رواية مليكة الفهد الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبة مدحت

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الفهد البارت الرابع عشر 14 بقلم حبيبة مدحت

رواية مليكة الفهد كاملة

رواية مليكة الفهد الفصل الرابع عشر 14

(عند شريف)
نزل من العربيه وهوا تعبان جري عليه الحراس
واحد من الحراس.شريف بيه حضرتك كويس
شريف بزعيق.كل واحد مكانه يلا هي فرجه ودخل الفيلا 
الخادمه فتحت الباب.اتفضل ي بيه الف سلامه علي حضرتك مين عمل فيك كده 
شريف بشخط فيها.ايه كل ده انتي هتخدي وتدي معايه في الكلام روحي هاتي تلج بسرعه
الخادمه.حاضر ي بيه وجريت بسرعه 
ذهب شريف الي الرسيبشن وشويه والجرس رن 
ونادر دخل.ايه الي حصل في وشك ده يبني 

شريف.اقعد الأول وحكاله الي حصل 
نادر.انا قولتلك من الأول وانتا مسمعتش مني 
شريف بنرفزه.انا جيبك عشان تقعد تندب فيا 
نادر.طب دلوقت لو عرف الراجل الي انتا حاطه في الفيلا 
شريف.متخافش لو كان عرف كان الراجل زمانه مات المهم لازم بكره نروح الشركه عشان نشوف المشروع بتاع الارض الي هيتأسس عليها المشروع
نادر.هتروح بوشك ده
شريف بيحط تلج علي وشه.ضرب بيه نادر غور من وشي هي  ناقصاك 
(عند الياس) بعد م العيله مشيت
طلع غرفته مليكة استغربت ان متكلمش معاها عشان الموقف الي حصل وكانت متوقعه ان يزعق معاها طلعت وراه وفتحت الباب الياس دخل ياخد شاور 
مليكة لنفسها.شكلك هتتعبني معاك ي الياس بس اصبر عليا 
الياس خرج كان لافف فوطه حول وسطه وصدره عريان 
مليكة شهقت.ايه الي انتا عمله ده 
الياس بص حول نفسه وهي مغمضه عنيها 
الياس.في ايه 
مليكة وهي مغمضه عنيها .انا مش قولتلك ان انتا مبقتش عايش لوحدك في الاوضه 
الياس بلا مبالاة.عادي مش انتي مراتي برده ولا ايه وليا حقوق فيكي وقرب منها
مليكة برتباك.طب ممكن تبعد شويه
الياس.قرب منها وحاصرها في الحيطه.طب لو مبعدتش هتعملي ايه 
مليكة مش قادره تاخد نفسها.الياس قرب منها اكتر ها تعملي ايه قولي
مليكة بتبعده من صدره.ابعد ي الياس كده 
الياس.اول م قالت اسمه منغير يحس اندفع علي شف**تاها يقبلها 

مليكة بتضربه في صدره 
الياس مغيب مش حاسس بنفسه الموبايل رن 
مليكة زقته جامد .ابعد بقولك الموبايل بيرن
الياس.استوعب الي عمله الياس لنفسه.ايه الي انا عملته ده كده هتكرهني اكتر هوف اتصرف انا ازاي دلوقتي رن الموبايل تاني وده الي انقذ الياس رد بسرعه
الياس.الو 
بلال.ايه فينك رن عليك مش بترد 
الياس.لا مفيش مش سامع صوته
بلال.مكنتش سامع صوته برده اما نفسك مقطع ليه والعه معاك 
الياس بنرفزه.اخلص عايز ايه بدل اقفل في وشك 

بلال.خلاص يعم في ايه اهدي المهم بقولك انا عرفت مين الي بيوصل لشريف كل حاجه عليك 
الياس باهتمام.وبعد عن مليكة الي لسه واقفه مكانها متحركتش عشان متسمعش 
الياس. مين 
بلال.واحد من الحراس الي عندك 
الياس.يولاد**الكل**ب كنت حاسس
بلال.المهم انا عملت الي عليا شوف انتا هتعمل ايه سلام 
الياس.سلام وقفل واتعدل لقي مليكة واقفه زي ماكنت سابها ودخل غرفه الدريسنج ولبس تيشرت وبنطلون جينز وكوتشي 
وطلع من الغرفه مليكة استوعبت الي الياس عمله هوا ده حقيقه ولا خيال كل ما اجي اقرب منو اخاف اكتر عنده غموض وأسرار وانا لازم اعرف الي بيحصل بس ازاي يعمل كده ايه الغباء اللي انا فيه ده هوا جوزي بس انا شكلي وقت في حبك ي الياس بس خايفه اتصدم في حاجه مش هسامح حد فيها 
تحت عند الياس خرج من الفيلا لقي الحرس واقف مكانه 
الياس.رن علي حد الو
الشخص.ايوه ي فندم
الياس.دخلهم
الشخص.تمام ي فندم 
الياس للحرس.افتحو البوابه الكبيره  فتحو الباب 
دخلت عربيات نزلو منها حرس كتير جسمها ضخم اتجمعو جمب بعض.الياس بيه احنا تحت امرك 
الياس.هاتوهم علي المخزن 
الحراس الضخمه مسكت حرس الياس ودخلو المخزن ورابطوهم والحراس مش عارفين بيتربطو ليه الياس دخل عليهم
الحراس.تحت امرك ي الياس كله تمام 
الحراس المربوطة.الياس بيه احنا معمالناش حاجه 
الياس قعد علي الكرسي.دلوقتي هنعرف مين معملش ومين الي عمل 
واحد منهم.والنبي ي بيه انا عندي عيال عايز اربيهم 
الياس.مش عايز اسمع صوت حد فيكو 
الحراس سكتو الياس شاور الحراس هاتو الموبايلات بتاعتهم 
طلعة الموبايلات والياس فتش فيهم لقي واحد باعت صوره مليكة وهي راكبه الحصان وباعتهم لشريف الدم غلي في عروقه قام وقف شاور تلفون مين ده
واحد من المرابطين.انا ي بيه الياس قرب منه وضربه في وشه جامد الحارس نزل دم من فمه صرخ من الاألم ونزل فيه ضرب مبرح
الحارس. مش قادر يتكلم ولا ياخد نفسه. حرام عليك ي بيه  انا عملت ايه 
الياس بغضب.انتا شريف يبعتك ليا عشان تراقبني ياض مفكر مش هعرفك ي روح امك ده انا لو طلعتك النهارده سليم يبقي اتكتب ليك عمر جديد 
الحارس. ارحمني ي بيه والنبي مش هعمل كده تاني آخر مره
الياس.ولا اول ولا آخر وانتا ليه محرمتش انك تصون الايد الي اتمدت ليك وتبعت صوره مراتي ليه 
الحارس.الصراحه ي بيه مراتك محدش قالها تلبس كده قدامنا احنا برضه رجاله 
الياس بغضب شديد انقض علي الحارس ومحدش قادر يقرب منه 
مليكة سامعه صوت دوشه شديده مليكة لا ده في حاجه بتحصل انا قولت بيتهيألي بس الصوت زاد لا انا هنزل اشوف في ايه نزلت لقت ايمان في وشها 
مليكة.ايه الي بيحصل هنا 
ايمان. معرفش والله يبنتي
مليكة. الصوت ده جاي منين 
ايمان.ده جاي من المخزن 
مليكة. انا لازم اعرف في ايه وجايه تمشي 
ايمان وقفتها.استني ي بنتي 
مليكة. في حاجه
ايمان. استني متطلعيش بدل ما يخرب الدنيا ليكي 
مليكة بعند.وانا مش هقعد هنا انا لازم اشوف في ايه 
ايمان. خلاص ي بنتي انا ماليش دعوه انا خايفه عليكي لان الياس بيه وقت عصبيته مبيتفهمش مع حد وانا عمله عليكي 
مليكة. متخافيش انا هشوف في ايه من غير ما يحس وطلعت مشيت ناحيه  الصوت الي بيحصل وقفت عند باب المخزن كان متوارب شافت الياس نازل ضرب في الحارس وبيموت فيه والحارس بينزل دم من كل حته من جسمه 
مليكة اترعبت من المنظر وجسمها اترعش 
الحراس مسكت الياس خلاص ي بيه هيموت في ايدك 
الياس ساب الحارس مرمي في الأرض مفيش حته سليمه في جسمه.خدوه ارمو عند اي مستشفي وضربه في رجله.ابقا قول لشريف ايه الي حصلك عشان يفكر يلعب معايه تاني 
الحراس في الأرض بخوف. واحنا ي بيه  والله معملناش حاجه وعندنا عيال 
الياس. فكهم ومش عايز اشوف وش حد فيكو هنا عشان تبقو تشوفو حاجه تخص فهد الصعيد يلا وزعق بصوت عالي 
في صوت ارتطام علي الارض الياس محدش يتحرك 
طلع الياس بره المخزن ورفع السلاح خبط في.حاجه بص لتحت وجد مليكة ملقي علي  الأرض أسرع اليها الياس بخضه.مليكة حببتي قومي 
اخدها في حضنه جسمها كله متلج حمالها وزعق الحرس. جهزو العربيه بسرعه ..
رواية مليكة الفهد الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبة مدحت
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent