رواية حب في مهمة خاصة الفصل الخامس عشر 15 بقلم زهراء ياسر

الصفحة الرئيسية

             رواية حب في مهمة خاصة الفصل الخامس عشر بقلم زهراء ياسر حلمي


رواية حب في مهمة خاصة الفصل الخامس عشر

اللواء: بعد اللي حصل ده لازم كلكم تكونوا في حراسه تامه وعلشان كده قررت أن الرائد ريم هي وزميلاتها تسكن في فيلا اللواء السابق محمد السويفي لأن اللي هيقدر يحرسهم بجد هو زياد ولو تحب كمان ي سياده الرائد ممكن تاخد الحرس اللي انت عايزه ( زياد فيلتهم منغمه بالحرس والجاردات وريم وزميلاتها مش من نفس المكان اللي بيشتغلوا فيه علشان كده كانوا واخدين سكن )
زياد: هما ينورونا ي فندم 
ريم صدمت بشده : ازاي ي فندم مستحيل 
اللواء: دي اوامر عليا أن انتوا وزياد لازم تقيموا في نفس 
المكان لأنه هيكون هو الحرس بتاعكم وطبعا الشقه مش امان 
حسام: وليه ميتفضلوش عندي وماما وبابا هيرحبوا بيهم اوي
اللواء: لا ما انت كمان ومازن وأحمد هتكونوا مع زياد لحراستهم 
مازن بفرحه: إذا كان كده ماشي☺️😍( اه ي لئيم😹)
ريم وهي تنظر إلي زياد نظره استحقار : ي فندم مينفعش أنا أقدر احمي نفسي واحمي البنات كويس احنا نعيش معاه ازاي في بيت وده شخص غريب عننا ( بتبصله بأرف😹😹)
 اللواء: والده ووالدته وإخواته الاتنين معاه وفيه حرس يعني مش عايش لواحده وبعدين زي ما قولت معاه فريقه وده اخر كلام عندي وكلامي قطعي
صمتت ريم ولم تتحدث فإنها تعلم أن النقاش بدون جدوي
وكان ينظر لها زياد نظرات انتصار
وانتهي الاجتماع وذهبوا في طريقهم الي فيلا عائله السويفي
(في فيلا رافت الدمنهوري)
كان علي يحاول بقدر الإمكان الدخول الي غرف الفيلا لوضع كاميرات ومسجل صوت وكان بكل ذكاء يتفادي كاميرات المراقبة الموضوعه في الفيلا من قبل رأفت 
واستطاع أن يدخل الي غرفه نوم رأفت دون أن يظهر في كاميراته بمساعده الخادمه فكانت هي أيضا كانت معه  وكان الطباخ تابع للداخليه أيضا وسائق رأفت الخاص ملازم اول فكانوا يسهلون مهمه علي
علي مشيرا للخادمه: ها عرفتي تجيبي المفتاح 
الخادمه: عيب عليك ي باشا اهوه
علي تمام انتي راقبي الوضع هنا وهما مراقبين تحت 
الخادمه بإيماء: حاضر ي باشا 
ثم دلف علي الي داخل الغرفه وبحث علي مكان لا يراه رأفت ليضع به كاميرا مصغرة 
وبعد بحث استمر لدقيتين وضع كاميرا بداخل النجفه وكانت صغيره جدا فلن يراها احد ووضع مسجل صوت صغير خلف لوحه مثبته علي الحائط واخر بداخل الاباجورا من الاسفل 
ولن يتوقع رأفت هذه الإماكن 
وبعد أن وزع كاميرات في كل الاماكن المهمه استعد ليذهب الي غرفه المكتب وكان الطباخ يراقب له الطرقات ودخل بسرعه دون أن يأتي في الكاميرا المثبته في الحائط وبعد زرعه لهذه الآلات الصغيره خرج وقفل الباب ثانيا ولكن قبل أن يرحل من أمام الباب رأه اشرف مساعد رأفت
رأفت: في حاجه ي احمد ( مزور بطاقه وشهاده ميلاد ما الحكومه مبتغلبش😹😹😹)
علي: ها لا مفيش 
اشرف بشك: امال واقف هنا بتعمل اي
علي: ده انا كنت مستني عبده البواب يجبلي سجاير من بره 
اشرف بعدم اقتناع : طيب 
ثم رحل من أمامه وهو يقول في نفسه
اشرف: لما نشوف حكايتك اي انت التاني ي سي احمد 
اما علي حمد الله كثيرا علي نجاته 
ثم ذهب إلي مكان متخفي ليخبر سياده اللواء
في فيلا محمد السويفي
كانت والده زياد تقف لكي تستقبل ضيوف ابنها فلقد أخبرها بما حدث وأنهم سوف يقيموا لديهم لمده فرحبت بالموضوع بشده
والده زياد: اهلا وسهلا بيكم نورتونا 
الجميع: مرسي. اهلا بحضرتك
زياد : اعرفك ي ماما الرائد ريم والرائد مليكه والرائد لامار والرائد شهد( طبعا معرفش أصحابه عليهم لانه أصحاب من الطفوله ومتعودين يقعدوا عند بعض واصلا حسام اخو ذياد في الرضاعه وأحمد كمان  لأن والده ذياد تعبت بعد ما وضعته ومامت حسام رضعته مع ابنها وكانت صديقه مامت ذياد وام احمد كمان بعد ما مامت حسام سافرت فجأه ولكن بعد شفاء والده ذياد قامت بإرضاعه مع مازن ابن اختها لأن اختها عملت حادثه وكانت في المستشفى لمده 4 شهور يعني كلهم اخوات في الرضاعه)
زياد الي ريم وهو يشير علي والده ووالدته 
زياد: دي ماما وده بابا ودول بقي اخواتي راما وروان 
والده زياد وهي تسلم عليهم: اهلا ي قمرات نورتونا ي حبايبي 
والد زياد: اهلا بيكم ي بنتي 
ريم: مرسي ي اونكل 
راما وروان في صوت واحد: هاي😊
ريم والفتيات : هاي😇
مازن : عامله اي ي خالتو
والده زياد: الحمد لله ي حبيبي وانت عامل اي ي حبيب خالتو
مازن: لا أنا مش بسأل علي حالك أنا بسأل عامله اي علي الغدا
روان وهي دائما تشاكس مازن 
روان: طول عمرك طفس😒( والله ي بنتي مش لوحدك اللي بتقولي كده😹😹)
مازن بهمس: اتلمي لأحسن المزه واقفه
روان: حيث كده بقي عايزه نوتيلا واكبر حجم والا هقولها تاريخ حياتك كله😏😏
مازن: يخربيتك انتي مصيبه خلاص اخرسي وهجبلك اللي انتي عايزاه
راما متدخله : حبيبنا ي زوما 
والده زياد: اتفضلوا في الليفنج روم
وبعد أن جلسوا وقدمت لهم بعض العصائر والكيك
والده زياد: اتفضلوا اطلعوا ارتاحوا فوق غيروا هدومكم وخمس دقايق والغدا يكون جاهز 
ريم: مرسي لحضرتك ي طنط احنا تعبنا حضرتك( قولت اكتب طنط علشان مبحبش كلمه انطي 😹)
والده زياد: ولا تعب ولا حاجه ي حبيبتي انتوا زي اولادي 
مليكه: شكرا لحضرتك ربنا يخليكي 
والده زياد: العفو يلا ي روان وديهم اوضهم
ثم انصرفت ريم والفتيات خلف روان
عند زياد خرج الي حديقه منزله وخرج خلفه الشباب الثلاثه 
مازن: بقولك ي زيزو امك عامله محشي اصلي ي أخويا نفسي هفاني عليه اوي
حسام بسخرية: انتي بتتوحمي ي اخوتشي 
مازن: اه والنعمه هموت وأكل محشي بدل ما يطلع في عين الوااد ي خويا😹😹😹
احمد بضحك: وده هتطلعه روزايه ولا اي بالظبط
مازن: والنبي معرف هيهيهي ( ضحكه رقاصه😂😂)
كل هذا وهم يضحكون بشده وسقطوا علي الارض من كثره الضحك ولكن كان زياد في عالم آخر ملئ بأفكاره
حسام: انت اي رأيك ي زيزو في الكلام ده
زياد: ها
احمد: لا ده انت مش معانا خالص 
مازن بضحك: ده انت في الترواه
زياد بسخرية: تراوه في ظابط محترم يقول كده😒😒
مازن: اه أنا 
حسام: بس مالك كنت سرحان في اي ي زياد 
زياد: مفيش ي سحس
حسام: علي سحس برضوا ده انا فاهمك 
احمد : اه ي زياد في حاجه شغلاك من ساعه ما خرجنا من عند سياده اللواء
زياد: ابدا مفيش حاجه
حسام: طيب هنعمل اي في القضية اللي كل ما تروح تتعقد 
زياد: خلاص النهايه قربت اساسا 
حسام : علي فكره انا هروح اطلب ايد مليكه من ابوها بكره 
فرح الشباب الثلاثه وقاموا بتهنئه حسام واحتضان بعضهم دليلا علي الفرحه 
زياد: الف مبروك ي حبيب قلبي فرحتلك اوي والله
حسام: ربنا يخليك ليا ي حبيبي عقبالك أنت كمان اتشطر ها 😉
احمد: الف مبروك ي سحس احنا هنعملك زفه محصلتش ي أخويا
حسام: عقبالك ي وحش ربنا يخليك ليا ي حبيب اخوك 
مازن : الف مبروك أعمنااا(عادشي يعني هما الولاد بيتكلموا كده 😂)
حسام بضحك: عقبالك ي ميزو 
مازن بفرحه: يارب يارب يسمع منك 
ثم ضحك عليه الجميع 
عند ريم 
دلوفوا الي الطابق الثاني  فكان مكان واسع وجميل حيث كان يوجد جناح لوالد زياد ووالدته مكون من غرفه نوم كبيره وصالون موضوع به انتريه شيك وترابيزه زجاجيه في الوسط وحمام ملحق بغرفه النوم  ومطبخ كبير مجهز بكل ما شئ يخص المطبخ والطبخ
وبجواره جناح سيتزوج به ذياد 
مكون من ريسبشن يوجد به انتريه كبير وطرقه طويله مؤديه الي غرفه النوم وبجوارها غرفه للأطفال وحمام ملحق أيضا بغرفه النوم ومطبخ كبير جدا  وكوفي كورنر في اخر الريسبشن
وباقي الدور به جناح ل روان وراما حيث يقيمون في جناح واحد وغرفه واحده منذ الصغر فهما يحبان بعضهما بشده ولا يستطيعا الفراق 
ويوجد جناح للضيوف كبير مكون من 5 غرف كل منهم علي حدا 
فكانت غرفه ريم أمام جناح ذياد 
وكل فتاه اختارت غرفه 
واخر جناح كان مخصص لزياد وأصدقائه حيث أنهم منذ الصغر بعض الأحيان يقيمون عند زياد ومكان مخصص لعملهم حيث يوجد بهذا الجناح الآلات ومعدات رياضيه ومكتب وترابيزه كبيره يجتمعوا عليها  وكوفي كورنر لإعداد بعض المشروبات وحمام كبير راقي جدا ملحق بهذا الجناح 
روان: اتفضلوا ده الجناح اللي هتقعدوا فيه في هنا 5اوض اختاروا اللي يعجبكم وخودوا راحتكم علي الاخر اعتبروا نفسكم في بيتكم 
ثم رحلت عنهم لتترك لهم بعض الحريه
ريم : كل واحده تدخل اوضه وارتاحوا شويه علشان ورانا يوم مرهق 
الفتيات: Ok'.تمام 
ودلفت ريم الي تلك الغرفه وأعجبت بشده من جمالها فكانت غرفه كبيره يوجد في منتصفها سرير كبير يتسع 5 أفراد 
وبجواره كومود بنفس لونه
وحمام ملحق بالغرفه 
فذهبت ريم إليه لكي تأخذ حماما ساخنا لعله يهدأ من أفكارها المشتته
عند مليكه هاتفها رن وكان المتصل والدها
مليكه: الو ي بابا عامل اي ي حبيبي
والدها: بخير الحمد لله وانتي عامله اي ي حبيبتي طمنيني عليكي أنا سمعت انكم اتنقلتوا لفيلا السويفي
مليكه: اه .احنا الحمد لله كويسين
والدها: ما كنتوا تيجوا عندنا الفيلا بس اذا كان انتم في امان خلاص وانا مطمن عليكم وانتوا عند سياده اللواء محمد السويفي
مليكه: متقلقش ي حبيبي أن شاء الله كل حاجه هتعدي بس انت عرفت منين
والدها: ليه هو انتي نسيتي أن محمد السويفي صديق عمري😒
مليكه: اممم
والدها : المهم ....

يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent