رواية وقعت في شباكة الفصل الرابع 4 - بقلم سولية نصار

رواية وقعت في شباكة البارت الرابع 4 بقلم سولية نصار

رواية وقعت في شباكة كاملة

رواية وقعت في شباكة الفصل الرابع 4

اتصدمت لما لقيت شهد واقفة جمب واحد  غريب شكله وسيم اووي  وبتضحك ...حسيت النار بتطلع من نفوخي ....معرفش ليه كنت عايز اولع فيها ....جريت عليها ومسكت ايدها وانا بقول بعصبية :
-مين ده يا هانم ..
بصتلي ببرود وقالت للرجل الغريب :
-حسن احب اعرفك بأمير جوزي وهو ابن انكل محسن ....امير ده حسن ابن خالتي ...قابلته من زمان بس شكلك ناسي ...
اتكسفت وسيبت ايديها ...لقيت حسن بيسلم عليا وبيقول :
-الف مبروك ....اسف محضرتش الفرح ..بس كنت قاصد ...اصل من صغري نفسي اتجوز شهد وانت أخدتها مني 
غمز لشهد وساعتها كان نفسي اكسر فكه بس شهد ضحكت. هي بتضربه علي كتفه وقالت :
-معلش يا بيبي ابو علي بيحب يهزر دايما كده 


-بس ده حقيقة يا امير ...انا بجد بحسدك علي شهد انت اخدت جوهرة 
بصتله شهد بكسوف وقالت:
-تسلم يا حسن انت اللي جوهرة والله 
كنت حاسس اني كيس جوافة وسطيهم.....حسيت دمي وقلبي محروقين وانا بسمع الكلام السخيف ده ....ده ناقص اجيبلهم كوبايتين لمون وشجرة !!!
بصلي حسن وقال :
-اسيبكم دلوقتي رايح اوضتي ارتاح شوية ...وزي ما اتفقنا يا شهد النهاردة انا عازمك...ممكن كمان يا امير تيجي معاها 
ابتسمت ابتسامة صفرا فقالت شهد بسرعة:
-ممكن نجيب سها معانا...سها مرات جوزي اللي قولتلك عليها 
بصتلها بصدمة مكنتش اتوقع انها هتقوله علي حاجة زي كده ...بس حسن مبينش انه مصدوم ولا حاجة بالعكس كان مبتسم وقال :
-وابقي جيب مدام سها معاك 
وبعدين مشي .
بصيت لشهد بغضب ولسه هزعق...دخلت اوضتها وقفلت في وشي الباب ...كنت بغلي حرفيا ...ازاي الوضع اتقلب ...مفروض انا اللي احرق دمها مش هي تحرق دمي ....ماشي يا شهد لانا لانتي 
...
روحت اوضتي وانا متعصب ...كان نفسي اهد الدنيا علي دماغها ...ازاي هي مش غيرانة ..ازاي هي مش متغاظة....انا بس اللي هموت من الغيظ ....نظراتهم لبعض جننتني....شهد بتتعامل معاه بأريحية وده ضايقني رغم اني واثق في أخلاقها ...صحيح بكرهها بس واثق انها مش هتبص لحد تاني غيري!! بصتلي سها بحيرة وقالت :
-مالك يا أمير بس شكلك عايز تقتل حد 
قعدت وحكتلها علي. كل حاجة  
بعد ما خلصت بصتلي بشك وقالت:
-امير انت بتغير علي شهد ؟
بصتلها بصدمة وبعدين ضحكت بتوتر وقولت :
-انتي اتجننتي صح ؟!!اغير  علي مين شهد ؟!
ضحكت تاني وقولت :
-انت مجنونة يا سها ...روحي اكشفي علي مخك يا ماما 
قمت بسرعة ودخلت الحمام وانا قلبي بيدق بسرعة ....لا لا ده مستحيل ....شهد مين اللي اغير عليها ده انا مش بطيقها ولا هي ولا امها ....انا زعلان لان مفروض هي اللي تغير عليا ....ايوة مفروض هي اللي تتكسر ...هي اللي تتغاظ مش انا لكن هي متهمنيش....بس برضه لازم احط حد لعلاقتها مع البني ادم اللي اسمه حسن ...حتي لو بنت خالته ميكلمهاش ولا يقرب منها كده

 
روحت اوضتها ....قابلتني ببرود تام وكانت بتشوف الطقم اللي هتلبسه وتجاهلتني تماما 
-انتي بتعملي ايه ؟
ردت ببرود وقالت:
-بشوف طقم مناسب عشان عزومة ابو علي 
-احنا مش رايحين 
- لو انت وسها مش عايزين تروحوا براحتكم...انا رايحة 
- وانتي مش هتروحي يا شهد 
- ليه 
-هو كده وخلاص ...مراتي وانا حر 
-مش هبقي مراتك علطول 
اتوترت وقولت :
-يعني ايه 
-يعني قريب هنتطلق وننهي المسرحية السخيفة دي 
- وانا مش هطلق
-يبقي تتخلع
-نعم يختي 
ابتسمت وقربت مني وقالت :
-هخلعك يا امير ...و مش كده  وبس ...انا كمان هتجوز بعد العدة 
-ايه!!!!
هزت كتفها وقالت :
-سمعتني هتجوز 
ساعتها حسيت ان بركان من نار انفجر في قلبي 

رواية وقعت في شباكة الفصل الرابع 4 - بقلم سولية نصار
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent