رواية كذبة صنعت عشق الفصل العشرون 20 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية كذبة صنعت عشق البارت العشرون 20 بقلم نورهان اشرف

رواية كذبة صنعت عشق كاملة

رواية كذبة صنعت عشق الفصل العشرون 20

اخذ جاسر حماته في حضنه وهو يهمس في اذنها :الله يبارك فيكى روحي اقعدي انتى وجوزك و عيالك على طرابيزه وياريت ماتقوميش  منها خالص  ولو تحركتي صدقيني الفرح ده كله هيتقلب  بعزاء على روحك انتي وعيالك

 نظرت له سوسن بصدمه فهي لا تعرف ماذا عليها ان تفعل ولكن يجب عليها ان تتحمل ذلك اللعين فنظرت له بابتسامه على وجهه وهي: تقول من عيني يا ابني 

قالت ذلك ونزلت من على الكوشه جعلت من عبد الحميد ينظر لها باستغراب وهو يقول :في  اى مالك يا وليه نزلتي بسرعه كده ليه 


سوسن بجديه :مفيش حاجه يا عبد الحميد يلا نروح نقعد على الترابيزه عقبال ما الفرح يخلص قالت ذلك وهي تجلس على الترابيزه بسرعه

جلس عبد الحميد على الكرسي وهو ينظر الى زوجته باستغراب



اما سمر نظرت اليه بغضب وهي تقول: انت قولت لماما ايه 





جاسر بغضب: باقولك ايه ما تتكلميش و ملكيش دعوه بحاجه انتي عليكي انك تفضلي تضحكي طول ما انتى قاعده اكثر من كده لا وبعد ما الفرح يخلص انا هابقى اقولك انا قلتلها ايه لكن دلوقتي انتى  تفضلي ساكته وبس 







 نظرت له شمس بغضب وجلست على الكوشه اما عن جاسر نظر الى والدته بسخريه وهو يقول :عادي مدام لمياء اللي انتى عملته ولا هز منى شعره ومفيش مشكله ولو فاكره انك كده بتقربي مني تبقي غلطانه انتي بتبعدي اكثر واكثر وبتحطي مسافه اكبر مارينا 





 نظرات له لمياء بغضب وهي تقول: طب ما تسيب البنت في حالها انت ليه عاوز تجبرها على حاجه هي مش عايزاها







جاسر بهدوء: باقولك ايه يا مدام لمياء انا هنا الله قرار  عامل ايه ومعملش ايه وياريت لو  حضرتك تقعدي في الفرح بهدوء وماتعملش اي حاجه ثاني لان كل اللي انتي هتعمليه عشان تبوظي الفرح مش هيحصل لان الفرح ده هيكمل لحد الاخر وبدل مانتى  جايه تبوظي فرحي   اللي على سنه الله ورسوله و ادام الناس كلها كنتي رحتي اتكلمتي مع بنتك اللي فضحتك وجوزت من وراء ظهرك ولا انتي ما مقدرتيش عليها  جايه تقدري على روحي يا مدام لمياء اقعدي مكانك وياريت ما تتحركش منه  قال ذلك واشار الى الحرس بعينه لكي يضعوا عينها على امه 





جلس في الكوشه وهو يضع رجل على الاخرى ولكن فجاه وجدت طفله تشبه سمر الى حد كبير تدخل في احضانها وهي تقول :ابله سمر وحشاني اوي يا ابله سمر 







سمر بابتسامه :وانتي وحشاني جدا يا سميره عامله ايه يا قلبي 





سميره  بتسامه: انا الحمد لله كويسه لكن انتي وحشاني جدا ثم نظرت الى جاسر بغضب هو تقول مين ده







 سمر بيضحك :ده يبقى جوزي  







سميره بسخريه: بس ده شكله كبير اوي عليكي عند تلك ارتسمت ملامح الغضب على وجه جاسر فاتحدث  سمر بهدوء وهي تقول: عيب يا سميره وبعدين ابيه جاسر مش كبير ولا حاجه بالعكس ده صغير هو بس اللي عشان مكشر على طول بين عليها ان هو كبير وبعدين تعالي هنا انتي اكلتى ولا لا 







سميره بسخريه: ابوك من ساعه ما اديتيله الفلوس وهو بيجيب حاجات قد كده لدرجه ان هو بيصرف فلوس بطريقه غريبه







 سمر بستغراب: فلوس فلوس اي اللي انا اديتهاله انا مابعتش  حاجه 





هنا تحدث جاسر بهمس :ممكن اختك تروح تقعدي على الكرسي عشان منظرنا بقى وحش 





نظرات له سمير بقرف وهي تقول: امال لو مكنتش كبير شويه كنت عملت ايه ثم نظر الى اختها هاروح اقعد على الكرسي  يا ابله سمر عقبال ما تشوفي الراجل اللي جنبك ده 









قالت ذلك ونزلت من على الكوشه وتركت جاسر وسمر ينظرون لها بصدمه حته أن جاسر كدا أن يقوم من على الكرسي لكى يفعصها تحت قدمه   ولكن اوقفته  يد سمر وهي تقول: اسف والله العظيم مش عارفه هي بتقول كده زي معلش متزعلش 





جاسر بسخريه :وانا هانتظر ايه منها اذا كان اختها كذابه هي هتكون ايه امام مسجد لا طبعا تلك الكلمات جعلت من سمر تغضب اكثر واكثر



بعد مرور ساعتين كان يجلس الجميع ام  جاسر فتحدث جاسر بغضب وهو يقول: بص يا جماعه سمر امراتي وانا كتبت الكتاب وانتي يا مدام لمياء ياريت ماتدخليش في حياتي انا وهي تاني بعد كده لان انا مش هقبل بكده







 ثم نظر الى اهل سمر وهو يقول بغضب :وانتم ماكنتش تعرفوا عن بناتكم حاجه وانا ابعتلكم فلوس وهيبقا كل  شهر  فياريت محدش يجيء هنا القصر تاني ونسوا ان بنتكم اصلا عائشه 





نظرات له سمر بغضب وهي تقول: انت مجنون اى اللي بتقوله ده يعني ازاي اهلي ينسوا   ان انا عايشه انت فاكر نفسك اى هو انا عشان قبلت بجنونك ده خلاص هاتركب وتدلدل رجليك لا يا استاذ انا ماقبلش كده خالص ومقبلش انك تتكلم مع اهلى كده واعرف كويس انت بتعملي ايه لان اي حاجه انت هتعملها غلط انا مش هاسكت ومش معنى انا اتجوزتك انك هتفضر سيطرتك على لا تبقى بتكذب على نفسك وانا مش هقبل بكده





 جاسر بسخريه: تقبلى او ما تقبليش كل دوت ملوش لازمه عندي انا اللمهم عندي دلوقتى انا اهلك يطلعوا بره وملهمش علاقه بينا تاني ومش هيدخلوغ القصر اصلا لان دخول القصر هنا هيبقى ممنوع واي حد هيحاول يعتب القصر هيكون بره ورجله مكسره قبل ما يطلع بره كمان 





قائمه سميره من على الاريكه وهي تقول بردح: نعم نعم يا عمر لي حبيبي هو انت فاكر نفسك ايه ده على راي المثل  القوالب  نامت والانصاص قامت  هو انت فاكر نفسك اشترتني ولا ايه ده احنا نشتريك وانا اشتري عشره زيك 







جاسر بسخريه :هاقول ايه ولا انتظر ايه من عيله معفنه من قاع المجتمع ثم نظر الى الحرس بهدوء وهو يقول طلعهم كلهم بره ولو اي احد منهم جاه عتب   قدام باب القصر رجل تتكسر قال ذلك وماسك يد سمر و صعد بها الى الاعلى تحت انظار امه الغضب التي تحدث معها الحرس بكل هدوء وهو يقول: اتفضلي يا لميا هانم بره 

ضغطت لمياء على شايفها بغضب وهي تقول: ماشي يا جاسر وحياه امي لاربيك







 قالت ذلك وخرجت من القصر اما عن سوسن عبد الحميد نظرت الى جاسر بغضب وهي تقول: كتك نيله على اللي ربتك 









عبد الحميد بهدوء: اهدي يا وليه وبلاش تقولي كده احنا مش قد الراجل دوت وبعدين اسكتي لاحسن يسمعك  وبطل يدينا الفلوس نظرات له زوجته بقرف وبصقط على وجهه وهي تقول خيبه على الرجاله



اما في الاعلى في غرفه جاسر كانت تقف سمر وهي تنظر الى جاسر بغضب وتقولها: اى اللي انتي عملته ده بتطرد اهلي من القصر بتاعك ليه ان شاء الله  انت فاكر نفسك مين







 جاسر بسخريه: باقولك ايه انتي عارفه ان انا اتجوزتك ليه  ولو انتي عايزه تروحي لهم يبقى بعد ما تجيبيلي ولي العهد غير كده لا 







سمر بغضب :ليه ان شاء الله كنت الحضن ولا المرضع بتاعه حضرتك لا يا جاسر انا مش هابقى كده







 اقترب منها جاسر وهو يقول : لو مش بمزاجك هيكون غصب عنك احسنلك يكون بمزاجك عشان ما تتعبيش انتى  اصل مفيش احد هيتعب غيرك قال ذلك وانقض عليها يقبلها بكل غضب لم تتحمل سمر اقترابه منها الى هذا الحد حتى انه يقبله بغضب والكثير من ذلك انه يكبل يديها لكى لا تعرف ان تتحرك  فلم تقدر سوى عن ترفع قدمها وتضربه فيه جزء السفلي عند هذا ماسك جاسر نفسه واخذ ينظر له بغضب ويقول: هو انتي قد  اللي عملتيه ده







 سمر بشجاعه: لو وانا مكنتش قدها مكنتش عملتها قال ذلك فتحولت نظرات عيون جاسر  حمراء من الغضب وكاد ان يركض و يجلبها من شعرها ولكن كانت سمر اسرع منها فدخلت الى الحمام بسرعه واغلقت الباب عليها من الداخل 







جاسر بغضب: افتح الباب يا سمر احسنلك 





سمر بغضب :والله ما فاتحه ليه هو انت عاوزني افتحلك عشان تمسكني تضربني ولا ايه







 جاسر بسخريه: ادام انتى جبانه كده عملتها ليه 







سمر بغضب: انا مش جبان







 جاسر بسخريه :تمام اطلعي بقى







 سمر بغضب :لا مش طالعه ومش خارجه من الحمام







جاسر بسخريه: يعني هتفضلي جو





 سمر بهدوء: اه حتى لو هانام جوه انا معنديش مانع







 جاسر بسخريه: يبقى انامي جوايا  يا سمر لان انا قاعد بره مستنيك 





ظلت سمر جلسه  على حافه البانيو ترفض الخروج من الحمام  لكي لا يقتلها جاسر



اما عند ميرنا كانت تجلس تشاهد التلفاز ولكن قطعها صوت رامز الساخر وهو يقول: هو مش كفايه كده ولا ايه 


ميرنا باستغراب: كفايه اى بالضبط 

رامز بجدية: سبتك تلات ايام اهو اظن انك ارتاحتى فيهم كويس جدا   ان هم ينسوكى  اي حاجه وانتى اكيد لازم تنفذي الجزء بتاع الشرط بتاعك 
نظرات لهم ميرنا بستغرب وهي تقول :جزء اى 

لم يتحمل رامز غبائها وحملها واتجه الى غرفه نومه ام امير اخذت ترفس برجلها بغضب وهي تقول: انت بتعمل اي





وضع رامز اصبعه على شفايفها وهو يقول بجديه :هتفهمي كل حاجه دلوقتي قال ذلك وانقض عليها يقبلوها بكل جوع كان يسير في الصحراء لفتره طويله وكانت ميرنا هي الطعام الذي بعد يوم صعب
google-playkhamsatmostaqltradent