رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 - بقلم رانيا محمود

الصفحة الرئيسية

 رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني  البارت الحادي عشر 11 بقلم رانيا محمود 

رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني 2 الفصل الحادي عشر 11

ابو عمار :- ايه رأيك نروح مكان مفتوح ويكون فيه الخضره والماء ( ووضع يده علي خصله من شعرها المتناثر علي وجهه وقال ) والوجه الحسن 

ميسون 😊:- انت بتعاكسني

ابوعمار :- وانتى فعلا أجمل وجه حزين شوفته في حياتي ....ميسون واسمحي لي  اشيل الألقاب لأنها ذي الطربوش بتاع زمان والناس دلوقتي مبقوش يلبسوا طربوش

ميسون تنظر مباشرا الي عينيه لأول مره تنظر اليه بدون خجل تنظر وتطيل النظر وكانها تحكي قصه من ألف حرف بدون ولا حرف

ميسون :ممكن اسالك سؤال هو انت اسمك الحقيقي ابوعمار ولا ده كُنيه

ابو عمار :لا انا فعلا ابو عمار مش بس عمار لا انا كمان ابو حنين

اتسعت عين ميسون من الدهشه وظلت تنظر اليه لكن هذه المره لم تكن كانظرتها الأولى بل نظره مليئه بالأسئلة اما هو فكان ينظر في الاشي

ابو عمار؛-::ايه هنفضل واقفين كتير مش يلابينا على المكان اللي اختارته لكي وانا واثق انه هيعجبك

ميسون تمشي معه باستسلام ولازالت تنظر له بنظره بها الف سؤال وسؤال ولكن بدون كلمه

_________&______________________

مروان يفتح باب غرفه ندى .....تشعر ندى بحركه مقبض الباب تشعر ان العالم 🌏 كله توقف الان

مروان :اتفضل يا استاذ احمد بيتك ومترحك 😂

جمال :احمد اذيك وحشنا والله مبروك يابطل بقى عندك ولد صغير  ذي القمر

مريان :حمدالله على السلامه يا استاذ احمد شوفت ابنك متل البدر متل امه معلش بقى البيبي الجاي يبقى شبهك 😂مروان :دمك خفيف اوي ياست مريان🤨

مريان شعرت بغيره زوجها فسكتت فورا

ليلى وعمر كانا يتشاجران من سيحمل الرضيع ليعطيه لأبيه

أصوات كثيره منها الضاحك والمبارك لأحمد ولندي على مولوده الأول ولكن لم يلاحظ احد ان العاشيقان لما ينطقا بكلمه واحده كلامنهما ينظر للآخر وكلامنهما يتحدث للآخر ولا احد يسمع حديثهما

ندى :- حبيبي ياجوزي ياقلبي روحي وعمري كله وحشتني

أحمد :حمدالله على سلامتك يا حبيبتي يا مراتي وصاحبتي وبنتي البكريه

ندى ☺️🤗انت لسه فاكر اني بنتك

أحمد :- دا كان وعدي ليكي تكوني بنتي وحبيبتي

ندى :وحشتني ياعمري

أحمد :وانتي اكتر،، ندى انا اسف اسف والله اسف

ندى؛:اوعي تقول كده انا بحبك وبس

أحمد :كان المفروض ابقى معاكي اكون هنا وياكي اول  واحد يشيل ابننا اول واحد تفتحي عينك عليه لما تفوقي كان لازم اكون سندك كان لازم حاجات كتير اوي

ندى :- حبيبي متقولش غير الحمد لله ده امتحان ولازم بإذن الله ننجح فيه

أحمد :-*لا انا مجرم اجرمت في حقكم اكتر من نفسي

ندى :- حبيبي ارجوك بلاش تاسي على نفسك احنا اهلك

أحمد :- بعشقك، علي فكره بقيتي قمر هو كل اللي بيولدوا بيحلوا كده 😘

ندي :-*وبعدين بقي مش كده اللي حولينا يخدوا بالهم

أحمد. ِ.. انا مش شايف حد انت وبس ياقلبي اللي مالي عنيا مش شايف غيرك

مروان :ايه ياعم الحاج انت هتفضل واقف كده كتييير ما تتكلم... علي فكره دي مراتك عادي اتكلم براحتك ايه الصمت ده

مريان بتهمس لجوزها... :-*بس بقي ضيعت اللحظه الرومانسيه بينهم

مروان :-*لحظه ايه مافيش حاجه حصلت هو واقف صامت وهي مبتسمه وساكته

مريان :-*انت فعلا مش فاهم ولا عارف وبتختبرني

مروان :-*اقسم بالله مش فاهم حاجه

مريان :-*فيه حوار. كبير بينهم بس بلغتهم. لغه العيون كل واحد قال حاجات كتير اوي للتاني من غير ما حد فيهم ينطق بكلمه

مروان: ياسلاااام يا ست الاحاسيس والمشاعر وياتري بقي ده تأثير علم النفس عليكي

مريان. تمسك وجه مروان بكل حب وتقرب منه وتهمس:

لا يا قلبي ده تأثير حبك عليا

مروان مش بيحس بالعالم اللى حواليه..مريان قدرت بكلماتها وبلمسه اديها انه انفصل عن الدنيا ..مسك ايديها  وقبلها بحب

  يا جماعه الخير ياهل المستشفى  الكرام وحدوه

(كان جمال هو صاحب الصوت. انتبه الجميع فكان كل حبيب مع حبيبه

جمال : ايه يا جماعه ما لكم كل واحد فيكم مسهم ليه لا ما ينفعش كده احنا في مستشفى

عمر :خير يا بابا هو فيه حد اتكلم

مروان 😁:مفيش يا عمر وكل لبيب بالاشاره يفهم

مريان: طيب يلا بينا يا استاذ لبيب

مروان -::يلا بينا يا حرم الاستاذ لبيب. (يهمس في اذنيها)

وحشتيني.. وخطف منها بوسه سريعه🙈

مريان وشها احمر

مروان :ايه الكسوف ده انتي ناسيه انك حرمنا المصون

جمال : عمر خد اختك وليلي ووالدتك ويلا بينا نخرج بره

ليلي :لا يا خالو انا عاوزه اقعد مع مامي واخويا

جمال : سيبي اخوكي مع ماما وتعالوا نروح الكافتيريا نشرب حاجه كلنا... يلا ياعمر انا عاوز اشرب حاجه سخنه انا بردان

((لم يسمح جمال لاحد ان يتكلم او يعترض خرج جمال اولا ثم امتثل الكل لأمره. ابتسم مروان ثم نظر الي جمال معلنا شكره لتفهمه الأمر. 

واتجهوا جميعا الي الكافتيريا

💕عوده الي غرفه ندي

ظل العاشقان يتبادلا النظرات طويلا لم يشعر احمد بخروج الجميع.. أما ندي فنظرت اليه:.خلاص خرجوا هتفضل واقف مكانك

أحمد وكأنه كان نايم فستيقظ علي صوت ندي

أحمد :ايه بتقولي ايه

ندي : بقولك جمال والأولاد كلهم خرجوا

أحمد ينظر حوله :اه صحيح كانوا موجودين هما راحوا فين

ندي :😂اه يا بطني

أحمد قرب عليها : مالك ياندي

ندي :بطني وجعتني من الضحك 🤣 ايه للدرجه دي مش مركز مين موجود ومين مش موجود دا كلهم.............

ولم تكمل ندي كلامها فقد جذبها احمد اليه في قبله دافئه مليئه بكل ألم واشتياق وقلق وحب ولهفه الايام الماضيه لم يكن يقبلها بل كان يرمي بنفسه بين أحضان شفتيها لم يعرفا كم من الوقت قد مضي عليهما وهما معا يرتشفان من كأس الحب... لكن صراخ ابنهما قطع عليهم نشوه الحب

ندي :احمد استني مروان بيعط

أحمد :ابني مروان!!!

ندي :ايوه ابنك مروان انت نسيت مش احنا اتفقنا نسميه مروان

أحمد :ايوه ياندي فاكر انا بس اتغظت منه لانه قطع عليا اللحظه اللي كنت بستناها

ندي :😂طيب الحمد لله انه عمل كده لو سمحت بقي هاته علشان يرضع

أحمد :مبسوطه ياختي انه قطع عليا احلي واطعم بوسه

ندي :مش احسن ما حد  من التمريض يدخل علينا 😂هات الولد بقي

أحمد :لا سيبيني اشيله شويه

ندي :😂ماكان من شويه كنت متغاظ منه

أحمد :خلاص ماكنتش كلمه. اتفضلي خدي ياستي

فتره صمت. احمد ينظر لندى وهي ترضع مروان

ندي :مالك يا حبيبي بتبص علي مروان كده ليه

أحمد :مروان صغير اوي وكل حاجه فيه صغيره

ندي. :طبعا ده لسه عمره.....

أحمد : بلحق اشبع منه يا ندى

ندى تبكي في صمت احمد يمسح دموعها بشفتيه ويقبلها في وجهها بنعومه وحب

أحمد :، كفايه يا ندى مش عاوز اخر ذكرى لكي في عينيا هي دموعك

ندى هتتكلم يضع احمد اصابعه على فمها

أحمد : ما لوش لازمه يا ندى الكلام عارف هتقولي ايه خليني بس اشبع منك ومن ابني

ما اعرفش اشوفكم ثاني امتى خليني اشوفك واملي عيني منكم انتم اهم عندي من اي حد انا عايز اشوفكم و افضل ابص في وشك انتي وابني بس اي كلام ثاني ما لوش لازمه مش هيقدم ولا يأخر  خليكي قدام عيني شويه لاني ما اعرفش امتى اقدر اشوفكم ثاني انتي متعرفيش انا كنت مستني اللحظه دي ازاي.. تعالي حبيبتي في حضني تعالي

ونسي اي حاجه مزعلاكي او مضايقاكي خلينا بس مع ابننا في حضن بعض نسرق من الدنيا كام دقيقه

ندي دموعها تنهمر بغزاره دون ان تتكلم وتقبل يد زوجها وهو يحتضنها و كأنه يسجل هذه اللحظة في ذاكرته مثل الكاميرا

.😥 😥

 جمال :مالك يا مروان كل شويه بتبص في الساعه ليه

مروان بنبره صوت فيها حزن مش عارف يخبيه : ميعاد الزياره بتاع احمد خلص الوقت اللي المفروض يقضيه بره السجن خلص لازم دلوقتي يرجع ثاني وانا هاروح الاوضه عند ندى علشان ابلغه

 يا خساره الاوقات الحلوه بتمر بسرعه قوي

مريان : يا الله على كل الوجع دا الوقت مره بسرعه مع حسينا

جمال :الله يعينك يا ندي ويقويك يا احمد. حقيقي الدنيا دي قاسيه اوي

مروان :عن اذنكم يا جماعه هروح لأحمد

جمال :خدني معاك يا مروان. ولوسمحتوا خليكم هنا مافيش حد يجي معانا

...     .........              .............               ...          ..........

ابو عمار :شوفي المكان حلو اذاي انا قولتلك انه هيعجبك

دلوقتي بقي نجهز لقعدتنا

ميسون :المكان فعلا حلو اوي انا طول عمري حياتي مقسماها بين باريس ولندن عمري ماشوفت المكان ده انت عرفته اذاي انت مش بقالك كتير في فرنسا

ابو عمار :فعلا انا هنا من 6شهور بس قبل كده كنت في قبرص لمده شهر وبعدين روحت اليونان وبعدها إيطاليا والمانيا واخيرا هنا في باريس.. ينظر اللي اللا شي.ثم يكمل ..فرنسا البلد الوحيد اللي قبلني كالاجئ

 انتي بتبصيلي كده ليه

ميسون بابتسامه هادئه : انا عاوزه اسمعك

ابو عمار :هههههه لا يا استاذه انا هنا علشان اسمعك انتي الأول واوعدك هقولك كل شي عني حتى من غير ما تسالي

بس الاول تعالي ناكل الأول دوقي عمايل ايدي 😂

بعد فتره مش قصيره......

ابو عمار:رايك ايه بقي في الأكل يارب يكون عجبك

ميسون 😊:بجد اول مره من فتره طويله احسن بطعم الاكل

كنت اعتقدت اني فقدت الشهيه وكمان حاسه التذوق

.. شكرا كتيييييير اوي يا ابوعمار بجد بتشكرالك كتيييير

ابو عمار :الحمدلله ان الاكل عجبك ودلوقتي بقي انا قدمتلك اكله طيبه كتييير عاوز بقى المقابل بتاعي

ميسون 🤔مقابل!!

ابو عمار 😂 مالك قلقتي لبه اكيد مش اقصد مصاري لا لا ما بدي مصاري.. اخر همي بالدنيا

انا اقصد اني عاوز اسمعك احكي

ميسون :احكي ايه بالظبط

ابو عمار :اللي بدك اياه كل شي واي شي  بدك تحكيه مش مهم بالترتيب مش مهم من اي نقطه.. احكي اللي انتي عاوزه تقوليه من غير ماتفكري

ميسون :مش قولتلك حكيم روحاني

ابو عمار. قرب عليها :لا بل صديق.. ده لو سمحتي طبعا

ميسون 😊 بخجل فتاه في السادسه عشر من عمرها

ابو عمار : انا جاهز

ميسون :جاهز لايه بالضبط

ابو عمار :بيكفي حكي ماله لزمه انا عاوز اسمعك وبس

ميسون تنهدت بشكل عفوي كأنها تستعد للانطلاق لرحله شاقه علي نفسها رحله متعبه مرهقه تعلم بدايتها ولكنها لا تعلم كيف ستكون النهايه... دائما الانتظار مؤلم


رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني  الفصل الحادي عشر 11 - بقلم رانيا محمود
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent