رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الحادي عشر 11 - بقلم دعاء حبيب

الصفحة الرئيسية

رواية قاسي حتى الجحيم سليم وجميلة البارت الحادي عشر 11 بقلم دعاء حبيب

رواية قاسي حتى الجحيم كاملة

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الحادي عشر 11

وقعت  جميلة  أرضنا  بعد زواجها من  سليم بيا 
زينب  ببكاء:جميلة  قومي  يا قلبي سامحيني 
قام سليم  بحملها  وادخلها  الي جناح الخاص و وضع  على  السرير وكانت زينب  معهما  في  الغرفة   وجلست  بجانبها  وهي تبكي 
سليم ببرود:الفرح  بعد  يومين 
زينب:حسبي الله  ونعم الوكيل  فيك
ترك  الجناح  وكانهو  لم يسمع  شيء 
::::::::::: ::::::::::::
في مكان  آخر 
 الشخص المجهول:مش عرفت  اي حاجه  بخصوص  سليم 
خالد: من ساعتة  ما الحارس  يقلي بينقل   تحركات  سليم بيا  ما اختفة  واحنا مش عارفين  اي حاجه  عن غير  اني في  خبر نزل دلوقتي  ان سليم  العزيزاي  فرحو  بعد  يومين 
الشخص المجهول:اي سليم  يتجوز  ازاي دا اكيد  الموضوع  في  حاجة 
خالد:هو انت مستغرب  ليه 
الشخص المجهول:عشان غريب  اوي لية يتجوز  سليم  عندو  أعداء  كتير  لو اتجوز  كدا هيكون  لية  نقطة ضعف 
خالد:سليم  العزيزاي  دا جبروت دا مش يهموم  حدا حتي لو  مراتة  مش ها يفرق  معا 
الشخص المجهول :انت معك حق بس لو كان  بيحبها  الوضع  يختلف و ساعتة  يفرق  معا اوي كمان 
خالد:عايز  تفهمني ان سليم العزيزاي  بجبروت  وقوتة   مش هيقدر  يحمي  حدا هو  بيحب
الشخص المجهول:لا يقدر بس لازم تعرف  حاجة  يا خالد ما مفيش  شخص يفضل علطول  صحي وأكيد  ها يجي  اليوم ان يغفل عن  حاجة  تخص و ساعتة  يجي دارن  عشان نض*رب الض*رب الصح لون لان لم الواحد  بيحب  يبقا  ضعيف  ودا المطلوب 
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
 في  جناح سليم كان  تجلس زينب  وكانت جميلة  قد استيقظت  وهي تبكي
جميلة  ببكاء:ماما هو اي دا  يلي حصل  هو انا بجد  اتجوزت  بجد سليم  بيا
زينب:اهدي يا حبيبتي  ارمي حمولك  على  الله   يمكن دا نصيبك 
جميلة:لا يا ماما انا مش بحب إنا  بصراحة  انا بحب واحد  زميلي في  المدرسة 
زينب:اي دا يلي انتي بتقولي  يا جميلة 
جميلةوهي تبكي: آسف  يا بس انا كنت هقولك  بس مش حصل مناسب
زينب:اهدي يا بنتي مش ينفع  تجيبي سيرت  رجل  غريب انتي دلوقتي  متجوز
جميلة :يا ماما
زينب:اسمعي يا حبيبتي انا مش عرفتة  اعمل  حاجة  بس اكيد في  حكمة  في كدا ومحدش عارف الخير فين قومي صلي  عشان ترتاحي 
جميلة:حاضر يا ماما
خارجت  زينب من الغرفة  وتركتة  جميلة  تصلي وتدعوة  ربها  حتي يريح  قلبها 
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
في مكتب سليم بيا  كان يشهاهد  جميلة  وهي تصلي عبر التليفون من خلال  الكاميرات  فجأة رن  تليفون سليم  وظل يتحدث  نحو نصف
 ساعة  وبعدها  أغلق  تلفون دخل مدير  أعمال سليم بيا
مدير أعمال:سليم بيا أحمد بيا على  وصول اتصال بيا لما عرف انك هتتجوز  وقال انو رجع مصر عشان يحضر الفرح وهو علي وصول 
سلم ببرود:اعمل الترتيبات  عشان إستقبال 
مدير أعمال:كل حاجه  جهزا  بس حضرتك الفرح عايز  هنا ولا في الفندق   حضرتك
سليم:الفندق  طبعا مش عايز غلطة فاهم
مدير أعمال: مش عايز  حضرتك تقلق كل هيكون  تحت السيطرة 
انصرف مدير أعمال  وظل سليم بيا  ينظر إلى  جميلة  وهو يبتسم 
سليم :معقول يوم ما احب يكون عيلة صغيرة  يمكن نوع جديد  وحب أجربو   ومش حب   بس لو كان نوع عايز  اجرب كنت  اخد منها يلي عايز حتي لو كان بالغصب  يومين واشوف اذا كان دا تسلي  ولا حب
 بعد ساعتين  كان سليم يجلس  على المائده من اجل يتناول طلبه من الخادمه ان تستدعي جميله وامها من اجل تناول الطعام ذهبت الخادمه من اجل انت بتدعي جميله وامها
كانت زينب وجميلة  يجلسان  في الجناح  ودخلت الخادمة 
الخادمة:مدام زينب سليم بيا  طلبك انتي والهانم  الصغيرة  عشان العشاء
زينب:تب قولي  حاضر نازلين 
جميلة:مش عايزة انزل واشوف يا ماما
زينب:انا قالت اي ربنا مستحيل  يعمل حاجة  وحشة  فين استهدي  بالله  يلا ننزل
نزلت جميلة  وامها
كان سليم بيا  ينتظرهم من أجل أن  يتناول  الطعام  جميعنا 
جلست زينب  وجاءت جميلة  من أجل أن تجلس أوقف  سليم  بيا
سليم ببرود:استني  مكان هنا الكرسي يلي  جنبي من هنا ورايح
جلست جميلة  بجانب  سليم بيا  وهي ترتعش  من الخوف لم تاكل  وظلت تلعب في الطعام 
سليم: مش تلعبي في  الاكل كلي الاكل يلي قدمك بسرع
 جميلة بخوف:م ش جعانة 
سليم ببرود:كلي عشان تاخدي الدواء  بتعك بكرا  الفرح  بتاعي  انا وانتي  عايزك بصحتك  ثم اكمل بخبث عشان بعد الفرح مش  هتعرفي تنامي 
عايزك ترتحي 
جميلة بشجاعة:وانا مش عايزة اني اتجوزك انا مش بحب إنا بحب  حدا تاني انا بك*رهك
لقد تجمع غضب العالم  كل في سليم  بيا في تلك الحظة 
قام سليم  وامس*كها  من شعرها  وصرخت  صر*اخ  هزات أرجاء القصر 
سليم  بغضب: كنتي  بتقولي اي 
زينب:سليم بيا ونبي سبها هي عيلة مش عارفة هي بتقول اي
سليم:انا هربيكي   ظل يوجة لها الص*فعات 
حولت زينب التدخل   
سليم:لو ادخلتي ها   اقتلها  دلوقتي 
ا ابتعدت زينب عن جميله وهي تبكي
سليم:كنتي بتقولي اي فكريني 
كنت جميلة  تبكي وتضع  يدها  عل علي واجهها خوفا منه حتى تحمى نفسها
وام*سكها سليم  بيا من شعرها ودخل بها الي غرفة مظلم: تقعدي هنا لحد الفرح عشان تتعلمي الأداب 
جميلة:لا انا عايزة ماما ونبي مش تسبني  هنا انا بخاف
خرج  سليم  وأغلق الغرفة عليها

رواية قاسي حتى الجحيم الفصل الحادي عشر 11 - بقلم دعاء حبيب
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent