رواية القدر والسند الفصل السابع 7 بقلم رودي محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية القدر والسند الفصل السابع بقلم رودي محمد


رواية القدر والسند الفصل السابع 

ع النيل
مالك: يااااااه كان نفسي الظروف تبقي غير الظروف
الين: ليه كنت عايزها غيرها
مالك: بص للصوت الين ازيك
الين: تمام الحمد لله انت عامل اي شكلك تعبان
مالك: موجوع
الين: اي بيوجعك
مالك:هنا ده بيوجعني وشاور ع قلبه
الين: بكل برائه قربت منه وحطيت ايديها ع قلبه
عشانها
مالك: انتي لسه فاكراها
الين: انا مش بنسي حاجه حصلت اي واجعك اوي كده
مالك: خانتني مرتين
الين: ازاي خانتك
مالك: لاقيتها ف حضن غيري شوفتها بعنيا
الين: مش يمكن ظالمها
مالك: ازاي انا شايفها بعنيا دول ازاي ظالمها ازاي

الين: مش كل حاجه بنشوفها ينفع نصدقها
يعني انت دلوقتي ممكن تشوفني ماشيه مع واحده كبيره انت ممكن تقول عليها مامتي وهي ممكن تكون صحبتي زيك كده صح
**... بصيت ليها وحسيت انها عايزه توصلي رساله بس مش قادر افهم سكت.......

الين: هسيبك مع نفسك بس اتمني انك متظلمهاش طالما بتحبها
... ومشيت بصيت للفراغ وبعدها مشيت وعقلي هيتشل من التفكير معقول اكون ظلمتها.... لا انا شوفتها بعيني.. اااااه دماغي مش قادر
ف المستشفي............

مليكه: فاقت كانت مامتها وحسام جمبها
بصت ف كل ركن ف الاوضه ع امل انها تشوفه بس مش موجود
حسام: مش هنا مشي من شويه

**..... بصيت ليه وعيني كلها دموع كان نفسي اشوفه هو ظلمني واتهمني بس وحشني مش قادره اكره....
مامتها قاعده ساكته متكلمتش
مليكه: ماما انتي ساكته لية معقول تكوني صدقتي
سعاد......
مليكه: ماما ردي عليا انا بنتك ازاي تشكي فيا
سعاد: انا مظلمتكيش انا شوفت بعيني
.........
سابتني ومشيت فضلت اعيط وحسام حضني جامد هو الوحيد اللي بقي يطمني وجمبي دايما
حسام: متخفيش انا معاكي وجمبك ع طول مش هتخلي عنك
مليكه: انت الوحيد اللي مصدقني ي حسام كلهم شكو فيا كلهم ظلموني حتي امي امي ي حسام اللي ربتني امي اللي عمري م خبيت عليها حاجه امي ي حسام امي 😭
حسام: اشششش اهدي انا جمبك انا امك وابوكي وحبيبك واخوكي وكل حاجه انا هنا ي مليكوتي مش هسييك
مالك: الو ايو ي خالتو اخبار مليكه اي
سعاد: تمام يابني هي كويسه والدكتور كتب ليها ع خروج واحنا مروحين دلوقتي
مالك: تمام توصلو بالف سلامه سلام ي خالتو
روحنا البيت وانا مكسوره من جويا
مليكه: خليك معايا ي حسام متسبنيش
حسام: حبيبتي انا معاكي ومش هسيبك اصلا بس لازم اروح تمام وهجيلك بدري بكره
مشي حسام وامي شبه مش طيقاني سبتني ودخلت اوضتها
فضلت افكر مين ممكن يعمل كده معايا وليه
قطع تفكيري صوت الموبايل بكل تعب رديت لما لقيته عمي
مليكه: الو ايو ي عمي
عمي.... جهزي حاجتك ي بنتي احنا هنسافر بعد بكره
مليكه: ايو ي عمي بس انا مش عايزه اسافر دلوقتي وامي بتمر بظروف صعبه مش هقدر اسيبها
عمار:... انا عرفت كل حاجه وعشان كده قدمت ميعاد الطياره وهنمشي مفيش كلام اظاهر كان اكبر غلطه لما سبتك لامك معرفتش تربيكي هنسافر وهجوزك عمر ابني
مليكه: لو سمحت ي عمي كل اللي انت عرفته كدب والله كدب
عمار: كدب والفيديو ي هانم كدب بردو جهزي حاجتك
مليكه: الو عمي الو قفل الفون ف وشي فضلت افكر اتجوز مين عمر ده اخويا انا لازم اتصرف انا مش هسافر فضلت اعيط كتير لحد م اخدت قراري قمت لبست هدومي ونزلت
عند مالك.........

رن جرس الباب
مالك: حاضر حاضر مين جاي ف الوقت ده
فتحت مكنتش قادر اصدق كنت فرحان زعلان قلبي مكنتش ف حاله طبيعيه بس فضلت اتعامل ببرود عايزه اي اي جابك دلوقتي


يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
رواية القدر والسند الفصل السابع 7 بقلم رودي محمد
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent