رواية متقوليش يا ماما الفصل الثاني 2 - بقلم بسمة سلام

الصفحة الرئيسية

رواية متقوليش يا ماما البارت الثاني 2 بقلم بسمة سلام

رواية متقوليش يا ماما

رواية متقوليش يا ماما الفصل الثاني 2

وصلت زينه ومنصور بيت طيف الساحره وكان بيت من الحجار من الخارج ولكن من الدخل فهو كهف مظلم لا ترا شئ به سواء ممر صغير  نيره عصيان مشتعله..
استمعت زينه صوت طيف و يا ترحب بيها واشتعلت انوار الغرفه مع سماع صوتها ..
طيف: رجعتي تاني اهووو
زينه جلست أمامها ونظرت لمنصور ولها: اي البلوه الا عندي دي ها 
طيف بابتسامه: ابنك
زينه: انتي هتهزاري الخرتيت دا كله ابني انا ازاي 
منصور: احم اهدي يا زينه 

طيف: سيبها سيبها 
زينه: بقولك اي الموضوع دا هيخلص لما تخدي الشحط الا في البيت دا وينتهي الموضوع 
طيف: لا 
زينه: لا اي هو اي الا لا ..
كانت طيف تنظر في الأرض ولكن مع صوت زينه الذي يعلو بصراخ عليها نظرت دون أن تحرك راسها وعينها بدأت تتسع أكثر ثم أكثر وخرج صوتها وكأن منخفض لبعض الشئ..
طيف: أخرج برا 
منصور: بس 
طيف بنبره صوت أعلي وعينها مازلت مستقره علي زينه: قولت أخرج براااا 
خرج منصور من الخوف وابتلعت زينه لعابها ماذا سيحدث الان..؟
وقفت طيف وذهبت الي مكتبتها ومسكت كتاب لونه اسود وجلست امام زينه.
طيف: قولتلك اتمني امنيه واكتبيها صح 
زينه: صح 
طيف: ونتي اتمنيتي ثلاث امنيات صح 

زينه : بس هو عشان 
قطعتها طيف ونظرت بداخل عينها بقوه ..
Flash back 🔙...
 كنت تجلس أمام طيف وهيا مرعوبه من منظر هذا البيت والكهف العجيب وبعد صمت طال لمده ربع ساعه متواصله خرج صوت طيف 
طيف: ازيك يا زينه 
زينه : كويسه 
طيف: والدتك بتسلم عليكي وحشتيها اوووي 
زينه تغيرت ملامحها ونظرت لها بعد ماكانت تنظر إلي الأرض من الخوف ودمعت عيونها بهدواء..
طيف: والدك عامل اي صح .
زينه انقلبت ملامحها كلها الي اللون الأحمر حتي عينها وتذكرت والدها للحظه ولكن تغيرت ملامحها عندما لمست طيف يدها ..
طيف: انتي جايه عشان شغلك صح 
زينه ابتلعت لعابها وعدلت من شعرها واماوت بالموافقه 
وقفت طيف ومسكت كتاب اسود وطلبت من زينه تكتب امنيه واحده بس وتقفل الكتاب والأمنية هتتحقق لوحدها بس اهم شرط يكون امنيه واحده ولكن حظرتها بأن لاتذيد عن امنيه واحده
 بس عشان يكون في مكان لامنيات تانيه وأن عدد الصفحه وهو عدد الامنيات الذي ستحقق لباقي الأشخاص...
خرجت طيف وقبل أن تغلق الباب خلفها ابتسامت ابتسامه ساخره وكأنه رأت المستقبل وتعرف ما سيحدث ثم خرجت .
نظرت زينه للكتاب وفتحت ورقه بيضاء وقبل أن تكتب ظهر ابنها في عقلها وظهر عملها المهدد بالفشل وأنها وحيده وليس لها سند بعد موت امها وكرهها الشديد لوالدها وزوجها الذي تركها ..
مسكت زينه القلم وبدل من أن تكتب امنيه واحده وتختار شئ كتبت ثلاثه امنيات ..
١_رجوع ابني 
٢_سند يقف جمبي في الوقت دا 
٣_شغلي ينصلح ..
وأغلقت الكتاب بسرعه ووضعته مكانه في ثالث رف من مكتبت طيف السودا ..
دخلت طيف وجلست امام زينه وابتسامت وهيا تعرف ما حدث ومتوقعه ولكنها تمنت بأن تغير تفكيره وتكون عادله ..
خرجت زينه وهيا تتمنه أن تتحقق الامنيات الثلاثه دون معرفه طيف بالخداع وعصيان طلبها ..
Back 🔙
طيف: شوفتي بقا انك الغلطانه ومخادعه ازاي 
زينه:انا طلبت ابني مش شحط كبير عنده 30 سنه
طيف: غريبه انتي ازاي غلطانه وبتتكلمي اصلا 
زينه: غلطانه في اي 
طيف : طلبت منك امنيه واحده ونتي كسرتي كلامي ومسمعتيش كلامي ..
زينه: كنت محتاجه الثلاثه لاني في حال مش كويس وتعبانه 
وقفت طيف ونظرت لأحد النوافذ الذي تطل مباشره علي السماء الزرقاء الغامقه جدا لا يوجد بها سواء النجوم الصغيره ..
طيف: غريب أنتو يا بشر دائما شايفين نفسكم مظلومين وانكم تستحق اكتر من الا في ايديكم ..  وبتكدبو وتصدقو الكذبه 
وقفت  زينه  بجانبها وهيا تهندم من شعرها وبكل برود: تمم انا غلط اوكيه مفيش مشكله خدي الزفت دا ويبقا خلصنا 
طيف ابتسامت وهيا تشير برأسها برفض 
زينه : ليي مش عايزها بسيطه اهووو
طيف: الان دي أمنيتك أن يكون ليكي سند وابنك وشغلك 
زينه: طب وفين التالت امنيات مش متحقق حاجه منها 
طيف : ازاي فارس هو ابنك مش كنتي حبه تسمي ابنك فارس برضو .. وهو عمره 30 يعني هيكون سند ليكي وشغلك لزم تحاولي تساعدي نفسك قبل الامنيه دي متتحقق 
زينه:يعين عايزني اعيش مع راجل غريب ازاي
طيف: ابنك 
زينه: واقول للناس اي خلفت راجل اكبر مني بخمس سنين 
طيف: وقتك انتهاء يا زينه 
زينه: لا مش هسيبك غير لما تخلصيني من الوقت دا 
طيف: اخرجي  
زينه : طب سوال كمان 
طيف : مش هجوبك علي 
زينه: انتي عارفه اي الاول 
طيف: هتسالي عن الطعنه مش كدا 
زينه: يعني ما طعنت بجد 
طيف:يمكن 
زينه: يعني اي يمكن ياه يا لا 
طيف وقفت مباشره أمامها بعيون حاده وترتدي ملابس سودا تبرز  لون بشرتها الابيض الصافيي وشعرها الغجري الاسود الطويل والكحل حول عينه بحرفه ..
طيف: مش كل حاجه بنعرفها 
زينه: يعني انا فعلا اطعنت ولا لا 
ابتسمت طيف لها ومدت يدها علي رأس زينه وحركتها علي شعرها بهدواء ..
بعد لحظه كانت زينه تفتح عيونها وهيا تشعر بحركه 
استيقظت وكانت تنام داخل تربيتها ومنصور يقودها ...
زينه : اي دا 
منصور: ولا حاجه في طريقنا للبيت
زينه: بس كنا عند طيف 
منصور: طلبت مني اخدك كنتي نائمه انتي نمتي لي صح 
زينه : مجوبتنيش برضووو
منصور:علي اي 
زينه :مش مهم تعرف
منصور: طيب علي فكره شيري مضت مع شركه B's امبارح 
زينه: روح وانت ساكت 
منصور: لزم تركزي في شغلك يا زينه أو الشركه هتخصر 
زينه: لو سمعت صوتك تاني هرميك في الصحراء دي واروح لوحدي ..
منصور: وانا مالي حتي لو اتقفلت انا مالي 
زينه :طول مانت فيها متقلقش 
منصور: تسلميلي 
زينه: هتتقفل طبعا  
.
في الڤيلا دخلت زينه وهيا تمسك رأسها بارهاق..
دخلت زينه غرفتها وتوقفت عينها علي سريرها الذي ينام به فارس عاري الصدر وينام علي بطنه كالاطفال ويغرد يده  وكأنه يغوص في المحيط ..
صرخ فارس من ضربه شنطه زينه علي ظهره وصوتها العالي
زينه : قوممممم ياض
فارس: اها اي 
زينه: قوم ياض اي الا منيمك هنا 
فارس: كنت مستنيكي يا ماما 
زينه: ماما تاني تاني متقوليش يا ماما 
فارس : بس انتي ماما فعلا 
زينه: طب اطلع برا 
فارس: لا مش هنام غير جمبك 
زينه:اطلع برا ياض انت عبيط واللي حاجه بالكمبلزو دا  
فارس: مش عندي لبس يا ماما 
زينه: هيقولك ماما تاني برضو مسكت منبه وحدفته عليه ولكن التقطه بسهوله دون أن يحدث له شيئا ..
فارس: هنام هنا مليش في ونظر لها نظره بريئه: انا اسف يا ماما عشان خاطري عايز انام جمبك
استعطفت زينه ملامحه ونظرت له بهدواء طب نام لوقتي وبكره ننزل نشتري هدوم ليك..
فارس: هنام جمبك صح
زينه: لا انت هننام علي الارض وانا علي السرير 
 فارس : أشار برأسه بالرفض 
زينه رمت مفاتيحها وشنطتها وتلفونها وصرخت في وجه: روح اتخمدي مكان متحب وسيبني في حالي بقا
جري فارس بسرعه ثم قفز علي السرير ونام بكل هدوء رغم جسمه وحجمه ولكنه يشبه الاطفال في طريقته . 
في صباح يوم جديد كانت تجلس علي كرسي  وتسند رأسها علي يدها وتحاول أن تفتح عينها فهيا ظلت مستيقظا طول الليل تنظر إليه وتفكر  ..
خرجت وأخذت أحد قطع من ملابسها وغيرت في غرفه اخري وجلست في غرفه المكتب هيا ومنصور
منصور: هو نام فين 
زينه: ف غرفتي  
منصور:ونتي
زينه: منمتش اصلا 
منصور: طب عندنا اجتماع انهارده
زينه: الغيي
منصور:لي 
زينه: هشتري هدوم لسي زفت الفوق دا 
منصور: بنفسك 
زينه: أمال اعمل اي اشتري اون لاين انت كمان
منصور:لا اقصد انك مش بتنزلي مع حد يعي  وكدا 
زينه: اطلع هات الزفت الا فوق يا منصور وارحمني عشان انا تعبانه 
منصور: طب ممكن سوال
زينه: لا 
منصور:واحد بس 
زينه: قولت لا الله ....
في الساعه 2:00صباحا كانو داخل أحد المولات 
البنت: دا  هيليق علي حضرتك جدا 
فارس: بجد 
زينه: اي يا روحي في حاجه 
فارس : بتقولي هيليق عليه 
زينه نظرت باستهزاء لها : بجد  بس شكله مش حلو انا هختار بنفسي 
كانت ستكمل ولكن قطعها صوت وقف الكلام في فمها ..
شيري: زينه حبيبت قلبي 
نظرت خلفها نعم هيا شيري لا ليمكن؟؟
زينه:ازيك يا شيري 
شيري: سمعت أن الشركه في مشكله مع صفقه tzt..
زينه : لا كانت بس دلوقتي خلاص انحلت 
شيري: هو انتي بتعملي اي هنا في قسم الرجالي 
زينه:  انا اها اصلي كنت ب..
البنت: بتشتري هدوم لجوزها 
شيري بصدمه: انتي اتجوزتي 
زينه: اي لا 
شيري بابتسامه عاليا: مبروك الف مبروك يا زينه ويترا بقا طارق عرف ولا لسه ...

رواية متقوليش يا ماما الفصل الثاني 2 - بقلم بسمة سلام
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent