رواية كذبة صنعت عشق الفصل السابع عشر 17 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية كذبة صنعت عشق البارت السابع عشر 17 بقلم نورهان اشرف

رواية كذبة صنعت عشق كاملة

رواية كذبة صنعت عشق الفصل السابع عشر 17

ميرنا بغضب: ادام انت شايفني قليله الادب عاوزني معك ليه


رامز بجديه :لا انا مش عايزك معي عشان سواد عيونك انا عايزك معي لان ده اتفاق ما بيننا وانتي المفروض عليكي تحترمي الاتفاق ده 


ميرنا بغضب :وانا مش عايزه اكمله خلاص كنت فاكره هتحصل حاجه ولى حصلت حاجه تانيه لقيت نفسي اني بدمر نفسي من غير ما اقصد



 رامز بجديه: ما يهمنيش انا ليه دلوقت انا نفذت الجزء اللي عليا ودلوقتي انتى عليكى تنفذي و مهما عملتي انا مش هطلق غير قبل الخمس شهور قال ذلك واقترب منها وهو يحرك يده على خديها بهدوء وهو يقول: احنا اتفقنا على حاجه وانا نفذت وانت كمان ها تنفذي بمزاجك غصب عنك ما يهمنيش اهم حاجه ان الاتفاق ده يمشي الاخر وبعدين بصراحه يعني انا زهقت عاوز اجرب حاجه جديده وانتي حاجه جديده ومختلفه فمامفيش مانع ان انا اجربك


 ميرنا بغضب :اه يا حيوان يا زباله


 تحدث بغضب رامز وهو يقول: عيب يا روحي مفيش ست محترمه تقول لجوزها كده بس مش مشكله انا هعد تربيتك من اول وجديد اصل الصراحه بحب ربي مراتى على مزاجي 


نظرت له ميرنا بقرف هو تقسم انها تريد ان تقتله الان في اقل شيء يحدث مع ذلك المتبجح هو قتله لا اكثر من ذلك 


رامز بقوه قدامك: نصف ساعه و تكوني جاهزه عشان هنروح عش الزوجيه يا قمر قال ذلك و خرج من الغرفه وترك ميرنا تنظر الى اثره وغضب من نفسها قاهر قد اوقعت نفسها معاه اما عن رامز خرج من الغرفه واتصل بي والدته رامز بجدية:عامله ايه يا ماما 


ولدته بهدوء:انا الحمدلله بخير وانت عامل اى


 رامز بهدوء:انا كويس الحمدلله انا باتصل بيكى عشان اقولك ان انا عندي شغل و هسافر 


راندا باستغراب:ده ازاي بس يا رامز وبعدين انت حته ماحصرتش هدومك وحته البسبور بتاعك  



 رامز بجديه: لا مش مهم ان انا معي طقمين في قلب المستشفى وبعدين انا هسافر شرم مش حته بعيده هسافر اسبوع وهارجع


راندا بهدوء: طب كلمت والدك وقلتله 


رامز بهدوء: قوليله انتي يا روحي يلا بقى باي عشان هتاخر على ميعاد الطياره


 اغلقت راندا الهاتف وهي تنظر باستغراب: سفر اي طياره اى نعم هي تعلم ان رامز يفعل اشياء خاطئه كثير ولكن تطلب من الله الهدايه له ولكن لماذا يكذب عليها ويقول انه سوف يسافر يوجد شيء غريب في الموضوع 


ولكن اخرجها من ذلك زوجها الذي نظر اليها باستغراب ممدوح :في ايه يا راندا مالك 


راندا بهدوء:مافيش حاجه يا ممدوح انا بس مستغربه من رامز ابنك


 ممدوح بهدوء: مستغربه من اى بظبط



 راندا بجدية:ابنك مسافر من غير ما يقول وبيقول ان هو هيقعد اسبوع 


ممدوح بسخريه: هتلاقي ابنك رايح يعط هنا او هنا وطبعا مش عاوز يقول او عشان كدا بيكذب



 راندا بهدوء :و هو انت مبسوط بكده ممدوح اللي بيحصل ده غلط وحرام وابنك مهما اتكلمت معه مش فاهم كده واحنا عندنا بنت يعني ممكن اللي هو بيعمله في بنات الناس هيحصل في بنتين وانا ماقبلش كده على بنتي 



ممدوح بهدوء :وانتى عاوزنى اعمل اى مع ابنك اضربه وقوله بس كخ ابنك مش بيسمع كلام حد غير نفسه وهو بكره هيندب علي بوظه وتيجي واحده تربيه وبعدين يا راندا انا بنتي محترمه و عمرها ما تبقى زي الزباله اللي هو يعرفهم 


راندا بسخريه :عذر اقبح من ذنب يا ممدوح ممدوح كلم ابنك ابنك ما بيسمعش غير كلامك ارجوك فهموا ان بنات الناس مش لعبه وانا اللي بيعمله ده غلط وحرام وهيترد في اخته وبعدين مش معنا ان انت كنت بتعمل كده و ان ربنا رزقك بي يبقى ابنك نفس الحكايه لا بالعكس ممكن ربنا يردها فى مراته على فكره 



ممدوح بهدوء:حاضر يا راند انا تحت امرك هاكلم ابنك بس يارب ابنك يسمع مني برغم انى متاكد ان ابنك مش هيسمع مني لانه شايف نفسه صح فى كل حاجه قال ذلك وخرج ممدوح من الغرفه وترك راند تفكر في ما يحدث مع ابنها

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد مرور ساعتين كانت تدخل ميرنا الشقه التي جعلها رامز وقر له يفعل فيه ما حرمه الله بصدمه فهي وجدت زجاجات البيره متناثره على الارض في كل مكان بالشقه بمنظر مقرف لا يعقل ان الذي يعيش في تلك الشقه هو دكتور بال من يراها يظن انه انسان من الشارع يعيش فيها في الشقه مقرفه للغايه ولكن اخرجها من ذلك 


صوت رامز وهو يقول بهدوء: معلش بقى الشقه شكلها وحش بس هنعمل ايه مش مشكله انتي بقى روقي فيها ونضفيها 


 نظارات ليه ميرنا بستغرب: مين اللي هيروق 


رامز بهدوء: انت اللي هتروقي وانتي اللي هتمسحي وانتي اللي هتطبخي انتي هتعملي كل حاجه



 ميرنا بغضب: انا عمري ماعملت الحاجات دي وبعدين انا متعوده في القصر بتاعنا ان الخدام هم اللي بيعملوا كل حاجه


رامز بسخريه :لا هو هنا مفيش خدام وهنا انتى الخدامه وانتى الزوجه وانتى كل حاجه عشان كدا هتعمل كل الواجبات الخاصه بزوجه 


 ميرنا بقرف: لا طبعا انا مش هاعمل كده 


رامز بابتسامه :لا هتعملى وده غصب عنك مش بخطرك يلا بقا قومى اتفضلى روقي قدامك ساعه بظبط و تكونى مخلصه كل حاجه مش عاوزه القي حاجه واسخه يلا اتفضلى  


 ميرنا بغضب :لا طبعا انا مش هاعمل حاجه لم يتحمل رامز صوتها العالي وانقض عليها ومسكها من شعرها وهو يقول اتلمي و وأطر صوتك و انتي بتتكلمي معي ولا انا اقوله يتقال عليه حاضر من غير تفكير قدامك ساعه بالضبط و شقه تكون في احسن حال لها تروقي وتعملي كل حاجه فاهمه 


حركات ميرنا راسها بغضب لا تصدق انها سوف تصنع كل ذلك ولكن اخرجها صوت رامز الغاضب وهو يقول يلا يا هانم 


فعلا بدأت ميرنا فى العمل وهى تبكى لا تصدق ما اوقعت نفسها به ام رامز جلس على الأريكة وعلى واجهه ابتسامه ساخره فهو قسم أن يعلم ميرنا الادب التى لم تتعلمه فى بيت ولدها 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد مرور ثلاث ايام كان يوم الخميس اليوم المنتظر لفرح سمر وجاسر كنت تنام الفراش بكل هدوء تحلم بأنها ترتدى فستان من الألوان الابيض وعلى رأسها تاج كبير وهى ترقص بكل سعاده ولكن فجاه اخذت الدنيا تمطر بطريقه غريبه استيقظت من النوم على واجه جاسر وهو يقف امام الفراش وعلى واجهه ابتسامه بارده وهو يقول: يلا يا عروسه اجهزى.

سمر بغضب: ايه اللي انت عملته ده انت اتجننت 


جاسر بقوه: انتي عبيطه يا بت ولا شكلك كده قومي يلا واجهزى عشان فرحك يا عروسه كل ذلك وعلى وجهه ابتسامه ساخره ولكن اخرجهم من ذلك صوت سماح المستغرب وهي تقول: جاسر باشا ايه اللي جابك هنا 


جاسر بهدوء: بص يا سماح النهارده فرحي انا والهانم دي 


نظرات سماح الى سمر باستغراب وهي تقول: حضرتك قصدك سمر الشغاله 


جاسر بجدية: اه هي وعشان كده انا عاوزك تجهزيها جناح بتاعي و الميكب ارتست هتيجي كمان ساعه عاوزك تتكلمي معها بكل احترام قدامها 


سماح بصدمه :حاضر يا فندم 


نظر جاسر الى سمر بسخريه وهو يقول: يلا يا عروسه اجهزي عشان جنازتك ثم اكمل بسخريه قصدي جوزتك قال ذلك وخرج من الغرفه 


فتحدثت سمر بغضب: جنازه لما تاخذك يا شيخ 


سماح بصدمه: بقى انتي يا مفعوصه انتي تتجوزي صاحب القصر ده كله 


سمر بسخريه :والنبي اسكتى در مش جوازه دي جنازه 


سماح بسخريه :اقول ايه ما انتي معفنه ومش فاهمه انتي هيحصل فيغك ايه انتي حياتك هتتغيري 180 درجه هتتحولي من خدامه لصاحبه القصر 


نزلت الدموع من وجه سمر وهي تقول :يا ريتني ما كنت هربت من البيت وياريت مكنش ده كله حصل يا ريتني كنت اتجوزت المعلم عبده وانا ساكته وحاطه جزمه في بوقي هيكون احسن من اللي بيحصل فيا ده كله لان اللي بيحصل معي دوت بيدل على غبائى فقط وعدم تفكيري في المستقبل 


سماح بسخريه :يلا يا اختي انتي لسه هتقولي حكم 


قامت سمر من على الفراشه وذهبت الى المرحاض لكي تتحمم قبل ان ياتي الكوافير

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
اما عنده رنيم كنت بدات تتحرك في المنزل ولكن مازال حالها مع يونس على ما هو عليه لم يتغير فيه شيء هو يعامله كانها خادمه وهي تعمله بكل حب وتقدير كانت تقف مع حماتها في المطبخ يحضرون الفطار فنظرت لها روح بابتسامه وهي تقول: مالك يا بنتي فيكى اى سرحانه في ايه 


رنيم بهدوء :مافيش حاجه يا ماما انا كويسه 



روح بهدوء: عارفه ان هو مضايقك بس متزعليش منه


تنفست رنيم صاعدا وهي تقول: مافيش مشكله عادي مش فارقه كتير


 روح بهدوء: بكره هيتغير باذن الله ويكون احسن 


تحدثت رنيم بسخريه وهو تقول: ياريت لما هو يتغير ماكونش انا كمان اتغيرت


 نظرت لها روح باستغراب: وهي تقول قصدك ايه بالكلام ده 


رنيم بهدوء: مش قصدي حاجه انا هدخل اصحي من النوم


 روح بهدوء: تمام يا بنتي ادخلي


 ذهبت رانيم الى غرفه زوجها بهدوء واخذ توقظها وهي تحركه بهدوء من على الفراش' يونس قومي يا يونس عشان متتاخرش على الشغل 



يونس بهدوء :تمام اتفضلي اطلعي بره


ترقرقت الدموع في اعين رنيم وخرجت من الغرفه وجدت عماد يقف امامها 


عماد باستغراب :مالك فيكى ايه


 رنيم بهدوء: انا غلطت في اللي حصل ده كله 



عماد بستغراب: يعني قصدك ايه 


رنيم بهدوء:يعني انا ندمانه على اللي عملته كله وعايز الوقت يرجع بي عشان اصلح الغلط ده انا مش عارفه كنت بفكر ازاى 


 عماد بهدوء: خلاص مبقاش ينفع انتي فكرتي وانا نفذت وسعادتك دلوقتى ما ينفعش تسيبي كل حاجه وتمشي لازم تحاربي يا عشان توصل متجيش فى نص الطريق وتمشي يا اما تبقى دمرتي نفسك وبايدك



رنيم بهدوء : انا خلاص مش هاقدر استنى انا عاوزه اطلق 


عماد بجديه :طب اهدي و فكر في الموضوع ده كويس لان اللي انتي بتقوليه دوت هيخلي كله يشك فيا وفيكي


رنيم بهدوء: اللي يشك ياشك انا خلاص مش عايزه اكمل معه غلطت ومن حقي ان انا ارجع فى غلطة ده 

غلط اى بقا اللى انتى عملتى
رواية كذبة صنعت عشق الفصل السابع عشر 17 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent