رواية جنة أميري الخاتمة بقلم دعاء عبدالحميد

الصفحة الرئيسية

                          رواية جنة أميري الخاتمة  بقلم دعاء عبدالحميد


رواية جنة أميري الخاتمة 

بعد مرور أربع سنوات
جنة: بابا عايزة أيك ثريم
أمير: اسمه آيس كريم يا حبيبتي
جنة: وهات لماما جيلي عشان مش بتحب الأيك ثريم
أمير: بردو مصممه انه آيك سريم
أتت ورد وقامت بحمل ابنتها: حبيبة مامي دى يا ناااس اللى دايما فاكراني معاها في الحاجات الحلوة♥️
جنة: وعايزة ثاعة رجالي بث مش رجالي أوووى يعني هو راجل ثغير وهاتها شيك
أمير: لمين يا حبيبتي الساعة الرجالي بس مش رجالي اوووى
جنة: عشان اديها لرائد وهات معاها كارت
أمير: ليه 
جنة ببرائة: عشان أكتبله فيه كلام حب عمتو قالتلي أن بكرة عيد الحب
أمير بصدمة: حب😳 وعرفتي منين الحب دا
جنة بنرفزة طفولية: يا بابا افهمنى اركوك
أمير بصدمة أكبر: أفهمك؟! وأرجوك؟! بت مين علمك الكلام دا
جنة: ماما وبعدين قالتلي اللى بيحبو بعض بيتجوزو  وانا ورائد بنحب بعض واتفقنا لما نكبر نتجوز زيك انت وماما كدا
أمير وما زال على صدمته: اتفقتوا؟! وأنا طرطور يعني؟ امشي روحي العبي وملكيش دعوة برائد دا تاني
مشيت البنت وكل دا مامتها واقفة ميتة من الضحك على شكل بنتها وأبوها المصدوم
أمير: أدي تربيتك يا هانم وعلامك ليها هتبوظي البت
ورد قربت وحطت إيديها على وشه وبرومانسية: علمتها إيه يعني؟ دا أنا علمتها أحلى حاجة في الدنيا...الحب
★★★★
جرت جنة بشعرها البني الطويل جدا جدا وعينيها الزرقاء إلى الحديقة حيث يتواجد الأطفال يمرحون
جنة: رائد يا راااائد
رائد: تعالي يا جنة
جنة: أنا قلت لبابا هتجوز أنا ورائد لما نكبر قالي لأ وقالي متلعبيش معاه تاني
رائد: لأ يا جنة أنا لما أكبر وأبقا ظابط كبير هتجوزك 
جنة بفرحة: بجد..؟ أنا كمان نفثي أبقى ميث وأدي العيال درث في الكلاث (أنا كمان نفسي أبقى ميس وأدي العيال درس في الكلاسيكو)..بس انت ليه عايز تبقى ظابط
رائد: عشان يبقى عندي مسدس لو أى حد كلمك أضربه بالمسدس بتاعي..
جنة: طب يلا نلعب بقاا..يلا يا هازال يلا يا أدهم
هازال: يلا (ابن كريم وهيام)
أدهم: يلا ( ابن رانسي ومعتز)
★★★★ 
في المكتب
ورد: أمير كنت عايزة أشتري شوية حاجات
أمير: حببتي أنا مشغول دلوقتي مش هعرف أنزل معاكي خليها وقت تاني
ورد: لأ ما هو ضروري..خلاص هنزل أنا وأنت خلص شغلك
أمير: طب وجنة هتسيبيها فين..؟ أنا مشغول جدا
ورد: لأ هاخدها معايا كدا كدا لما تلاقيني خارجة هتيجي ورايا
أمير: ما بلاش وخلينا لما نخرج سوا أحسن
ورد: لا لا أنا عايزة حاجات ضرورى وفي طلبات كتيرة ناقصة وكمان عايزة أجيب حاجات لجنة عشان الحضانة
أمير بقلة حيلة: خلاص خدي بالك من نفسك ومن جنة..وسوقي براحة..
ورد بابتسامة: حاضر
★★★★
في المول
ورد وهي تمسك يد ابنتها: يلا يا جنة معدش غير نجيب طقم ليكي
دخلت ورد وابنتها إحدى المحلات وانشغلت ورد بالبحث فيما يناسب صغيرتها، بينما رأت جنة محل الألعاب فخرجت وذهبت إليه دون أن تنتبه لها أمها، وقفت جنة أمام لعبة جميلة وابتسمت لها وفجأة أتت امرأة متوسطة في العمر
المرأة: ازيك يا قمر فين ماما
نظرت جنة يمينا ويسارا ونسيت مكان المحل 
بدأت جنة في البكاء لعدم معرفتها مكان أمها
المرأة: اهدي يا حببتي متعيطيش
جنة ببكاء: أنا كنت معاها بث كيت أشوف اللعبة
المرأة: خلاص يا روحي تعالي وأنا هوديكي..واتجهت بها نحو خارج المول
جنة: هي ماما مشيت وثابتني..
المرأة: لأ يا قمر أنا هوديكي البيت..
بينما في المول من كثرة الازدحام لم تسمع ورد صوت بكاء ابنتها وعندما وقع في يدها ما رأته مناسب لصغيرتها التفتت لها ولكن كانت الصدمة
ورد بلهفة وخوف: جنة..جنة انتي فين..؟
ظلت تدور حول نفسها وتخرج وتدخل وتسأل الجميع  وما وجدتها
هاتفت ورد أمير وهي تبكي: الحقني يا أمير مش لاقية جنة
أمير وهو يرمي القلم من يده ويقف بصدمة: نعم؟ ازاي الكلام دا..؟ هي مش كانت معاكي..؟
ورد بانهيار: والله كانت لسة معايا ودخلنا المحل سوا يدوب بلف أجيب لها طقم وببصلها عشان أقيسه عليها مش لقيتها.. أنا لفيت في المول كله وخرجت برة كمان مش لقياها اهئ اهئ اهئ
أمير بخوف: أنا جاي حالا..
وبعد مرور وقت طويل ظل أمير يبحث عن ابنته في كل مكان ولم يجدها، عادا إلى البيت على أمل أن يكون أحد قد أتى بها
ورد بلهفة: ماما..جنة جت هنا..؟
صباح باستغراب: لأ يا حببتي مش هي كانت معاكي..؟
جلست ورد بانهيار وظلت تبكي
أمير بغضب عارم: عجبك كدا يا هانم..؟ قولتلك بلاش بس انتي اللى مش بتسمعي الكلام..؟ بسببك دلوقتي أنا مش لاقي بنتي.. إنتي مهملة وخلاص معدش ليكي لازمة في حياتي ..إنتي طالق
نظرت له ورد بصدمة على ما نطق به بينما شهق الجميع  وعيونهم بارزة من الصدمة
صباح بدهشة: ايه اللى انت عملته دا يا أمير..؟ البنت أكيد هنلاقيها إن شاء الله..
تحاملت ورد على ألم قلبها ووقفت بضعف ودموع جامدة ومشت خطوتين ولم تتحمل أكثر من ذلك، فوقعت مغشي عليها
أمير بلهفة: ورد
حملها أمير وظل يضرب على خدها ولم تفق..حاول الجميع معها ولا فائدة
صباح بصريخ: وديها المستشفى بسرعة نبضها ضعيف وجسمها متلج
حملها أمير بسرعة وذهب إلى المشفى وقف خارج الغرفة يتألم من أجل زوجته وابنته المفقودة
صباح بعتاب: لما انت قلقان عليها كدا طلقتها ليه..
أمير: أرجوكي يا أمي أنا مش قادر.. أنا قلت لها متروحش وهي اللي صممت
خرج الطبيب وأنزل الكمامة
أمير: ها يا دكتور طمنا
الطبيب: أرجوكم بلاش إرهاق وتعب وتتغذى كويس عشان حالة البيبي تستقر
أمير وصباح بصدمة: بيبي
الطبيب: أيوا المدام حامل في توأم.. أنا علقتلها محلول وفاقت...وتركهم وذهب
نظرت صباح بعتاب ولوم إلى أمير
دخل أمير الغرفة وجد ورد تنظر إلى اللاشيء وتسقط دموعها ببطئ
أمير: ورد حببتي طمنيني عليكي
ورد بسخرية: هه حبيبتك
أمير: اعذريني أنا مكنتش في وعيي 
ورد: ههه لأ براڤو... وأنا بقى هستنى كل ما تبقى مش في وعيك تطلقني... انا انا بنتي ضايعة..اكيد انا مش فرحانة يعني..انا موجوعة..ثم أكملت بعنف وهي تجذبه من ملابسه بقوة وانهيار..هاتلي بنتييييي..لاقيلي جنة بقووووولك...لو ملقتهاش أنا مش هسامح نفسي أبدا اهئ اهئ اهئ..
أمير بضعف ودموع: اهدي يا ورد أرجوكي...اهدي عشان صحتك..وصدقيني هلاقيها إن شاء الله وأجيبها لحد عندك
★★★★
في حي فقير جدا بعيد كل البعد عن المحافظة التي بها أمير
في بيت بسيط 
جنة ببكاء: انتي قلتيلي هتوديني عند ماما فين ماما..؟
المرأة: حببتي زمانها جاية اشربي اللبن دا ونامي هتكون جت
جنة: ماما قالتلي مخدش حاجة من حد
المرأة: لأ بس دا لبن جميل اشربيه وهشغلك كرتون تتفرجي عليه
جنة بفرحة: عندك كرتي البعبع..
المرأة بجهل: ها..؟ اه اه اتفرجي وهي هتيجي دلوقتي
بعد مرور وقت نامت جنة مكانها فحملتها المرأة إلى الغرفة.
أتى زوجها ورأى هذه الطفلة
خيري: مين دي يا نجاة..؟
نجاة بتوتر: بص هحكيلك بس متزعقش
خيري بترقب: عملتي ايه..؟ بنت مين دي المرة دي..؟
نجاة بدموع وتوسل: بالله عليك ما ترجعها لأهلها... انا بموت ونفسي أبقى أم..كل ما اجيب طفل بترجعه لأهله...هما هيجيبو غيرها إنما أنا مش هعرف...هو انت مش نفسك تبقى أب
خيري: نفسي طبعا بس بالحلال مش بالخطف..بنت مين دي..؟
نجاة: انت عارف ان غصب عني..احنا كمان لما روحنا نتبنى طفل مش رضيو عشان حالتنا ومش هنعرف نربيها...بس أنا هموووت أنا نفسي يبقا عندي طفل اهئ اهئ اهئ
خيري بضعف وغلبه الشيطان هذه المرة خاصة أنه رأى جمال وبراءة الطفلة فحن قلبه وأرادها: طب اهدي... بس لازم نغير المكان دا عشان أهلها أكيد هيدورو عليها ويلاقوها
نجاة بفرحة: بجد..؟ يعني انت وافقت انها تفضل معانا..؟
خيري: بس قصيلها شعرها الطويل دا عالأقل حاجة تغير من شكلها..وشوفيلها أى لبس تاني غير الغالي اللى عليها دا
نجاة بحزن: بس شعرها جميل خالص..
خيري: لمصلحتنا..
قامت نجاة بقص شعر الصغيرة وهي نائمة فكان لا يتعدى بضع سنتيمترات وسافرا بها مساءا إلى بلد بعيدة... أبعد كل البعد عن هذا المكان...
انتهت
انتظرونا إن شاء الله في الجزء التاني  من رواية جنة أميري بعد شهرين من الآن، طبعا الكل فكر إن الرواية خلصت وفي اللى فرح وفي اللى زعل ودا ميزة الرواية بتاعتي انك لو قرأتي الجزء الأول تقدري تكتفي بيه دون الحاجة للجزء التاني، بس الفكرة من الجزء التاني زيادة استمتاع واستفادة وفيها أحداث أحلى بكتييييير جدا من الجزء الاول، وعشان الناس اللى عاشت معانا القصة وزعلانة انها خلصت أحب أقولكم مش بالساهل نسيب أمير وورد بعد ما اتعلقنا بيهم، لأ احنا مكملين معاهم إن شاء الله، الجزء التاني هيكون أبطاله جنة واللي هي اتخطفت وللأسف أهلها مش هيلاقوها وهتضطر انها تتربى في حى فقير والبطل هيكون رائد، فيا ترى هيلاقوها امتا ولا مش هيلاقوها، وهيلاقوها ازاي؟ كل دي أحداث إجابتها في الجزء التاني من الرواية بعنوان رائد قلبي بعد شهرين إن شاء الله
★★★★
وعشان في ناس طلبت تعرف معلومات عني أكتر
-أنا دعاء عبد الحميد
-من محافظة المنوفية مركز أشمون بالتحديد
-درست في جامعة الأزهر كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالسادات شعبة لغة عربية
-‏فرقة تالتة
-‏عمري ٢١ سنة
-‏هواياتي المفضلة الرسم والكتابة والأشغال اليدوية
-‏لوني المفضل هو الزهري..والأحمر ميضرش
-‏أكلتي المفضلة الفراخ
-‏بحب الميكب والاكسيسوريز وبحب الهدايا جدا وبقبلها😂
-‏بحب اعمل مفاجئات وأكيد دي انتو عارفينها😂
-‏الحالة الاجتماعية لسة مفيش دبلة😂
-‏أظن زهقتكو وعرفتكو كل حاحة عني وخاصة الحاجات التافهة
★★★★


تمت الرواية كاملة عبر مدونة دليل الروايات
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية جنة أميري" اضغط على اسم الرواية 
رواية جنة أميري الخاتمة بقلم دعاء عبدالحميد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent