رواية سكان العمارة الفصل التاسع عشر 19 - بقلم زهرة عصام

الصفحة الرئيسية

     رواية سكان العمارة الفصل التاسع عشر 19 بقلم زهرة عصام

رواية سكان العمارة الفصل التاسع عشر 19

عماد يعني انت اتوصلت لاي دلوقتي يا تامر 

تامر انا كل اللي قدرت اتوصل ليه أن رجل المهام الصعبة معتش ليه وجود علي الاطلاق 

عماد يعني مات 

تامر تؤ تؤ اتنسف 

عماد بصدمة مصتنعة نعم دا اللي هو ازاي يعني 

تامر براحة وقت ما البارود اشتعل ملحقش يهرب من الانفجار و اتنسف مع اللي اتنسفم 

عماد بحزن مصطنع أن الله و انا اليه راجعون أعلن يا مصطفى خير وفاة رجل المهام الصعبة في الداخلية و الصحف و التلفزيون 

مصطفى بحزن مصطنع حاضر يا فندم اعتبره حصل 

عماد بخبث صحيح متنساش تجهز الإجراءات لنقل تامر في الجهاز هنا استبدالا برجل المهام الصعبة

اكتسب تامر غرور من تصريح عماد و سار مروع الراس متجها للخارج 

بعد خروجه مباشره نظر مصطفى و عماد الي بعضهم و ارتفعت صوت ضحاتهم 

عماد حلو الحوار انا اقلف و انت تجاريني 

مصطفى تلميذك يا بشا 

عماد الثعلب اخباره اي 

مصطفى اتحرك من بيته و دور علي غيره 

عماد استر و ميكنش كمين له 

مصطفى عيب عليك دا الثعلب امكر خلق الله ثم ابتسم و غادر ينفذ ما قاله

....

وصل إلى مدخل العمارة و اسند صخر الي أن دلف الي الداخل 

ظل يتامل المكان الي أن احس بخبطة بصدره و صوت بعدها يقول مسكتك يا ياسمين انتي اللي طويلة و هبله كدا 

نظر إليها صخر بحاجب مرتفع ثم أزاح عصابة عينيها عنها 

شهقه صدرت منها حينما رأته أمامها .. نظرت إلي الخلف وجدت باقي جيرانها ينظرون ببلاهه و كأنهم يشاهدون فيلم سينمائي .. نظرت إليه مجددا ثم الي اصدقائها ثم نظرت إليه مره اخرى و قالت اجري يا مجدي و اسرعت بالفرار من أمامه خشية أن يعنغها 

صدم صخر من تصرفها ثم نظر الي يوسف و اتسعت ابتسامته تتريجيا الي أن اصبح صوت قهقهته يملئ المكان 

نظر الجميع إليه و اسرعوا بالاقتراب منه 

عمر الحقي يا ولاد دا طلع عنده سنان و بيضحك .. دا انا كنت مفكر أن البت اروي هتاخد قلم علي قفاه إنما اي عنب راحت مخيلاتي هبائا 

فيروز اسكت ياض يا عمر لما نشوف مين الحليوة اللي مع عمو يوسف دا .. اه صحيح ازيك يا عمو يوسف 

يوسف انا تمام يا فيروز .. لسه لسانك طويل زي ما انتي 

هبه هو مين دا يا عمو يوسف 

يوسف دا واحد قريبي يا هبه هيقعد معاكم في العمارة 

سجده حيث كدا بقا البطاقة حضرتك

صخر باستغراب بطاقة اي مش فاهم 

ياسمين انا افهمك يا عمو البطاقة هي الاسم السن العنوان الشغل كل حاجة 

صخر فهمت انا صخر و انا حاليا مش قادر اقف زي ما انتم شايفين فهطلع ارتاح شوية و بعدين اجي اتعرف عليكم 

عمر بيس يا مان اتفضل تحب اساعدك في حاجة 

نظر له صخر باستغراب .. فاسرع عمر بالقول لا ميغركش اني قصير حبتين أو اني لسه في سته ابتدائي لا اسمع دا انا الراعي الرسمي لطلبات العمارة هنا 

ضحك صخر عليه بشدة و قال شكرا يا .. انت اسمك اي 

قال عمر بفخر و كبرياء الأستاذ عمر ياسين التهامي 

ابتسمت صخر و قال اتشرفت بمعرفتك يا أستاذ عمر ياسين التهامي دلوقتي هستاذن انا بقي اطلع ارتاح 

قال الجميع بصوت واحد اتفضل 

اسنده يوسف و ساعده في الصعود و لكن لاحت بمخيلته عيون تلك الفتاة التي جاءت و ذهبت مسرعا .. حتي أنه لم يتمكن من التدقيق بحدقه عينيها 

صخر هي مين البنت الي خبطت فيا دي 

يوسف دي أروي بنت محمد البواب بس اي مشاء الله عليها التانية على الجمهورية

صخر بصدمة دا بجد 

يوسف أيوة هي الحقيقة تستاهل كل خير .. مكانتش بتسيب الكتاب من اديها ليل نهار تذاكر كان عندها هدف أنها تدخل هندسة و ربنا كرمها و دخلتها 

صخر بسره ما شاء الله تبارك المولى .. شكل حكايتنا مطولة مع بعض يا أروي .. ثم دلف الي شقته 

يوسف هتعوز حاجة تانى انا مهمتي انتهت هنا 

صخر لا اتفضل انت ..

نزل يوسف علي السلم المؤدي إلى شقة محمد و طرق الباب بهدوء 

فتحت أروي الباب و قالت اتفضل يا دكتور يوسف 

يوسف عاملة اي يا بشمهندسة أروي 

أروي الحمد لله 

يوسف لو سمحت ممكن تنادي والدك 

اروي حاضر 

حضر محمد و قال اتفضل يا دكتور يوسف

يوسف شكرا يا محمد الحقيقة كنت عاوز اتكلم معاك شوية 

محمد اتفضل 

يوسف انت عارف ان عندي تلت ولا حرام هيتبهدلوا من غير امهم انا سبتها في الحبس تتعلم الأدب كنت بس عاوز استسمحك انك تتنازل عن القضية 

محمد من غير ما تقول يا دكتور يوسف انا كلمت المتضرره الوحدة من الموضوع و قالت هفكر 

يوسف بحرج طب معلش ممكن ناخد رأيها في الموضوع 

محمد تمام ثواني بس 

.....

ياسين ايوه يعني انتي زعلانه لي دلوقتي يا اسماء 

اسماء منتاش عارف لي يخويا ولادك طفشوا و سابوا البيت 

ياسين بهدوء التلاته 

اسماء أيوة 

ياسين و راحوا فين بقي البشوات 

اسماء كنت شيفاهم بيلعبوا في الجنينه القطة العامية بالك انت كان نفسي انزل العب معاهم بس اتكسفت

ياسين بسخرية و اتكسفتي لي يا سمكه ما كنتي نزلتي لعبتي معاهم احسن

اسماء انت بتتريق حضرتك طب اي رايك بقي أن يوم الجمعة في التجمع هنلعب كلنا مليش دعوه 

ياسين بتماسك اقفلي يا اسماء بدل ما اسيب الشغل و اجي الاعبك انتي و عيالك في ساعة واحدة .. هو أنا فاضي للكلام الفرغ بتاعكم دا اقفلي بقولك 

اغلقت الهاتف بوجهه قائلة يا ستار هو محدش يعرف يتكلم معاه كلمة واحدة .. و برضوا هنلعب اما اقوم اتصل بـ جارتي العزيز مني اقولها علي فكرة اللعبة دي 

و بالفعل اتجهت إلى الهادف و اتصلت بجارتها و رفيقتها الجديدة 

......

كانت تمسح بلاط الزنزانة و لكنها وجدت من يقف أمامها 

ام سوكة سيبي اللي في ايدك دا كفاية عليكي لحد كدا قومي اقعدي مكانك و حد غيرك هيكمل 

نظرت لها نورا بفاه مفتوح و قالت هو انتي كويسة 

ام سوكة ايوه انتي شيفاني بشد في شعري لما اقولك كلمة تتسمع قومي اقعدي مكانك 

نورا حاضر حاضر و ذهبت مسرعة الي فراشها 

....

ياسمين بس كان منظرك يا أروي الصراحة يموت من الضحك

أروي مخلاص بقي من ساعة ما جيت و انتوا نازلين تحفيل في أي يا بشر 

عمر الله يتزعقي لي مهي قالت الحقيقة 

أروي تعرف تسكت انت يا شبر و نص 

سجده بس بعد ما انتي هربتي .. ضحك ضحك 

أروي هو مين دا 

فيروز صخر 

أروي بسرحان هو اسمه صخر 

هبه أيوة يختي اسمه صخر و هو الساكن الجديد هنا عمو يوسف بيقول قريبة مش عارفه 

أروي يعني هيقعد معانا هنا في العمارة هوريله وشي ازاي بعد اللي عملته 

ياسمين و انتي عملتي اي يعني سبيها علي الله

أروي علي رايك 

.....

كان مسترخي على فراشه ياخد بعض الراحة لاحت على شفتيه ابتسامة عزبة حينما تذكر كيف كانت حالها و انتقال بصرها منه الي اصدقائها و العكس و لكن سرعان ما تبدلت ملامحة و اسودت عينيه بشكل ملحوظ من الغضب حينما تذكر يوم الحادث 

......

خرج من منزله قائلا له للأسف يا استاذ يوسف سهاد ....

مش قادره اكتب اكتر رجاءا اعذروني مطبقة من امبارح و مش قادرة حتي افتح عيني 

السؤال بقي اللي حير الجميع عملتي اي في العرض 


google-playkhamsatmostaqltradent