رواية المطلقة الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

الصفحة الرئيسية

   رواية المطلقة الفصل الرابع بقلم نور الشامي


رواية المطلقة الفصل الرابع 

نظر دياب الي والدته بصدمه ثم تحدث مردفا:  مش فاهم 
نائل بحده:  مش فاهم اي.. بجولك سلسبيل بجت مرتي عندك مانع 
دياب بعصبيه:  مرتك ازاي يعني هي مينفعش تتجوز حد غيري.. هي مرتي انا وبس الجوازه دي باطل 
نائل بحده:  ليه يا روح امك عقد الجواز بتاعكم كان مكتوب فيه انك اشتريتها.. انت طلجتها وانا اتجوزتها ودلوجتي بجت مرت نائل نصار فأحسن ليك انك تنسي انك كنت تعرف واحده اسمها سلسبيل 
دياب بعصبيه:  مدام اتجوزت يبجي بنتي هتفضل اهنيه مينفعش تعيش مع جوز امها انا مش هسكت وهاخدها وهي هترجعلي تاني 
نظر نائل اليه بسخريه ثم تحدث مردفا:  روح ارفع جضيه وابجي تعالي جابلني لو كسبتها وحتي لو كسبتها مش هتاخد البنت برده.. يلا نتجابل في المحكمه 
القي نائل كلماته ثم حمل الصغيره وذهب اما عن دياب فجلس بصدمه وهو يتحدث بغضب وانهيار مردفا:  هي مينفعش تتجوز واحد غيري المفروض كانت ترجعلي هي كل مره بترجعلي... مرجعتش المرادي ليه.. كل مره بترجعلي اشمعنا المرادي.. كل دا كدب صوح 
طاهره بضيق:  اهدي يا حبيبي بجا واحد زي نائل بيه هيتجوز البنت دي ليه دي مفيهاش ميزه مستحيل يتجوزها وبعدين مرته مكملتش 3 شهور ميته وهو كان بيحبها ومش هيتحوز غيرها اكيد دا كدب وهنجيب بنتك وتعيش معانا 
دياب بغضب:  انا عايزها هي... انا عايز سلسبيل مش عايز حد تاني لازم ترجعلي تاني مينفعش تسيبني اكده هي كانت بترجعلي 
دخلت شهد علي صوتهم وتحدثت بحده مردفه:  ما هي مش هتفضل كل مره ترجعلك انت ضمنت وجودها علشان اكده زعلان جوي دلوحتي انها استغنت عنك.. فاكر انك هتفضل تضرب وتهين فيها وكل مره هترجعلك تاني.. اي البجاحه دي 
طاهره بعصبيه:  اكتمي يا بنت انتي... انتي مش شايفه حاله اخوكي 
شهد بغضب:  مش هسكت... انت خسرتها خلاص وكله بسبب غباءك وبسبب حرب امي ال مش بتبطل حرام عليكم دمرتوا البنت وبهدلتوها وضربتوها ونزلتوها في الشوارع في انصاص الليالي بهدوم البيت وعايزينها ترجعلكم دا انتوا بجحين صحيح..  وانتي يا ماما توافحي ان دا يوحصل لحد فينا حرام عليكي اتي هتشوفيه فينا 
طاهره بعصبيه:  اكتمي يا جليله الادب هو انا عملتاي يعني.. فيها اي لما اربيها هو انا بخلف واكبر واتحوز ابني علشان واحده تيجي تاخد ابني علي الجاهز وكمان مش عايزه بناتي يتمتعوا في خير اخوهم 
شهد بحده:  خير اخوهم دا ال هدومها وحاجتها وانكم تدخلوا اوضه نومها وتفتشوا فيها وتشغلوها خدامه عندك انتي وبناتك.. انتي لما واحد فينا اخوات جوز واحده فينا بتستلف بس حاجه مننا بتولعي الدنيا زي ما بتعاملينا عامليها حرام عليكي بس اهي الحمد لله انها خلصت منكم 
دياب بغضب:  هترجعلي غصب عنها انا مش هسيبها تبعد عني مهما حوصل 
شهد بعصبيه:  روح ضيعنا امتر ما انت ضايع... انت فاكر هتعرف توجف جصاد ابن نصار يا غبي ابعد عنهم تحسن واتفج معاهم بهدوء علشان تبجي تشوف بنتك وسيبها تعيش حياتها 
دياب بغضب:  لع مستحيل اسكت 
القي دياب كلماته ثم ذهب فتحدثت شهد بحده مردفه:  اعرفي ان  ابنك بيجري ورا نهايته لو وجف جصاد ابن نصار 
اما في سياره نائل كان يقود وهو ينظر الي سلسبيل التي تحضن جنه بسعاده فتحدث مردفا:  فاضل اهلك هنكلمهم دلوجتي ولا نستني لبكره 
سلسبيل بحزن:  خلينا نكلمهم دلوجتي 
تنهد نائل بضيق ثم انطلق الي بيت والدتها وعندما وصلوا دخلت هي وجنه بالاول فتحدثت راضيه بأسوغراب مردفه:  رجعتي البنت ازاي 
سالم :  اكيد رجعت لجوزها تاني صوح 
سلسبيل بتوتر:  لع مرجعتش.. بس جوزي هو ال رجعها ليا 
راضيه بأستغراب:  ازاي يعني... رجعتي لدياب ولا لع.. جوزك مين 
نظرت سلسبيل الي الباب فدخل نائل وانتفض سالم من مكانه ثم اقترب منه وتحدث بلهفه مردفا:  نائل بيه اتفضل ارتاح تحب تشرب اي... هو انا غلطت يا بيه في حاجه في الشغل 
نائل بعدم فهم:  شغل اي... هو انت بتشتغل عندي 
سالم بقلق:  ايوه يا بيه بشتغل في مصنع حضرتك ال اهنيه 
نائل بخبث:  بجد؟  كويس جووي انا مكنتش اعرف بس هاخد بالي بعد اكده 
سلسبيل بتوتر وخوف:  نائل بيه يبجي جوزي... احنا اتجوزنا انهارده 
نظرت راضيه الي سالم بصدمه ثم تحدثت مردفه:  ازاي يعني اتجوزتوا امتي وفين وعرفتوا بعض ازاي 
سالم بسعاده: بجد.. الف مبروك يا حبيبتي اهي هي دي الجوازات 
نظرت راضيه الي سالم بضيق فتحدث نائل مردفا:  جوازنا كان بسرعه وعارف اننا غلطانين وكان لازم نجولكم الاول بس انا الغلطان مش هي وموافج علي كل طلباتكم 
انهي نائل كلماته ثم اخرج شيك وتحدث مردفا:  دا شيك ب نص مليون جنيه مهر سلسبيل وشبكتها تختارها زي ما هي عايزه بس انا عايز اخد مرتي معايا انهارده 
اخذ سالم الشيك بلهفه ثم تحدث بسعاده مردفا:  طبعا يا بيه دي مرتك خدها ظي ما انت عايز هو احنا نطول يبجي نائل بيه نسيبنا
نائل بضيق:  سلسبيل يلا لو جاهزه 
سلسبيل بتوتر :  بس هاخد هدومي وهدوم جنه 
نائل:  لع... هنجيب كل حاجه جديده خلي كل حاجه اهنيه 
سالم بسعاده:  ايوه يا حبيبتي البيه هيبلك كل حاجه جديده اصلا انتي ملكيش هدوم اهنيه غير حاحات بسيطه 
نهض نائل من مكانهثم تحدث مردفا:  يلا نمشي 
اقتربت سلسبيل من راضيه ثم تحدثت مردفه:  عايزه حاجه يا حجه 
راضيه بضيق:  لع يا بنتي.. ربنا يجعله العوض والسند ليكي ويسترها معاكي 
ابتسمت سلسبيل بحزن ثم نزلت الي الاسفل وانطلقوا بسياره نائل حتي وصلوا الي قصر نصار فنزلت سلسبيل وتحدثت جنه بخوف مردفه:  البيت دا كبير ويخوف 
ابتسم نائل ثم حملها و تحدث مردفا: حبيبتي البيت من جوه هيعجبك جووي تعالي ندخل علشان اعرفك علي ابني 
جنه بابتسامه:  ماشي 
دخل نائل وهو يحمل الصغيره وخلفه سلسبيل وسط دهشه الجميع فتحدثت اعتماد مردفه:  مين دي يا ابني 
نائل بضيق:  سلسبيل مرتي 
انصدم الجميع وتحدثت دهب مردفه:  مرتك ازاي يا اخوي انت اتجوزت امتي 
نائل بحده:  اتجوزت من شويه ومش عايز اسئله كتير في الموضوع دا ودي جنه بنتها 
نزل الصغير وهو يتحدث مردفه:  بابا انت اتجوزت ازاي يعني دي بجت مكان ماما والبنت دي بجت بنتك وانا نسيتني 
اقترب نائل منه ثم تحدث مردفا:  لع يا حبيبي طبعا انا مستحيل انساك ومفيش حد مكان ماما بس دي كمان مرتي 
نظر زياد الي سلسبيل بضيق ثم الي جنه وتحدث مردفا:  دي وحشه انتكنت شايلها ليه معفنه انا احلي منها 
جنه بصراخ:  انت ال وحش ومعفن وشكلك وحش 
زياد بعصبيه:  انتي ال وحشه وشكلك وحش وومك وحشه 
نظرت الصغيره اليه بعصبيه ثم اقتربت منه وسحبته من شعره فمسك زياد شعرها وتحدثت جنه بصراخ مردفه:  سيب وانا اسيب 
زياد بعصبيه:  لع سيبي انتي الاول وانا اسيب 
اقترب نائل وسلسبيل منهم ثم حاولوا التفريق بينهم حتي نجحوا فتحدث نائل بعصبيه مردفا:  زيااد ينفع ال عملته دا دي هتبجي زي اختك وانت اكبر منها 
زياد بعصبيه:  مش اختي انا معنديش اخوات ومش عايز اشوفها 
القي زياد كلماته ثم صعد الي الاعلي فتحدثت جنه وهي تبكي مردفه:  ماما تعالي نمشي من اهنيه 
نظر نائل اليها ثم تحدث بضيق مردفا:  حبيبتي متزعليش هو كان بيهزر معاكي... تعالي اطلعك اوضتك 
سلسبيل بضيق:  مفيش داعي هي هتجعد معايا في الاوضه 
نائل باصرار:  لع خليها تشوف اوضتها لو معجبتهاش خلاص تبجي تجعد معاكي 
القي نائل كلماته ثم صعد الي الاعلي ودخل الي احدي الغرف فتحدثت جنه بسعاده مردفه:  حلوه جووي الاوضه دي... دي بتاعتي 
نائل بابتسامه:  ايوه يا حبيبتي بتاعتك... ها هتنامي فيها ولا مع ماما 
جنه بسعاده:  لع هنام فيها اهنيه 
ابتسم نائل ثم تحدث مردفا:  اجعدي مع حنه وغيريلها هدومها وبعدين تعالي هستناكي بره 
القي نائل كلماته وخرجفوجد والدته واخته ينظرون اليه بأستغراب فتحدثت اعتماد بحده مردفه:  في اي يا ابني... فهمنا اي ال بيوحصل بالظبط 
نائل بضيق:  ال انتوا شايفينه... باخد بتار مرتي 
دهب بفزع:  ازاي يا اخوي ومال دول ببتار مرتك 
نائل بحده:  مش عايز اسئله كتير دي مرتي وانتهينا انا داخل اوضتي 
بعد مرور ربع ساعه دخلت سلسبيل الي غرفه نايل معه وتفاجأت عندما وجدت صور لفتاه معلقه علي الحائط فخلع نائل الجاكيت ثم قميصه فألتفتت سلسبيل بأحراج وابدل نائل ملابسه وتحدث بحده مردفا:  بصي احنا اتجوزنا علشان انتي تاخدي بنتك.. بس انا اتحوزتك علشان سبب تاني 
سلسبيل بأهتمام:  اي هو.. نفسي اعرف السبب 
نائل بحده:  علشان انتجم من طليجك ومن كل شخص يخصه وو
لم يكمل نائل كلماته وفجأه سمع صوت صراخ من الخارج وطلقات ناريه ووو


يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية المطلقة" اضغط على اسم الرواية
رواية المطلقة الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent