رواية كذبة صنعت عشق الفصل الثامن عشر 18 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية كذبة صنعت عشق البارت الثامن عشر 18 بقلم نورهان اشرف

رواية كذبة صنعت عشق كاملة

رواية كذبة صنعت عشق الفصل الثامن عشر 18

نظر عماد خلف رنيم وهو يبتلع ريقه بتوتر و هو يقول :مفيش حاجه يا قلبي رنيم بس زهقانه شويه عشان خاطر ابنك اللي بيعمله معها 

روح باستغراب :مش عارفه ليه مش مصدقك يا عماد بس تمام

ثم نظرت الى رنيم  بهدوء وهي تقول: متزعليش يا بنتي هو عامل زي ابوه 



عماد بابتسامه :طب وانا عملتلك ايه بس يا قلبي هو انا جيت جنبك يا قمر انتى



روح بسخريه: بقولك يا عماد هو انت ناسي اول سنه جواز انت عملت ايه ده انت طلعت عيني



عماد بابتسامه: من حبي فيكى يا قمر اعمل ايه بس 



روح بسخريه :ماشي يا عماد يعني انت طلعت عيني  عشان بتحبنى طب بلاش تحبنى اوى كدا 



هنا تحدثت رنيم بابتسامه بسيطه :ايه يا جدعان اجيبلكم شجره واثنين لاموني 



عماد بهدوء: شوفي البنت غيرانه مننا 



روح بابتسامه و دلال  وهي تقول: اللي غيران مننا يعمل زينا ثم اخذوا يضحكون مع بعضهم البعض وهم لا يعلموا ذلك الذي يقف خلف الباب يستمع الى كل كلمه وحرف منذ البدايه وعلى وجه ابتسامه ساخره ويقولوا:هو انتى  فاكره ان دخل الحمام زي خروجه بقى عايزه تتجوزيني بمزاجك وتتطلقي  برده بمزاجك ماشي يا رنيم وحياه امي مبقاش يونس لو ما علمتكيش الادب وعرفتك ام  الله الحق وانت يا عم عماد  وحياه امي لا خلي روح تعمل معك الصح

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

اما ميرنا استيقظت من النوم على صوت رامز الغاضب يطلب تحضير الفطور قامت من على الفراش بملل وتعب فذلك المتجبر يعاملها على انها خادمه لا يقف عن طلباته السخيفه مثله خرجت من الغرفه تنظر اليه بغضب وهي تقول له :في جبنه فى قلب الثلاجه وممكن تعمل لك بيض اومليت وتفطر ليه الصوت العالي وليه الزعيق بس 



رامز بسخريه :بقى عاوزاني يا هانم انا اقوم اعمل الفطار لنفسي امال انتي اى لازمتك ايه يلا يا هانم عاوز في خلال عشر دقائق الفطار يكون جاهز وياريت بقى لو فنجان  قهوه حلوه نظرات له ميرنا بغضب وهي تقوله :حاضر بس عاوزه اطلب   منك طلب 



رامز بهدوء: خير يا ميرنا قولي اللي انتي عايزاه 



ميرنا بهدوء :انا بطني وجعاني بقلى يومين ومش بعرف ادخل الحمام ممكن تديني اي حاجه  ملينه 



رامز بهدوء وهو يقول: من عينيا انتى تامري 



قال ذلك و ذهب الى الثلاجه واخرج منها علبه الدواء واعطاها لميرنا وعلى وجه ابتسامه خبيثه  اخذت منها ميرنا بعض النقط وذهبت لكي تضعها في الثلاجه كل ذلك تحت انظار رامز الساخره فهو يعلم في ماذا تفكر توجهت ميرنا الى المطبخ وهي تسب رامز بافظع الشتائم التي تعرفه وهي تقول: ماشي يا رامز مبقاش انا ميرنا لو مخلتكش تعرف الصح بقى انت تعمل معي انا كده وحياه امي لعرفك قالت ذلك واخرجت علبه الدواء من جايبها وضعتها على رخام بدات تحضر الطعام بكل سرعه وبعد ان صنعت كوب القهوه وضعت فيه خمس نقط من الملين لكي لا تغير طعم القهوه بعد مرور 10 دقائق كانت تخرج ميرنا من المطبخ وتضع الفطور امام انظار رامز الساخره



ميرنا بهدوء: اتفضل الاكل جاهز



رامز بابتسامه :هو انتي مش هتاكلي معي 



ميرنا بجديه :لا اصل مليش نفس 



رامز بهدوء :لا طبعا ازاي لازم تاكلي اخذ يتفحص رامز الطعام بعينه فلم يجد اثر لي الملين في اي شيء حتى ان ميرنا اخذت تاكل بجوع شديد يعني هذا انها لا تضع المليين في الطعام عندما ماسك كوب القهوه ظهرت نظره ساخره على وجه ميرنا 



ابتسم رامز في وجهه وقال بهدوء: هو انت مش عامله قهوه  ليه ليكى  ليه 



ميرنا بجديه :مش باحب القهوه ومش باحب اشربه 



حرك رامز راسه بجدية وهو يقول: اه تمام طب ايه رايك تدوقي على فكر هتعجبك جدا 



ميرنا بهدوء :لا شكرا مش عاوزه



رامز بابتسامه :لا دوقى بس وانا متاكد انها هتعجبك جدا كمان دوقى بس قال ذلك وقدم لها الكوب 



  ميرنا بهدوء: لا انا مليش نفس انا مبحبش اشربها اصلا راحتها بتقرفني وطعمها اكيد زيها 

رامز بابتسامه: والله ما يحصل لازم تدوقي وبعدين انتي مش عايزه تشربي ليه ده حتى ريحتها سبقاها وبعدين في مثل بيقول طباخ السم بيدوقه يبقى لازم تدوقي



ميرنا بغضب: قصدك ايه قصدك ان انا حاطه فيها سم



رامز بهدوء :هو انا قلت كده يا بنتي لا طبعا يلا خذي بقى اشربي قال ذلك وهو يقدم لها الكوب 



مسكت ميرنا كوب القهوه وضعته على شفايفها دون ان ترتشف منه شي ولكن امسك رامز الكاس وجعلها   تتجرع منه الكثير في خلال دقائق كنت تركض ميرنا الى المرحاض لكي تستفرغ القهوه من جوفها بكل قوه ولكن لسوء حظها قد تجرعات منها جرعه كبيره 



رامز بسخريه: من حفر حفره لاخيه وقع فيها وانتي يا ميرنا كنت عايزه تؤذيني بالملين صح 



ميرنا بغضب :ادام  انت عارف كده خليتني اشربها ليه 



يوسف بجدية:  يعني يرضيك الدوا يروح على الارض لا طبعا انا ما اقبلش كده قال ذلك  وترك ميرنا تسبه بافظع الشتائم بصوت عالي فتحدثت رامز بسخريه احترمي نفسك وكفايه الملين اللى انتى شربتى



🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

في  قصر جاسر كانت تقف سمر وهي متوتره تريد ان تهرب من ذلك المكان نعم الهروب هو الحل الامثل  لما هي فيه خرجت من المرحاض لم تجد سماح في الغرفه فخرجت بسرعه تجاه الباب الخلفي للقصر في ذلك الاثناء كان يشاهد جاسر كل شيء عبر كاميرات المراقبه فذهب اليها وعلى وجهه ابتسامه ساخره اما عن سمر كانت تركض وهي تنظر خلفها فاهى تخشه ان ياتي احد ويمسكها ولكن اخر ما كان تتوقعه انها ترتطم بذلك الجسد المعضل عندما رفعت نظرها الى اعلى وجدت جاسر ينظر اليها بكل سخريه وهو يقول: ايه رايحه فين ياعروسه هو احنا مش اتفقنا ان انتي هتتجوزيني ورجلك فوق رقبتك



سمر بغضب: لا انا مش متجوزك ومش عايزه اتجوزك حته  لو عايز تموتني موتنى  لكن انا مش هاعمل اللي انت عايزه منه انا مش سلعه عشان تبيع وتشتري فيا زي ما انت معايز لان انا هربت من أهل. عشان الموضوع ده واكيد مش ههرب منهم عشان اعمل كدا دلوقتى حته لو على موتى  عارفه انى غلط وعارفه انى كذبت عليك بس مش عشان كذبت عليك تعمل في كده زي ما انت معايز لا تبقى غلطان 



جاسر بسخريه: لا انتي مكدبتيش بس   انتي كدبه  و حراميه ونصابه وعايزه تقلبنى في الفلوس وصحيح يا سموره هو انتي يا قلبي ماتعرفيش انتى مضتى على ايه لما جيتي تشتغلي عندي 



سمر بهدوء :مضيت  على ايه على عقد عادي بالشغل 



جاسر بسخريه :لا ما هو انا شيلت امضيتك  من على العقد وحاططها على عقد الجواز النهارده الصبح يا قلبي لانى عارف ان انت قد ايه هتكوني متوتره  ومش هتعرفي تمضي  كويس 



سمر بغضب: اه يا حيوان يا زباله 



جاسر بجديه وعيون حمراء من الغضب :احترمي نفسك يا سمر وعرفى انتى بتقولى اى كويس عشان انتى الوحيده اللى هتتحملى نتيجه الى بتقولى  وفكرى كويس فى اى حاجه هتعمليها   النهارده في الفرح انا الصراحه عندى استعداد خالص انا اجيب البوليس وقوله انك حراميه وانك نصبتى  علي واخدتى منى اكتر من نص مليون جنيه لا وفى ورق بكدا كمان عشان كدا احسن حاجه تعمليها تحترمى نفسك   وتحطي فى بوئك جزمه قديمه  وتعملي اللي انا عايزه من غير ولا كلمه تمام 



هنا ترقرقت الدموع فى اعين سمر وقالت بدموع حاضر ماشي انا هعمل كل اللى انت عايزه 



جاسر بهدوء يبقا يلا اتفضلى ادخلى أجهزى عشان الفرح 



دخلت سمر الى القصر بهدوء فاهى لا تصدق ما يحدث معاها الان 



ام جاسر نظر إلى طائفيا بغضب وهو يقسم أن يفعل معاها الافاعيل 


فى المساء كان يدخل كل من يونس ورنيم من باب القصر كنت ترتدي رنيم فستان من ألوان الكافي ام عن يونس كان يرتدى بدله من ألوان الاستاد و كرفته من نفس الوان الفستان 



دخلت رنيم إلى القصر بنبهر فا كل شيء فى القصر يدل على فخمه المكان 

فتحدث يونس بسخرية:مالك بتبصلي كدا ليه هو انتى مش فشوفتيش كدا فى بيت أهلك 



رنيم بهدوء:لا مشوفتش كدا فى بيت أهلى معلش 



يونس بجديه:طب اتفرجى يمكن متجيش هنا تانى 



رنيم بجدية :حاضر 



ولكن قطعهم نزول جاسر وسمر من على الدرج بكل هدوء على انغام اغنيه طلي بالابيض طلي
رواية كذبة صنعت عشق الفصل الثامن عشر 18 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent