رواية مرت أعوام الفصل الحادي عشر 11 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

    رواية مرت أعوام الفصل الحادي عشر بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل الحادي عشر 

< عند قسم الشرطه 
ركب فؤاد سيارته وركب هشام وفريده سيارة هشام 
كان فؤاد يقود السياره وهو شارد تماما ويسترجع ما حدث خلال يوم ومدى تعلقه بتلك الفتاه الغريبه ، تجمع بين الرقه والانوثه والخشونه في ان واحد ، ترتدي قناع الصرامه والقوه وهو يعلم ان بداخلها هش رقيق ،  شرد وهو يقود سيارته الى ان استمع الى صوت بوق سيااره عال جدا وارتطم بسياره اخرى على حافة الطريق .. نزل الناس من سيارتهم ووجدوا فؤاد والشاب الاخر ف السياره المقابله غارقين في دماؤهم .
<< عند ناصية شارع منطقة فريده 
فريده : اوقف هنا يا هشام هنزل ع اول الشارع عشان بابا بيضايق زي ما انت عارف 
هشام : نامي كويس وخلي بالك من نفسك واول ما تصحي كلميني افوت عليكي نروح المستشفى عشان بابا 
فريده بابتسامه : حاضر يا حبيبي 
هشام : اول ما بابا يخرج من المستشفى هعملك مفجأه حلوه اوي ❤
فريده بخجل احنت رأسها وتذكرت صوت شفق في القسم وهي تقول : " بس انا حاسه انكم هتتجوزوا ، معرفش ليه بقولك بس هو احساس " 
هشام بابتسامه : يلا يا حبيبتي انزلي 
نزلت فريده وكانت تلتفت لهشام كثيرآ وتلوح له بيدها فيما كان هشام يمسك بمقود السياره وجد رقم فؤاد يتصل عليه ف رد قائلا : كويس انك اتصلت حصلني ع الشركه بقى عشان عايز اتكلم معاك 
رقم فؤاد : الوو مسااء الخيرر
هشام باستغراب رفع الهاتف ونظر بالرقم ثم وضعه مجددا على اذنه وقال : مش دا رقم فؤاد ! 
رقم فؤاد : صاحب الفون عامل حادثه وهننقله حالا ع مستشفى حكومي ف ياريت حد ييجي من اهله لقيت رقم حضرتك ف قولت اخوه تقدر تيجي ؟
هشام برعب واتسااع عين : ايييييه !!! 
<< تحت منزل فريده 
وصلت فريده الى عمارتها وهي تجر قدميها وتقول : الجزمه بقت ضيقه اوي عايزه اغيرها ولسه مرتبي ف اول الشهر واول الشهر لسه بدري عليه وماما كدا كدا بتاخد مرتبي عشان الجمعيه اللي عملاها لجهازي ، نفسي اطلب من بابا بس مكسوفه منه احنا ع اد حالنا 
كانت مرهقه من التفكير وقلة النوم وعندما اقتربت من عمارتها وجدت سيارة اسعاف وسيارة مشرحه تحت العماره ف تقدمت الى عمارتها بخوف وصارت تصعد الدرج بحذر وقلق وتتعجب من مريض من سكان العماره الى ان وصلت الى شقتهم ووجدت باب الشقه مفتوح 
كانت تدخل الشقه وتشعر بانقباضة صدر غير طبيعيه ورائحة والدها تعم المكان بطريقه غير طبيعيه كأنه تعمد نشر رائحته في الشقه الصغيره ، دخلت ووجدت والدتها تجلس على الاريكه البسيطه وامامها طاوله صغيره ووجدت نظارة والدها الطبيه على الطاوله 
فريده : ماما هو بابا قالع نظارته ليه دا مش بيشوف من غيرها ! 
والدتها : ... 
فريده بصوت مرتجف : انا عارفه ان النضاره بقت على اد الحال بس انا المرتب الجاي هعمله واحده احسن يشوف بيها ومش هكمل جهازي 
والدتها وضعت يدها على وجهها وبكت في صمت 
أغمضت فريده عيناها واستنشقت رائحة الشقه وقالت : اول مره الاقي ريحة بابا ماليه المكان كدا هو فين صحيح 
باابا بابا ، وسارت تبحث عنه في ارجاء الشقه ، المطبخ ، الشرفه ، الى أن وصلت لغرفة والدها وهي تبتسم وجدت عمها يجلس بصعوبه على احد الكراسي ف الغرفه وهو يقول لزوجته بصدمه وارهاق : عبد الكريم اخويا مات ! مش قادر اقف على رجلي 
توقفت فريده امام الغرفه وهي تستمع لتلك الكلمه الغريبه ، مات ! تلك الكلمه كانت تمر عليها كثيرا اثناء عملها بالمشفى 
كانت ترتجف عندما تحدث حالة وفاه لاحد المرضى وتفكر ماذا تقول لاهل المريض وتحاول ان تصبرهم 
اقتربت من فراش والدها ورأته ممد وعيناه مغلقتان ف جلست ونزلت الدموع من عينيها واقتربت من رقبة والدها وشمتها وقالت : وانا صغيره لما ماما كانت بتضربني كنت بحضنك واشم ريحة رقبتك بحس اني كويسه وبأمان ، ثم وضعت يدها على اعين والدها المغلقه وهي تبكي وتشهق وتقول بخفوت : عشان كدا قالع النظاره عشان نايم انا برضو استغربت دا انت مبتشوفش من غيرها 
ثم نظرت الى قدمه المهلكه من مرض السكر وقالت : كنت بتتعصب من اقل حاجه بسبب السكر ، رايح فين انت دلوقتي ! بصلي طيب وسلم عليا انا جيت اهو 
مرت ذكرياتها مع والدها وهو يقبلها ويعانقها ويشجعها على الدراسه من صغرها ويحضر لها الحلوى ويهتم بها ولا يتركها تنام حزينه امام اعينها ك شريط لا ينتهي ، وتذكرت صوته وهو يقول على المائده : قومي صحي فريده عشان تاكل عشان زعلانه مني 
ف قالت وهي تبكي : هزعل منك لو مشيت فعلا يا بابا ! 
ظلت تهز فيه ولكنه لا يستجيب 
تمسكت بجلبابه وهي تقول : هسمع الكلام حاضر طز ف المستشفى وف الشغل بص هقعد والتليفون خده يا بابا اصحى بس 
كان جميع الواقفين بالغرفه يبكون من منظر فريده 
تذكرت قول والدتها عندما تعاركت مع والدها ف قالت لها والدتها : متزعليش ابوكي بيحبك مش هتلاقي زيه ومش هيتعوض هتدوري عليه ف كل الناس مش هتلاقيه ف الاخر هتكتشفي انه جواكي ومش محتاجه تدوري عليه ، راضيه يا بنتي " 
فريده بصوت صراخ وبكااء : باباااااااااااااااااا


يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل الحادي عشر 11 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent