رواية بنت الاصول الفصل الرابع 4 بقلم نور الزوات

الصفحة الرئيسية

   رواية بنت الاصول الفصل الرابع بقلم نور الزوات


رواية بنت الاصول الفصل الرابع 

و فى  فترة  قصيره كان قد امتلأ المكان  بالرجال الإطفاء و بالشرطه التى أخرجت جميع  العائله  بعد أن  فارقو  جميعهم  الحياه  
فتحت  ياسمين  عينها  على أمل  أن  يكون ما حدث كابوس  حلمت  به  ولكن عندما  رأت منظر  القصر بهذا الشكل أخذت  تصرخ  وتبكى بأعلى صوتها 
أقترب أحد  رجال الشرطه  إليها 
الشرطى/البقاء لله  يا  بتى  وعاوزك  تيجى  تتعرفى على الجثث  قبل ما ندفنهم 
ياسمين  /بتقول إيه يا حضره الضابط  تدفنوا  مين  أنا  أهلى عايشين  بسي همل دلوقتى نايمين علشان كانو تعبانين  همل  أصلا  مش يقدرو يروحو ويسبونى أنا لوحدى وعارفين أنى مش أقدر أعيش من غيرهم   ولا يوم واحد 
الشرطى/ البقاء  لله يا بتى  وكل نفس  ذائقة  الموت والموت  مكتوب على  كل نفس وأخيرنا كلنا  حنموت 
ياسمين  بصراخ  / وأنا قلتك  أهلى لسه  عايشين مش بتفهم  ليه 
وقبل  أن  يقوموا بنقل  الجثث جرت  ياسمين وهى تحتضن  أباها  قوم  يا بابا  أنا عارفه أنك لسه عايش 
وأخذت  تهز فى جميع أفراد العائلة وهى بتقول بصوت عالى و عينيها مليئة  بالدموع 
عمى محمد  خالتى  صفيه مالكم مش بتردو عليا ليه
قوم يا محمود  قوم يا عمار أنت ومصطفى  على أنا عارفاك بتحب الهظار أكيد أنت الى قلتلهم يعملو كده 
ساره أنتى عارفه أنى  مش بستحمل الهظار التقيل خالد أنت كيف توافق على حاجة زى كدة وبعدين ليه لافف وشك كله بشاش وليه كلكم لابسين أبيض أكيد ده مش كفن صح   والنبى كفايه لحد كده يا هند مروان أنت حبيب عمتو صح ليه مش راضى ترد عليا 
ليه ليه  كده يا ربى عيلتى  كلهم  يروحوا منى ليه مكنتش  أنا  مكانكم  أو حتى معاكم ليه حد يرد فيكم يقولى  سبتونى لوحدى  ليه 
وفى وسط أجواء الحزن  والأسى التى كانت تملأ المكان  كانت هناك من يتقدم وقلبه يرفرف من الفرحه فقد كان يعتقد أنه سيري عائلته التى  أشتاق لهم كثير وما إن  وصل إلى  القصر حتى صدم من هذا المنظر  المفجع فقد رأى أخويه مكفنين وأبناؤههم الذي تركهم  وهم صغار  مكفنين أيضا ورأى ياسمين التى كانت تصرخ بجوارهم  ومنظر القصر الذى أصبح أسود من شده الحريق
تقدم مهران وأخذ يهز فى أخوه سامح قوم يا خويا قوم يا محمد إيه الى بتعملوه ده أنتم وعيالكم 
ده أنا جتلكم قلت  أعلمكم مفاجأة بقى تسيبونى كده
ثم أبتعد وأسند رأسه على الحائط بانهيار 
ليتقدم منه محمدين قائلا  بشماته اشتقنالك قوى يا مهران كنت مختفى  فين  فاكرنى مش حاخد تار ولدى ياك ده أنا خته بعيلتك كلهم أهو  أنا ولعت فيهم بسببك أنت  خليتى عايش سنين وقلبى مولع ومحروق على ولدى  الى قتلته يوم فرحه 
مهران وهو بالكاد يقوى على الكلام وسط دموعه  أنت ايه يا خى  مش عندك قلب تموت ناس بريئه كده من غير ذنب طب طالما حقك  كان معايا أنا  ليه موتهم هما كنت   موتنى أنا مكانهم 
محمدين وأنت كنت فاكرنى مش كنت  بدور عليك ده أنا قاعدت  خمس سنين  لفيت الدنيا كلها  ومش لقيتك  فعملت الى عملته علشان أحرق  قلبك عليهم 
ومش  حتقدر  تاخد حقك منى  بأي شكل  ولو بلغت الحكومه مش حتستفيد حاجه لأنهم مش حيلقو ولا إثبات  ضدى 
مهران/ وسط دموعه  والهى يا  محمدين لدفعك تمن قتلك خواتى وعيالهم من غير ذنب  غالى قوى يا محمدين 
ليمسح مهران دموعه  ويحتضن ياسمين 
مهران/ أنا  عمك مهران يا بتى  واللهى لخلى الى عمل كده ويتمك وقتل عايلتى  يتمنى الموت  الف  مره  ما يلاقيه  
ياسمين  هما كده ماتو يعمى يعنى 
مهران  خلاص يابتى  هما راحو لمكان أحسن من الى إحنا عايشين  فيه وكل واحد فينا مكتوب عليه الموت ومش حيفيدهم غير دعانا ليهم ونقالهم إنشاء الله فى الجنه 
ياسمين  أخذت  تبكى بحرقه شديده فى حضن عمها بعد أن  تقبلت حقيقه وفاه عائلتها 
يا تري ياسمين بنت الأصول حتقدر تقوم  وتاخد  حق عيلتها و تقف  من جديد وحيحصل ايه معاها بعد ما خسرت عيلتها كلها  

يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
رواية بنت الاصول الفصل الرابع 4 بقلم نور الزوات
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent