رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الرابع 4 - بقلم دعاء حبيب

الصفحة الرئيسية

رواية قاسي حتى الجحيم سليم وجميلة البارت الرابع 4 بقلم دعاء حبيب

رواية قاسي حتى الجحيم كاملة

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل 

صدم سليم من الصورة التي شاهدها وتحول الي وحش بكل معنى الكلمة  وظل يكسر في المكتب لا يعلم لم يفكر فيها فقد فات شهر على أول مرة راءه فيها فقد شاهد صورة مع أحد الشباب وهي في المدرسه
سليم بغضب:انا مستحيل احب واحدة تكون نقطتة ضعف ليه  ويوم ما احب أحب واحدة اصغر مني بكتير مستحيل 

 
فى غرفة جميله كانت تلعب على الموبايل وكانت تتحدث مع نور
جميله:ايو يا نور زاي ما بالك كدا انا بحب تامر وهو اعترف بردو
نور: امتة دا حصل  احكي  بتفصيل 
جميله: حاضر اسمعي لما انتي  في اليوم الي انتي تعبني وراوحتي  بدري وانا مشي بعد ما خرجنا من المدرسة  لاقيتوا مستني في المكان يلي انا وانتي بنقعد في بعد المدرسة وقالي انا بحبك من زمان يا جميله بس هو دا كل يلي حصل
نور:وانتي عملتي ايه 

جميله: قالت اني كمان بحب وبعدها قاعدنا نتكلم كتير  وجبلي وردة
نور: انتي متاكده انك بتحبي تامر
جميله:اه متاكده
نور:تب خالتو عرفت
جميله:لا طبعنا انا ليس هقول لها انتي عارفه كويس ان مش بعمل حاجة من وراء
نور: على العموم مبروك يا م*زة واحدة بصراح م*ز
جميله: انتي بتعكسي 
نور:اه  في مانع

جميله:لا يا باشا نور انا بصراحه حس انو غلط اني اتكلم ما تامر 
نور:لية بتقولي كده
جميله:انا كده بغضب ربنا
نور:معكي حق احسن حل انك تقولي لية خالتو زينب وتريحي نفسك
جميله:معكي حق سلام بقا
نور:اه يا حقيرة خدي عرضك و عايزة تتخلي عني
جميلة بضحك: الله يخربيتك انتي مجنونه والله الرصيد هيخلص

نور:نهار ابيض دا انا نسيتا القهوة بتعت مصطفى سلام
جميله: مجنونه والله
ظلت جميله ننتظر قدوم امها ولكن قد غلبها النوم فقد تأخر الوقت كثيرا انتظرت حتى الساعة الحادية عشرة
فى الصباح
تستيقظ جميله ولم تجد امها فا قام وادت صلاتها وقامت لتنظيف الغرفه وانهت جميع واجباتها المدرسيه وظلت جالسه في الغرفه و شعرت بالملل خرجت من غرفه ذهبت الى الحديقه وفجاه تذكرت ما حدث معها
وبعدها  اتصلت  بأمها وخبرتها أنها سوف تذهب لتتمش قليل فا وافقت اثناء خروجها من القصر كانت تنظر في الارض وفجاه شعرت بجسم قد أوقعها ارضنا  وبعدها قامت من على الارض و نظرت الجسم الصلب الذي اوقعها فكان سليم بيه كانت تنظر له بخوف
سليم كان ينظر إليها ببرود: راحه فين 
استغربت جميله من سؤالها لماذا يسالها اين ستذهب
سليم:مش سامعه
جميله وهي على وشك البكاء: سامعه انا راحه اتمشى
سليم: ممنوع تخرجي من القصر الا بأذني انا فاهمه
جميله والدموع تنهمر من عينيها: بس انا كنت مخنوقه
سليم: خليك في الجنينه اعملي انت عايزه فيها اما خروج ممنوع
جميله وهي تمسح عينيها كالاطفال: حاضر
وبعدها ذهبت جميله الى غرفتها بسرعه كانها تهرب من شخص يركض خلفها
سليم بابتسامه خفيفه : شكلي وقعت
 كانت جميله في غرفتها تبكي 
دخل سليم بيه المكتب استغرب نفسه كثيرا لن لم يسمح لاحد بان يقترب من الحديقه اقسم حين يكون أمام يشعر بضعف وهذا بعذاب كثيرا يشعر بالضيق ويسال نفسه ما الذي يحدث ظل في دوامه تفكيره
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: في مكان آخر
أحد الأشخاص:امتة انتقام منه
شخص آخر: ما فيش احد يقدر علي سليم
شخص الأول:ازاي دا خلاني على الحديده
الشخص التاني: نا نتقم من ازاي ده بيتحكم في نفس اي احد شغال عنده ما حدش يقدر يخرج او يطلع الا باذنه سواء في بيته او اي شركه من شركاته
الشخص إلاول:تب نعمل اي
الشخص التاني:  نستنى الفرصه المناسبه
::::::******,*,,,,********"""""""*****"""
كانت جميله تبكي في غرفتها وبعدها رنه تليفونها وكان المتصل تامر
جميله:الو يا تامر عمل اي
تامر: الحمدلله وانتي
جميله:كويسة
تامر:با اقول لك ايه تعالي نخرج النهارده سوا
جميله: بس انا مش هعرف اخرج
تامر: عشان خاطري
جميله: ماشي هاشوف واقول لك
تامر: قدامك بس نصف ساعه وارجع اتصل بيكي
جميله: ماشي اعمل اي كده لازم اروح اخد اذن من سليم بيه
خارجه جميله من غرفتها وذهبت الى القصر وطلبت من احد الخدم انا تريد مقابله سليم بيه
فرفضه الخادمه ولكن اخبرتها جميله انها تريد الخروج من القصر وفي عليها انت استاذن من سليم بيه وافقت
سليم ببرود: في أي
جميله بخوف: انااناا
سليم:انتي اي
جميله:ممكن اخرج من القصر
سليم:لية عايزة تخرجي من القصر بتروحي فين
كان يسالها بيغضب
جميله بخوف فهي قد عرفت من هو سليم بيه فقط  قالت لي نور بعد ان سالت امها عن اسم صاحب القصر وأخبرته وبعدها أخبرت ه نور قالت لنور انا امها تعمل لادا سليم العزازي وبعدها اخبار اطفال نور مدا جبروت وقوته و ان كل من يعمل عنده يعتبر عبيدو ليس بشر وانا يتحكم بهم كانهم الات
انا نازله مع ناس صحابي
سليم وهو يقترب منها: لو عرفت انك بتكذبي مش هاقول لك هاعمل فيك ايه
جميله: حاضر
خرجت  مسرعة من القصر وبعدها ذهبت الى تامر تمشيه قليلا وظلوا سويا طوال اليوم الى ان سرقهم الوقت عادت جميلة الى القصر
وحين دخولها وجدت امها و سليم بيه ينتظرها
سليم :كنتي فين كل دا
جميله:لم ترد

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الرابع 4 - بقلم دعاء حبيب
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent