رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الثامن 8 - بقلم دعاء حبيب

الصفحة الرئيسية

رواية قاسي حتى الجحيم سليم وجميلة البارت الثامن 8 بقلم دعاء حبيب

رواية قاسي حتى الجحيم كاملة

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الثامن 8

خرجت  جميلة  من المستشفى  ومعها أمها و عادو  الي القصر داخلته  جميلة  وزينب الغرفة  نيامت  الأم  ابنتها على  السرير  حتي ترتاح 
الأم:انا راح الشغل  يا جميلة  عايزة  حاجة  اعملها 
جميلة  بتعب:لا يا ماما 
خرجت  زينب  من الغرفة  بعد  أن  نامت جميلة 
ذهبت الي المطبخ  وبدأت  العمل  كان الخدامات  يتهمسون  بينهم عن الذي حدث  لم تسمع  جميلة   لانها كانت تفكيرك لماذا ساعده  سليم بيا  فهي أصبحت  تفكري  لماذا ساعده  كان يمكن أن يأمر  أحد  الحراس  ان يساعدها  ولم كان  يص*رخ في الطبيب والحراس  من أجل جميلة  

كثيرا من  الاسأل تدور فى  راسه  لماذا ساعدها  فهي أصبحت  تعرف سليم بيا  جيدا  في تلك  المدة  القصير  وكيف  ساعده  وهو ليس لدي قلب ولا يعرف الرحمة وشديد مع الناس ظلت في  تفكر حتي سمعتة  صوت مديرة  القصر  وهي تنادي  إليها
مديرة  القصر:زينب  جميلة  أخباره  اي هي كويسة 
زينب:كويسة  الحمد لله 
مديرة القصر:انا آسف  يا زينب  عشان مش ساعدك لما كنتي  بتصرخي  النظام هنا  كدا لو حدا بيموت  ممنوع نسيب  الشغل 
زينب:عارفة  ومش زعلانه   والحمد لله  سليم بيا  بنفس  ساعدنا 
مديرة القصر:ما ما دا

أحست زينب    انا تريد قول شيء 
زينب:في اي يا مدام دينا عايزة  تقولي اي
مديرة القصر:هو انا بس مستغربة لما سليم بيا  ساعد جميلة  وكان بينا انو خايف عليها اوي
زينب:انا كمان زايك  وتفكير  هيموتني 
مديرة القصر :ربنا  يستر 

بعد مرور اسبوع 
فى  جناح سليم بيا  كان  يجلس على الكرسي ويدخن سجار هو  ويمسك باتليفون وكانت تظهر صور جميلة وهي نام فقد قام سليم بزرع كاميرات مراقبة في غرفة جميلة ظل يتأمل فيها وكان يبتسم وكان يفكر فيها وأقسم أن تكون حتي لو كان فرق السن ١٠٠عام يكفي أنها ستتحول من بنت عادي  الي هانم سوف تصبح ملكة وستكون زوجة سليم العزيزاي هكذا ظل يفكرا وليس كما صور لها ش*يطان أنها مثلها مثل أي فتاه عرفها وان سوف يعرض عليها أموال مقابل تقضي معا ليل وأنها سوف توافق هكذا صور لا ش*يطان 
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
في خارج  القصر  كان هناك  شاب يتحدث معا الحراس
الحارس: ممنوع انك تدخل لو عايز تقابلها خليها ت.طلع لك برا القصر 
تامر: تب ممكن تخلي  حدا يا نديها  قول بس تامر وهي تطلع
الحارس:ماشي انا هبعت حدا يا نديها 
 بعد عشر دقائق  كانت جميلة  قد خارجت  لية تامر 
تامر:جميلة  وحشتيني اوي  
جميلة  :وانت كمان
تامر : مش بتيجى المدرسة لية 
جميلة:كنت تعبانة شوي 
تامر:ألف  سلامة عليك  انتي كويسة دلوقتي 
جميلة:اه احسن
تامر:تب هتيجي  المدرسة  بكرا 
جميلة:شوي كدا ونزل
تامر:كل سنة وأنتي طيبة 
قام تامر باخرج  علبة  صغيرة  
جميلة:اي دا
تامر :انتي نسيتي  ان عيد ميلاد  كان من ٣ايام 
جميلة:اه والله  
تامر:انا بقا مستحيل 
قام بفتح  الهدية  وكانت عبار عن سلسلة جميلة  أول  حرف من اسمها 
فرحت جميلة  كثيرا  بها وقام تامر  بوضعه  على  رقبتها 
جميلة:شكرا 
 تامر: انا لس  في احتفال عشانك بس لم تيجي المدرسة 
جميلة:شكرا  بجد يا تامر
تامر:العفو يا  حبيبتي 
جميلة:تب سلام  بقا
تامر:معا ألف  سلامة  يا حبيبتي 
دخلت جميلةمن باب القصر وجدت  سليم بيا أمام وكان يبدوا غضب وحين يغضب شكل يتغير كانت جميلة تبدأ أمام مثلة القطة أمام الأسد سليم بغضب:كنتي بتعملي ايه  برا القصر
جميلة بخوف:كنت وقف  معا  حدا من صحابي
سليم بغضب وصراخ اكبر:مين دا ولية  يجي ليكي لحد هنا
قام  سليم  بمسكه من شعرها  قامت  جميلة  بصراخ من شدة الألم 
سليم بغضب وصراخ اكبر:انطقي ازاي تخلي  شخص غريب يكلامك  ازاي
جميلة بخوف  وبكاء:هو مش غريب هو بتحبني وانا بحب ولم نكبر  هنتجوز 
جميلة  أنها شخصية  عفوية  وتلقائية وبرية  تتحدث  ولا تعرفة  عواقبة  هذآ ما تقولة 
احس سليم بيا  بغيرة  تأكل  في وأصبح  مخ*يف أكثر مما هو  مخ*يف
قام بصف*عه  عداد صفع*ات و وقعت على  الأرض  وهي وتبكي  وتصرخ
سليم بغضب:انتي ممنوع  انك تحبي عرفة  لية عشان::::::::::::

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الثامن 8 - بقلم دعاء حبيب
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent