لحضرتك!!؟.
الدكتوره:العفو يا دكتور ادهم بعد اذنكم وحمد لله علي سلامتها!!.
شعر مراد برحة قليله فهوا الي الان يحمل نفسه الذنب،ليطلب منهم الذهاب ويبقي هوا معها سيجعلها تأخذ وقتها الي ان تسامحه فعلته ليس بسهله لينظر لها ويتذكر اوقاتهم الجميله،ولكن الان هوا من قتل هذه السعاده بيده الان هوا ندم وبشده ولكن هيهات هندمه لم يعد ينفع بشئ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
صباحا كان مراد يجلس ينتظر ان تفيق فهوا لم يغمض له عين وكأنه في خصام مع النوم فلم يزوره ليلة امس ابدأً ليجلس ينتظرها لتفتح عينيها وتجده جالس امامها يتأملها بحب وشوق وندم عدة احاسيس لم تستطيع تحديد اي منهما ليبتسم بخفه ويردف ببسمة امل:حمدالله علي سلامتك يا قلبي!!.
روان بإرهاق:اي اللي حصل!!؟.
مراد بتنهيده:كتير اووي حصل حصل حاجات كتير اووي حصلت وكنت انا السبب فيهم!!.
روان:دا حاجه ربنا كتبها لينا سواء انت السبب ا لاء كان هيحصل لان ربنا عايز كدا!.
مراد بتنيده بطيئه:سامحيني!!؟.
روان بسخريه وقد تناست تعبها تماماً:حاضر هروح اتصاحب علي واحد واروحلو شقته وابقا تعالا وشوفني معاه وهقولك سا محني وتبقا واحده بواحده اي رأيك وهتسمحني صح!!؟.
ليشعر مراد بخنقه بشده فهوا لا يستطيع حتي التفكير بهاذا الامر حتي هيا لعبت علي وتره الحساس حقاا جعلته يستحقر نفسها اكثر وضميره يتأكله.
مراد بتهرب:انا رايح انادي دكتور بعد اذنك!!.
ـــــــــــــــــــــــــ
في احد الكافيهات كانت تجلس شمس مع مهاب بعد ان اوصلت اسر للمدرسه وذهبت واطمئنت علي حالة روان فهوا امس اخبرها انه يريد مقابلتها في امر ويحتاج الي مساعدتها.
مهاب بتنهيده:عندي مهمة شغل صعبه جدا واحتمال اني اخرج منها امر شبه مستحيل !!؟
شمس بحنق:بعد الشر عليك لي بتقول كدا!!؟.
مهاب:دي الحقيقه ولو حصل بجد طلعت سليم هستقيل من الشرطه وهقعد اربي ابني واهتم بيه شويه.!!
شمس:طب وهتعمل اي كدا ومحتاجني في اي!!..
مهاب بعد ان صمت لعدة دقائق اردف بتنهيده ونبره فاتره:تتجوزيني يا شمس!!؟.
شمس:.......

يتبع الفصل السادس والعشرون  اضغط هنا 
رواية بداية طريقي الي الله الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم بسملة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent