رواية سجينة الفهد الفصل الثامن 8 - بقلم هدير بدر

الصفحة الرئيسية

رواية سجينة الفهد البارت الثامن 8 بقلم هدير بدر

رواية سجينة الفهد كاملة

رواية سجينة الفهد الفصل الثامن 8

فهد : ماما انتي شيفاني عيل 
امينه : والله دة اللي شيفاه صح مش هاسيب ابني يقع وأفضل اتفرج عليه وصدقني لو عرضت لا انا امك من النهارده وابقا غضبانه عليك طول عمري
فهد بص في الارض 
احمد : اسمع كلام امك.يابني 
فهد : تمام وخد ريم ودخلوا
فهد مسك ايد ريم : اسمعيني 
ريم بهدوء : بص مش عايز تبرر انا اصلا ماينفعشي امنعك انت متجوزني علشان كنت تحميني اكيد مش هاقف ادام طريقك صدقني 
فهد : بس 
ريم : ماتقلقشي مش زعلانه ولو مراتك عايزاك تطلقني انا موافقه 
فهد : اسكتي 

ريم : حاضر 
فهد : يالا نطلع ناكل وخدها وخرجوا ياكلوا 
فهد قعد وريم كانت متردده تقعد بس فهد خلاها تقعد 
امينه : انتي يابت ازاى تقعدي اصلا كنت انا خدامه اهلك عايزه طفح قومي اعملى لنفسك 
فهد بهدوء : ماما ريم تعبانه وانتي شيفاها لسه صغيره 
امينه : يا هي تقوم يا انا اقوم 
ريم قامت 
فهد : طاب شكرا يا أمي وقام 
امينه : صدقني لو انت قمت كدا انت 
فهد قاطعها : امي ماينفعشي الطريقه دي
وماينفعشي تهدديني 
احمد : وانت من امتي كنن بترد على مامتك يافهد 
فهد اتعصب وقعد ياكل 
ريم كانت واقفه ودموعها بتنزل 
امينه : انتي بكرا ابني هايخطب تمام مش عايزين حد.يعرف انك مراته فاهمه اهم حاجه سمعه ابني 
فهد: دة ازاى يا أمي هي مش عاجبها براحتها 

امينه : انا قلت اللي عندي 
وانتي هاتقعدي في اوضه الضيوف مع انها ماتلقشي بيكي بس مايهمش هانقعدك لحد ما ابني يطلقك يالا علي الاوضه لحد ماهي تتجوز وانتي هاتنقلي حاجتك 
ريم دخلت من غير كلمه وفهد كل معلقه وقام 
فهد دخل لريم : انا مش عارفه اقولك اي بس أمي طيبه والله بس اكيد هي مضايقه بس اني اتجوزت من وراها ماتزعليش منها
ريم : لا لا هي امك وقادره بمصلحتك اكيد وهي عندها حق وكفايه اني ماخلتنيش ابات في الشارع المهم يالا ننام 
فهد : يالا ( فهد نسي انها ماكلتشي) 
وناموا 
ريم صحيت كانت جعانه وبطنها كانت ش*ده عليها فضلت تدمع 
فهد.حس بحد بيعيط صحي 
فهد : مالك في اي بتعيطي ليه 
ريم : بطني بطني وجعا*ني اوي مش قادره 
فهد : وسعي كدا لقاها بتن*زف 
فهد بصدمه: دا بت*نزف 

ريم : اربطهالى ارجوك 
فهد : اربط اي استني البس وقام لبس ولبسها ولسه هاينزل 
امينه: انت رايح فين مش في صلاه فجر 
فهد: حاضر يا أمي اروح بس عند اي دكتوره علشان بطن ريم بت*نزف 
امينه : ماتخفي والا تمو*ت روح صلي الفجر 
فهد : بقولك يا أمي هي بتن*زف عن اذنك وخد ريم ومشي 
امينه دخلت لجوزها : شوف ابنك وقالتله اللي حصل 
احمد : ربنا يهديه
بس انا خايف نكون ظالمين البت 
امينه : لو ظالمنها ماكنتيش عاملتها كدا البت شكلها ضاحكه علي ابنك مش شايف امها 
احمد : ربنا يدلنا علي الخير يالا نصلي 
الدكتوره: ياريت بلاش حركه تاني لحد.بس مالخيا*طه نفكها وياريت تهتموا باكلها لأنها ضعيفه 
فهد افتكر انها ماكلتشي زعل من نفسه : تمام وخد ريم ومشي 
ريم جايه تطلع فهد شالها وطلع بيها البيت 
ريم :ارجوك نزلني امك هاتزع*قلى 
فهد : شششش ودخلوا البيت 
امينه : انا برضو اللى حسبته لاقيته وانت شايلها ليه هى مشلو*له 
فهد نفخ : يا امى بطنها تعبا*ها
امينه : يعني مش رجليها 
فهد : ماما انا هاخش انام علشان عندى ماموريه كمان ساعتين 
امينه قلبها اتقب*ض ماحبتشي تزود همه : ماشي يابني 
خد ريم ودخل 
ريم كان باين عليها التعب 
فهد : اممممم طبعا بطنك لسه وجعا*كي ومش هاتقدري تنامي 
ريم : ايوا 
فهد : تعالي احكيلك قصه ونامي حلو كدا 
ريم كانت فرحانه بحنيته عليها : ماشي 
فهد: طاب استني هاصلي بس 
ريم : طاب وانا 

فهد : هاخليكي تصلي وانتي قاعده استني ووضاها وصلوا 
فهد : يالا الورد زي ماتفقنا وفعلا خلصوا الورد وفهد كان بيقرأ قران وهي وراه علشان هي مش بتعرف تقرأ 
فهد : شاطوره يالا بقا القصه 
كان في رجل يهودي ورجل صالح الاتنين كانوا أصدقاء وعلاقتهم كويسه ببعض ابنهم الراجل المسلم كان عنده عاده شهيره انه كان يصلي علي النبي قبل مايعمل اي حاجه بنيه قضاء تيسير أموره 
المهم الفعل دا اتكرر منه كتير لدرجه اليهودي اضايق وكان عايز يعمل اي حاجه يخليه يبطل العاده دي 
فا راح لصديقه المسلم وقاله انه هايسافر ويحط عنده خاتم غالي جدا 
المسلم وافق وقاله لاتقضي الحاجه الا بالصلاه علي النبي 
وبالفعل اليهودي سابله الخاتم في اليوم التاني اليهودي دخل البيت في هدوء وخد الخاتم ورماها في النهر علشان مايقدرشي الراجل المسلم يلاقيه 
المهم الراجل اليهودي رجع بعد يومين وكان المسلم لسه جاي من الصيد 
قاله انه ربنا رزقه بسمكه كبيره وان زوجته هاتجهزها وياكلوا سوا 
اليهودي وافق انه يستني وكان فرحان انه هايتهمه بسرقه الخاتم علشان بعد كدا ماعدشي يصلي علي الرسول 
المهم زوجه المسلم قطعت السمكه لاقيت خاتم غالي ناديت لزوجها 
الرجل المسلم اتصدم لانه عارف ان دا خاتم اليهودي راح الاوضه يدور علي الخاتم مالاقهوش في الوقت دا الرجل اليهودي فضل يتهمه ويقوله فين الخاتم وانه سرقه 

المسلم طلعله الخاتم واليهودي اتصدم 
قاله ازاى المسلم قاله ببركه الصلاه علي النبي زوجتي لاقيته في السمكه اللي انا اصطادها فا اليهودي اعترفله بغلطه واللي عمله وان صلاه الرسول هي اللي كانت سبب النجاه وفي نفس اللحظه خرج اليهودي ساجدا وردد الشهادتين والصلاه علي الرسول 
ريم بدهشه: يعني لو عايزه حاجه ربنا يباركلى فيها اصلي علي الرسول 
فهد : طبعا دا حتي يوم الجمعه لما تصلي علي الرسول الملايكه بتاخد اسمك والرسول بيعرف انك انتي اللي صليتي عليه 
ريم : الله خلاص هاصلي علي الرسول علطول بس انا عايزه اعرف كانت حياه الرسول ازاى عايزه اعرف حاجات كتير 
فهد : عنيا اخلص ماموريه وارجع احكيلك 
ريم : هييييه ماشي وفاجاه بدأت تنام 
فهد : ضحك  وناموا 
الصبح فهد صحي
وقام صلي ركعتين بنيه قضاء الحاجه وان ربنا ييسرله المهمه وبعدين صلي الضحي ولبس وصحي ريم 
فهد : ريم انا هامشي خدي بالك من نفسك وماتتحركيش كتير تمام
ريم : خد بالك من نفسك 
فهد : حاضر وباس دماغها 
ريم كانت قاعده خايفه علشان هو مشي هو مصدر الأمان 
فهد.طلع لامه وابوه سلم عليهم 
امينه بدموع : خد بالك من نفسك ياحبيبي 
فهد: حاضر يا أمي بس ارجوكي خدي بالك من ريم 
امينه بضيق : ماشي 
احمد : خد.بالك من نفسك يابني 
فهد : حاضر يا حاج 
امينه: لا اله الا الله 
فهد : محمد رسول الله ومشي 
احمد جهز ومشي راح لشغله 
امينه كانت قاعده مضايقه من ريم 
ريم طلعت كانت تعب*انه وبتتسند علي الحيطه علشان تغسل وشها .
امينه بغضب: رايحه فين 
ريم وهي مش قادره: داخله اغسل وشي 
امينه: اغسليه ياختي ويالا علشان تروقي البيت 
ريم : حاضر 
ريم خلصت وفعلا بدات تروق بس كانت بطنها تعب*اها 
ريم خلصت : انا خلصت حضرتك عايزه حاجه تاني 
امينه : خشي اطبخي يالا 
ريم دخلت تطبخ وبتحط ايدها علي بطنها لاقيت د*م 
ريم خلصت الاكل بسرعه وطلعت : انا خلصت 
امينه لاقيت التعب ظاهر عليها بس ماهتمتشي : اخفي علي جوا 
ريم دخلت كانت تعبانه نامت علطول 
تاني يوم ريم صحيت عملت الفطار ودخلت الاوضه 
احمد : اندهي للبت تيجي تاكل ماكلتشي من امبارح 
امينه : وانت مهتم ليه هانروح ناكلها يعني اللي عايز ياكل يجي كل انت يالا علشان تروح شغلك 
فهد كانت الماموريه خلصت وبالفعل تم القب*ض علي تجار المخد*رات 
فهد رجع كان فرحان 
فهد : سلامو عليكم 
امينه قامت جري حضنته : حبيبي يابني حمدالله علي سلامتك 
فهد : الله يسلمك يا أمي وسلم علي ابوه 
هادخل اغير واجي 
امينه : ماشي ياحبيبي اكون جهزت الغدا 
دخل لريم 
فهد : ريم واول ماشافها اتصدم

رواية سجينة الفهد الفصل الثامن 8 - بقلم هدير بدر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent