رواية رهن حمايته الفصل الثاني 2 بقلم روجينا جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية رهن حمايته الفصل الثاني بقلم روجينا جمال


رواية رهن حمايته الفصل الثاني 

وصل جلال وكرمة لشركة رحيم ودخلوا الأتنين غرفة المكتب بتاعت رحيم قرب  جلال وكرمة من المكتب وكان رحيم لافف الكرسي ومديلهم دهره
الجلال : أحم أحنا جينا 
رحيم : روحوا الفلة وماتنساش تاني مرة تستأذن قبل ما تدخل
جلال (بأحراج) : حاضر.. يلا يا  كرمة
كرمة : هو أنا مش هشوفه
رحيم : لا
كرمة (بحزن) : ليه
رحيم : روحوا يا جلال
جلال : حاضر حاضر.. يلا يا كرمة
كرمة : لا أنا عاوزه أشوف بابا رحيم
جلال : ما أنا أحنا هنشوفه في الفلة
كرمة : لا أنت قولت أننا هنشوفه هنا
(كرمة عمرها ماشافت رحيم قبل كدا علشان كده ماتعرفش شكله وماتعرفش  أنه هو ألي قاعد على المكتب ومديلهم دهره)
جلال: ما هو أصل..
كرمة : أصل أيه.. ومالك خايف منه للدرجة دي (شاورت في أتجاه رحيم) ده حتى ما أحترمكش وبيكلمك بغرور أنت أزاي ساكتله
رحيم :صحيح يا جلال إزاي ساكتله
كرمة (بغضب) : أنت مالك أنت يا بارد حد وجهلك كلام
جلال : ما تسكتي هتودينا في داهية
كرمة :أنت خايف ليه طب سيبني أنا هضربه
كرمة راحت ناحية رحيم علشان تتخانق معاه لكن جلال مسكها بسرعة)
كرمة : سيبني أناااا مش هضربه أنا هعلمه غلطه بس(شبح في نفسها 😂😂) 
جلال : م مع معلش معلش خليكي أنتي الكبيرة
كرمة: سيبني أنا هجبلك حقك مدام خايف منه
جلال (بخوف من رحيم) : يا ستي أنا مسامح
رحيم : لو خلصتوا أطلعوا بره
كرمة (بعصبية) : بقولك سيبني وأنا هربيه
جلال : يخرب بيييتك هتربي مييين
تعدل كرمة من وضعيتها لما يسمعوا الباب بيدق
رحيم (بهدوء) : أدخل
كرمة (بصوت منخفض) :باارد
رحيم : سمعتك
كرمة : نينينييييي
يدخل قاسم
(قاسم الأخ الثاني لرحيم أكبر من جلال وأصغر من رحيم طويل و عريض  بعيون زرقة واسعة وشعر ناعم كثيف بشرة قمحوية وسيم لحد كبير شخصية هنكتشفها مع الأحداث (وبعضلات زي أخواته يا جماعة😂😂) 
قاسم : مساء الخير
جلال : أهلا
قاسم : مالك
جلال : أصببببر وأنت تعرف
قاسم : مصيبة
جلال :yes
(شاف قاسم كرمة وهي واقفة جنب جلال ونظرها بنظرة أعجاب)
قاسم : مين القمر
(أول ماشافته كرمة راحت عليه بسرعة  وحضنته🙂)
كرمة : بابا رحيم
قاسم (بخبث) : قلب بابا رحيم
رحيم (لقاسم) : كنت فين
(ولف رحيم بالكرسي هوبا قام شاف كرمة وقاسم في هذا الوضع 😂.. كرمة هتتعمل بلح شام😌)
أتعصب رحيم جدا جدا وكمان جدا من عندي ووشه حمر وطلع نار من ودانه 🔥🔥
رحيم : قااااااااااسم
قاسم : وربنا ما أنا دي هي
بعدت كرمة عن قاسم وبصت لرحيم بغضب 
كرمة : مالك بتزعق فيه ليه ده حتى أحلى منك وشكله طيب مش زيك شرير
قاسم  : روحنا في الجلاشة
جلال : للأسف يا بيبي هتعمل مننا بطاطس محمرة
كرمك : مالكم خايفين منه.. يلا يا بابا رحيم يلا يا عمو جلال نمشي من هنا
جلال : عمو جلال يا بنتي جنازته(وبص في ساعته) هتكون بعد ربع ساعة من دلوقتي
قاسم : حصل
جلال : أدفني  جنب البحر يا قاسم
قاسم : ما تستعجلش هدفن قبلك يا بيبي
جلال : خلاص هدفنك جنب البحر
قاسم : وماتنساش تحط جنبي المايوه
جلال : الأسود ولا الكحلي
قاسم : الأتنين علشان أبدل ما أنا هكون ميت فأكيد مش هعرف أغسل.. دقيقه هو أنت متعصب ليه يا رحيم
كرمة  (بصدمة) : رحييم
رحيم (بغضب) : أيوه رحيم
راحت  كرمة عليه بسرعة وحضنته بقوة
قاسم : هو في أيه
جلال : أصبر
قاسم : مصيبة
جلال: yes
نزل رحيم أيدين كرمة وبصلها بغضب وهو ضاغط على أسنانه
رحيم : حسابنا في البيت
 وأخد حاجته من على المكتب وسحبها من يدها وراه
(الله يرحمها كرمك كانت طيبة 😢)
قاسم : هي مين دي
جلال : كرمة
قاسم (بصدمة) : ألي..
جلال : ألي ألي
قاسم : ألي حضنتني من شوية
جلال : أه.. وحضنتني أنا كمان
قاسم : روحنا في داهية
جلال : للأسف يا بيبي
قاسم : طب يلا نلحقها
-________________
.... عند رحيم
كان ساحب كرمة وراه ووصل للجراج وفتح العربية دخل فيها كرمة بعنف
كرمة : اه أه براحة 
  ما أهتمش وركب هو من الناحية التانية ناحية السواق وشغل العربية ومشي بيها بسرعة
كرمة كانت مرعوبة من سواقة رحيم لأنه فعلا كان واصل لقمة غضبه
كرمة : بشويش لا نعمل حادثة
كرمة شافت عربية جايا عليهم فغمضت عنيها وحطت إيدها على وشها
كرمة : هنموووووووووت
فتحت كرمة بشويش فلقيت رحيم تفادى العربية
كرمة : الحمد لله مش هنموت
رحيم هدى السرعة لما شاف كرمة مرعوبة
بصت كرمة عليه وأبتدت تتكلم معاه
كرمة : هو أحنا راحين فين
رحيم : أخرسي
كرمة : مكان جديد ده
رحيم : أخرسي
كرمة : أممم جديد يعني.. طب هو جديد جديد ولا جديد نص نص
صفحة حكايات جينتي 
رحيم : أخرسي
كرمة : نص نص
بصلها رحيم بغضب وطلع نار من عينيه
كرمة (بخوف وبلعة ريقها) : جديد جديد
تأفف رحيم لأنه مش بيحب الكلام الكتير
رحيم :أو ووو ف
وبعد لحظات وصلوا لقصر كبيررررررر وكمان كبيررررر 😂
 رحيم : أنزلي
كرمة : نعم
رحيم : قولت أنزلي مابتسمعيش
كرمة : حاضر حاضر
نزلت كرمة من العربية وبصت للقصر بأعجاب
كرمة : واااااو
بس جاء مفسد اللحظات الجميلة رحيم بيه وسحبها وراه ودخل القصر
كرمة : براحة براحة
رحيم : لا
أول ما دخل رحيم شاف مامته كانت قاعدة في الصالون وبتشرب قهوة
(ثريا مامت رحيم سيدة مجتمع قوية حادة الطباع ولكنها تمتلك بعض من الخصل الطيبة عينيها مثل رحيم قصيرة القامة  تعشق أولادها ولا تحب كرمة)
ثريا : رحيم
رحيم : نعم يا ماما
ثريا : برضو نفذت ألي في دماغك وجبتها
رحيم : أيوه
ثريا : أنا أعترض على وجودها هنا
رحيم : لكن أنا لا
ثريا(بغضب) : رحيييييييم
رحيم : ثريا هانم بعد أذنك
ومشي وسابها  وطلع على السلم وراح لغرفته ودخل كرمة وقفل الباب
كرمة : هو في أيه
دفعها رحيم على السرير بقوة
كرمة: أااااه
عينيها دمعت من شدة قسوته وكانت على وشك أنها تبكي
زعل رحيم من نفسه جدا بعد ألي عمله بس بسرعة تصنع الجمود وأظهر الحدة على وشه
رحيم : أسمعي يا شاطرة أنا مش بحب الدلع وشغل العيال الصغيرة   من باب الأوضه دي ماتطلعيش  غير بأذني فاهمه ومادام أنا موجود هنا مش عاوز أسمع صوتك حاجتي أوعي تفكري تلمسيها الكنبة ألي هناك دي بتتفرد سرير تفرديها بالليل بس فاهمه بالليل بس علشان  تنامي وبالنسبة للأحضان ألي شغالة توزيعها أنا هعلمك الأدب عليها (وضربها بالقلم بقوة)
أتصدمت كرمة وبكت بشدة لأنها مش عارفه هو بيعملها كدا ليه
رحيم : أخرسي مش عاوز أسمع نفسك وحذاري لو كلامي ما أتنفذش فاهمة أو تفكري بس مجرد تفكير أنك تخالفي  كلامي وقتها هدفنك هنا
شهقت كرمة برعب وقعدت تبكي وخايفة جدا من رحيم
رحيم : يلا قومي غيري هدومك دي  وبلاش تلبسي قصير تاني
( ملابس كرمة كانت عبارة عن فستان قصير فوق الركبة وبحمالة  رفيعة لونه كحلي ومنقط أبيض)
رحيم : يلا قومي
كرمة : م م مش مش
رحيم : أنطقي بسرعة
كرمة : مش مش معايا هدوم
رحيم : هدومك فين
كرمه (وهي بتشهق من شدة البكاء) : سبتها
رحيم : ليه
كرمة : علشان كنت عاوزه أشوفك وأنا كنت لسه ماخلصتش تجهيز حاجتي فسبتها علشان أجيلك بسرعة
تآلم رحيم من كلامها ولكنه بسرعة أخفى الشعور ده وراح ناحية الدولاب وطلع بنطلون قطني أسود وتيشرت  أبيض ورماهم جنبها على السرير
رحيم : قومي البسي دول
كرمة : الحمام فين
رحيم (ببرود) : اهو (وشاورلها على مكانه)
مشيت كرمة ودخلت الحمام  وقعد رحيم برة على الكنبة بيكلم نفسه
رحيم : غبي يا رحيم غبي
وخرج بره وقفل الباب بقوة (رزعه يا جماعة)
________
بعد ساعات رجع وشاف
🤐🤐
رحيم طلعت شخصيته صعبة تفتكروا هو بيعامل كرمة كدا ليه


يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
رواية رهن حمايته الفصل الثاني 2 بقلم روجينا جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent