رواية ألجوس الألم الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر

الصفحة الرئيسية

   رواية ألجوس الألم الفصل الثاني عشر بقلم سمية عامر



رواية ألجوس الألم الفصل الثاني عشر

هيلين : انت ضر*بتني في الباب ؟ 
- بصلها بحده و اتكلم بصوت عالي : اه و قومي احضنيني دلوقتي حالا تعويضاً عن كلامك 
خافت هيلين ليض*ربها في الحيطه أو يرميها من الشباك و قامت حضنته فعلا وهي خايفة 
مالك : بزمه احضني بزمه 
فجأة اتفتح الباب و دخل كريم اللي نسي فلوسه كلها مع هيلين 
اتصدم اول ما شاف هيلين و مالك حاضنين بعض 
حست هيلين بيه و عملت نفسها فاقدة للوعي 
مسك كريم في مالك و مالك مسك فيه بس فاقت هيلين من من تمثيلها : ااااااه راسي الحقني يا كريم وقعت على راسي اغم عليا ايدا ...مالك هنا كمان ...كتر خيرك تلاقيك ساعدتني 
اااااه يا راسي اااااه 


جري كريم عليها و لقى رأسها مخبوطه فعلا بس من قدام مش من ورا 
- وقعتي على راسك من قدام ازاي 
بصت هيلين لمالك : خبطت في البلكونة ووقعت على ورا ايه المشكله يعني 
كريم وهو بيشاور على مالك : و ده بيعمل ايه هنا 
- كان بيساعدني يا كريم ...اااااه راسي مش قادرة 
مالك : خلاص اتطمنت على اختك يلا اتفضل بقى احنا بيتنا محافظ بنقفلة من ٨ 
خد كريم منها الفلوس و شد مالك على برا و قفل الباب بالمفتاح عليها و خده معاه 
ضحك مالك و دخل غير لبسه و راح عند بابها تاني : اخوكي خد المفتاح فاكرني مش هعرف ادخل 
- عارف لو فكرت بس تدخل انا اللي همو*تك انت خبطتني في الباب فعلا 
انتي اللي عصبتيني يا حياتي 
مسك سلكه صغيرة و بدأ يفتح الباب بيها و فتحه فعلا 
دخل و قفله تاني 


هيلين بخوف : اطلع برا والله اتصل بكريم 
مالك : اتصلي وهيجي المرادي يلاقيني بعملك تنفس صناعي 
مسكها و حضنها : لازم اتجوزك بسرعة 
- لا انت مجنون وانا مش هستحملك 
خلاص يبقى اتجوزك غصب عنك 
ضحكت و اتكسفت 
قرب من ودنها و همسلها : اقلعي العدسات
- لا عشان لو حد جه 
خلاص اشيلها انا 
ضربته على صدرة و شالتها و فضلت شويه مغمضه عينيها و فتحتها فجأة 
ابتسم اول ما شافهم : بكره هطلقك من مصطفى و نتجوز
- و انا مش عايزة حاجه منه ياخد كل حاجته 
ركزت اكتر شافت العلامات اللي على وش مالك اثار الض*رب 
حطت ايديها على وشه و زعلت : ليه عملت كده تلاقيها بتوجعك 
- مقدرتش استحمل اشوفوا بيلمسك معرفش انتي عملتي فيا ايه 
ضحكت و حضنته : انت اللي عملت فيا ايه 
.......
عدى اليوم و صحيت هدى في اليوم التاني على صوت مروان وهو جايب الحاجات اللي طلبتها
مسكت هدى أيده : ارجوك خليك معايا 
- مش هقدر 
انا بحبك يا مروان ، متكونش قاسي زيههم ارجوك 
قام من جنبها و خرج من غير ما يتكلم 
كانت هيلين جايه من بعيد هي و كريم و مالك 
مالك : اهدا وانت بتكلمها لأنها تعبانة 
كريم : انت مش هتعلمني اكلم اختي ازاي 
هيلين : كريم ارجوك 
- نزل كريم من العربيه و دخل على جوا علطول و هيلين وراه 
و مروان و مالك فضلوا برا 
اتصدمت هدى لما شافت اخوها اللي كانت قربت تنسى ملامحه 
قرب كريم منها و شال الغطا من على بطنها و اتصدم لما لقاها فعلا حامل قلبه فضل يدق وهو بيبصلها 
هيلين غطتها تاني و قعدت كريم 
هدى بعصبية : انتي اللي قولتيلو عشان تبقي البريئة الطاهرة 
هيلين : ابوس ايدك اخرسي عشان ده مستني كلمه بس و هيمو*تنا كلنا
كريم بعصبية : ازاي عملتي كده في اختك 
بصت هدى بندم : ياريتني متت قبل ما يحصل كل ده انا اسفة ليكم كلكم 
- بس اسفك ده مينفعنيش انتي جبتيلنا العار ...
هيلين : كريم اهدا قولنا هنتكلم بهدوء 
هدى : انت بتكلمني ليه كده فينك انت من زمان كنت فين وانا بكبر و كنت فين و انا لوحدي وانتو الاتنين سوا 
قام كريم وقف : كنت في عالم تاني بس انتي كنتي معاها مع امك اللي المفروض تهتم بيكي 
- إمي اكتر واحده حبتني كفايه اني بقيت منبوذة منكم انتو و بابا 
مسكها كريم من شعرها : اللي في بطنك لازم ينزل بأي طريقة ده ابن ز*نا
عيطت هدى من وجع شعرها و صوتت : بس انا مش هجهضه ده جزء مني 
طلع كريم مسدس ووجهه عليها : يبقى لازم العار ده يقف لحد هنا 
صوتت هدى و هيلين في نفس الوقت 
جري مالك و مروان على جوا و اول ما فتحوا الباب ضر*ب كريم الرصاصه ......


يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا
رواية ألجوس الألم الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent