رواية جنة أميري الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم دعاء عبدالحميد

الصفحة الرئيسية

                        رواية جنة أميري الفصل  الثالث والثلاثون بقلم دعاء عبدالحميد


رواية جنة أميري الفصل  الثالث  والثلاثون

يا إلهي! إنها سمينة جدا، كيف يحبها زوجها هكذا؟ انظري انظري هذه! كم هي نحيفة جدا ألم تأكل من قبل؟ يا فلان أنت أسود البشرة لماذا لا تعتني بها؟ يا فلانة أنت جميلة ولكن قل وزنك وبرزت عيناك.
هذه التعليقات تقال يوميا من أشخاص مختلفين، أتعلم بهذا التعليق ماذا فعلت بمن تتحدث عنه؟ باختصار كسرت خاطره، ذكرته بعيب فيه ليس بيده، كما أنه ليس بعيب بل هو نقص  لإثبات الكمال لله وحده، ولو نظرت في نفسك لوجدت عيوبا كثيرة وليس مجرد عيب، أتعيب المخلوق أم الخالق؟ لماذا تحب كسر الخواطر وتقول أمزح؟ لماذا لا تترك الآخرين وشأنهم؟ والله لو نظرت إلى نقصك وانشغلت به؛ ما عبت أحدا قط، لماذا بانتقادك تجعله ينظر في نفسه ويقل إيمانه بربه؟
من أنت حتى تعترض على أمر الله؟ انظر لنفسك واترك غيرك ينظر لنفسه، هو أعلم بعيبه ونقصه ولا يحتاج تذكيرك، هه لا بل أقصد استهزاءك، الذي يجعله يحزن وينظر لنفسه في المرآة ويسأل حاله أسئلة تقلل من الرضا بقضاء الله، لماذا يا ربي خلقتني هكذا؟ لماذا لم أكن جميلا مثل فلان؟ أو غنيا مثل هذا وسعيدا مثل ذاك؟ وتكون أنت بدأت الطريق ويكمل الشيطان بعدك ويقل الإيمان داخل القلوب.
اللهم ابعد عنا وعنكم الشيطان وابعد من كان استهزاءه ومزحه سببا في بعدنا عنك الذين يجعلوننا نسخط ونحزن على رزقنا في الدنيا ولا نرضى، وعوضنا خيرا وارزقنا الأفضل، فالجميع به عيوب على اختلافها وتفاوتها من شخص لآخر فلا تعيب خلق الله.
#جبر الخواطر والرضا بقضاء الله.
كريم: بقولك يا أمير ابقى خلي مراتك تجيبلي معاد من أبو هيام أو رقمه ونروح نخطبها..
أمير: ونروح ليه ما تروح انت هو لازم اجي معاك؟
كريم: ما تبقاش رخم يا عم هو انت مش صاحبي..؟ ولا عشان مليش حد يجي معايا..
أمير: انت هتعملي فيها غلبان..وبعدين ما انا روحت لوحدي عادي
كريم: ما انت عارف ظروف جوازتك..كمان الراجل هو اللى طلب منك تجوز بنته
وضع أمير يده على فم كريم بسرعة: اسكت يخربيتك...بسببك المرة اللى فاتت راحت سوهاج ولففتنا وراها..المرة دي هتودينا فين..؟
كريم: خلاص تعالى معايا وأنا أسكت..كمان لزوم لو اتكسفت قدام أبوها ولا حاجة يبقا انت معايا تتكلم..
أمير: هو أنا واخد ابني؟ وبعدين أنا مش فاضيلك خالص أنا فرحي بعد تلات أيام..
كريم بتمثيل: اه انتو افضلو اتجوزوا وسيبوني أنا معنس كدا اهئ اهئ اهئ...
أمير بضحك شديد: ههههههههههه هو في راجل بيعنس يا أهبل...؟ 
هجبلك معاد منهم وأرد عليك بعد شوية
كريم بدلع: طب ما تتأخرش عليا
أمير: امشي يلااا
تركه أمير ودخل غرفة ورد
أمير: ورد كنت عايز أسألك سؤال
ورد: ايه هو؟
أمير: هي هيام صاحبتك إيه رأيها في كريم..؟
ورد باستغراب: رأيها ازاي يعني...؟
أمير: متكلمتش معاكي يعني في أى حاجة..؟ أصل هو عايز معاد يروح يخطبها
ورد بحزن: بصراحة هيام ضد الفكرة خالص..يعني هي قصتها تحزن بصراحة من حوالي خمس سنين حصل(.............................................)ومن ساعتها وهي رافضة فكرة انها تتعلق بحد 
أمير: طب ما احنا ممكن نساعدها...
ورد بفرحة: بجد؟ ازاي..؟
أمير: أنا هقولك(هنعمل...................)
ورد بسعادة: بحد أنا مش عارفة أقولك إيه... أنت أحلى أمير شوفته في حياتي
أمير: ليه انتي شوفتي أمير غيري قبل كدا..؟
ورد بحب: ولا عمري هشوف
أمير بابتسامة: طب خلصي كلميها شوفي يروح امتا
وبعد مرور ساعة من الوقت
كريم بلهفة: ها قالولك ايه..
أمير بأسف: يأسفني أقولك..
كريم: باااس متكملش...اه على قلبي اللى اتكسر ياااني.. أنا كنت عارف انهم هيرفضوني..
أمير: يأسفني أقولك تروح النهاردة الساعة سبعة بالظبط عشان مفيش وقت..والعنوان****
كريم بفرحة: بتكلم بجد..؟ طب أجهز نفسي بقاا وانت أجهز عشان تيجي معايا..
أمير: ما قولت مش فاضي روح انت
كريم: ااااخ عالصحاب..ماشي مردودة..
بعد مرور ثلاث ساعات كان كريم يقف أمام باب العروس يدق عليه ولكنه تفاجأ بمن فتح له
كريم: أمير؟ انت بتعمل ايه هنا..؟
أمير: اتفضل اتفضل..
كريم باستغراب: اتفضل اتفضل؟ هو انت مش قلت مش هتيجي..؟ طب ما استنيت نجي سوا ليه..؟
أمير: ادخل الأول وانت تفهم
دخل خلفه كريم  دون فهم وجلس على إحدى الكراسي ثواني ووجد ورد تخرج من الغرفة وخلفها هيام التي تشعر بالخجل وتنظر لأسفل
أمير: اتفضل يا ابني اتكلم..
كريم: أيوة ماشي هتكلم بس فين أبوها..؟
أمير: أنا وكيلها تقدر تتكلم وتطلبها مني
كريم بدهشة: نعم؟ اللى هو ازاى يعني..فين أبوها أو أخوها أو أى حد إن شالله حتى أمها
هيام وقد أدمعت عيناها: أنا هقولك يا بشمهندس أنا والدي ووالدتي وكان ليا أخ توأم ماتو من خمس سنين..عملو حادثة وكانو كلهم مع بعض ومن ساعتها وأنا مليش حد وعايشة لوحدي
حزنت ورد بشدة على صديقة عمرها وجارتها فأرادت التخفيف عنها: ايه ملكيش حد دي..؟ اومال انا ايه كومبارس يعني..؟
هيام: ههه
وضع كريم رجل فوق الأخرى وتحدث: حيث كدا بقااا يا أمير جوزني هيام علطول
أمير بجدية: نزل رجلك وانت بتكلمني..دا أولا..ثانيا بقاا دي مش طريقة واحد بيتقدم لعروسة.. اتقدم زي الناس
كريم: نعم يا اخويا...انت هتتحكم ولا ايه
أمير بصرامة: ولد... اتكلم عدل وإلا هلغي الجوازة..ونزل رجلك قلت...
أنزل كريم قدمه: حاااااضر..بعد إذنك يااااا ولي أمر العروووسة.. أنا طالب منك إيد الآنسة هيام..دا بعد إذن سعادتك وحضرتك وجلالة قدرك يا بيه
أمير بتفكير: امممم..والله يا إبني أنا مش فاضي حاليا..سيبنا شهرين تلاتة نفكر ونسأل عليك
كتمت هيام وورد ضحكتهما
أما كريم تعصب: لأ بقولك ايه...انت مش هتعملي فيها أبو البت وتتحكم...احنا هنقرأ الفاتحة دلوقتي والفرح بعد أسبوعين...ثم نظر إلى هيام: عجبك انتي اللى بيعملوا دا..انتي ملكيش كلمة
هيام بضحك: والله أنا موافقة على أى حاجة يقولها البشمهندس
أمير: ولد...اقعد وصوتك ميعلاش عليا..انت في بيت محترم...الفرح كمان شهرين
★★★★
واااااارد...يا واااارد يلاااا بسرعة اصحي الميكب ارتيست جت 
ورد بنعاس: امممم سيبيني بالله عليكي أنام حبة كمان
حبيبة: شوفي البت؟ تعالي يا هيام صحيها معايا...في واحدة ليلة فرحها نايمة لدلوقتي؟ مش هنلحق نخلص كدا
هيام: والله يا ورد لو ما صحيتي أنادي أمير هو اللى يصحيكي
ورد بنوم وحب: امممم اه عايزة أمير
هيام بذهول وهي تنظر لحبيبة: شوفي البت؟ طب قومي يا اختي عشان تخلصي بسرعة وتروحيله...كلها كام ساعة وتبقو مع بعض دايما
ورد: لأ عايزاه دلوقتي..خليه يجي ينقذني عشان بغرق اممم
هيام بضحك: هههه أختك شكلها بتحلم وبتتكلم وهي نايمة
حبيبة: ههههه تعالي نسرح بيها
هيام: يلا...وقربو هما الاتنين وبدأو يسألوها ويتكلمو بصوت واطي
هيام: بتغرقي ازاي..؟
ورد: بغرق في بحر حبه...
نظرت حبيبة وهيام لبعضهما بدهشة..
ورد: خليه يجي ينقذني عشان بتحرق...
حبيبة: بتتحرقي ولا بتغرقي فهمينا..؟
ورد بنوم: بتحرق في نار عشقه..؟
هيام: لأ بصي انا مش قادرة هي مرارة واحدة احنا هنعد واحد اتنين تلاتة وننادي عليها بصوت عالي
حبيبة: يلا
هيام: واحد...اتنيييين..تلاتة
هيام وحبيبة بصوت عالي: يا واااااااااااااااااااااااارد
ورد بفزع: هاااا مين...في ايه...منين بيودي على فين..
ماتت حبيبة وهيام من الضحك
حبيبة: هههههههههههه مشششقاااادرة هموووووت
هيام: هههههههه بقا دا شكل عروسة...ما تقومي يا بت خلصي
ورد وهي ترميهم بالمخدة بغيظ: والله انتو عايزين الضرب
كارما دخلت: قومي يا كسولة يا اللى بسببك مأجلين شهر العسل..قومي..
ورد: وانا مالي أنا..هو كنت قولتلكم متروحوش..؟
كارما بغيظ: لا والله يا أختي..؟ مش انتم اللى عاملين فرحكم بعد فرحي بأسبوع واحد..هلحق أنا كدا أقضي شهر عسل..؟
ورد بدلع: والله أنا قلت لأمير يأجل الفرح شوية وأنه فاجئني بقراره دا...بس هو قالي أنه مش هيقدر يستنى أكتر من كدا..وعايزني معاه في أقرب وقت...
كارما بنفاذ صبر وهي توجه كلامها لحبيبة وهيام: شايفين؟ شايفة أختك..؟ شايفة صاحبتك يا هيام؟ يعني لما أجيبها من شعرها دلوقتي محدش يحوشني...
ورد بصريخ: ااااه يا مجنونة سيبي شعري قطعتيه اااه..
★★★★
في غرفة أمير
أمير: يا جدعاااااان..يا جدعاااان أنا خلاص هتجووووااااز...بسرعة شوية خلصوني
آرون: يعني أول واحد يتجوز ما تهدا يعم
كريم: اه بقااا اه حقك..ما انت عديت وخلاص
وبعد مرور ساعتين من الاستعداد كان أمير يقف على سلم الفيلا بتوتر وينظر كل لحظة في ساعته، فقد قرروا أن يخرجوا من الفيلا إلى موقع الفرح
أمير: يوووه هما منزلوش ليه لحد دلوقتي..؟
فؤاد: يا ابني ما تهدى حسناء لسة نازلة من عندهم وبتقول خلصوا
أمير: ولما هما خلصو ايه اللى مقعدهم دا كلو
في غرفة ورد
ورد بتوتر: يعني شكلي حلو يا بنات..حاسة اني خايفة اوووى
هيام: والله العظيم قمرررر..يا ربي على جمالك متخيلتش تكوني بالحلاوة دي..
حبيبة بدموع: ألف مبروك يا روحي..انا فرحانة اوووى عشانك
ورد: خلاص بقاا متعيطيش والله هعيط أنا كمان..
الميكب ارتيست: لأ ارجوكم الميكب...احنا ما صدقنا طلع حلو ومظبوط..مفيش وقت نقعد نظبط فيه تاني
كارمن: يلا يا جماعة العريس مستني على نار..
هنا: هههههههه دا ممكن نلاقيه طلع دلوقتي هنا أخويا وعارفاه...انا عارفة فرح ايه دا اللى هيبدأ من العصر؟
نزلت ورد في فستانها الأبيض وحجابها الجميل، استقبلها أمير بحب واشتياق وفرحة وأمسك رأسها وقبلها ثم أمسك كلتا يديها وقبل كلا منهما
أمير بابتسامة غاية في الوسامة: مبروك عليا إنتي..
ورد بخجل: الله يبارك فيك
خرجوا جميعا وركبوا السيارات وزفوا العروسين بأروع طرق الزفاف
في سيارة ورد وأمير
ورد: بس انت محجزتش في القاعة بتاع كارما ليه دي كانت تحفة
أمير: أنا حاجزلك في مكان تاني أحسن هيعجبك...ثم نظر لها وابتسم وهو ممسك بيدها: بس مكنتش متخيل أن النقاب هيبقى روعة كدا عليكي
ورد بخجل: يعني حلو بجد
أمير بغزل: قمر
وصلت السيارات ونزل أمير من سيارته وذهب ليفتح الباب لورد وأمسك يدها
ورد بدهشة: ايه دا الدخلة دي تحفة
أمير: ولسة لما تدخلي..
دخلت ورد وانبهرت بالمكان، فكان عبارة عن تزيين لشاطئ بحر وبه كثير من الورود والأضواء الملونة، والقلوب المرسومة على الرمال، جلسا بمكانهما المخصص وكان الجميع سعداء بهم.
حبيبة وهي تهمس لورد: هو انتو كدا هتعملو فقرة الجاتو ازاي وانتي لابسة النقاب
ورد: عادي مش لازم الفقرة دي يعني
حبيبة بدهشة: وانتي موافقة عادي كدا.. لأ مش مصدقة
ورد: ما هو انا متفقة معاه يجيب اتنين تورتة اكلهم في البيت لوحدي واحدة بالفراولة وواحدة بالكريمة
حبيبة: اه يا بنت الايه..وانا اقول اختي مش هتتنازل كدا بسهولة...خلاص ابقي سيبيلي منها
أمير: انتو بتتوشوشو في ايه..وشد ايد ورد..خليكي معايا أنا.. انتي معاها من زمان..
ورد: ههههه حاضر
حبيبة: بتبيعيني...
ورد: اومال أبيعه هو..
أمير: ههههه قصف جبهة امشي من هنا بقاا
حبيبة: والله أنا غلطانة..وخسارة فيكي البهدلة اللى اتبهدلتها معاكي..
بعد فترة قام أمير
ورد: ايه رايح فين
أمير: ثواني وجاي
وذهب إلى فؤاد: بقولك هاتلي مايك
أتى له فؤاد بمكبر الصوت
أمير: النهاردة قدامكم كلكم عايز أقول إن ربنا رزقني بأحلى واحدة في الكون.. فرحان جدا والفرحة مش سايعاني.. أوعدك قدام الناس دي كلها إني هفضل أحبك لحد آخر نفس فيا..انتي حبيبتي وزوجتي وقدري الجميل..بحمد ربنا على وجودك في حياتي ..لو دورت على أحسن حاجة حصلتلي هتكوني إنتي...الساعي إليكِ حلالا لن يخونه دربه، وسيسوقه الله لعقر دارك مجرورا من قلبه⁦♥️⁩
كل الحاضرون صفقوا وهتفوا في صوت واحد: الله عليييييييييك
أمير: أتمنى تقبلي أغنيتي..وبدأ بغناء (صدقيني... لما أقولك إن النهاردة بدأت أعيش..واللي فات من عمري قبلك كان مفيش.. يا اللى اسمك أيوا مكتوب فوق جبيني..صدقيني..لما أقولك إن الليلة دي عليا عيد..حاسس إني في دنيا تانية وبين ايديكي اتولدت لما انتي حبتيني....) أنهى أمير الأغنية وذهب إليها
أما ورد كانت تقف بفرحة عارمة والدموع تنزل من عينيها 
أمير: لأ ما هو انا مش كل ما هفرحك تعيطي..والله أنكد عليكي بجد وعيطي براحتك بقاا هههه
ورد: انا انا مش عارفة أقولك إيه بجد
أمير: ما تقوليش عشان لسة في حاجات تانية ناوي أعملها
ورد: هو لسة في تاني..؟
أمير بصي فوق كدا..
نظرت ورد إلى الأعلى وتفاجئت بشدة
ورد بدهشة: بالون يا أمير..؟
أمير: ومش بس كدا..احنا هنركبه سوا كمان
ورد: نعم؟ لا طبعا ازاي مقدرش..
أمير: أنا معاكي 
نزل البالون أمامهم وكان مكتوب عليه (إن الخيرة فيما اختاره الله، وأنتِ بداية هذا الخير وختامه⁦♥️⁩)
أمير: يلا اركبي
ورد: أمير بلاش
أمير: يلا
ركبا الاثنان البالون وارتفع بهم إلى أعلى
ورد: لا لا أنا خايفة نزلني أبوس ايدك
أمير: بوسي
ورد: بالله عليك...
أمير: بصي في عنيا وركزي عبال ما يطلع بينا وبعدين هستمتعي بيها
نظرت ورد في عينيه السوداء وودت لو ينحصر العالم داخل عينيه
استمتعت جدا وفرحت بالبالون هذا
ومضى بعض الوقت ونزلا
ورد: يااااه كان حلو أوووى مكنتش عايزة أنزل..
أمير برفع حاجب: والله؟ طب اجهزي بقااا للي بعده
ورد: هو لسة في بعده..؟
إمير: اه طبعا..اومال أنا بادئ الفرح من العصر ليه..؟عشان نص اليوم عالشاطئ وبالليل بصي كدا..
نظرت ورد إلى حيث يشير: وااااااو ايه دا
أمير: دا يخت هنكمل عليه فرحنا
ورد: تحفة اوووى..انا يا بختي بيك بجد
كان اليخت مزين ومضاء بطريقة جميلة جدا..ركب أمير وورد وبعض الحاضرين واستمتعوا جميعا بوقتهم وكان يوما رائعا، انتهى الفرح وأثناء عودتهم إلى البيت
ورد: أمير دا مش طريق البيت
أمير: عارف
ورد: اومال انت واخدنا على فين
أمير: على بيتنا الجديد
ورد بتفاجئ: ايه دا هو في بيت جديد..؟
أمير: طبعا..بيت ليا أنا وانتي بس..
وصلا إلى البيت ودخلا وقام أمير بالكشف عن وجه زوجته، فهو حتى الآن لم يرَ وجهها
أمير بحب وانبهار: إيه الجمال دا..؟ أنا عملت إيه في دنيتي عشان ربنا يرزقني بواحدة زيك..؟
ورد بخجل: أنا اللى مش عارفة أنا عملت إيه عشان ربنا يبعتك ليا...؟ أمير أنا..
أمير بابتسامة: إنتي ايه..؟
ورد: أنا..اي..أنا...أنا بحبك..

يتبع الفصل  الرابع والثلاثون   اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية جنة أميري" اضغط على اسم الرواية 
رواية جنة أميري الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم دعاء عبدالحميد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent