رواية رهن حمايته الفصل الرابع عشر 14 بقلم روجينا جمال

الصفحة الرئيسية

  رواية رهن حمايته الفصل الرابع عشر بقلم روجينا جمال


رواية رهن حمايته الفصل الرابع عشر

رحيم : أاااه 
ثريا (بأستغراب) : في حاجه 
رحيم : أحمممم.. لا مافيش 
بعد رحيم الطبق ألي بياكل فيه بعيد عنه وكرمة لما شافت كدا قدمتله طبق فيه صنف  تاني 
كرمة (بخبث) : أتفضل 
رحيم : شكرا 
بدأ ياكل تاني ووشه بدأ يحمر 
رحيم (بغضب بس حاول يكون هادي) : لا كدا كتير 
كرمة : في حاجه يابابا رحيم 
ثريا(بسخرية) : بابا رحيم 
هاشم  : أه بابا رحيم 
ثريا :وده ليه إنشاء الله.. هو أبني كبير وأنا ما أعرفش 
هاشم : ههههههههههههه(ضحكة مميزة كافيه أنها تخلي ثريا تتنح كل ما تسمعها 
ثريا (بتوتر) :ماتضحكش
هاشم : عينيا (ونهي كلامه بغمزة😉) 
جلال وقاسم أستغربوا من طريقة هاشم في الكلام ورحيم ضغط  على أسنانه
رحيم : منور يا هاشم بيه
هاشم : بنورك يا عسل
ثريا (بصوت خافت) : عسل في عينك
هاشم : سمعتك
ثريا : سمعت الرعد في عينك
هاشم : أسمها سمعت الرعد في ودانك
ثريا : Whte ever
رحيم بعد الطبق ألي قدامه وكرمة قربتله طب تاني
كرمة (ابتسمت بخبث) : أتفضل
أكل رحيم منه وخبط السفرة مرة واحدة بغضب
قاسم : في أيه
رحيم وشه كان محمر حرفيا لأن الأكل كان مليان شطة
رحيم : مين ألي عمل الأكل ده
ثريا : ورد
رحيم : وررررررد..
هاشم بص على كرمة وفهم حاجه من تعابير وشها وابتسم وحرك راسه بيأس منها
جات ورد بسرعة وهي بتنهج
ورد : نعم يارحيم بيه 
رحيم : مين ألي عمل الأكل ده 
ورد : أنا 
رحيم : وأنا مش نبهت بلاش الأكل يتحط فيه شطة 
ورد : أنا ماحطتش شطة.. أنا عملت الأكل زي ما بأعمله كل مره 
ثريا : الأكل كويس مافيهوش شطة يارحيم 
رحيم (بغضب) : بكذب أنا يعني الأكل مليان شطة أهو 
ورد(بدموع) : صدقني يارحيم بيه 
رحيم : قربي يا ورد 
 قربت ورد بخوف 
رحيم : دُوقي الأكل 
أكلت ورد وحست بطعم الشطة ألي كان جامد 
رحيم : ها في شطة ولا لا.. والظاهر ألي حط شطة حطه في الأكل بتاعي أنا بس 
ورد :بس أنا 
رحيم: أنتي مرفوده 
ورد(ببكاء) : يارحيم بيه 
كرمة : مش ورد ألي حطت شطة في الأكل بتاعك 
بصلها رحيم ومثل أنه عاوز يعرف مين برغم أنه عارف ان ورد مش هي ألي حطت شطة في الاكل 
رحيم (بهدوء) : أمال مين 
كرمة : ده.. 
قطعها هاشم بسرعة وحب ينقذ الموقف 
هاشم (بيمثل الحزن) : الظاهر كدا أنه مش مرحب بيا هنا 
ثريا : كويس أنك عرفت 
قام هاشم من مكانه 
هاشم : عن أذنكم ماكنتش أعرف أني ضيف تقيل عليكم 
جلال(حب ينقذ الموقف) : لالا مين قال كدا.. أنت على راسنا يا هاشم بيه 
هاشم : مش باين كدا يا جلال يا أبني
رحيم : أسف يا هاشم بيه على سوء التفاهم اتفضل كمل أكل
هاشم (وهو لسه بيمثل أنه زعلان) : أنا مش عيل صغير علشان كلمة ترضيني.. يلا يا كرمة علشان نمشي 
رحيم : قصدك تمشي 
هاشم : نمشي أنا وكرمة يا رحيم بيه 
رحيم : كرمة مش هتمشي من هنا 
كرمة(بطفولة) : لا همشي مع جدو 
رحيم :  أطلعي فوق يا كرمة
هاشم : وأنا قولت هتمشي معايا.. يلا يا كرمة 
مسكت كرمة أيد جدها.. مسكها رحيم 
رحيم : على جستي تخرجي من هنا 
وشدها وطلع بيها فوق حتى كرمة كانت هتقع
_________________رهن حمايته ____________________
في قصر هاشم
كانت قاعدة جيجي مصدومة من الكلام ألي قاله سليم
جيجي : يعني أيه سليم هيتجوز عليا
وخرجت من الأوضه ونزلت على السلم وقابلت عز ويوسف على السلم
عز : حمدلله على السلامه يا مرات أخويا
جيجي :الله يسلمك ياعز
وجات تنزل بس وقفت ولفت تاني تكلم عز
جيجي : عز؟!
عز : نعم
جيجي : هو سليم هيتجوز صح
عز (بتوتر) : معرفش.. بس هو مايقدرش يستغنى عنك فعمره مايفكر يعمل كدا 
جيجي (لسه مصدومة) : فكر يا عز... سليم فكر
عز: هو قالك كدا
جيجي : أه
في نفس الوقت ده كان طالع سليم من المكتب
جيجي : سلييييم
سليم (ببرود) : نعم
جيجي : أنت هتتجوز صح
في نفس الوقت ده دخل هاشم وسمع كلامهم 
هاشم: ده حقه يامرات أبني
________________رهن حمايته _____________________
عند رحيم
كرمة : عااايزة أروح مع جدي
رحيم : وطي صوتك
كرمة : لااااااااا
وقعدت تكسر في الأوضه حتى التسريحه فلقتها نصين (وربنا أنا لو مكان رحيم كنت فلقتها أصل التسريحة غالية 😭)
وقعدت في الأرض تبكي
رحيم : لو خلصتي ياريت تقومي تنضفي مكانك
كرمة : عاوزه أروح عند جدي
مسكها رحيم من شعرها جامد ووقفها وخلى عينيها قدام عنيه وكلمها بصوت يشبه صوت فحيح الأفاعي
رحيم : خروج من هنا على جس**تي
كرمة : أاااه
رحيم : نضفي الأوضه يلا
قعدت تنضف كرمة الأوضه وهي بتبكي وتشهق وكان في زجاج متكسر في الأرض كتير كان بيدخل في أيدها وتطلعه وأيدها تنز**ف مكان الجر**ح وبرغم كدا كملت لحد ما نضفت الأوضه كلها وأيدها ماكنتش باينه من كمية الد**م ألي عليها وكل ده ورحيم كان قاعد على الكرسي بيدخن ببرود ولاكان هامه ألي بيحصل ده
كرمة : أنا خلصت
رحيم : مش بطال هي صحيح مارجعتش زي الأول بس  كويس ماشي حالها
كرمة : أي أوامر تاني
رحيم: بطلي بكى صدعتيني
كرمه : حاضر.. حاضر (وقعدت تمسح دموعها بأيدها لحد ما وشها كله بقى د**م مكان أيدها) 
رحيم(بغضب) :أيه ده أيه ده.. أيه القرف ده روحي أغسلي وشك مكان الد**م ده يلا
كرمة : حاضر
دخلت كرمة الحمام بس طولت شوية ورحيم كان قاعد برا ولما لقيها طولت خبط عليها
رحيم : كرمة أفتحي
............ :..
رحيم : لو مافتحتيش هفتح أنا
............. :..
فتح رحيم الباب وأتصدم لما شاف كرمة وهي
_________________رهن حمايته ____________________
عند ثريا
ثريا : هي البيت دي مش هت**غور من هنا
قاسم(وهو بيدخن ومديلها ضهره) : قريب 
ثريا : قريب أمتى
قاسم : قريب أوي (وكمل في سره) وربنا لأدفن**هالك حية زي ماعملتلي فيها يا رحيم
الرواية حصري على صفحة حكايات جينتي 
رحيم ده طلع صعب وشكله هيطلع عين كرمة ولا هي ألي هتطلع عينه 😉
قاسم بقالة كتير فلقنا  موت**هالي  دفنت**هالي حية هي مين دي 
ياترا 

يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا
رواية رهن حمايته الفصل الرابع عشر 14 بقلم روجينا جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent