رواية فتاة واربع شباب الفصل السابع عشر 17 - بقلم ملك ايمن

الصفحة الرئيسية

  رواية فتاة واربع شباب البارت السابع عشر 17 بقلم ملك ايمن

رواية فتاة واربع شباب كاملة بقلم ملك ايمن

رواية فتاة واربع شباب الفصل السابع عشر 17

نجمه بدموع: سيبني اروح معاه
ليث: مقدرش مش بايدي 
نجمه: هرجع بس لما ارتاح انا تعبت اوي 
ليث: ولله ولله مقصد حاجه انتي انتي تشرفيني قدام اي حد ولله مكنت اقصد ولله اسف 
كان مع كل كلمه بيحضنها اكتر

نجمه وهي بتبعد عنه: لازم امشي متخلينيش معاك غصب بعدت عنه وهوا وقف قدامه ولاول مره ينهار وتبان دموعه
ليث: متعمليش كده مقدرش من غيرك مش مش احنا اتفقنا نتجوز بجد ونكون مع بعض وبضعف اكتر انا عاوزك محتجاك معايا يانجمتي
نجمه قبل ما تضعف له خرجت بسرعه وهوا واقف مكانه مش متخيل انها فعلا مشيت وقف ع باب المكتب يتابع الي بيحصل
نجمه: يلا يا ابيه
غيث: طيب استني ننزل هدومك

نجمه: لا وبصت لي ليث بدموع وقالت انا دخلت هنا بالهدوم الي عليا وهخرج زي ما دخلت 
عاصم قرب منها حاوط كتفها واخدها وخرج تحت نظرات ليث الغاضبه منه ولكن تجاهل نظراته وقفت ع الباب بريق امل قاد جواه رجعت جري حضنت مسلم وهوا بادلها الحضن 
مسلم: خلي دايما نجمتي قايده سامعه هزت راسها وبعدت وراحت لمعتصم حضنته
نجمه: شكرا ع كل حاجه حلوه عملتهالي
معتصم: عاوزه تشكريني متنسيناش يانجمه
نجمه: اكيد مش هنساكم وراحت قدام غيث ومدت ايديها له ضحك وشدها لحضنه
غيث: هتوحشيني ياارده انتي
نجمه؛ انا مش قرده الله
غيث بحزن وصوت واطي: خليكي

نجمه بنفس الصوت: هرجع ولله وبعدت عنه وبصت لي ليث بحزن وراحت مسكت ايد عاصم ومشيو ليث دخل غرفه المكتب وفضل يكسر كل حاجه موجوده فيه انتابت قمر حاله خوف واخدت شنطتها وجريت ع بره وغيث وراها مسكها 
غيث؛ اهدي مالك
قمر: انا انا انا لازم لازم امشي 
غيث؛ استني بس انتي كويسه
قمر؛ اه اه انا انا كويسه 
غيث: تعالي اوصلك شكلك تعبانه
قمر: لا لا شكرا انا تمام
غيث: تمام اي انتي بتترعشي تعالي واخدها يوصلها

 
عند ليث في المكتب ايديه نزفت جامد قعد ع الارض 
ليث؛ لي لي بعدتي لي ولله مش هقدر من غيرك مش هقدر يانجمه ارجعي زله لسان ومش هتتكرر بس ارجعيلي متقعديش معاه وفضل ع هذا الحال 
"بعض الاوقات الندم لا يفيد بشي" 

 
عند نجمه وصلو ونزلت وهي منبهره بشكل القصر ده عاصم مسك ايديها بحماس كفل صغير وقال
عاصم: تعالي يانونو ده بيتك 
دخل وراه وهوا بيشدها وبيقول بعلو صوته
عاصم: ماما اسماء ماما اسماء
نجمه باستغراب: ماما
عاصم: دي الداده الي ربتني ياماما اسماء
خرجت ست يبان ع وشها شقاء الدنيا قربت منه بلهفه واضحه
اسماء: اي ياحبيبي مالك في اي ومين دي
عاصم: دي نجمه اختي لقيتها ياداده لقيتها
اسماء:  ن نجمه الله واكبر وحضنتها وقالت وحشتيني انتي مش فكراني يانجمه
نجمه: لا ولله
اسماء: هتفتكريني يا لين تعالي سلمي ع نجمه
خرجت بنوته في سن العشرين محجبه قمحاويه عيونها بني غامق قصيره بعض الشئ كان بتبصلي وكانها عاوزه تاكولني معرفش لي ولكن نظرتها لعاصم فضاحه وعرفت انها بتحبه ومزالت متعرفش اني اخته
لين: اهلا وحضرتك بقا الي بتخرجيه من وش الصبح ميرجعش الا بليل
عاصم: لين نجمه تبقا
نجمه: ازيك انا نجمه اخت عاصم اتشرفت بيكي ياا
لين بفرحه: انتي اخته بجد
نجمه هزت راسها بايواه جريت حضنتها ونجمه ضحكت بانتصار لما فهمت قضت اليوم بين هزار وحكيات اسماء القديمه لكن الغريب هوا عدم ذكر شئ عن والديها واخدت بچامه نوم من لين وراحت غرفتها اخدت دش واترمت ع السرير
نجمه: اااه لو كنت هنا ياليث كنت حضنته وشميت ريحتك الي زي المسك وسمعت نبضك ولما اكون قريبه يفضل يدق جاامد واتدفي فيه ياريت قاطع تفكيرها دق ع الباب
نجمه: اتفضل
عاصم. دخل راسه من الباب
عاصم: اقدى ادخل
نجمه بضحك: اكيد دخل قعد جنبها ع السرير

عاصم بتردد: هوا انا عارف انه غلط طبعا بس انا يعني هوا
نجمه: مالك ياعاصم انت كويس
عاصم: تعرفي انك اختي الصغيره
نجمه: ضحكت وهزت راسها بايواه
((((هغير اسم عاصم ل قاسم)) 
قاسم: طب م ممكن انام في حضنك انهارده انهارده بس ولله
نجمه: اكيد بس لي بتقول انه غلط
قاسم: طبيعي ياعني الاخوات الولد والبنت لما يبلغو لازم بنفصلو في النوم بس انهارده 
نجمه ضحكت ع تدين اخوها وفرحت جدا وفتحتله دراعتها وهوا بفرحه طفل حضنها وكان بيشد في حضنها وبيشم شعرها
قاسم: ياااه وحشتني رحتك اوي
نجمه: لي ودتوني الملجأ 
قاسم بتوتر: ه هوا قاطع كلامهم تليفون نجمه بيرن برقم مسلم
نجمه: الو 

 
نجمه بصدمه: ااي فين

رواية فتاة واربع شباب الفصل السابع عشر 17 - بقلم ملك ايمن
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent