رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل السابع والعشرون 27 والأخير - بقلم هدير بدر

الصفحة الرئيسية

رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل السابع والعشرون 27 والأخير بقلم هدير بدر

رواية منتقبة اوقعتني في حبها  بقلم هدير بدر


رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل السابع والعشرون 27 والأخير 

ياسين وخديجه اتصدموا
فاجاه لقوا معتز الي وقف ادامهم وخدها 
خديجه: لااااا 
جريوا عليه ومراد وحمزه سمعوا الصوت جريوا 
معتز وقع في الارض 
وكلهم جريوا عليه
معتز بوجع: انا انا اسف علي اي حاجه عملتها صدقوني حبي لخديجة كان عامي عقلي 
بس دلوقتي عرفت انه مجرد تعلق بس ياريت تسامحوني 
ياسين : اهدي اهدي هاتبقا بخير 
معتز : انا عايزكم تسامحوني ارجوكم 
خديجه كانت عماله تعيط 

والعيله كلها طلعت 
ابو خديجه بصله لقاه واقع قعد جنبه : اهدي يابني ماتتكلمشي هاتبقا بخير 
كان ياسين رن علي الاسعاف 
معتز : سامحني يا عمي ابوس ايدك 
ابو خديجه : مسامحك يابني 
ياسين : لا كدا الاسعاف هاتتاخر تعالي يا مراد انت وحمزه 
وشالوه 
وخديجه ركبت جنب ياسين
وحمزه خد.فاطمه وفيروز 
ومراد مع مراته طبعا 
وابو خديجه وامها ورا مع معتز 
دخلوا جري المستشفي 
ياسين: الحقوه بسرعه 
خدوه 

وبعد تلت ساعات 
الدكتور: الحمدلله قدرنا نسيطر علي الوضع 
كله : الحمدلله
ابو خديجه : ينفع نشوفه امتي 
الدكتور: تقدروا دلوقتي بس ياريت بلاش كلام كتير 
ابو خديجه: ماشي يابني 
خديجه بصيت لياسين : ممكن اخش 
ياسين خدها من ايدها : يالا 
ودخلوا 
معتز قام يتعدل اتوجع 
ابو خديجه : ارتاح يابني
معتز : لا انا عارف اني اذيتكم بس انا اتعلمت علشان خاطري سامحوني 
ابو خديجه: مسامحينك 
معتز باس ايده وبعدين بص لخديجة: انا عارف اني ماينفعشي اطلب منك السماح علي اللي عملته بس اتمني تسامحيني 
خديجه: مسمحاك ما تقلقشي 
ومسكت ايد ياسين وجايه تطلع 
معتز : شكرا يا ياسين علي اللي عملته معايا 
ياسين : اهم حاجه تقوم بالسلامه واه هاتشتغل في شركتنا عرفت انك مهندس برمجه علشان تبقا العيله كدا كملت 
معتز دمع : شكرا شكرا والله مش عارف اقول اي 
ياسين : استغفر ربنا وارجعله صدقني حالك هايتصلح 
وخد خديجه ومشي 
عديت الايام في هدوء تام
واطورت العلاقه بين ياسين وخديجه 
حمزه دخل فاجاه علي ياسين في المكتب : اهلا بالبيه 
ياسين اتخض : في اي ياعم 
حمزه : نعممممم في اي بقالي شهر مستني وانت ماشاء الله عاييييييز اتجوزززززز البت ياناس هتجنن جوازه فقر 
ياسين ضحك عليه ومراد جيه علي صوته كلهم وقعوا من الضحك 

ياسين : اهدي شوف عايز امتي 
حمزه جري عليه باسه : اخييييرا هابقا عريس لوولولولولولى 
كلهم ضحكوا عليه 
حمزه : هاتجوز هاتجوز اخييييرا الحظر اتفك ياولاد بقولك اي ياعم بعد تلت ايام الفرح امين امين 
سلامو عليكو الحق اجهز وابلغ البونيه 
ياسين : الولا اتهبل 
مراد : ربنا يهديه ياعم 
وكملوا شغل 
خديجه خلصت الورق وخبطت علي الباب 
ياسين : اتفضل 
خديجه بصيت في الارض : اتفضل الورق 

ياسين قام وقف : مش قلت ميت مره تخشي براحتك 
خديجه بتوتر : احم نسيت بس برضو لازم استأذن 
ياسين : ماشي ياستي هاتي الورق
وفضلوا يتناقشوا في الشغل 
خديجه بارهاق : تمام كدا 
ياسين : انتي كويسه 
خديجه : ايوا 
ياسين: لا مش كويسه باين عليكي تعبانه 
خديجه : صدقني لا 
ياسين قام وقف وشال النقاب 
خديجه : افرض حد خش 
ياسين ماحدش يقدر 
لقاها فعلا وشها مصفر 
ياسين : مالك نروح لدكتوره 
خديجه : لا لا انا تمام محتاجه ارتاح بس 
ياسين : فعلا تعبتي في الصفقه دي استني خمسه واوصلك 
خديجه : لا ما تتعبشي نفسك هاروح انا 
ياسين: بس يابت قلت جاي وقفل ورقه ومشيوا 
فيروز : اي جابكم بدري ياحبايبي 
ياسين : خديجه تعبت شويه جينا 
فيروز : ليه مالها حصل اي 
خديجه : اهدي يا أمي دا إرهاق بس 
فيروز: ماشي ياحبيبتي لو في حاجه روحي لدكتوره 
خد مراتك وارتاحوا 
ياسين : حاضر يا أمي وخدها وطلعوا
ياسين : خشي خدي شاور يالا 
خديجه: حاضر 
خلصوا 
ياسين: تعالى بقا ياستي انيمك بطريقتي 
خديجه : اممممم ازاى بقا 
ياسين تعالى بس 
راحت قعدت جنبه 
ياسين : بما انى شيخ على أدى هاحكيلك حاجه حلوة 
خديجه من الفرحه عينها دمعت 
ياسين مسحلها دموعها : مش عايز الدموع دى تمام 
خديجه : دى دموع الفرح فرحانه بالي وصلتله
خديجه :الحكايه بقا عن أي 
ياسين : عن الرسول 
وبدا يحكي 
كانت في ست عجوزه بتعيش وحيده بعيده عن مكه وكانت كافره وكانت بتكره سيدنا محمد كره شديد علي الرغم من انها ماشافتهوش بس كانت بتسمع كلام من الكفار كذب وافتراء وفي يوم راحت لمكه تشتري حاجات وكثرت عليها الأشياء وماكنتشي قادره تشيلها وطلبت من العبيد مساعدتها مقابل تدفع تمن وكله رفض لحد ماجيه الرسول صلي الله عليه وسلم وهي ماتعرفهوش فا سالها عايزه مساعده 
قالتله ( قدم لى هذا المعروف فأنا عجوز طاعنت في السن ولا أستطيع حمل اغراضي بمفردي ) فا خدهم الرسول عنها ووصلها لحد بيتها مشيا علي الاقدام وماشتكاش ولا اتكاسل علي الرغم من بعد المسافه ولما وصل لبيت العجوز قالتله انا ما املكشي حاجه قيمه بس هاديك نصيحه غاليه لو روحت مكه  في رجل يدعي محمد يقول انه نبي فلا تصدقه انه كاذب ومخادع فرد الرسول ما بالك اني انا محمد فقالت العجوز اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله 
خديجه : الله رسولنا ماكنشي في حد في أخلاقه وسماحته بجد 
ياسين : فعلا 
خديجه : ياريت نعمل بأخلاق الرسول ياريت بجد دلوقتي بقا كله يقتل في كله بقينا مجتمع ماشي ورا التليفونات اي مصيبه تحصل نصورها وفرحانين اوي ياريت نرجع لدينا فعلا لكن احنا بنبص علي الغرب ونقلدهم دا حتي لما كنت مسافره بشوف ناس كبيره في السن مش قادره تقف والشباب قاعدين 
ياسين : ياريت فعلا نساعد بعض ونقرب لربنا فعلا قربي من ربنا غيرني وخلاني واحد تاني ربنا فعلا غفور رحيم واللي يقرب منه ومن طريقه فعلا عمره مايحس بخنقه دايما بيشعر بالرضا 
خديجه بابتسامه : فعلا ربنا يهديك الطريق المستقيم يارب 
ياسين : يارب يا حوريتي 
خديجه ابتسمت بخجل 
عدا الايام ومعتز بقا بيشتغل مع ياسين 
مره كان داخل مستعجل خبط في واحده 
معتز : اسف اسف بجد 
اسماء : حصل خير عن اذنك 
معتز:استغفر الله يارب سامحني اني بصيتلها 
وبعدين مشي 
ياسين : طلع وبلغ ان في اجتماع 
فا كله جمع 
خديجه ومراد وريم وفاطمه وأسماء ومعتز 
معتز دخل شاف اسماء 
بص في الارض 
معتز : دا انا لسه شايفها ياربي بقا 
خلص الاجتماع 
معتز : ياسين احم ممكن تخلى خديجه عايزكم 
ياسين : حاضر 
قعدت خديجه مع ياسين 
معتز : مين اللي كانت هنا اللي هي الوحيده اللي لابسه خمار 
خديجه : دي اسماء صاحبتي 
معتز : طلما صاحبتك نتكل علي الله خديلى ميعاد من أهلها عايييييز اتجوز 
في الوقت دا دخل حمزه 
الله قاعدين هنا وفرحي بكرا حلو والله 
كلهم ضحكو عليه 
معتز : خلصانه هاتجوز معاه في نفس اليوم قولى لأهلها نروح النهارده 
ياسين : الله علي السرعه دي 
وفعلا اتفقوا مع أهل اسماء 
جيه اليوم الموعود 
كل البنات جهزت 
اسماء : احم بصوا بقا عايزه ابقا زيكم والبس النقاب 
بس تقولولى احساسكم اي
خديجه : بتحسي انك ملاك ماشي بجد اكنك لابسه تاج عارفه يعني اي تتشبهي بامهات المؤمنين 
النقاب اختلفوا في حكمه فا لو فرض يبقا احنا فوزنا 
بجد.لما تلبسي نقاب ماتعرفيش اي بيحصلك واصلا لما تحاولي تبعدي عن ربنا اكنه بيقولك عيب لابسه نقاب يعني لابسه علشان ترضي ربنا تقومي تبعدي عنه
اسماء : لبسوني بسرعاااااه 
لبسوا وكانوا حوريات 
نزلوا وقفوا جنب بعض 
حمزه : اي دا بقا 
معتز : انهي مراتك وانهي مراتي هه 
اسماء قدمت ادام معتز  
معتز : هيييييه 
كله ضحك 
كتبوا كتاب معتز 
وبدأ الفرح كان ديني برضو 
الشباب دخلت هيصت سوا والبنات برضو 
علي اغاني بالدف 
( نصيحه اسمعوها هاتعجبكم عن الاغاني الحرام شيفاكي يابتاعت استوري الاغاني وبقولك لما تنزلى اغنيه مش بتستفادي حاجه بلاش تجهري بالمعصية ) 
خلص الفرح 
عدا شهر 
ياسين : تعالي بس 
خديجه: في اي طايب 
ياسين : ادخلى بس هنا اختاري فستان حلو عندي.اجتماع بسرعه بسرعه 
وفعلا اختارت فستان سيمبل اوي
وكان حلو علي النقاب 
ياسين غما عينها 
وجمع العيله كلها 
وعملها فرح حلو اوي ( طبعا إسلامي )  بس عائلى  
ياسين مسك ايدها : خديجه واخدني فين 
ياسين : اصبري بس
وصلوا المكان شال من على عينها القماشه كان كل عيلتها متجمعه 
وعمامها وخلانها وأهل ياسين 
خديجه بدموع: دا كله علشاني 
ياسين مسك المايك : احم احم بغض النظر علي اللي حصل وكل حاجه مرينا بيها بطلب من اميرتي وحوريتي للمره التانيه بس مختلفه المره دي طبعا تتجوزيني 
خديجه كانت مصدومه : موافقه تبقا زوجتي وناخد بأيد بعض للجنه 
خديجه بعياط : موافقه موافقه
كله فرح اوي 
ياسين : بمناسبه القمرين دي يالا صوره 
كله اتجمع 
ياسين : واخيرا مافيش حزن تاني 
( وايسل اتسجنت طبعا )
تمت النهاية.. اقرا ايضا رواية معاناة الحب كاملة عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل
رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل السابع والعشرون 27 والأخير - بقلم هدير بدر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent