رواية بنت 17 "ارض العشق" الفصل الواحد والعشرون 21 - بقلم منار همام

الصفحة الرئيسية

   رواية بنت 17 "ارض العشق" البارت الواحد والعشرون 21 بقلم منار همام

رواية بنت 17 ارض العشق كاملة

رواية بنت 17 ارض العشق الفصل الواحد والعشرون 21

بعد ساعة مطاردة متوصله بين ياسين و وليد. توقفت اخيرا عربة ياسين في منطقة معزوله بها الكثير من الحقول الزرعيه. نزل ياسين من العربيه وضربها برجله. 
: مش وقتك دلوقتي. 
نزلت شهد ايضاً خلفه. 
: هو احنا فين دلوقتي 
تحدث ياسين بعصبيه و هو يخرج هتفه. 

: مش عارف العربيه خلصت بنزين. 
شهد: طاب هو وليد كان لحقنه ليه. 
اجبه ياسين بعضب بعد انزله الهاتف و معرفت عدم وجود شبكه في هذه المكان. 
: مش وقت اسالتك يا شهد. 
قضبت شهد بين حوجبه بضيق وضلت وقفه  مكنها علي الجه الاخره من العربه. تحدث يا سين و هو يحول لاتصل مره اخره
: شهد تعالي اقفي هنا. 
شهد: ليه يعني و من هنا هتخطف مثلا. 
اجيب ياسين بتتسمه. 
: لا بس ممكن وحش يطلعك ويكلك. وانتي شايفه احنا في منطقه زرعيه. 
هرولة شهد تقف بجوره. 

: اهو. 
ياسين و هو يجوب بنظره في ارجاء المكان بحث عن شي. 
: الوقت متاخر و مفيش شبكه هنطر نبات هنا. 
شهد: بس المنطقه مقطوعه مفيش مكان نبات فيه. 
ياسين و هو يشير الي كوخ صغير وسط الحقول. 
: تعالي. 

 
توقف عز الدين امام باب الفيله. 
نظر التلك الجلسه بجوره وهي تحمل عدد كبير من العلب ول الدبديب
عز: وصلنا يا برنسيسة. 
نظرة له فاطمة بتتسمه: شكرا. 
 مسك عز يد فاطمه وقبله بحب
: اي خدعه يا عسل اهم حاجه ترضي علينا. 
فاطمه بحرج: انا. انا هنزل
عز: انزلي وانا هركن العربيه وجاي. 
و بمجرد ان ترك عز يدها فرت هربه الي غرفته تحتمي به من خجله. 
صف عز سياره ودخل المنزل قبلته الدادا منال يبدو علي وجهه الخوف ول قلق. 

عز: خير يا دادا في حاجه. 
منال: شهد وياسين لسه مجوش، و الوقت اتاخر برن عليهم مفيش شبكه. 
عز: متخفيش يا داد هتصل علي الكليه شهد اخر مره كلمت ياسين قلي انه رايح يجيب شهد من الكليه. 
اتصل عز بالكليه واخبره انه بفعل اتا ياسين وخد شهد. 
عز: متقلقيش يا داد اكيد ياسين راح مشور وخد شهد معاها.
وبعدين انتا عارفه بنتك  مع مين ده ياسين باشا بنفسه. 
منال: ربنا يستر يا بني
                        *****
ابراهيم: مليكه انتي كويسه في حاجه وجعكي. اتصل بدكتورها ول عايزني اجبلك دادا منال. 
كان يسال بلهفه وخوف هل كان قاسي معها وهي صغيرها لا تتحمل. 
رفعت مليكه وجهه من الوساده التي كانت تخب به وجهه من الخجل ارجعت شعرها الي الوراء تحدثة بخجل وصوت واطي
: ابراهيم هو انا كده بقيت مراتك. 
استغرب ياسين سؤاله. حرك يدها علي شعرهابحنيه. 
: ايوه بقتي مدام ابراهيم احمد القاضي. 
مليكه وهي ترجع وجهه الي الوساده مره اخره. 
: انا مبسوطه علشان بقيت مراتك. 
ابتسم ابراهيم. 
: و لمه انتي مبسوطه متخبيه وشك ليه ده انا بقالي ساعه اتحيل عليك علشان ترفعيه اطمن عليكي. 
مليكه: ابراهيم بس بقا ونام. علشان انا عايز انام. 
ابراهيم: تنامي اي بس تعالي. 
               ********
كان ياسين نائم علي سرير صغير من الخشب دخل ذلك الكوخ يستمع الي اغني عمرو دياب. 
شهد وهي ترتجف من البرد. 
: نايم زي ميكون البيت بيتك يا ياسين اتصرف انا هموت من البرد هنا
ياسين ببروده: مفيش شبكه اعمل اي يعني. 
كانت تتحرك ذهابن و ايابن حتا تحصل علي بعض الدفاء. 
: هو انتا ازاي قعد كده يا ياسين مش بردان. 
فقد كان ياسين نائم و هو عاري الصدر.
وعندما ضيقته حركة شهد وهي تذهب وتعود. جزبه لي تنام في احضنه. 
: مش هتحسي بالرد كده. 
شهد بحرج. خلاص انا..... 
ياسين: هش نامي ونتي ساكته. 
استكانت شهد بفعل بين احضنه فحقن شعرة بدفاء. 
وبعد وقت. 
ياسين: لسه بردانه. 
شهد: لا

ياسين: هو انتي علطول جسمك مسقع كده وبردنه
شهد: ايوه تقريباً انا وي مليكه عطول كده
ياسين: ده سببه مرض ول اي
شهد: تقريباً وراثه لان بابا كده
سكت ياسين وشهد شويه. 
شهد: ممكن اسألك سؤال. 
ياسين: اممم اسالي. 
شهد: هو ليه ديما بتقعد تقول علي نفسك ياسين باشا واخوك نفس الكلام فين التواضع. 
ياسين ابتسم: لان ده اسمي الحقيقي ياسين علي باشا. 
شهد يضحك: جدك كان مغرور اوي علشان يسمي ابنه كده
ياسين: لحظي انك بتغلطي في جدي. 
التفت شهد بوجهه الي وجه ياسين متناسيها وضعها الذي هي عليه بين يديه. 
 شهد: لا بجدي كلمني عن حياتك نفسي اعرف عنك اكتر. 
ياسين: عايز تعرفي اي. 
شهد: مثلا يعني انتا خريج اي اتعلمت فين اول  حاجه تشتغل فيه. مش يمكن جوزي يطلع تاجر مخدرات. 
ياسين: يخر"بتك كمان تاجر  مخدرات. ما يمكن رايس مافيا. 
شهد: بتكلم جد. 
ياسين: يا ستي انا اتولد في عيله غنيه زي ما بيقلو في بوقه معلقه دهب بعد ما كملت 15سنه فجاء لقي نفسي بطولي مفيش حد جنبي
 محامي بابا وقف جنبي لحد ما عرفت ادير شركة وعز كان في رقبتي كنت بروح المدرسه بس مش مهتم اوي يعني نجحت في الثانوي و كنت جبت مجموع حسبات و معلومات بس مكملتش كليه. 
الحاجه الوحيد الي كنت فهمه ان عيال علي باشا لو  وقعو الف رجل هدوس عليهم.  وكبرت وكبرت عز معاي وفاطمه دخلت حياتنا ودخلتي انتي بقا وبس. 
شهد: اظن اني معنديش حاجه احكهالك  عني. 
ياسين: عارف  عنك كل حاجه من يوم ما اتولتي لحد دلوقتي. ويلا بقا ننام علشان الساعه داخله علي 12.
google-playkhamsatmostaqltradent