رواية احببت صغيرة الفصل الرابع عشر 14 - بقلم رحمة سكيكر

الصفحة الرئيسية

رواية احببت صغيرة البارت الرابع عشر 14 بقلم رحمة سكيكر

رواية احببت صغيرة الفصل الرابع عشر 14

بارت خوف و مفاجاءه ♕
العميد بصدمه توتر: ص صقر بيه ا اي في ح حضرتك حاضه 
نظر صقر الي روح الملقي علي الارض التي تبكي بقوه و خدها المنتفخ اسرع اليها 
صقر بلهفه: روح روح حبيبتي انتي كويسه 
روح بدموع و هي تحضنو بقوه: ص صقرمتسبنيش و نبي ولله معملتش حاجه 
صقر وهو ينظر الي احمد بغضب كامل 
صقر بغضب و صوت عالي جدا: بقا انتا يا و ****يا ****""""تض'رب مرات صقر القناوي و لله مهرح"مك يا رو*ح ام*ك  و نزل فيه ضرب حتي احمد لم يت'حرك 
اتي الدكترا حتي يزيلو هذا الصقر الذي انقض علي فريسته بقوه 

ذهب صقر الي روح حملها ثم خرج من مكتب العميد 
صقر ببرودقبل ان يخرج: اعتبر بنفسكو مفصولين كلكم
خرج و هو يحملها بين ذراعيه امام الجامعه كلها و كلهم يتسائلون لماذا صقر القناوي بنفسو موجود في الجامعه 
للكاتبه /RhmaSkeker
ذهب الي السياره و هو لم يخرجها من حضنو وهي ممسكا بيه بقوه روح: م متسبنيش 
صقر بهدوء: بس خلاص 
ذهب صقر الي شركتو (الانها القرب له) 
حملها امام موظفين الشركه و بعضهم من يتكام من هذه و البعض منبهر بجمالها 
ذهب صقر الي مكتبه و اجلسها علي الاريكه 
صقر: ببسسس احكيلي اي الي حصل 
روح بدموه: حكت  الي حصل 
رن هاتف صقر امسكه بعصبيه: عايز اي يا اسلام 
اسلام: حضرتك في الاخبار 

صقر: في اي فتح صقر الاخبار و جد صورته هو و روح وهم في الجامعه و مكتبوب عشيقه رجل الاعمال صقر القناوي 
صقر القناوي المتزوج من ابنه رجل الاعمال سالم محمد 
اغلق صقر الاخبار و روح تشاهد بصمت و دموع 
الباب خبط صقر: ادخل 
اسلام: الصحافه تحت الشركه مش هيمشو هنعمل اي 
صقر حمل روح بين يده و نزل تحت عند الصحفين 
بدات كل الكاميرات علي صقر و روح و روح كانت خائفه جدا و ممسكه بصقر بقوه 
صقر: بس اهدي 
صقر بصوت عالي: احب اعرفكو بمراتي مرات صقر القناوي و مش بس مراتي دي حبيبتي ثم انطلق علي سيارتو بمساعده الحرس 
(طبعا هتسالو هما عملو فرح بس هما عملو فرح في السريا مش في مصر علشان كده محدش عارف بجوزهم) 
بدؤ في تسجيل هذا الخبر الكبير 
وكانت سوزي تشاهد الاخبار بضيق و غيظ فكان صقر يهتم بها و يحضر لها كل ما تريد اما من جائت روح لم يهتم لامرها ابدا 
سوزي بغضب: روح طولت معايا اوي  لزم تموووتتتتت انا هقتلهاااا

عند صقر 
وصل القصر و انزلها و حملها الي الجناح و هذا كلو تحت انظار سوزي ودخل صقر دون ان ينظر اليها فزادها غيظ 
انزلها علي السرير بحنان ووجدها نامت من التعب 
فناد علي سعاد ان تحضر لهم الطعام ثم زهب الي جناح روح 
بدل صقر ملابسه و جلس بجانب روح ويملس علي شعرها ببط حتي بدات تلهوس بكلام 
روح بعياط : بابا لا ونبي ولله مهعمل كده تاني صقر يا صقرررر 
صقر: بسسسس بس انا معاكي خلاص مفيش حاجه 
استيقظت روح بفزع وجدت نفسها في احضان صقر فامسكت به بقوه: متسبنيش ونبي 
صقر: ولله مهسيك اهدي بس 
هدئت روح قليلا 
صقر: هديتي 
روح اميلت راسها بنعم 
صقر ببتسامه : خشي خدي شاور يله علشان ناكل 
ذهبت روح الي الحمام و خرج صقر حتي يحضر الطعام من سعاد 
سوزي بدلع ٠:صقر ممكن اتكلم معاك شويه 
صقر بنفخ بضيق: ماشي 
ذهب ااي المكتب 
سوزي و هي تقرب صقر انتي مش شايف انك بعت عني الفتره دي انا و ابنك وقبل: تو من قرب من ش'فتيه 
صقر بضيق و هو يبعد عنها : معلش يا سوزي  مش النهرده 
فاقتربت منه مره اخري: لي يا حبيبي
شعر صقر بغنقه جدا فتركها وذهب الي روح حتي يطمئن عليها فتح الجناح: روح روح 
ولكن لا يوجد احد في الغرفه فاترك باب الحمام و لكن لايوجد رد فقلق صقر جدا فتح الباب ولا يوجد احد فيه 
سوزي بشر: يارب تكون نفزت وخلصتني منها 
صوت هز جميع من في القصر 
صقر بغضب وختناق وصوت عالي: رررررررررىوووووووووححححححح

رواية احببت صغيرة الفصل الرابع عشر 14 - بقلم رحمة سكيكر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent