رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الأول 1 - بقلم دعاء حبيب

الصفحة الرئيسية

رواية قاسي حتى الجحيم سليم وجميلة البارت الأول 1 بقلم دعاء حبيب

رواية قاسي حتى الجحيم كاملة

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الأول 1

اسطول من السيارات كان يسير خلف تلك السيارة السوداء تقف السيارات امام مبنى ضخم نزل من السياره رجل ضخم اقل ما يقال عنه انه من المصارعين
دخل الى مبنى الشركه وخلفه كثيرا من الحراس اثناء دخوله كان الموظفين يقفون بخوف كانه رؤوف وحش لم لا فهو سليم العزايزي من اغنياء العالم
مدير اعمال سليم: اتفضل حضرتك كل اعضاء مجلس الاداره مستنينك حضرتك
استمر الاجتماع مالايقل على ثلاث ساعات وبعدها خرجوا وكانه خرجوا من السجن وليس قاعه مؤتمرات
مدير اعمال سليم: حضرتك تحب نروح القصر دلوقت
سليم ببرود: اطلب قهوه وجهز الحرس عشان نطلع القصر

مدير سليم بيه: امرك
(سليم العزايزي رجل اعمال مشهور من اغنياء العالم معروف بقسماط الشديده ولدي علاقات كثيره مع النساء يكره الخيانه ليس لديه اصدقاء في حياته معروف ببرودته يشبه المصارعين فلديه عضلات في جميع انحاء جسده عمره 35)
يدخل مدير اعمال سليم باشا اليه في المكتب
مدير اعمال سليم بيه: كل حاجه  جاهزه
ليه شاور سليم بيدي ليخرج مدير اعماله وبعدها بعدت دقائق يخرج سليم بيه من مكتبه ومن الشركه  وخلفه اسطول من السيارات وبعدها بنصف ساعه يقف امام قصر اقل ما يقول عنه انه قصر من قصور المماليك يدخل من البوابه الكبيره وكان في استقباله كثيرا من الخدم
مديره القصر: الغداء جاهز يا سليم بيه تحب هنا ولا في الجنينه
سليم ببرود: هنا
مديره القصر: امرك
اثناء تناول سليم بيه الطعام لم يعجبه طعام
سليم: مين اللي عمل الاكل ده
مديره القصر وهي تشعر بالخوف
مديره القصر: الطباخ
سليم ببرود: يترفض فورا والمكان مش نظيف كلكم متراضين
صدمه حلت علي جميع الخدم

 
مكان اخر في احد الحاره الشعبيه
يلا يا جميله التاكسي مستنينا تحت
كانت الام تنادي على ابنتها جميله دخلت الام على ابنتها وجدتها تبكي
الام زينب: ما لك يا حبيبتي في ايه
جميله: ياما مش عايزه اسيبه هنا كله صحابي هنا
الام زينب: يا حبيبتي احنا رايحين حته احسن وكمان شغل كويس المرتب كويس عشان دروسك مش انت عايزه تبقي دكتوره
جميله:ايو
الام: لازم اشتغل يكون معي فلوس كثير عشان تقدري تبقي دكتوره معك فلوس عشان تاخذ دروس وكمان هناك المكان كويس ومرتب كبير يلا يا حبيبتي
جميله: حاضر
نزلت الام وابنتها من العماره وكان التاكسي ينتظرهم وبعدها بنصف ساعه وقفوا امام قصر سليم العزايزي
احد الحرس: راحه فين
الأم: انا جايه عشان الشغل مدام دينا هي عارفه
الحارس: معك ورقه
الام: ايوه اتفضل يا ابني
الحارس في الورقه وبعدها طلب من احد زمايلي ان يدخلها الى مدام دينا وهي مديره القصر الجديده
الحارس: دي اللي جايه تشتغل جديد
مدام دينا: اه عارفاه تفضل انت احمد ازيك يا زينب عامله ايه بصي خلي بالك هنا قوانين صعبه وصاحب القصر اصعب ده ممكن يطرد الواحد بقى عشان ادفع الاسباب من بكره هتبدا الشغل تعال اعرفك على المكان انت هتنامي فين
زينب : ماشي ربنا يستر
دخلت الام والابن لغرفه التي سيعيشون فيه كانت الغرفه جميلا جدا انبهارو ومن جمالها وبعدها ناموا بعد ان جهز اغراضه
في الصباح

الام: اصحي يا جميله يلا هتتاخري على المدرسه
جميله: حاضر يا ماما صحيت اهو
الام: انا سبت لك فلوس عشان تعرف تفطري ماشي يا حبيبتي
جميله من فراشها واحتضنت امها
جميله: شكرا على احلى ام
الام: انا هامشي انا عشان ما تتاخرش على الشغل
جهزت جميله استعداد للذهاب الى المدرسه و اثناء خروجها من باب القصر كان جميع الحراس بهرين من جمال تلك الصغيرة
اعتراض احد الحراس طريقها
الحارس: ممنوع تخرجي من الباب ده
جميله:لية
الحارس: ده مخصص لصاحب القصر وبس اخرجي من الباب الخلفي ثاني مره مش تعديها
جميله: حاضر يا عم
كان كل هذا يحدث علي ما اسمع سليم بيه لانه كان يركض خارج القصر عودته سماعه الحوار
سليم: ايه اللي بيحصل هنا
الحارس: ابدا يا باشا ما فيش حاجه دي واحده كانت تخرج من الباب الرئيسي وانا معناتها
سليم ببرود: من امتى ده بيحصل
الحارس و كان خائف على تلك الصغيره من ذلك الوحش
الحارس: هي جايه مع والدتها جئت في الشغل مش عارفه النظام وكده يعني
سليم: انا مش عندي جديد ولا قديم عند الغلطه فورا مين دي
كل هذا يحدث تحت مسمع تلك الطفله وكانت على وشك البكاء وبعدها رفع نظره الى تلك الصغيره وانصدم

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الأول 1 - بقلم دعاء حبيب
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent