رواية بنت 17 "ارض العشق" الفصل العاشر 10 - بقلم منار همام

الصفحة الرئيسية

رواية بنت 17 "ارض العشق" البارت العاشر 10 بقلم منار همام

رواية بنت 17 ارض العشق كاملة

رواية بنت 17 ارض العشق الفصل العاشر 10

منال: يا ابني انا مرتاحه كده ولله 
ياسين: ولله يا داده انا كنت عايزك تسيبي الشغل حتا قبل متجوز بنتك
منال: بس انا مش عايزه اسيبو اهو بسالي نفسي
ياسين: حاضر يا داده مش هضغط عليكي بس متشتغليش كتير الي تقدري عليه بس ولو عاوزه خدامه تاني اجبلك اهم حاجه متتعبيش نفسك
منال: ربنا يبارك فيك يبني
ياسين: احم صحيح يا داده انا نقلت ورق كليه بتاعت شهد هنا قليله ان هي هتبدا من السبوع الجاي
منال: مش عارف والله يا ابني اشكرك ازي علي وقفتك جنبنا دي
ياسين: متشكرنيش يا داده انا المفروض اشكرك لانك وقفتي جنبي لمه الكل سابني

احمد: قليلي بس انتي عملتي اي لي ابراهيم.. امبارح جاي يقعد معاي وحج ونهارده بتاعتك انتي اي التغيرر ده
مليكه: امم معملتش حاجه انا بس اتكلمت معاه شويه
احمد اتنهد: ولله يا بنتي هو مش وحش بس عايز الي يدلو 
مليكه: المهم يا عمو اتكلمتو في اي امبارح 

ابراهيم نايم علي الكرسي وحتط رجله علي المكتب وحتط ايده علي عنيه. التلفون رن
ابراهيم: ايوه الرئد البراهيم معاك
: حضرتك من يومين كنت بتسال علي حد في المنطقه عندنا اسمه الزناتي  متهم في جريمة قتل مخدراع ودعا"ره مش كد
ابراهيم: حصل
: طاب هو قعد علي حدود الصحراء في كوخ هناك
ابراهيم: ونتا عرفت منين 
: كنت راجع من السكندري وشفته  انا مكنتش ناوي ابلغ بس مراتي هي الي شجعتني
ابراهيم: اديني المعلومات ول وسم المكان بسرعه
ابراهيم قفل مع الراجل وسحب المسدس الخاص بيه وحطه في جيب البنطلون 
ابراهيم: حضرلي عربيه دعم بسرعه

عز الدين: راحه فين كده
فاطمه بتلعثم وخوف: راحه الكليه
عز: غيري هدومك دي وخمس دقيق وتكوني تحت
 وانا مستنيكي في العربيه
فاطمه غيرت ونزلت قعدت جنبه في العربيه بسكوت لحد موصل الكليه 
عز لسه مضيقك منين  وعطيه الوش الخشب
عز: يلا انزلي
فاطمه: احم اهو انتا مش هتايجي تحضر محضراتك
عز: لا هسناكي هنا خلاصي وتعالي علطول 

وليد: هه ازيك يا بريزه
بريزه: هتطلع اخوي جبل امتا
وليد: مش لمه تخلصي المهمه بتاعتك يا عسل
بريزه: انتا عارف كويس سوا طلعت جبل اول لا انا كده كده هكمل انتقامي من الي حبس اخويا ومي في المستشفى بسببه وانا مشيت في السكه دي
وليد: عارف الحاجه الي خلتني اثق فيكي ان شايف نظرة الكره ول حقد في عنكي
بريزه: وحياتك النار دي مش هتنطفي غير لمه انتقم بس طلع اخويا من السجن بس
                         ******
ياسين طلع لاوضه بتاعته وخدل الحمام يخد دش علشان يروح الشغل
.. شهد كانت بدور علي اوضة فاطمة وبلغلط دخلت اوضة ياسين
ياسين كان طالع من الحمام وي هو لاس بنطلون بس
خد باله من شهد الي وقفه تتفرج علي لاوضه بنبهار ومش وخده باله منه
ياسين راح وقف قدام االمرايه يسرح شعره
: اي عجبتك
شهد خدت باله من صوته بصت لقيته وقف قدام لمرايه
اول ما شافته بصت في لارض
: احم.. ه.. هي اي دي
ياسين: اممم اوضتنا
شهد بخجل: انا دخلت بل غلط كنت بدور علي اوضت فاطمه 
ياسين: عادي النهارده دخلتيه بل غلط بكره تدخليه كتير بقصد
شهد وشه كله بقي احمر 
: انا هنزل الظاهر ماما بتنادي 
                 ******
عز كان واقف وساند ضهره علي العربيه وبشرب سجاره 
جه عليه حد وي هو بيجري
: عز الدين باشا صح
عز: اه اتفضل
: حضرتك بنت عمك فاطمه جوه عند العميد وفي مشكله كبيره ولمه حوالت تتصل بيك العميد خد منه التلفون وانا جيت اقولك
عز مستناش حاجه تاني وجري علي جوه
عز دخل وفتح  الباب فجاء لقي الدكتور وقف وماسك دراع فاطمه وبيهزه ويزعق فيه وي في وحد وقف مبتسم وهي بتعيط 
عز: ابعد عنها يا حيو"ان..... وضر"به جامده في وشه خلاه يرجع لي وره علطول.. وخد فاطمه في حضنه وهي خبت وشه في صدره وبتعيط 
العميد: عز باشا دي وحده مش متربيه ابعد عنها هي لازم تتربه انا هتصل بي ولي امرها
عز بغضب: طاب انا ولي امره ووريني هتعمل اي بروح ا"مك 
الواد الي كان واقف اتصدم ازي يقول لي العميد بروح ا"امك
العميد: مش فاهمه يا عز باشا ازي هو حضرتك ابوها
عز: لا انا جوزه
فاطمه مكنتش مركزه في الحوار لانه كانت بتعيط بس
الكل وقف مصدوم ان هي مرات عز
العميد:احنا اسفين يا فندم الي تمر بيه هتنفز يا عز باشا
عز  بعد فاطمه عن حضنه ومسك وشه بين ايديه وقعد يمسح دموعه
عز: اهدي متخفيش قليلي اي الي حصل بظبط 
فاطمه اتكلمت بصوت متقطع وبعياط
: ل... لمه.. دخلت المدرج.. كنت بسال علي الدكتور.. ال... العلينا ورحت اسال الواد ده..... وشورت علي وحد كان واقف وكملت...... 
ولمه وقفت اساله قلي كلام مش مظبو.... ط وطلب مني اقعد جنبه ولمه رف... ضت وجيت امشي مسك اي وقعت عليه في الحظه دي د... خل الدكتور وسال فيه اي الواد قعد.... يالف كلام مش حقيقي محصلش ورجعت تعيط تاني..... عز قربه منه وحضنه تاني.. 
عز: الدكتور ده يتفصل ول ود ده هيجي معاي علشان اربيه
العميد: طاب الواد خده بس ممكن تخفف العقاب عن الدكتور شويه
عز: فصل مع توصيه ميشتغلش في جامعه تاني
عز شور لي الرجاله  الي اتصل بيه لمه كان داخل علشان تخد الود
الواد(عماد): اوعو كده انا مش رايح في حتا ما هي الي بنت مش محترمه وكل الي قالته كدب
عز ساب فاطمه وراح وقف قدمه وبص في عنيه
: عارف كنت ناوي اخلي العقاب خفيفه علشان انتا كنت ساكت وي فكرتك معترف بي غلطك بس بعد كلامك ده خلي ابوك يحضرلك  الجنازه بتاعتك... خدوه.  . 
عز خد فاطمه في حضنه وي مشي
                         ***
ياسين سايق العربيه ورن علي ابراهيم 
: اي يا ابني فينك النهارده محدش شاف وشك
ابراهيم سايق العربيه بقصه سرعه
: عندي مهمه وحتمال ارجع اخر النهار 
ياسين: طاب لمه تخلص رن عليا ول اقولك انتا فين وانا هاجي معاك
ابراهيم: لا انا هتصل بيك لمه اخلص.. سلام 
ياسين: سلام ترجع بسلامه 

عز بيسوق بايد وي محاوط فاطمه بي ايده التانيه
عز بضيك: انا مش قلتلك قبل كده متعمليش مع ولاد
فاطمه: ولله مكتش قصدي كنت بساله علي الدكتور بس
عز: طاب مفيش كليه تاني وهشرحلك في البيت وعمال  السنه هتخديه كامله 
فاطمه: حاضر.... يتبع

رواية بنت 17 "ارض العشق" الفصل العاشر 10 - بقلم منار همام
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent