رواية مليكة الفهد الفصل الخامس عشر 15 بقلم حبيبة مدحت

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الفهد البارت الخامس عشر 15 بقلم حبيبة مدحت

رواية مليكة الفهد كاملة

رواية مليكة الفهد الفصل الخامس عشر 15

الحراس جهزو العربيه وفتحو الباب الياس حط مليكة علي الكرسي قدام ولف ركب مكان السواق واخد مليكة في حضنه وطلع بالعربيه بسرعه
واحد من الحرس رن علي بلال 
بلال.الو 
الحارس. بلال باشا 
بلال.نعم في حاجه حصلت 
الحارس.ايوه حضرتك الياس بيه اخد المدام علي المستشفي وطلع بسرعه
بلال بخضه.مليكة طب اقفل انتا  قفل مع الحارس 

محمد كان قاعد قام وقف.بتي مالها ي بلال 
بلال.مش عارف ي عمي الحارس بيقول اخد مليكة وطلع علي المستشفي 
محمد.بخضه.رن علي الياس والنبي شوفو فين بسرعه
بلال.حاضر
محمد للجد.لو الياس ليه داخل في الي حصل لبتي هيطلقها 
الجد.انتا بتهددني 
محمد.حاشه لله ي ابوي بس دي بتي برضه وهي من يوم ما جت هنا وهي مشافتش يوم كويس في حياتها هي لما كانت عايشه هناك كانت في تصرفتها بتعملها بس كانت عايشه مليكة
الجد.منغير ما تتكلم ي ولدي لو الياس ليه داخل بالموضوع هيطلقها 
احمد.استهدو بالله كده خلينا نروح نشوف ايه الي حصل 
فاطمه.وانا جايه معاكو 
الجد.لا خليكي هنا انتي عشان نور متحسش بحاجه وايناس كمان ولو سألو احنا في مشاكل في الأرض وروحنا نشوف في ايه يلا بينا طلعو بلال والجد ومحمد في العربيه وبلال حاول يتواصل مع الياس 
رد الياس.في ايه 
بلال.انتا في اي مستشفي 
الياس.انا رايح مستشفي***الخاص
بلال ماشي احنا جاين وقفل

الياس.زاد السرعه وصل المستشفي وحمل مليكة بين يديه 
هاتو ترولي بسرعه جه الدكتور جري .فهد باشا مالها 
الياس بزعيق. انا لو اعرف كنت جيت الدكتور دخل مليكة غرفه خاصه وطلع 
الدكتور.هوا ايه الي حصل بلظبط وصلها لكده جسمها بيترعش وبتخترف ان حد اتقتل لازم اعرف عشان ده مهم في العلاج بتاعها 
الياس تذكر أن مليكة كانت واقفه عند المخزن وشافت الي حصل 
الياس للدكتور.الحراس مسكو حرامي وهي خافت 
الدكتور مقتنعش بس محبش يدخل.تمام احنا هنعمل الي هنقدر عليه وسابه ودخل الغرفه 
الياس واقف هيموت من الخوف عليها 
رايح جاي في الممر
وصل بلال المستشفي للاستقبال .بلال لو سمحت في حاله جت من شويه
الي واقف في الاستقبال.اسمها ايه الحاله ي فندي 
بلال.مليكة محمد 
علي الاستقبال.مفيش الاسم ده حضرتك 
بلال.ازاي ده
الجد.طب رن عليه تاني يبني
بلال.رن علي الياس الو
الياس.ايوه 
بلال.احنا تحت انتا فين 

الياس.انا في الدور التاني 
بلال.احنا طالعين  يلا هما في الدور التاني طلعو 
الياس كان واقف محمد جري عليه.مالها بتي جرالها ايه 
الياس واقف مش بيتكلم محمد مسكه من التيشرت 
محمد. عملت ايه في بتي انطق 
الياس .هي اغمي عليها وجسمها تلج 
محمد.لو بتي جرالها حاجه مش هرحمك 
الجد.اهدي ي محمد كله هيبقي بخير انشاء الله 
محمد قعد.يارب 

الجد.الياس تعالي عايزك 
الياس. مش وقته 
الجد.هي كلمه واحده تعالي ورايه 
الياس.مشي وراه جده 
الجد.انا بقول ايه الي وصلها لكده 
الياس.مفيش 
الجد ضرب بالعصا في الأرض 
الياس.قال الي حصل 
الجد.هي دي الامانه ي فهد الصعيد انا عطتهالك عشان تحافظ عليها لغايت مطلقها انا كان ممكن اجوزها لبلال بس انا عارف ان بلال بيحب ايناس عارف لو حصل حاجه تاني ليها هخليك تطلقها حافظ عليها لغايت مترجع الامانه لاابوها سامع
الياس مصدوم ان ممكن مليكه تبعد عنه وبلع ريقه وهوا مش متقبل الفكره 
الجد بتكرار.سامع ي فهد الصعيد 
الياس بصوت منخفض.سامع ي جدي 
راح الغرفه وقف باب اتفتح وطلع الدكتور محمد جرس عليه
محمد.مليكة بخير ي دكتور 
الدكتور.هي جالها صدمه عصيبه والحمد لله عدت علي خير لان الحالات الي زي دي بتدخل في غيبوبه عشان مش متقبله الفكره وكمان هي شكلها جالها قبل كده انهيار عصبي وده ممكن كان يأثر عليها بس ربنا سترها 
الياس.اقدر اشوفها 
الدكتور.دلوقتي لا ممكن شويه كده عشان هي واخده مهدئ عشان تقدر ترتاح بس لما تفوق لازم تكونو جمبها عشان متخافش 
الياس.طب انا عايز ادخل اطمن عليها 
الدكتور.ممكن تدخل بس محدش يعملها صوت عشان ترتاح 
الجد.حاضر ي دكتور متشكرين لحضرتك
الدكتور.علي ايه ي حج عمران ده حاجه بسيطه ارد بيها جميلك عليا وعلي المستشفي وذهب
الياس كان دخل لمليكة جده مسكه من ايده.فهد دي آخر فرصه ليك 
الياس هز راسه لجده ودخل عند مليكة 
مليكة كانت نايمه علي السرير في محاليل في ايدها 
الياس قعد علي الكرسي ومسك ايدها باسها قومي عشان خاطري دي آخر فرصه ليا هيخدوكي مني انا عمري م خفت علي حد زيك سامحيني بلال كان واقف وسامع كل حاجه وسجل لا الياس ودمع الباب خبط مسح دموعه 
الباب اتفتح دخل بلال والجد ومحمد 
الجد.لسه مفاقتش 
الياس هز راسه قعدو علي الكنبه في الاوضه وشويه ومليكة بدأت تفوق 
مليكة. اممم
محمد قعد جمبها علي السرير.الف سلامه عليكي ي قلب ابوكي واخدها في حضنه
مليكة.اه راسي وجعاني ي بابا 
بلال.انا هنادي الدكتور  طلع يشوف الدكتور والدكتور دخل 
الدكتور.الف سلامه عليكي 
مليكة.الله يسلمك ي دكتور 
الدكتور. حاسه بحاجه دلوقتي 
مليكة.ايوه عندي صداع شديد 
الدكتور.دي حاجه طبيعيه للوضع الي انتي فيه احمدي ربنا انك مدخلتيش في غيبوبه انا هبعتلك الممرضه بمسكن كويس
ومشي الجد.الف سلامه عليكي ي بتي
مليكة بصوت ناحيته وهزت راسها منغير تتكلم لفت وشها الناحيه التانيه لقت الياس قاعد علي الكرسي جمبها اتخضت ومسكت في محمد جامد 
مليكة بخوف.بابا خليه يبعد عني 
محمد طبطب عليها .اهدي ي مليكة 
مليكة.ابعدوه عني ده قتل الراجل 
الياس زعل ان هي خافت منه وجريت في حضن ابوها 
محمد.مفيش حد مات ده كويس ي بتي 
مليكة زي الاطفال.انتا شوفتو عايش
محمد.ايوه  مليكة بدأت تهدي ونامت في حضن محمد 
الياس مقدرش يستحمل قام وقف هوا زعلان وطلع من الغرفه وبلال طلع وراه 
الياس.رن علي حد الو
الحارس.ايوه ي الياس بيه
الياس.انتو طالعتو من الفيلا 
الحارس. ادينا طالعين علي المستشفي 
الياس. لا روحو عند فيلا شريف المحمدي أول م توصلو رنو عليا 
الحارس.تمام حضرتك
بلال.اهدي ي الياس انا حاسس بيك 
الياس.مش قادر ي بلال شوفت نظرت الخوف مفروض اول ما تخاف تجري عليا انا
بلال.كل حاجه هتتحل انشاء الله بس وحد الله انتا 
الياس.لا اله الا الله  ده جدي بيقولي آخر فرصه ليك 
بلال.جدك مقدور عليه المهم مليكة 
الياس.ما علينا انتا عرفت ازاي ان انا في المستشفي 
بلال.الحراس الي بعتهم ليك رنو عليا 
موبايل الياس رن 
الياس. الو 
الحارس. الياس بيه احنا عند الفيلا 
الياس.تمام ادخلو وقفل روم علي شريف
عند شريف بتعجب الياس بيرن ده عايز ايه دلوقتي 
رد شريف.الو
الياس. اهلا حبيب قلبي اخبار وشك ايه 
شريف.مش هعديها ليك 
الياس.وانا كنت عامل حسابي برضه عشان كده حبيت اصالحك 
شريف. تصالحني
الياس.طبعا حتي افتح الباب عشان تستلم الهديه بتاعتك 
شريف.لما نشوف اخرتها معاك معن اصلا مش مرتاحلك 
الياس.ليه بس ده انا قاصد خير يلا افتح ي حبيبي 
شريف.فتح الباب لقي حراس الياس ماسكين الحرس بتاعو ورافعين السلاح عليهم وماسكين الراجل تبع شريف 
شريف اتصدم ومش قادر يتكلم 
الياس. ايه المفاجئه حلوه صح لدرجه انك مش قادر تتكلم نص كلمه 
الحراس رمو الراجل علي الباب ومشيو 
الياس بزعيق.مش انا ي حبيبي الي تبعتله حد عشان يراقبو وقفل السكه 
شريف.ضرب الباب برجله انتو ي شويه بقر الحراس جم جري 
شريف.رفعوا سلاح عليكو زي النسوان الحرس نزل راسه في الارض تاخدو الزفت ده لو فيه نفس ارمو عند اي مستشفي لو مات ادفنوا في اي داهيه وانتو مش عايز اشوف حد قدامي تاني ورزع الباب في وشهم رن علي نادر 
نادر. في حد يرن علي حد في نص اليل 
شريف بزعيق. اسمعني لازم اخلص من الياس في اقرب وقت وكسر التلفون  
رواية مليكة الفهد الفصل الخامس عشر 15 بقلم حبيبة مدحت
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent