رواية رهف والوسيم الفصل الثامن عشر 18 بقلم نونا جمال

الصفحة الرئيسية

        رواية رهف والوسيم  الفصل  الثامن عشر بقلم نونا جمال


رواية رهف والوسيم  الفصل  الثامن عشر 

 ونرجع اللي رهف التي كانت نائمه وكان يوجد الاجهزه  وسلاك علي جسدها وكان سليم ينظر إليها من خلف الزجاج وهو حزين عليها وكانت في الداخل معاها. بتول 
 ويمر   يوم و اتنين  وتلاوته ولكن رهف لا تفوق وسليم لا يفارقها هو وبتول 
 بتول تخرج إليه روح ياسليم غير كدا مينفعش 
 سليم أنا مش ممكن اسبها ابد ابد  بتول بقولك ايه معلش ينفع اخش ليها
 بتول بس 
سليم عشان خطري يابتول 
 وكان يأتي إليه ادم وولده محمد  ومع قمر أخته 
 قمر عند مشاهدة اخوها بي هذي الحاله تجري عليه 
 قمر إن شاء الله هتفوق ياخوي 
سليم يارب ياقمر 
 محمد ايه الاخبار ياولدي 
سليم زي  ما هي يابوي أنا هتجنن كان المفروض تفوق من يومين تلاته 
 ادم. سليم حلتك كدا مش كويسه 
سليم مش هكون كويس غير لمه تفوق 
 لو سمحتي يابتول عايز اخش 
 ادم طيب استني لو عايز تخش عنها لازم تغير هدومك وتحلق دقنك دي مش ممكن تفوق ينفع تشوفك بي الحاله دي 
 سليم ممكن صح عندك حق يا آدم  
 ادم طيب انا هحجز اوضه هنا تاخد ودش  وتغير هدومك وتحلق دقنك. تكون انسه بتول تعرف تدخلك 
وبفعل يفعل كدا 
 قمر برافو عليك  انك اقناعته مش عايز يغير  الهدوم اللي عليها دم رهف  
ادم كان ينظر إليه. بحب شكر 
 وبعد مده يخرج سليم  وهو حالق دقنه ولأبس انيق علي أمل أن تفوق رهف 
بتول يلا يا سليم 
بفعل يذهب لتجهيز نفسه لدخول الرعايه 
 ويدخل وهو يقدم قدم ويرجع بي الأخري 
خوفا بأن لايقضر تحمل شكل رهف وهي بهذي الحاله 
 عند دخوله ليها تتركه بتول وتخرج 
 كان ينظر إليها ثم يمسك يديها ويبكي فوقي يارهف انا مصدقت لقيتك مش عايزك تضيعي مني زي اللي ضاعت أنا في الدنيا لوحدي رغم كل اللي حوليا لكن انتي كنتي دنيتي انا حبيتك في خيالي قبل أن اشوفك فوقي قومي خليكي معايا. خلينا نبداء حياه سوي يلا فوقي 
 وبفعل رهف تحرك صوابعها 
 كان سليم يمسك بي يديها ويضع رأسه علي السرير وهو  يبكي  ولكن عند تحريك يدها يرفع رأسه رهف انتي فوقتي صح حركتي ايدك صح فوقي يلا يارهف انتي معايا. ومش هسمح لحد يأذيكي تاني قومي ياحبيبتي 
رهف تفتح عيونها وهي تقول سليم 
سليم أنا جنبك اهو ياقلبي ثواني بس . هروح اقول لدكتور وجياك علي طول 
 يخرج سليم مسرعا يادكتور ياخالد يا بتول 
 بتول ايه ايه ياسليم حصل ايه 
 سليم بفرحه رهف 
بتول مالها 
يأتي خالد والدكاتره 
سليم رهف حركة اديعا وصوبعها وفتحت عيونها 
 بتول بجد يعني سمعاك  وافقت 
سليم ايوه 
 يدخل خالد وبتول ودكتور اخري ليها 
يخرج سليم وبعد مده تخرج بتول هي وخالد 
خالد الحمد الله الخطر زال والمفروض ساعه اتنين تتفوق كليا 
 سليم بجد ياخالد بجد بس هي فتحت عينيها ونادت عليا 
 خالد ايوه ياسليم بجد والله 
 سليم ممكن اخش ليها 
 بتول تنظر اللي خالد 
 خالد هو مش ممكن لكن انت تقدر تخش 
سليم شكرا اوي ياخالد 
نروح عند حور ويوسف 
 يوسف لحد امتي هتفضلي عاصيه عليا يا حور
 حور أنا زعلانه منك منيك 
يوسف ليه بس يا روح قلبي انا 
حور عشان سبتني ومشيت يوم صباحيتي دا حتي مفطرناش سوي 
يوسف يتحول ياحبيبتي انا بقالي كام يوم بقولك. غصب عني ودا اخوي وهو بقالي كام يوم مرحتش 
 حور مليش صالح 
 يوسف طيب هجولك حاجه تخليك تفرحي 
 حور جول علي حسب الحاجه هتفرح ولا 
يوسف أنا هخدك وفسحك 
 حور ياسلام وابوك وامك هيرده 
 يوسف أنا جوزك وانا اللي تجول يبقي تجومي دلوك تجهزي ونخرج سوي ياروح الروح 
حور لمه اشوف 
 ينظر إليها يوسف بحب 
بس بجولك ايه حاجه فضفاضه كدا مش عايز حد ينظر ليكي نظره أكدا ولا كدا 
 نروح عند مدحت 
 مدحت بتقول ايه فاقت. مش قولت اضربت با النار  وماتت 
 الشخص والله ياباشا. وقت وخدوها المستشفي وكان خلاص 
مدحت انتم متخلفين أنا هوريكم
ويقفل معا 
ويكسر اي شياء قدامه 
وبعدين بقي مش عارف لوجهك ياسليم مش عارف 
 مدحت لكن اكيد في حل 
نروح عند رهف وسليم بفعل رهف تفوق. وتنتقل اللي غرفه عاديه 
وكان سليم بجوارها 
 سليم حمدالله علي السلامه ياروحي 
رهف بخجل الله يسلمك يا وتسكت 
سليم ايه كمليها. تنظر حوليها وتسكت 
 حسام ايه يا استاذ احنا موجدين 
 سليم انت تاني بإحسام خلاص ياحبيبي بقت مراتي
قمر ربنا يسعدكم ياخوي 
 محمد حمدالله علي السلامه يابنتي 
 رهف الله يسلمك يا عمي 
يأتي دكتور رهف وخبط ويدخل 
 الدكتور ايه اخبار. المريضه الدلوعه دي 
رهف الحمد الله يادكتور 
 الدكتور ياجماعه العدد كبير وهي لسه فائقه من غيبوبه  ولا ايه يكتوره رهف انتي ودكتوره بتول 
 محمد طيب يادكتور احنا بره ياولدي يلا ياجمر 
ويخرج ادم وحسام وبتول ويتركه سليم مع رهف 
 تأتي جدت سليم جيهان ومعها ريهام اختها 
 ريهام رهف ف
علا فاقت يابتول 
بتول ايوه ياريهام 
ريهام أنا عايزه اخش عندها 
بتول لا استني الدكتور جوه 
ويخرج الطبيب وكان سليم يجلس بجوارها وتكلم معاها ويقرب منها 
وتدخل ريهام 
سليم ريهام 
 ريهام اسفه بس عايزه اطمن علي رهف 
رهف بخجل أنا الحمد الله بقيت احسن ياريهام 
وتأتي جيهان وتطمن عليها 
ويمر يومين ورهف في المستشفي حتي يطمنه عليها وسليم كان لا يفرقها 
 وبعد يومين. الدكتور خلاص يادكتوره هتخرجي النهارده 
سليم بجد يعني بقت كويسه 
الدكتور الحمد الله بس لازم الراحه 
ويخرج الطبيب 
بتول متخفيش أنا مش هسيبك 
سليم اعملي حسابك هتروحي معانا في البيت عشان تكوني قصادي 
رهف معلش ياسليم مش هينفع عايزه اروح بيتي 
سليم بس 
بتول متخفش عليها يا بشمهندس أنا معاها 
رهف سليم عشان خطري وانت تعامله مون معايا 
سليم زي ما تحبي ياحبيبتي
وبفعل تستعد وتذهب اللي منزلها 

يتبع الفصل  التاسع عشر اضغط هنا 
رواية رهف والوسيم الفصل الثامن عشر 18 بقلم نونا جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent