رواية فتاة واربع شباب الفصل الحادي عشر 11 - بقلم ملك ايمن

الصفحة الرئيسية

 رواية فتاة واربع شباب البارت الحادي عشر 11 بقلم ملك ايمن

رواية فتاة واربع شباب كاملة بقلم ملك ايمن

رواية فتاة واربع شباب الفصل الحادي عشر 11

عدي اليوم والكل نام وفيهم الي بيفكر بخوف وفيهم الي مصدوم اشرقت شمس صباح يوم جديد 
في غرفه نجمه
صحيت لبست بنطالون اسود وبلوڤر رصاصي وچاكيت جلد اسود وكتش ابيض وطقيه رصاصي صوف وكانت فارده شعرها ونزلت دخلت المطبخ اخدت تفاحه وراحت قعدت مستنياهم في الصالون بعد شويه نزلو كلهم الا ليث واستغربو انها صحيت بدري 
مسلم: صباح العسل ياعسل انتي 
نجمه بابتسامة: صباح النور
غيث: غريبه صاحيه بدري يعني
نجمه-الله بدري مش عاجب متاخر مش عاجب اعمل ايه 
معتصم: سيبك منه اي الشياكه دي
نجمه: اممم عندي دروس بس انهارده مفيش مدرسه

مسلم: اشطا تخلصي ونخرج انا وانتي هاا
نجمه بحماس: اشي
ليث: صباح الخير 
الكل صباح النور 
رفع عينه لما استشعر صوت انثوي وسطهم وقالها
ليث: اي الي انتي لبساه ده
نجمه: لابسه اي طقم
ليث: والطقم ده بقا رايحه بيه فين
نجمه: عندي دروس 
ليث: مفيش خروج نهائيّ بالطقم ده سامعه
مسلم بخبث: اي ياليث ما البت جامده اهي في الطقم وعسليه
ليث بغيره: محدش له دخل 
نجمه: انا معنديش وقت اغير لو سمحت ياليث عديها المره دي
ليث: العربيه هتوصلك لحد الدرس وترجع تاخدك ولا حركخ بره سامعه

نجمه بخوف من زعيقه: حاضر
معتصم: اي يااخ انت الله متسيبها
ليث: لا طبعا وقريب اوي هتتحجبي 
نجمه: اتحجب 
ليث: ايواه يلا قدامي 
نجمه: مش هتوصلني انهارده 
ليث: لا عندي شغل اي حد منهم يوصلك سلام وخرج وهي زعلت ده حتي لو كان عنده ميتينج كان بيأجله عشانها نفخت بضيق وخرجت
غيث: غريبه ليث مشي
مسلم: تعالي لما احكيلك الجديد تعاالا نجمه راحت مع معتصم الي طول الطريق بيحاول يضحكها بس مفيش فايده وغيث ومسلم مع بعض 

 
في عربيه مسلم و غيث 
غيث: هاا احكيلي
مسلم: اسمع ياسيدي امبارح لما
فلااااش بااااك
الكل طلع ينام ومسلم دخل ل ليث 
مسلم: احم عاوز اتكلم معاك شويه 
ليث برفعه حاجب: دلوقتي 
مسلم: ايواه
ليث:سامعك
مسلم: احم يعني انت دلوقتي اتجوزتها لكن افرض هي بتحب حد
ليث: نعم ده انا اقتلها
مسلم: لي مش من حقها تحب وتتحب ولا اي بكره يجيلها عدلها وتتجوز المهم انت هتعمل اي فكر في كلامي  وسابه وخرج وليث فضل يفكر هوا ممكن يكون ظالمها ممكن تكون بتحب وقرر انه لازم يبعد عنها ويتجاهلها تماما
باااااااك
غيث: انت كده شتته
مسلم: تؤتؤ هوا كده هيعرف قيمتها ولسه دنا هخليه يجري ورا نفسه كده 
غيث: ربنا يستر بقا
معتصم وصل نجمه للدرس ومشي راح الشركه 

 
في الشركه جه وقت الميتينج وكلهم اتجمعو وابتو يشتغلو وقف شغلهم دخول سكرتيره
ليث: اي يا انسه من امتي وانتي بتدخلي اي ميتينج شغال
السكرتيره: انا اسفه يافاندم بس في مشكله 
غيث: تتاجل اتفضلي بره
السكرتيره بخوف: الموضوع بخصوص انسه نجمه
وقفو الشباب الاربعه 
ليث: مالها 
السكرتيره: المدرسه كلمتني عشان توصل لحضرتك يااستاذ ليث بيقولو انها خرجت في البريك ومرجعتش 
ليث خبط ع الطربيزه: يعني اي مرجعتش وخرج يجري هوا والباقي راحو المدرسه ودخلو ع مكتب المدير دخل ليث مسكه من ياقت القميص 
ليث: وجلال الله ان حصلها حاجه لطربقها ع دماغكو
المدرسه: لو سمحت ياليث بيه اهدي في زميلتها قالت هتتكلم بس قدامك 
ليث سابه وانتبه لها
مسلم: في البنت دي اندهلها
المدرسه: ادخلي ياقمر دخلت بنوته قصيره بعض الشئ بيضه جدا محجبه عيون واسعه عسلي خدود حمرا جمال غير طبيعي لكن مغطتش ع نجمه في الجمال
معتصم: اتكلمي في اي
البنت بصتلهم بخوف ورجعت لورا خطوه
غيث: متقلقيش ياقطه قربي وقوللنا في اي نجمه فين
قمر: ا انت ليث 
ليث: انا انا ليث هاا اتكلمي
قمر: ممكن نتكلم ع انفراد خرج المدير وبقيت المدرسين وفضل الشباب والبنت
ليث: وقفتنا معاكي هنا غلط ارجوكي اتكلمي بسرعه 
غيث: استني اقعدي يلا واتكلمي
قمر: ك كانت زعلانه جدا الصبح وحكتلي انها من الملجأ و وان ليث بيتجاهلها ع عشان زهقو منها وانكم هترموها ووقت البريك قالتلي هروح اجيب حاجه واجي ومشيت وسابت الشنطه بتاعتها اهي وناولتهم الشنطه
ليث مسكها وهو مزهول يعني اي ضاعت كان فاكر ان البنت دي تعرف مكانها 
مسلم: ازاي بريك انهارده دروس بس 
قمر: انهارده في اربع دروس وبما انهم في المدرسه فا بيبقا عندهو بريك بينهم 
ليث: يعني اي راحت فين وبقا يخبط ع المكتب بزعيق ووقع كل الي عليه لو حصلها حاجه انا هطربقا ع دماغكو كلكو وخرج والباقي وراه الا غيث الي متابع عياط البنت دي في هدوء ورعشت جسمها قرب منها خطوه رجعت لورا هي كام خطوه 
غيث: متخفيش متخفيش اهدي شويه انتي اسمك اي ياقمر
قمر: قمر
غيث: احم يعني صيغه اسمك اي
قمر ابتسمت: اسمي قمر
غيث: اسم ع مسمي ممكن رقمك ياقمر عشان لو احتجناكي ولا حبيبك يزعل
قمر بنفي: لالا مفيش حبيب 
اتفضل اخد رقمها وابتسم وخرج ورا الشباب
قمر: يالهوي عليه قمر اي ده عيب ياقمر غضي البصر الله 

 
عند الشباب روحو الڤيلا ع امل يلقوها لكن مفيش خبر حل الليل وكلو متوتر وخايف بنت زيها فيها الطمع وحلوه و وجودها في وقت زي ده بره البيت مصيبه
كانو قعدين والصمت هوا المتحدث الرسمي للموقف فجأه رن تليفون ليث ورد وكانت الصدمه انه

رواية فتاة واربع شباب الفصل الحادي عشر 11 - بقلم ملك ايمن
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent