رواية غمزة الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

     رواية غمزة الفهد الفصل  الثاني والعشرون  بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل الثاني والعشرون

قالوا: ذكريات الحب حزينة، 
قلت: أجمل ما فيها عذاب المحبّين، قالوا: الفراق صعب فهو يتركك تمشي بلا عقل كالمجنون، 
قلت: لن أفارق فأنا لن أخلف وعدي أبداً ولن أخون،
 قالوا: غريب أنت فمن تكون؟
 قلت: أنا سفير الحب في زمن فيه الناس يخونون. لا يهم كم يبقى لي من عمر المهم أن أبقى معك العمر كله. 
أريد أن أكون شيئاً جميلاً بحياتك يرسم على شفتيك الابتسامة كلما خطرت على بالك.
 ليتني كل شيء تحبه أنت.
 قد تكسب في يوم ما شخصاً يعادل ما خسرته في حياتك كلها. 
أما بعد: فلن أحب أحداً بعدك،
 أما قبل: فأنا أساساً لم أعرف الحب إلّا بك. 
جميل أن تكون شيئاً ثميناً لدى شخص يخاف فقدانك يوماً. 
الشخص المهم في حياتك ليس الشخص الذي تشعر بوجوده ولكنه الشخص الذي تشعر بغيابه. 
لو رأيت كيف أحكي للغرباء عنك لحاولت أن تقف في طوابير الغرباء لتحب نفسك من حديثي.
 قيدتني بك حتى وإن لم تكن موجوداً أستشعر طيفك معي.
 الحب أن أكتفي بك ولا أكتفي منك أبداً.
 أحبتتك جداً لدرجة أنّه عندما تغيب عني يغيب معك كل شي. 
لو كان الحب كلمات تُكتَب لانتهت أقلامي،
 لكن الحب أرواح تُوهب فهل تكفيك روحي؟
 كل ما أريده هو أن تبقى فى حياتي للأبد. 
أحببتك حباً لو تحول إلى ماء لأغرق العالم بأسره. 
وفي سماع صوتك حنين إليك لا تعلمه. معك أستطيع أن أكون على طبيعتي بلا تصنع أو مجاملة، تحبني كما أنا وأهواك كما أنت.
 يحكى في الحب أنّ العناق حياة. أحتفظ بك لأنّك أثمن أشيائي.
 كيف لا أحبك أكثر من نفسي وكل نبضة من نبضات قلبي تخفق باسمك! أحبك عدد أنفاسي وأنفاسك وأنفاسهم جميعاً. 
ليت لي قلباً أكبر لأحبك كما يليق بك. روعة الحياة تكون بقرب شخص أحببته سنين فأصبح من نصيبك. 
قلبي لا يريد غيرك حبيباً له. 
أدمنتك ولا أجد علاجاً سوى قربك.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
اوضه هنيه
سعد : قاعد مهموم وحزين وبيبص علي هنيه اللي بتعيط من كل اللي بيحصل حواليها قام قعد قدامها ومسك اديها وبيبوسها ومسح دموعها انا عارف انك تعبتي اوى من كل اللي بيحصل وأنك اتحملتي فوق طاقتك من يوم ما اتجوزتك وانت مستحمله كتير عشاني بس صدقيني انا مقدرش استغنى عنك وبحبك وسامحيني عشان تعبتي بسببي  .
هنيه : حضنت ايده مين قالك كده انا متعبتش ولا حاجه انا بس وجعني قلبي عشانهم فهد يتمه بيقطع قلبي وريان حسه انه سحب طاقتي كلها وشايله هم انه يرجع وميكملش طريق العلاج عن الادمان ويضيع مراته من ايده وهي بتحبه وهو بيحبها وغلبان نفسي اسعده واساعده ومش عاوزه احسسه ان مكيده غايبه عنه هي امه بردو مهما كان.
سعد : مكيده ايه هي دى ام قولي كلام تاني  ربنا يرحم كل الأولاد اللي عندهم أمهات زى مكيده انتي اهم حاجه خليكي جانبنا احنا من غيرك هنضيع ومتنسيش انك حامل وتعبانه وحاولي ترتاحي الدكتوره محظره ممنوع الحركه .
هنيه : بتقول اي يا سعد انا المفروض اشوف البنات ناقصهم ايه في جهزهم كلها شهرين ويروحه بيت جوزهم ولازم نتحرك وأكون معاهم واشوفهم محتاجين ايه .
سعد : بيحضنها ممنوع الحركه كل حاجه بقت بتيجي اون لاين يعني هتقعده علي سرير جنب بعض وتختاره اللي نفسهم فيه وكله هيجي لحد عندكم وانتي ترتاحي يا ست الستات ودلوقتي تعالي ننام بقي شويه احنا تعبنا اوى النهارده.
هنيه: بقولك يا سعد انا قولت ل ريان انه مدام باس بسنت يبقي ردها لعصمته هو كده انا صح ولا غلط لاني مش عارفه.
سعد : شوفي يا جميل مدامت لسه في شهور العده وتحت سقف بيته يقدر يردها في اي وقت بالقول أو لمس ومدام ما رفضتش بس الافضل انه يقولها رديتك ل عصمتي.
هنيه : يعني الأفضل انه يقولها رديتك ل عصمتي طيب قوله عشان خاطرى روح يا سعد خبط عليه وقوله.
سعد : حاضر انتي تامري يا قلب سعد ودى فرصه عشان انا خلاص تعبت وماسك نفسي عنك بالعافيه.
هنيه : ابتسمت وعيونها لمعت انت مش هتكبر يا سعد بقي .
سعد : بيضحك من مصلحتك اني مكبرش لان كل مبكبر حبك بيكبر في قلبي لحد ما خلاص قلبي مبقاش عارف
يعمل ايه في حبك فكري في حل تكسبي فيا ثواب .
هنيه: بتضحك وبتشاور علي نفسها انا اكسب فيك انت ثواب عشان تبطل تحبني لا طبعاً دا الموت اهون عليا انت حبك دا تاج علي راسي طول منا عيشه هيفضل مزيني وممزني عن الكل آه كنت هنسه بلغ البنات مافيش واحده تجيب سيره اللي حصل ل بسنت قدام اخواتها  .
سعد : لا انا بقول اروح عند ريان خمس دقايق وارجع استعدى عشان انتي وحشتني وعارف هتقولي ايه مش هتعبك ورملها بوسه علي الهوى.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه بسنت 
ريان : قاعد جنبها بيبصلها وبيملس علي شعرها بحب وبيكلمها بحبك اوووى يا بسنت ومحتجلك تفضلي جانبي نفسي اقوى بيكي يا بسنت مش هستحمل انك تضعفي ولا اشوفك مكسوره ولا حتي بسببي والباب خبط بعد عنها وراح يفتح الباب خرج وقفل الباب وراه اسف يا بابا مقدرتش اقولك اتفضل بس بسنت نايمه .
سعد : لا يا حبيبي دا الصح ما ينفعش ادخل ومراتك نايمه هي دي الاصول يا ابني ربنا يحفظهالك يارب المهم امك هنيه بتقولك انت لازم تقول ل مراتك انك ردتها لعصمتك.
ريان : بتعب حاضر يا بابا هقولها اول ما تصحي اني ردتها لعصمتي .
سعد : ربنا يصلح حالك يااارب ويهديلك مراتك ادخل ارتاح وان شاء الله ربنا كريم ادخل يالا يا حبيبي وسابه ومشي دخل اوضت البنات بلغهم ان محدش يجيب سيره اللي حصل قدام اجوازتكم وسابهم وراح لتؤم روحه هنيه.
ريان : دخل كانت بسنت صحيت وقاعده علي سرير وضمه رجليها ودفنه راسها بين رجليها وبتعيط قرب منها وباسها من دماغها وبصوت كله وجع اسف وكل اللي انتي عاوزه انا هعملهولك .
بسنت : رفعت عيونها وبصتله انا عوزاك انت ومسكت خده وانهارت دموعها وعارفه ان اللي حصل ليك وليا مش سهل بس دا قدرنا وانكتب علينا بس هو وجعنا اوى ومسكت ايده وباستها بس لو مقدرناش نعديه مع بعض ونسند بعضينا صدقني ساعتها الموت هيبقي اهون علينا كتير من الإحساس اللي هنحسه من غير بعض و ياريت انت كمان تحاول تنسي كل اللي حصل زى منا هحاول انسي لانك لو اتخليت عني انا هموت.
ريان: دموعه كانت شلال وبص في الأرض انسي ايه وزى .... واتكلم من بين دموعه انسي ان في راجل غريب عراكي وانا علي وش الدنيا ولا امي واللي عملته فيا ولا تخليها عني عشان الفلوس ولا ضعفك وانتي قدامي ومش قادر اخدك في حضنك انت ضعيف اوى يا بسنت وضايع ومليش مستقبل وظلمتك معايا وبصلها بوجع واتكلم بالم لو عاوزه تطلقي انا هطلق بس تكوني سعيده .
بسنت: من غير مقدمات راحت قعدت علي رجليه وحضنته انا عوزاك انت وحضنت وشه وعاوزه انسي وامحي اي اثر علي جسمي من حد غيرك دخلني جنتك يا ريان .
ريان : قرب منها وخطف شفايفها في قبله كانت شرسه في البدايه وبعد كده بقت بحنيه وقام دخل الحمام وحطها في البانيو وضغط علي زراير كتير اوى والميه خرجت من كل اتجاه .
بسنت: صرخت وفتحت عيونها كده يا ريان تخضني مخصماك .
ريان : اموت يا بوسه لو خصمتني انا طبعاً مقدرش يا روحي انتي محتاجه تاخدى دش عشان جسمك يرتاح ونصلي انا رديتك لعصمتي موافقه طبعاً يا بوسه.
بسنت: بتضحك انا مقدرش ابعد عنك يا حبيبي ربنا يخليك ليا اخرج انت بقي .
ريان : متتاخرش عشان انا كمان محتاج دش عشان في شويه مهرات انتي محتجاهم بصراحه لقيتك لخمه من مجرد قبله وغمزلها بعينه وخرج وهو بيضحك .
بسنت : ابتسمت بوجع وفضلت تدعي ربنا في سرها انه يقدرها علي انها تنسيه وتعينه علي الازمه اللي هو فيها واخدت دش وخرجت لبسه بورنص ولفه شعرها في فوطه لقيته قاعد علي الكرسي وماسك دماغه قربت منه وحطت ايده علي كتفه حبيبي مالك.
ريان : ابتسم ابدا يا حبيبتي عندي صداع هدخل اخد دش وهبقي كويس .
بسنت: ثواني انت علي فكره ليك ادويه وحقنه لازم تاخدها حالا وسابته وراحت جابت الادويه اللي جبهلها احمد عشان خطه العلاج بتاعته وقعدت قدامه ومدت ايدها اتفضل والايد التانية كوبايه ميه وبدات تعبي الحقنه عشان تدهاله.
ريان : ابتسم واخدها منها معقول كل ضغط دا ولسه فكره مواعيد الادوية بتاعتي لا ومش كده وبس انتي كمان بتعرفي تضربي الحقن.
بسنت : بتضحك طبعا يا ابني امال ايه في مواهب كتير لسه مدفونه انت متعرفش عنها حاجه واخدت منه الكوبايه ومسكت ايده وبدات تمشي صوبعها علي عروقه  وسرحت  .
ريان: بلع ريقه ومشي صباعه علي رجلها اللي بين من البرنص وهي مش واخده بالها واتكلم أنا بقول اديني الحقنه عشان ادخل اخد دش ونصلي وادخل جنتك .
بسنت: ابتسمت ليه وفعلا ادته الحقنه بالشفاء ان شاء الله .
ريان : باسها من دماغها اجهزى خمس دقايق وهخرج نصلي.
 وفعلا هو دخل الحمام ياخد دش وهي لبست لانجرى ابيض قصير يجنن وفردت شعرها وبصت لنفسها برضي ولبست اسدال الصلاه وفردت مصليات الصلاة .
وكان ريان خرج بصلها بعجاب ووقف يصلي بيها وبعد ماخلصه صلاة.
ريان:  قرب منها احنا دلوقتي هنمشي طريق صعب نرجعه وخايف اموت قبل ما يجمعني بيكي.
بسنت : ابتسمت انا اللي بترجاك تجمعني بيك في طريق واحد .
ريان : قام وقف وقلعها طرحه الاسدال ومسك شعرها وشمه انتي ريحتك جميله يا بوسه وشالها وغمزلها بعينه هعلمك شويه مهرات صدقيني يا بوسه هتحبيهم اوى وغرقه في بحر عشقهم وكل واحد فيهم بيكمل التاني ويداوى جروحه.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه غمزه
فهد : من ساعه ما رجع وهو بيصلي لاكتر من ساعه وهو بيصلي وغمزه قاعده متوتره جدا واول ماخلص صلاة راح قاعد جنبها وابتسم سرحانه في ايه.
غمزه : اللي حصل دا كتير اوووووى وبسنت كانت هتضيع و ريان كمان تعب جدا مين اللي حصل له وامه معقول في امهات بالقسوه دي ربنا معاه بس انت ليه خرجت فجاه وسبتيني انا وفجر وزينه لما عبد الله احمد وصله .
فهد : كان لازم تروح لجدى واحكي له على كل اللي حصل وقالي ان ربنا كبير اخلي بالي منكم ومن ريان وابتسم بس انت ليه حلوه قوي كده النهارده شكلها الليله ليلتك يا قمر  .
غمزه : بتضحك ووقفت يالا عشان نصلي .
فهد : يالا بسرعه وفعلا صله ركعتين وكان امامها في الصلاة واول ما خلص بصلها. قطع الاسدال وهي اتخضت دا  نصيبي فيكي يا روح قلبي وشالها وخطف شفايفها في قبله طويله ووصل بها علي السرير شكرا لأنك هتعيشني في جنتك علي آلأرض وقرب منها وبداء يوسه في توزيع قبلاات علي ملامح وشها يا نمره عاوزك شريه زى انثي الفهد .
غمزه: وهل لي من جنه غير جنتك يا فهدى لكي اتوه في اغصان عشقها وقربت باسته من تقاحه ادم .
فهد: انا خلاص مش قادر وقبر منها وانهارت كل حصونه واصبحت نمره الفهد قول وفعل.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه زينه
عبد الله : ابوس يدك يا زينة دي خامس مره اشرحلك المساله ركزي يا حبيبتي بدل ما ابوك هي يضربني بالنار.
زينه صدقني يا عبد الله مش قادره اركز خالص دماغي هتنفجر من اللي حصل وخايفه ابيه ريان يعمل في نفسه حاجه.
عبدالله: ان شاء الله مش هيعمل في نفسه حاجه والحمد لله الامور كلها عدت على خير والحمد لله ان كشفها بسرعه وطلقها وربنا يسهلها بقي وباسها من دماغه ركزى عشان لسه في حاجات كتير اوى والامتحان كمان أسبوع.
زينه : الحمد لله علي فكره انا مش هتجوز الا لما ماما تولد واطمن عليها.
عبدالله : قام اتنفض من مكانه انتي بتستهبلي دانا هموت أصلا علي متخلصي امتحانات وتبقي مراتي وانتي تقولي استني كام شهر ليه مجنون انا عشان اسمع كلامك وسابها وخرج .
زينه : فضلت تعيط ورمت الكتب علي آلأرض .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
مضيفه فيلا
فجر : قولت ايه يا احمد وافق عشان خاطرى شوف انا هتفق مع المعرض وهناخد اوضتين هديه عشان فهد وريان وعبدالله هيشتره من نفس المعرض وحياتي  توافق بقي .
احمد : اخواتك يقوله ايه عليا بستغل انهم هيشتره عفشهم وانا هستفيد من وراهم .
فجر : علي فكره هم لسه ميعرفوش وانا بقولك قبل ما اتكلم معاهم وكده او كده
اللي انت هتقوله انا هنفذه وعبدالله خلاص جاب عفشه هو وزينه من معرض تاني يعني محدش هيزعل.
احمد : سرح في قد ايه هي عقله وبتفكر بالحكمه وعقل عشان متحسوش  انه مقصر .
فجر : هاااا وافق بقي عشان خاطرى ومسكت ايده وباستها.
احمد : ابتسم وانا موافق يا ستي عشان خاطرك بس قولي لاخواتك وبلغيني .
فجر : باسته من خده ربنا يخليك ليا وقعدت علي رجله وحضنته.
احمد :ابوس ايدك ابعدى عني انا مش قادر علي دلعك علي ما ربنا يعدى شهر الامتحانات دا يخلص علي خير .
فجر : باسته من خده انا اسفه بس انا مش هتجوز غير لما ماما تولد واطمن عليها ماما تعبانه جدا ومش هقدر اسبها لوحدها .
احمد : كده مده عذابي ذادت شهور ربنا يقدرني بقي واقدر علي بعدك فيها ويالا عشان نذاكر بطلي دلع وفعلا بداه يذاكره فعلاً وهي سعيده جداً.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه فهد
فهد : ساند علي ايد واحده وبيبص علي غمزه وهي مكسوفه وبيرفع شعرها من علي وشها 
انتي كل نساء العالم أما الحب فأنا أعيشه معكي، أحياه كأنني لم أعرف من قبلك الحب.
 لو أني أعرف أن الحب خطير جداً ما أحببت، لو أني أعرف أن البحر عميق جداً ما أبحرت، لو أني أعرف خاتمتي ما كنت بدأت. إني خيّرتك فاختاري ما بين الموت على صدري أو فوق دفاتر أشعاري.
غمزه: بتضحك انت بقي افضل اموت في حضنك بحبك اوى يا فهدى ودفنت وشها في حضنه.
فهد : ضمها اوى وحضنها بمتلاك ربنا ما يحرمني منك يا روح ونبض فهد انا هنزل ساعه وارجعلك تكوني نمتي عشان انا لسه ما شبعتش منك وغطها وقام اخد دش ونزل.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في المضيفه
فهد: نزل سلم علي احمد وفجر معلش يا احمد هسيبك عشان كان في حرامي بيسرق المزرعه واتمسك وانا هشوف حكايته
احمد : لا اتفضل يا فهد انا لسه قدامي شويه نقعد مع بعض .
فهد : بصوت عالي ضمراني الحيوان اللى اسمه شادى خده 
ارميه بره في مصيبه كفايه عليه كده .
ضمراني : حاضر يا فهد باشا وسابه وخرج .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه بسنت
ريان :حضن بسنت وبيبوسها تعبتي انا عارف اني ضغط عليكي اسف بس انا كنت مش مصدق انك بين اديه عارفه انتي زى نجمه في السماء وفجأة تقع بين اديك ببقي مش مصدق 
نفسي وانتي نجمتي يا بوسه.
بسنت: حضنته اوى بحبك يا ريان بشكل عمرى ما تخيلت اني احب به إنسان .
ريان : انا بس اللي انتي تحبيه وممنوع تجيبي اسم اي حد غيري انتي حبك ليا هو اللي انا عايش عشانه .
بسنت : وانا مش عاوزه غيرك من الدنيا وخطفت شفايفه وغرقه في بحر عشق من نوع خاص  .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
وكل واحد فيهم حياته مستمرة بشكل طبيعي مع اللي بيحبه وحياتهم استقرت بين حب ودلع ومشاكل وغمزه وبسنت بيروحه مع زينه وفجر عشان جهزهم ويشوفه إيه اللي نقصه.
 ظهرت نتيجه والبنات نجحه وفجر دخلت طب عشان تفضل جنب احمد 
وزينه دخلت زراعه عشان تفضل مع عبدالله رغم انهم مش بيكلمه بعض من ساعه تاجيل الفرح.
 ورجع الحاج الراوى ل فيلا بعد ما اتاكد من شفاء ريان  وعايش مع عائلته وفرشه شققهم وفيلا بتاعت بسنت وغمزه
  وهنيه تعبانه طول الوقت وسعد مش بيسبها ابدا.
 والحجه راضيه علي رغم من انها  صحتها علي قدها بس مخليه بالها منهم كلهم وعملت عزومه كبيره ليهم كلهم عشان سعد يحدد معاد الفرح   .
سعد : شوف يا شباب ان شاء الله فرحكم مع عقيقه امكم واللي نفسه في حاجه يقولي عليها وان انفذها .
احمد : ربنا يباركلك فيها يااارب ويقومهالك بسلامه.
وكلهم امنه علي الدعاء وفضله يجهزه في ترتيب الفرح  وشهر العسل .
ريان : شعر العسل دا بقي عليا أنا حجزتلكم شالهات في ساحل حاجه كده روعه في قريه بتاعت واحد صاحبي .
عبدالله : قاعد ساكت مبتكلمش ولا كلمه وبيهرب من عيون زينه .
وزينه عيونها عليه ومش عرفه تصلحه خالص من يوم ما زعله وقامت من علي السفره قوم انا عوزاك ومسكت ايده وشدته وقام ومشيت به علي اوضتها .
عبد الله: قاعد علي طرف سرير وطلع سجاره يشربها وهي اخدتها منه ورمتها بره من الشباك 
زينه : ممكن اعرف بقالك اكتر من كام شهر الكلام معايا في الضرورى بس لو بطلت تحبني طلقني .
وهنا عبدالله فقد كل حصونه من تحمل الاعصاب وقام وقف وقرب منها وحاصرها بينه وبين الحيطه.
عبدالله : هجم علي شفايفها في هجوم شرس بطريقه ابكتها وبعد عنها لما اختلطت دموعها بشهد عسلها مسح دموعها انتي ازى تنطقي كلمه زى دى انجننتي صح وحضنها اوى وفضل يطبطب عليها انا بعدت عنك يا هبله عشان مبقتش مستحمل قربك ودلعك خايف عليكي من لحظه طيش انا اعملها ساعتها هتزعلي مني وهبقي خنت امانه اهلك آه انتي مراتي بس انا ماسك نفسي بالعافيه وباسها من دماغها .
زينه: رفعت رقبتها ليه انا بحبك ونفسي انام ممكن تاخدني في حضنك .
عبدالله : شالها نايمها علي سرير وغطها ومسك ايدها وقاعد جنبها وبيملس علي خدها.
زينه : خدى في حضنك يا عبدالله تعالا جنبي .
عبدالله لو رجلي اترفعت من علي آلأرض واخدتك في حضني كل حصوني هتنهار ابوس رجلك يا زينه القلب ساعدني اتحكم في نفسي.
زينه : ابتسمت طيب بس خليك جانبي لحد ما تروح في النوم عشان انت عارف أنا بخاف أنتم لوحدى انت اماني وغمضت عيونها.
عبدالله : ربنا يهديكي يا زينه القلب وزينه عمرى كله وحياتي وباسها من دماغها وايدها.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بسنت وريان 
كانوا بيشتره حاجات نقصاهم وهم راجعين شافه مكيده ماشيه في الشارع حافيه وشعرها منكوش وحفيه وهدومها مقطعه وبتوقف الناس في الشارع محدش شاف كيس زباله فيه فيلا بتاعتي وفلوسي ودهباتي.
والناس بيشاوره علي انها مجنونه وبسنت مسكت ايد ريان عشان تطمنه.
ريان : نزل ودموعه نزلت شلال انا يا امي عارف الكيس بتاعك فين تعالي معايا .
مكيده : اااااه انت شكلك عارف هو فين وهتجبهولي صح يالا بسرعه بس ماتقولش علي مكانه ل فوزيه الحراميه يالا بسرعه وركبها واخدها وداها مستشفي يكشف عليها وبعد فحص دام لاكتر من ساعتين وبسنت وريان منتظرين خرج الدكتور احمد .
احمد : للاسف يا ريان هي صحتها مستقره ما فيش خطر ضغطها عالي بس هي محتاجه مصحه نفسيه عشان تتعالج صح.
ريان : واقف مصدوم امي اتجننت عشان شويه فلوس اعمل اللازم انقلها اكبر مصحه نفسيه في القاهره واتصل علي المحامي جهزلي عقود فيها تنازل من خالي إسماعيل عن نص املاكه بما فيهم الجنينه الشرقيه اللي كانت بتاعت ابويا والفيلا الليبي اول البلد والعمارتين الليبي مركز وقفل.
وبداء  وفعلا بدأ احمد في اتصالته ونقولها المصحه وباسها من دماغها وايدها وقال الدكتور مهما تحتاج حاجه اعملهالها واياكد حد يعاملها بطريقه مش كويسة واياك كاميرات الاوضه بتاعتها تتعطل لاي سبب مفهوم .
 ورجع في نفس اليوم واول ما وصل البلد ووصل بسنت فيلا .
ريان : انزلي يالا وياريت تبطلي تعيطي فهمتي ولا اقول تاني .
بسنت : مسكت ايده طيب خدني معاك هفضل قلقانه عليك .
ريان : بعصبيه ليه هتحمي فيكي انا اتفضلي انزلي يالا .
وفعلا نزلت وهو مشي بسرعه وهي دخلت فيلا قابلت فهد.
بسنت : كويس اني شفتك ياريت تلحق ريان راح عند خاله عشان عرف انه نصب علي ماما مكيده واخد املاكها ورمها في الشارع واعصابها تعبت ونقلناها مصحه نفسيه ولسه راجعين 
فهد : اهدى انتي ودخل المكتب اخد مسدسه ورجاله وراح فعلا ل ريان .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا إسماعيل
 ريان : راح عند خاله في فيلت امه و كسر عليه الباب ودخل .
اسماعيل : ازي تكسر الباب يا ابن مكيده كده هي وكاله ابوك وداخلها معدش اللي يامدمن اللي هيتهجم علي حرمه بيتي  .
ريان : مسكه من هدومه انت بقي تعرف يعني ايه حرمه بيت كنت عملت حساب حرمه الدم اللي بينك وبين امي اللي هي اختك وضربه وطلع مسدس وحطه في دماغ خاله امضي علي العقود دي بدل ما افرغ المسدس دا في دماغك فهمت .
اسماعيل: بيضحك بسخريه ليه هي سايبه يا ابن مكيده دانا برصاصة في مخ وادفنك واهلي الدبان الازرق ميعرفش عنك حاجه.
دخل فهد ومعاه رجاله ليه فاكرها سايبه وتقدر تلمس منه شعره واحده دانا اللي ادفنك تحت رجله اسمع الكلام وامضي عشان انا مش بدى الفرصه اللي مره واحده امضي ورجاله اتلفه حوالين اسماعيل.
اسماعيل : نجوم السما اقربلكم من اني تمضي علي حاجه.
ريان : انت اللي اخترت وضربه رصاصه في رجله وفوزيه نزلت وفضلت تصوت.
فهد : اخرسي مسمعش صوتك عشان انا الستات الخاينه اللي زيك ملهاش تمن عندى .
اسماعيل: انت بتقول ايه  يا ابن الراوى مين اللي بتخون ومسكها من شعرها بتخنيني يا بنت المركوب مع مين .
ريان : بيضحك بسخريه امضي وانا واقولك ومن غير تفكير اسماعيل مسك القلم ومضي علي العقود وداهم ل ريان قول خانتني مع مين .
فهد : ابقي اختار رجالتك اللي بتسرق وتنصب علي الناس معاك .
يالا يا ريان  بينا ملناش احنا بقي في اسرار البيوت وضحكه لبعض وخرجه وقبل ما يتحركه سمعه صوت فوزيه معلش دى زله شطان وانا بعدت عنه سامحني وكان رد اسماعيل رصاصه في نص دماغها وفهد اتصل علي الشرطه وريان اتصل علي الاسعاف وجات الشرطه والاسعاف واتقبض عليه.
وفهد وريان خرجه رجعه فيلا .
ريان : شكرا يا فهد علي اللي انت عملته عشاني  بس غصب عني اتجننت لما عرفت انه نصب عليها في اللي هي بعتني عشانه واتجننت لما اخده منها الفلوس لان فيلا والفلوس اغلا عندها مني ومع ذلك حسيت ان دا حقها عليه اني ارجع ليها املاكها حتي لو انا زعلان منها .
فهد : اللي انت عملته هو صح ومهما كان لازم نفضل في ضهرها مهما حصل بنكم وحضنه  .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
✨  بعد ست شهور   ✨
ولدت هنيه وجابت تؤم ولدين حسن وحسين وكانت فرحت سعد مافيش زيها وفضل يوزع لحوم ويضرب نار ويوزع فلوس علي الفقراء والحاج الراوى  والحاجه راضيه  وحدده معاد الفرح  .


يتبع الفصل الثالث والعشرون اضغط هنا 
رواية غمزة الفهد الفصل الثاني والعشرون 22  بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent