رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل السادس 6 - بقلم شهد مصطفى

الصفحة الرئيسية

    رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل السادس 6 - بقلم شهد مصطفى 

رواية لكننى احببتك


*  رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل السادس

سلسبيلة قاعده تحت المياة بفستانها المق"طوع وبتعيط وفجأة د""م نزل منها بتبص لقيته الجر""ح
وبدأ ينز""ف جامد وهى قامت من تحت المياة وبتسند على الحوض وفجأة وقعت وحطت أيدها على الجر"ح وندهت بأ"لم:أدم
أدم سمع صوتها راح ناحيه الباب وخبط
سلسبيلة بت"عب: أدم
أدم فتح الباب واتصدم لمى شافها بتن"زف
أدم بخوف:هاخدك المستشفى وهتبقى كويسه
سلسبيلة بدموع:مش هروح
أدم شالها وطلع نيمها على السرير وجاب علبه الاسعافات
أدم بدأ يمسح الد"م وهى بتتا"لم لحد ما غمضت




أدم عقم لها الجر"ح وحط عليه شاش بيبص لها بيلقيها مغمضه فخاف فحط أيده على خدها وقال بنبرة مليانه خوف: سلسبيلة
فتحت عينيها بت"عب وقالت:متخفش لسه عايشه
أدم:صدقينى مش فاكر ولا عارف عملت كده ازاى
سلسبيلة بدموع:كسر"تنى يا ادم كنت بتر"جا"ك تبعد عنى وانت مهتمتش
أدم مسك أيدها وقال:أنتِ بتمو""تينى بكلامك أنا مش عارف عملت كده ازاى
سلسبيلة:عملته ومشى الحال يا أدم
أدم قام وطلع لها فستان رقيق لونه ازرق وجه جنبها
أدم:خلينى اساعدك لأنك تعبا"نه
سلسبيلة بدموع:اطلع بره يا أدم لو سمحت
أدم ساب الفستان وقام وهى عيطت
أدم خرج ونزل مكتبه ودخل وضر"ب أيده فى الحيط جامد وقال:ازاى ازاى عملت كده ازاى مش فاكر اعااااااااااااا انا شر"بت وكنت فايق لحد ما
فلاش باك




أدم قاعد بيشر"ب وفجأة
عفاف:خد يا أدم اشرب القهوة عشان تفوق علشان تطلع للمحر'وسه فايق
أدم خد الفنجان وشربه وطلع وحصل اللى حصل
باك
أدم بغضب:هى ليه يا أمى ليه
سلسبيلة لبست الفستان وحاولت تقوم وقدرت وجت تنزل شافتها وعفاف مسكت دراعها وقالت:متفكريش انى هسيبك تقر"بى من أدم اكتر من كده أدم ابنى وانا عارفه مصلحته ومصلحته أنه يبعد عن بنت زيك
سلسبيلة دموعها نازله وجت تمشى عفاف حطت رجلها وسلسبيلة كانت هت"قع بس فى ايد مسكتها
أدم بخوف:أنتِ كويسة
سلسبيلة هزت راسها وأدم شاف دموعها فهم أن أمه قالت لها حاجه
أدم:امى لو فكرتى تدايقى سلسبيلة وقتها هاخدها وهسيبلك البيت



سلسبيلة:مامتك معملتش حاجه يا أدم
عفاف بغيظ:بت أنتِ متعمليش طيبه قدامى أنا فاهمه الحركات ديه كويس
سلسبيلة جت تقرب منها زقتها وادم مسك سلسبيلة قبل ما تقع
عفاف:اعرفى أن ايامك فى البيت ده معد'وده وكلها فترة وأدم بنفسه هو اللى هير"ميكى
أدم بغضب:امىىىىىىى
عفاف:بترفع صوتك عليا عشان ديه
أدم بغضب:ديه تبقى مراتى تبقى سلسبيلة أدم عز فاهمه يا عفاف هانم واخد سلسبيلة على الأوضه
سلسبيلة طول الوقت ده كانت دموعها نازله واول ما دخلوا عيطت
سلسبيلة:انا عمرى ما اذ"يت حد ليه بيحصل لى كل ده ليه اهلى ما"توا وسابونى وحي"دة ليه تع"بت فى حياتى ويوم ما حبيت احمد واختارته اختارت غل"ط وحياتى بقت عذ"اب ويوم ما جيت ابعد عنه اتعذ"بت اكتر وانت كسر"تنى يا أدم مهتمتش لو"جعى قولت لك 



تبعد عنى كنت بتر"جاك وانت مهتمتش كنت بتعمل زيه متستغربش هو كان بيعمل فيا كده زمان قبل ما أطلق منه كان كل حاجه بالغ"صب وأنت غص"بتنى ووقعت على الأرض وضمت رجليها لجسمها وعيطت
هو كان واقف ودموعه نازله نزل وقعد قدمها ورفع راسها بايده وباس عليها وشدها لحضنه وقال:أنا مهما اقولك آسف انا عارف انى غل'طان بس مكنش بايدى سامحينى يا قلبى
سلسبيلة بعدت عنه وهو مسك أيدها وباسهم وبابتسامه:قلبك ابيض
سلسبيلة ابتسمت وهو مسح دموعها وقال:اول وعد منى مش هقر"ب لك الا لما تبقى موافقة وقام وخلاها توقف وقال:وثانى وعد انى 


هنسيكى كل الو"جع اللى عشتيه
وحط أيده على خدها وقال:وثالث وعد أنا هفضل احبك لحد ما امو"ت
سلسبيلة:بعد الش'ر عليك وحضنته
أدم:ياههه لو نفضل كده تفضلى فى حضنى علطول يا سلسبيلة
سلسبيلة بعدت عنه ولسه هتقعد مسكها وقال:استنى ده أنا عامل لك مفاجأة
سلسبيلة بابتسامة:ايه هى
أدم:لو قلت لك مش هتبقى مفاجأة تعالى ومسك أيدها ونزلوا
فى عربية أدم وقف مرة واحده وفتح الدرج وطلع شريطه سودة وقرب منها
سلسبيلة:ايه يا ادم هتخ"طفنى ولا ايه
أدم بضحك:حاجه زى كده وحط الشريطة السودة على عينيها
سلسبيلة:طب هتعمل ايه
أدم بضحك:اسكتى شويه ايه مبتف"صليش
سلسبيلة ربعت ايديها وكشرت
أدم:خلاص بقى يا قلبى وكمل سواقه وبعد فترة وقف



أدم بزعيق:اوعى تنزلى يا سلسبيلة
سلسبيلة بخوف:أدم أدم أنت فين وجت تشيل الشريطه
الباب بتاع العربيه اتفتح وحد شدها جامد وحط مسد"س على رأسها وبز'عيق:نزلى ايدك وامشى قدامى يا اما حبيب القلب هيمو""ت
سلسبيلة مشيت معاه زقها جوه اوضه وهى شالت الشريطة من على عينيها لقيت أدم مر""بوط
سلسبية لسه هتروح ناحيته الشخص مسك دراعها وبنبرة بتخوف:أحمد بيه هيستنى حضرتك البسى الفستان اللى فى الحمام وضبطى نفسك كانك عروسته من اول وجديد
أدم بزعيق:أن ما ور"يتكم فكنى
الشخص حط المسد""س على رأسه
سلسبيلة بخوف ودموع:خلاص خلاص سيبه والنبى وانا هعمل اللى أنتوا عايزينوا
الشخص ز"قها ناحيه الحمام وأدم عمال يز"عق
بعد وقت سلسبيلة خرجت وهى لابسه فستان ابيض وحطه مكياج وبتعيط
أدم:لا يا سلسبيلة لا
سلسبيلة مشيت مع الشخص وادم مر""بوط
الشخص:اركبى
سلسبيلة ركبت والشخص طلع مخد"ر وحط منه على المنديل وركب وقبل ما يمشى حط المنديل على وشها وهى فقد"ت الوعى
بعد ساعه
سلسبيلة بتفتح عينيها 😲😲و

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل السابع اضغــــــــط هنا

* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية لكنني أحببتك " اضغط على اسم الرواية


author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent