رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني الفصل العاشر 10 - بقلم رانيا محمود

الصفحة الرئيسية

 رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني  البارت العاشر 10 بقلم رانيا محمود 

رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني 2 الفصل العاشر 10

في المطعم،،باريس 

ميسون تجلس أمام أبو عمار بابتسامة جميله تحمل بداخلها وجع ومراره لكن بالمجمل ميسون امرأه جميله فاتنه حتى ابتسامتها الباهته تكون جميله بل جذابه 

ميسون :- انت بتبصلي ليه كده 

ابو عمار:- مش فاهم ببصلك ازاي ....مضيقك انا ???

ميسون :- ابدا مقصدش أنا قصدي يعني ،،،مش عارفه اقول ايه تاني أنا من ساعت ما قعدت معاك مابطلتش كلام هههههههههه أنا عارفه نفسي لما بفتح في الكلام مش بعرف أقف ابدا 😄

أبو عمار :- بالعكس تماما انتي ماقولتيش حاجه 

ميسون :- أنا ماتكلمتش هههههههههه.بجد انت شخص لطيف جدا وذوق مش عاوز تحرجني وتقول عليا رغايه

أبو عمار :- ابدا والله انا فعلا بتكلم جد انتي فعلا ماحكتي شي وعلشان اوضح أكثر أنا بقصد انتي ماحكتي الشئ اللي عاوزه تحكي عنه ...ميسون واسمحيلي اقول ميسون بدون ألقاب ...انتي عاوزه تحكي شي جواكي ومش عارفه تحكي بتتكلمي في اشيا كتير لكن الكلام الأهم لسه ماخبرتيني عنه ...وأنا بقولك أنا عم بسمعك كلي آذان صاغية

ميسون بنظره استغراب :- حكيم روحاني حضرتك 

أبو عمار :-😂😂 تعرفي ان دي اول مره من سنه اضحك فيها اوى بالشكل ده 

ميسون :- ليه من سنه تحديدا 

أبو عمار :-طيب طالما هنتكلم اسمحي لي نغير المكان والزمان

ميسون :- ايه جو ألف ليله وليله ده 

ابو عمار :- اللي شوفته فعلا يساوي أكثر من ألف ليلة وليلة ده يساوي عمر بحاله المهم اسمحي لي اعزمك على الغدا بكره 

ميسون :-اوك تمام أنا هاجى بكره المطعم ونتكلم و......

ابو عمار :-مطعم ايه احنا اتفقنا نغير المكان تقولي لي المطعم لا ياستي بكره نتقابل قدام المكتبه العامه الساعه 3 وبعد كده هقولك نروح فين ....خليها رحله أكثر منها عزومه غدا 

ميسون هزت دماغها بالموافقه وكانت بتفكر في كل حاجه ❓❓

في السجن 

أحمد تقريبا منفصل عن العالم حواليه لا يفعل شي سوي الصلاه ذكر الله 

الجندي :- أحمد ماذا تفعل لم تعد تخرج لم تعد تقرأ ولم تعد تهتم  

أحمد:- الحمد لله

الجندي :-, لا أفهم ماذا تقول المهم أرجو أن تعرف ماذا تفعل أيام السجن طويله ولن تقصر بالحاله التي أدخلت نفسك فيها الوحده والاكتئاب أعداء السجين 

أحمد :-إلا بذكر الله تطمئن القلوب

الجندي :- لا تلعب معي هذه اللعبه أحدثك بالانجليزي ترد على بالغتك العربيه فلا أفهم منك شئ

أحمد :- من فضلك دعني وشاني 

الجندي :- سيد احمد انت بالنسبه لى لست سجين عادى مثل باقيه السجناء أنا واثق انك برئ انت هنا في المكان الخطأ لا يجب أن تكون هنا 

أحمد :- وكيف تعلم هذا 

الجندي :- فقط يحدثني قلبي .مارايته منك ومن تصرفاتك  تؤكد لي انك إنسان صالح وبالتأكيد ليس مكانك هنا 

أحمد:- سأحكي لك ربما هذا مايجيب ان أفعله الآن 

_________________________________

في المستشفى 

ندى :- من فضلك أنا أريد أن أرى صديقتي مريان هي بالخارج على ما أعتقد 

الممرضه :- حسنا ندى أنا اراكي قد استيقظتي من نومك ويبدو انكي بخير الآن ...سباحث عن صديقتك اطمئني

         بعد لحظات 

عمر :- عمتو حمدالله علي سلامتك 

ندى :-عمر حبيبي اذيك انت هنا لوحدك 

عمر :- لا ياعمتو بابا هنا بس في أوضته عمو مروان ومراته وليلى وماما واختي كلنا موجودين بس عمو مروان اخدهم تحت في الكافيتريا علشان يفطروا أنا فطرت بسرعه وكنت واقف قدام الأوضة بتاعتك كنت مستنيكي تصحى في إي لحظه 

ندى عيناها تلمع من الدموع :- طول عمرك حنين يا عمر فاكر لما كنت بتنزل أجازه مع أهلك كنت بتيجي تنام في حضني أنا وتيته وليلى كانت بتغير منك وتتضربوا بعض بالمخدات وأنا اجي اصلحكم على بعض وأنام في وسطكم واخدكم في حضني 

عمر :- فاكر ياعمتو 

ندى :- تعالى يا عمر عاوزه احضنك ذي زمان 

عمر  بلاش ياعمتو انتي تعبانه ارجوكي ارتاحي 

ندى :- بس يا ولد مين دى اللي تعبانه تحب أقوم دلوقتي والعب معاك كوره زى زمان 

عمر يحتضن ندى :- ياريت ياعمتو انتي وحشتيني اوى اوى اوى

 (الباب يفتح )

مريان :- ندى حمدالله على سلامتك أنا جتلك جرى أول ما الممرضه قالتلي انك قومتي بخير ياحبيتي

مروان :- كده يا عمر مقولتالناش ان عمتك فاقت 

ليلى :- مامي مامي حبيبتي وحشتيني كده يا مامي تخليهم يسبوني في البيت مش عاوزني اجيلك بس انا عيطت جامد علشان عمو مروان يوافق إني اجيلك وبعتلنا السواق 

ندى :- معلش يا لولو أنا كنت تعبانه فعلا والدكتور كان مانع الزياره ....المهم شوفتي اخوكي ليلى :-أيوه يا مامي كلنا شوفناه من ازاز الاوضه بتاعته وكان معاه اطفال كتير 

مريان :- حبيبتي كفايه كلام مع مامي هي لسه تعبانه 

ندى :- لا أنا كويسه يا مريان ليلى وحشتني اوى سيبيها تتكلم 

 مروان :- قوللنا بقى يا ست ندى هتسمي ابنك ايه 

ندى :- أحمد اللي يسمى ابنه ...هو عرف إني ولدت 

مروان :- لسه ياندي وماتخافيش أنا عملت زياره استثنائية ليه النهارده علشان هو بنفسه يجيلك ويشوف ابنه 

الكل بيبصوا لمروان  وعلامات الدهشه و الفرحه والاستغراب و بردوا الغضب من مروان 

وأول شخص نطق كانت مريان 

مريان :-شووووووو عم تحكي ومخبي  كل هايدي قصص عني والله لافرجيك٠  

مروان 😂😂😂 لا حول ولا قوة إلا بالله ..مريان قالبت مره واحده من دكتوره عايشه بالندن في وسط الطبقه الغربيه بتتكلم بطريقه هاديه لست شرقيه   بتزعق وكمان ممكن تتضرب عادى خالص😂😂😂مش فارق معاها شكلها دلوقتي قدام الناس

مريان :-😡 ومالها الست الشرقيه يالا احكي بس والله لافرجيك يا مروان 

بس بقى كفايه صوتكم عالي 

الكل بس لصاحب الجمله ،،،،،

مروان :- أستاذ جمال ايه اللي جابك من غرفتك انت لسه تعبان والضغط لسه عالي 

ندى :-جمال حبيبي انت هنا 

جمال :- أنا أول ما الممرضه قالتلي علشان تفرحني انك قومتي بالسلامه طلبت منها المساعده علشان أقدر اقعد على الكرسي واجيلك يا حبيبتي مش مهم أنا دلوقتي ....مروان انت بتتكلم بجد 

مروان :- أيوه والله بجد جدا كمان أنا والمحامي عملنا المستحيل علشان نقدر نخلي أحمد يخرج من حبسه بشكل استثنائي لمده ساعتان يجي هنا المستشفى تحت حراسه يشوف بيها مراته وابنه 

ندى و عنيها مليانه دموع :- وهو ينفع يا مروان 

مريان بتمسح دموع ندى :- ايوه يا حبيبتي ينفع في قانون حقوق الإنسان في حالات معينه بيسمح للسجين يخرج مده معينه لزياره أهله والمده دي  بيحددها القاضي 

ندى :- أنا مش عارفه أشكرك ازاي يا مروان 

مروان :- أشكري الله هو اللي سهل علينا بالإجراءات

في السجن:-*:-$

الجندي :-ااه منك يا احمد لا أستطيع حتى الآن أن استوعب ما حدث لك انت أغرب شخصيه قابلتها في حياتي لا أستطيع أن أصف لك ما أشعر به بداخلي 

أحمد وهو مبتسم برضى :- الحمد لله 

الجندي :- حقا لديك زياره الآن 

أحمد بسعاده :- ندى 

الجندي :- لا أنها من محاميك ولكن لا تحزن فالديه لك مفاجأه كبيره 

أحمد :- مفاجأة❗

الجندي :- لاتستعجل..😉 ستعرف بعد لحظات... نعم حقا اننا لم ننهي حديثنا بعد ولكن بعد زياره محاميك... اتفقنا

أحمد :_اتفقنا فأنا سعيد حقا بالحديث معك

خرج احمد ليقابل محاميه.. لم يعطيه الفرصه ليتكلم بل حتى قبل انا يجلس معه.. بل كان أول سؤال يخص ندي طبعا

أحمد :-صباح الخير .هي ندى فين ماجاتش ليه وبعدين مفاجأه ايه اللي هتقولهالي 

المحامي :- ههه براحه شويه هقولك اولا يا سيدي مبروك مدام ندى ولدت من يومين وده اللي خلاها متعرفش تيجي ..

أحمد بسعاده :- ولدت الحمد لله طيب هي .....

المحامي :- اصبر شويه هي بخير وابنك كمان 

أحمدفي لحظات سرح مع ذكرياته لما ندى كانت بتزوره و معاها صور السونار بتاعت ابنه وافتكر لما كان بيحط أيده على بطناها علشان ابنه يحس بيه وافتكر ان اكثر وقت كان لازم يكون جانبها فيه هو وقت ولادتها وراحت الابتسامة الخفيفه من على وشه 

المحامي :- ايه يا سيدي سرحت منى فين 

أحمد :- أنا آسف معلش انت كنت بتقول حاجه 

المحامي:- أنا قولت حاجات مش حاجه بس انت معزور تسرح المهم هقول تاني من وقت ولاده مدام ندى ومروان بيه كلفني اعملك زياره استثنائية علشان تقدر تروح المستشفى تشوف فيها مراتك وابنك كمان 

أحمد من سعادته قام ومسك المحامي وحضنه جامد 

المحامي :- بس كفايه الجنود بيبصوا علينا هيفهمونا غلط اقعد بقى يا اخي 

أحمد :- انا اسف والله مش قصدي المهم الزياره دي امتى 

المحامي :- بعد شهر 

أحمد :- ايه لسه هستني شهر يارب 

المحامي :- هههههههههه لاياسيدي بلاش نظره الإحباط دي الزياره دلوقتي حالا 

أحمد :- عارف لو ماكناش  في السجن كنت عاملت معاك ايه 

المحامي :- ما انت كنت بتحضني من شويه وكان ناقص تبوسني كمان ههههه وبعدين معلش قلبك أبيض ...20 دقيقه بالظبط ونتحرك ..اه صحيح خالي بالك الزياره ساعتين بس يعني مش تضيع وقتك اتفقنا 

أحمد :- الحمدلله مش مهم المهم اني هشوف ندى عمري 

المحامي :-أحمد انت بتكلم نفسك 

أحمد :-لا ابدا ماتاخدش في بالك 

_____ في المستشفى"____________

ندى :- مريان أنا شكلى ايه انا عاوزه مرياه 

مريان :-انتي ذي القمر ...

ندى  :-قمر ايه بس منظري وحش وأحمد جاي يا ربي علي شكلى 

هند مرات جمال :-والله ياندي انتي جميله فعلا بلاش القلق ده 

ليلى :- مامي حبيبتي انا معايا مرايا بس والله انتى أجمل مامي في الدنيا 

عمر وأخته شهد :- فعلا يا عمتو 

ندى :- لا بردوا شكلى منتفخ وشعري مش متظبط خالص 

مريان :- لا انتي جميله أما شعرك في ثواني وهظبطه استنى لحظه 

......

جمال:- هما الستات خروجونا بره ليه 

مروان :-هههههههههه علشان الاوضه اتحولت لصالون كوافير حريمي ومريان هانم عامله فيها مسيو البير الكوافير بتظبط العروسه 

جمال :-عروسه ❗

مروان :- قصدي ندى 

جمال 😆 ااه فهمت 

________ 

مريان :- خلاص ياستي بصي في المريه بقى وشوفي كده 

ندى :- حلو 

هند :-, ومالك بتقوليها كده وكأنك بتقولي وحش يا بنتي انتي حلوه وبعد اللي عاملته مريان بقيتي حلوه اوووووي 

ندى :- تسلم ايدك يا مريان

مريان :- ندى حبيبتي شو بيكي يا قلبي 

ندى:- مافيش بس فكره ان أحمد جاي مع البوليس دي فكره مزعلاني اوى 😓😓😪😪

هند :- ارجوكي ساندي بلاش دموع عيشي اللحظه الحلوه وسيبي اللي جاي على الله هو بس اللي يقدر يدبرها بلاش اللحظه الخلوه دي تضيعيها وتفكري في إي حاجه تزعلك 

مريان :-صح كلامك صح يا هند ..ارجوكي بقى بلاش دموع استعدي بس انك هتشوفي حبيبك وهتقدري تقعدي معاه واقولك ياستي احنا هنسبلك الاوضه ونخرج كلنا بس اوعوا تتهورا انتي لسه ولده اوعى تنسى خلوها بوس بس 😂😂😂😂

الكل ضحك وندي كمان من كتر الضحك بطنها وجعتها😂😂😂😂😂

______________________

لحظه دخول أحمد المستشفى كان مروان وعمر في انتظاره على باب المستشفى

أحمد لسه داخل عليهم وهيسلم على مروان جريت ليلى عليه 

ليلى :- بابااااااااا 

أحمد :- صوت ليلى وجريها عليه خطفه.  وحضنوا بعض جامد جدا اول مره يشوف ليلي بعد غياب سنه تقريبا

ليلي :- وحشتني اوي يابابا أنا كنت ببعتلك صور مع مامي انت شوفتاها 

أحمد :- طبعا ومحتفظ بيهم كلهم كمان ..

ليلى :- بحبك اوى اوى يا بابا 

مروان :- واحنا ملناش حضن احنا كمان يا ست ليلى

أحمد :- مروان اخويا وصاحبي 

مروان :-أحمد حمدالله على السلامه 

عمر :- عمو أحمد ازي حضرتك وحشتني 

أحمد :- عمر أنت هنا والله ماخدتش بالي بس ازاي هو باباك هنا 

عمر :- ايوه بقالنا 3 ايام وعمو مروان ........

مروان :- وبعدين بقى هنخلص الساعتين في الكلام على باب المستشفى يالا ندخل وهتعرف كل حاجه...اه صحيح نسيت ابارك لك على ابنك مبروك تعالى علشان تشوفه 

أحمد :- انا عاوز اشوف ندى الأول 

مروان :- اوك 

أحمد بيتحرك لغرفه ندى وقلبه بيدق وكأنه ذي الطفل الصغير اللي كان تايه من امه وأخيرا لاقاها ضربات قلبه سريعه نفسه يجري مش يمشي عاوز يطير يروح لندي عمره 

كل الحب والشوق واللهفه جواه ومش عارف ولا قادر يسيطر عليهم 

وأخيرا وقف قدام غرفتها مروان ملاحظ توتر احمد حتى أن احمد مش قادر يفتح الغرفه وقف قدام غرفه ندى وجواه مشاعر كتير مش مصدق انه هيشوفها تاني ومش عارف يسامح نفسه علي اللي عمله لأنه حرم نفسه وحرم ندى كمان من أنهم يكونوا جنب بعض في الوقت ده 

مروان :- ايه يا احمد مش هتفتح الباب 

أحمد :- هاه اه طيب 

عمر :- مالك يا عمو انت كويس 

مروان :- يوه بقى يا احمد أنا اللي هفتح الباب

رواية انسان سافل بس محترم الجزء الثاني  الفصل العاشر 10 - بقلم رانيا محمود
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent