رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الأول 1 بقلم نور الزوات

الصفحة الرئيسية

   رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الأول بقلم نور الزوات


رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الأول 

طلبت  تقابلنى  في  الوقت المتأخر  ده  وفى الآخر  تقلى  خلاص مش حكمل  فى  علاقتنا  أنا  مليت وعاوز أنهى  كل الى بينا  طب ليه خليتنى  أحلم و أعلق  نفسي  بحبال دايبه  رد ليه ليه خليتنى  أحبك  ليه خليتنى أعيش  نفسى  فى حلم  لما أصحى يقلب  كابوس  كنت  مفكراك  أنك  الإنسان  الى كنت  طول عمري بحلم بيه بس يا خساره  الظاهر  أنى  ظلمت قلبى  ونفسي  لما حبيتك تعرف  عمرى ما حزعل  عليك لا أنا  حزعل  من نفسي  علشان غلطت  وحبيت  واحد زيك خاين وكداب  وحقير  زيك أنا  بكرهك  بكرهك
أدهم  /تصدقى  أنك. غبيه  قوى  قوى   مفكرانى أنى  ممكن  أقبل  واحده  زيك تتجوزنى وتعيشى  في  قصرنا  على أنك  مراتى  ده أنا  مش آخدك  خدامه فيه    أنتى  أصلا  متخلفه  أنتى  مش شايفه  مستواكي  ده أنتى  يدوب  الى عندك كام بلوزه  وطقم قرفتينى  بيهم اما  أنا ابن  العز و أشاور  للحاجه  أحصل  عليها   للاسف  كنت فاكرك  عاقله  ومختلفه وانك عمرك ما حتبصى  لواحد أعلى  منك وأنك  لما حتحبى حتحبى واحد بلدياتى  زيك ومستواكى ومش ممكن  تسيبى  حد يضحك عليكى  بسي  اكتشفت أنك  زيك  زي أى بنت  حلمها تحصل على شاب غنى علشان الفلوس  باى يا الى كنت بقولك  قلبى 
سقطت تلك الفتاه على الأرض بكسره  معقوله أطلع  بالغباء  والساذاجه دى كلها   ده أنا عمرى ما   بصيت لحد  بنظرة  الاحتقار  الى  بصاها لنفسي  دلوقتى   آه كان معاه حق لما قال  عني غبيه إحنا  الفقرا ممنوع  نحب ايوة ممنوع  بسي أنا   عمرى ما  كان حلمى  شاب  أنا عمرى  ما    كنت ضعيفه  بالشكل  ده   إيه  الى غيرنى  لا أنا  حرجع  أمل  بتاعت  زمان  أمل  الى مفيش حاجه بتضعفها  ودموعها  غاليه  ومش بتنزل بسهوله 
أمل  الى  الكل  بيحترمها   أنا  لازم أمسح دموعى دى حرجع   وأقف  من تانى  وحنتقم منه  وحعرفه تمن جرحه  لقلوب  بريئة  
لتغادر  أمل لبيتها  وفى قلبها  نار محترقه  لن يطفئها  إلا إلانتقام 
أمل  فتاه جميله تدرس في كليه  الطب  وتعمل فى محل ملابس  كبير بعد الدوام  الجامعى من أجل مساعدة  عائلتها   فهم دخل متوسط  وأبوها   على  الرغم من مرضه  الا أنه  يعمل صياد  تبلغ 22 عاما 
فى الصباح 
أمل / صباح الخير يا  ماما  صباح الخير يا بابا
محمد /أحلى  صباح على حبيبت  أبوها  
كريمه/  صباح الخير يا بتى   تعالى  أفطري  قبل ما  تروحى  الجامعه 
أمل / معلش مش حقدر  علشان متأخره   وكده رنا حتقعد مستنيانى  كتير 
كريمه/ ربنا  يوفقك  يا  حبيبتى 
فى موقف الاتوبيس 
رنا /فينك يا زفته  ليا أكتر من ساعه  واقفه فى الشارع مستنياكى   والجاى  والرايح  يبص عليا 
أمل / إيه  أعملك  أنا  مش فطرت علشانك  وكمان جايه  جري ومش مكفيكى 
رنا /طب يلا نركب الأتوبيس  أحسن ما نتأخر 
رنا  /قوليلى  يا أمول  الواد  أدهم   كان عاوز إيه  منك إمبارح فى الوقت المتأخر   أنتى  قولتيلى  حتروحى  تقابليه  
أمل/   وعينها  قد  إمتلأت بالدموع  خلاص أنا  وأدهم  سبنا  بعض  طلع بيتسلى  ويلعب  بمشاعري  وأنا  كنت زي الهبله  فكراه  بيحبنى 
رنا /انتى  بتقولى ايه هو  كان بيكدب   عليكي 
أمل /ايوه خلاص وأنا  مش عاوزة  افتكر أى  حاجه  وياريت  يا رنا  ماتكلمنيش  في  الموضوع ده تانى 
رنا /خلاص مش تزعلى نفسك   وحاولت تغير الموضوع   معاكى   دفتر المحاضرة  بتاع  التشريح 
 أمل / خدى أهو  
رنا / تعجبنى  يا شاطر  أنت 
أمل/  وتشلنى  يا كسول  انت 
رنا /بعد الشر عليكي  من الشلل  يا  أمولتى
فى الجامعه 
رنا  /الدكتور  الجديد الى  حيدرسنا  ماده الطب الكيميائي  بيقولو  أنه  صعب 
أمل/  مش مشكله  كده كده  أنا  شاطره  في الماده  دى 
 ليقطع حديثهم دخول الدكتور 
الدكتور /أنا  دكتور عصام  حدرسكم  ماده  الطب  الكيميائي  تشرفنا 
أخذ  الدكتور  عصام  ببدأ  محاضرته   بشرح بسيط وجميل 
ولكن  أمل كانت سارحه  بما حدث  لها إمبارحه  وغير منتبها  
عصام  / يا أنسه  أنتى  الى جنب الشباك  ممكن  تقولى  كنت واقف  فين 
أمل / بصراحه  كنت سرحانه ومش  واخده  بالى 
أخذ  جميع  الطلاب  بالقاعة  الضحك  على أمل 
عصام / كله يسكت على ما أظن  زميلتكم  مش قالت  نكته  علشان كلكم  تضحكو  وأنتى  يا أنسه  أمل    سيبى  الى سارحانه  فيه وياريت  تتواضعى  شويه  وتدينا  انتباهك  في  المحاصره 
جلست أمل  على مقعدها  وهى محرجه  من نظرات الجميع إليها  وبصوت واطى/  واحد  رخم 
عصام  يا ريت  ممنوع  البرطيم  ونركز  في  المحاضره 
انتهى  اليوم الدراسي لى أمل 
رنا/  أخدتى  كسفه  اما  ايه كان وشك  شبه الفراولة 
أمل / اسكتى  شمتانه  في  صحبتك  يا هبله  أصلا  دكتور متخلف 
 فى المنزل  
زينب  /غيري  وتعالى  إتغدى  يا امل 
امل /كل ما تشوفينى  يا ماما  تقوليلى  أفطري   إ تغدى  إتعشى  ولا مره قولتيلى  أشتقتلك  أخبارك  يا حبيبتى  
زينب /  يلا بسرعه  بدل  ما يبرد  الغدا 
أمل _/ أنا  مش حغير علشان حروح  الشغل  دلوقتى 
زينب / طب تعالى  إتغدى  قبل  ما تمشى 
فى العمل 
 مديرة/ المحل ممكن  تروحى  تشوفى  الزبون  الى هناك  عاوز إيه  يا  أمل 
أمل  /حاضر حروح  عنده 
أمل/  ممكن أساعد  حضرتك  قولى  على أى  نوع من الأزياء  بتدور 
لتنصدم  أدهم 
ادهم  / بتقولى أدهم  من غير بيه  يا زفته 
امل /أسفه  يا أدهم  بيه   ممكن أساعد  حضرتك  فى أى
أدهم   /عاوز  بدل  جميله  وكاجوال  تكون  مناسبه  لمقامى  اوه  سورى  نسيت  أنك  فقيره  ومتخلفه  ايه  فهمك  فى  البدل  بتاعت  الناس الاغنيه  يا بت بياع  السمك 
أمل  /أنت  اتماديت  حدودك لما جبت  سيرت أبوى  على  لسانك أبوى  أحسن  منك ومن الى يعرفوك  انت  فاكر نفسك  بتتريق  عليا  لما تقول  يا بت بياع السمك  بالعكس  أنا  بحس بالفخر  ان واحد  زى أبوي  ربانى  وعلمنى  الاخلاق  مش فهمنى  أن  كل  الدنيا فلوس وبس 
وأثناء  انشغال  أمل بالحديث  مع أدهم  استغل  هو غضبها  وأخرج  اسوره  من يده  ووضعها  في  جيبها  دون أن  تعلم 
المديرة  /فى إيه يا أدهم  بيه 
ادهم/ فى أنكم  مشغلينى  المحل  بتاعك  ناس حرميه  وبتسرق  الناس  الغنيه  زيينا 
المديرة / أنا  مش فاهمه  على حضرتك  ممكن  توضح كلامك 
أدهم / البت الى واقفه  قدامى  سرقت  الاسوره بتاعتى 
أمل  /كداب  أنا  مش مديت  أيدى  على حاجه 
المديره  /أمل محترمه  ومستحيل  تعمل كده 
أدهم/  باين  عليكى  واثقه  فيها قوى  لدرجه  أنك  تكدبى  واحد زى انا  ادهم السيوفى    بسي على العموم  فتشيها   وشوفى  مين بيكدب الا طبعا  اذا كنتم عصابه  ومتفقين  مع بعض 
المديرة/  حفتشها  قدامك  رغم أنى  عارفه  ان  أمل  مستحيل  تعمل  حاجه  زى دى 
وأثناء  ما كانت المديرة  بتفتش  امل وسط دموع  أمل  لتخرج  من جيبها  الاسوره 
أمل  كيف وصلت  فى جيبى  أنا  مش سرقتها صدقينى'
المديره/   أخرصى  ايه ده يا أمل  أنتى  بتسرقى   ورفعت  يدها   لصعف  أمل  قلم  على وجهها ولكن  قبل أن  تصل يدها على وجه أمل  هناك من قام بمنعها  ومسكها

يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الأول 1 بقلم نور الزوات
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent