رواية زوجوني مرات اخي الفصل الثاني 2 - بقلم لمياء رافت

الصفحة الرئيسية

رواية زوجوني مرات اخي البارت الثاني 2 بقلم لمياء رافت

رواية زوجني مرات اخي كاملة

رواية زوجوني مرات اخي الفصل الثاني 2

بعد كتب الكتاب ماخلص 
محمود: يلا يابني خد مراتك والأولاد وع بيتكم الجديد
فارس: بيت ايه يابويا
محمود: ده البيت التاني بتاعنا يافارس روح يابني انت ومراتك فيه واحنا جهزنا فيه كل حاجه والبيت زي الفل والفرش كله جديد فيه اهم حاجه خلي بالك من عروستك يابني

ندى واقفة مفيش غير الدموع بصوت مكتوم
فارس: بضيق يلا يارامي انت وآدم (أولاد اخوه)وماما عشان نمشي مشت ندى والولاد 
خالد صاحب فارس(فارس: نعم ياخالد همس ف أذنه فارس عرفك عصبي حاول تخلي بالك من ندى لأنها مالهاش ذنب وكفايه الا مرت بيه من يوم مااخوك مات

فارس: بزعل عارف ياخالد وهي ذنبها ايه عشان اتعصب عليها عارف انها اتغصبت ع الجوازة زييا بالظبط بعد اذنك عشان واقفين ف الشارع هروح افتح ليهم الباب
خالد: اتفضل ...بقلمي الكاتبة لمياء رفعت 

فتح البيت فارس ودخلوا كلهم فارس اتجه ع غرفة الاطفال ونام فيها وندى دخلت غرفة النوم ونامت فيها هي وأولادها من كتر التعب والعياط
تاني يوم في الصباح 
إلهام والدة فارس :كده يامحمود بقيت كويس دلوقت لم ظلمت إبنك فارس شاب الحبايب الا اي بنت في البلد تتمنى تراب رجليه ياراجل 
محمود: قرب من مراته ياالهام انا لو ماكنتش عملت كده كان هايجي اليوم وندى تجوز والبت صغيرة وفيها الطمع وأولادها صغيرين انتي نسيتي وصية إبراهيم وهو ف المستشفى وهو بيقولي أولادي أمانة في رقبتك يابويا 
إلهام باانهيار شديد : كفايه ماتفكرنيش
محمود: حقك عليا والله ماقصد افكرك ولا ازعلك بس دول لحمي ودمي ياالهام 
الباب خبط: محمود:  ادخل 
حمدون والد ندى ازيك يامحمود ماتيجي نطمن ع الولاد 
محمود : معاك حق يلا ياحاج 
عند بيت فارس الباب بيخبط فارس قام من النوم وراح فتح الباب 

محمود: صباحية مباركة يابني 
حمدون عامل ايه يابني 
فارس الحمد لله ياعم حمدون اتفضلوا دخلوا الصالون 
محمود: روح يابني صحي مراتك تيجي تسلم علينا 
فارس :ايه
محمود : بقولك يابني روح صحي مراتك انتي مش سمعني ولا ايه 
فارس بضيق حاضر يابويا وهو ماشي ف نفسه هو ده الا ناقص 
اتجه فارس ع غرفة ندى وخبط ع الباب
ندى: ايوة نعم 
فارس: لو سمحتي والدي ووالدك بره وعايزين يسلموا عليكي ندى:حاضر خارجة 
خرج فارس وراح الصالون وقعد وشوية وجات ندى سلمت ع محمود وحمدون وحمدون حضنها عامله ايه يابنتي وسلموا عليها 
محمود: مالك ياندى اوعى يكون فارس مزعلك 
فارس برفع حاجب لفوق وضيق والتفت بوجه بعيد عنهم 
ندى: لا ابدا ياعمي 
حمدون طيب يلا يامحمود نسيب العرسان وحدهم كفايه كده
محمود : ع رايك ياحاج يلا بينا
ندى خليكم لسه بدري
حمدون: بدري من عمرك يابنتي هنروح بقى نشوف المصالح بتاعتنا 
محمود :مع السلامة يابني
حمدون: سلام يافارس يابني 
فارس : مع السلامة
خرج فارس يقفل الباب وهو بيقفله كان وشه ف الأرض ومش شايف قدامه في اللحظه دي ندى كانت رايحه إتجاه الباب وهي ماشيه فارس إلتفت وراه وهو ماشي وبدون قصد خبط فيها جامد جات تقع سندها وهو بيسندها كانت هتقع ع الأرض شدها جات في حضنه وعينيهم كانت في عينين بعض ولا أول مره بيشوفوا ملامح بعض( لأن فارس دايما كان مسافر ومفيش اختلاط نهائي كان بينوا وبين ندى ) سرح في جمالها وقال في نفسه قد ايه يا ندى انت جميله عينيها سوداء وبشرتها قمحاوي ملامحها ملامح اطفال
وندى سرحت في جمال عينين فارس وعينيه البني الغامق والبشره البيضاء وشعره اللي كان نازل على عينيه وهو قايم من النوم وللحظه فاقوا الاتنين من سرحانهم
فارس: احم احم وسابها براحه عشان ماتقعش وندى بعدت عنه خطوات
ونزلت وشها في الأرض وقالت: انا اسفه بجد 
فارس: انا الا آسف ماكنش قصدي بجد 
ندى بكسوف وتوتر انا كنت جايه اقولك أجهز الفطار ...بقلمي الكاتبة لمياء رفعت 
فارس: مفيش مشكله بس انا آسف مش بفطر الصبح بعد اذنك عشان هروح اغير عشان خارج عند صحابي 
ندى اتفضل بقلمي...الكاتبة لمياء رفعت 
فارس : ف نفسه وهو رايح الغرفة قد ايه ياندى انتي جميلة ومحترمه دي الطرحه حتى مش ظاهرة شعره واحده من راسك ووشك الا كان ف الأرض وانتي بتكلمي انا عرفت ليه دلوقت امي كانت بتقول انا مش عارف ندى عامله ايه لا إبراهيم...فاق من سرحانه وراح مطلع بنطلون جينز اسود وتيشرت ابيض بنص كم ودخل الحمام اخد شاور ولبس وخرج بره الغرفة شاف رامي وآدم وهم رايحين الحضانه اهلا اهلا بحبايب قلبي اروح اوصلكم رامي لا ياعمو احنا بنروح لوحدنا الحضانه جنب البيت فارس:ماشي ياحبيبي يلا مع السلامة وراح خارج بره ....بقلمي الكاتبة لمياء رفعت 
ندى ف نفسها: هو ده مش انسان زينا ولا بيحس اي ده ده لبس يتلبس في الشتا 
ودخلت غرفتها وقعدت ع السرير ماسكة الصورة بتاعت ابراهيم جوزها وانهارت من العياط إبراهيم وحشتني اوي والله 
 فارس عند صحابه في الكافيه 
عبد الرحمن وعمر وخالد بس خالد قريب اكتر من فارس ..بقلمي الكاتبة لمياء رفعت 
عبد الرحمن:ايوه ياعريس الليلة كانت ليلتك 
عمر طبعا ياعم محدش قدك قولنا بقى الجواز حلو ولا وحش فارس داس ع أسنانه من الغضب ولسه هيتكلم.خالد قاطعوا بالكلام ...يافارس اخوك علي الكبير كان بيسأل عليك الصبح وعوزك تقريبا ف حاجه مهمه مشي خالد وفارس عند علي وبعد التحية والسلام 
علي: انت ازاي تجوز من غير ماتعرفني؟
فارس:مش لم انا كنت أعرف الأول هو ابويا ماتكلمش معاك ع الا حصل 
علي: اتكلم النهاردة معايه وزعلت معاه ازاي تقبل الوضع ده يافارس وشغلك الا ف تركيا ومستقبلك وحياتك ليه تربط حياتك بواحدة كانت متجوزه قبلك وب اتنين أطفال 
دخلت هدى مرات علي: ازيك يافارس قلبي عندك بجد 
خالد: ده اتجوز يامدام هدى مش حد عنده مات ( اتكلم كده لأنه عارف كويس انا هدى حقودة من يومها وبتحب تشعللها)
فارس من كتر الخنقه الا بقى فيها يلا ياخالد بعد اذنك ياعلي هروح انا عشان عندي شغل  هتابع معاهم ف المكتب ع اللاب سلام 
علي : مع السلامة يافارس
خالد وفارس وهم ماشيين 
خالد: مالك يافارس
فارس: هههههههههه مالي هيكون مالي عاجبك الا انا فيه
خالد: محدش عارف الخير فين قول يارب 
فارس: ايه ده ده عبد الرحمن وعمر جايين اهو 
خالد: ايه ياشباب عاملين ايه 
عبد الرحمن: جايين عندكم اهو قولنا نعدي ع فارس ف البيت ناخده لم حسينا انه زعل 
فارس: لا ابدا مفيش حاجه احنا اخوات وهم واقفين قدام بيت فارس 
ندى فتحت الباب وهم واقفين بره 
ندى: السلام عليكم ومشت
فارس وصحابه ردوا السلام
عمر: يانهار حلاوة هي دي ندى الا كان متجوزها إبراهيم الله يرحمه ودلوقت بقت مراتك يافارس
عبد الرحمن: طول عمرك محظوظ يافارس وندى ماشية قدامهم عينيهم ماترفعتش من عليها 
فارس: مشي بسرعه إتجاه ندى رايحه فين
ندى: رايحة السوبر ماركت 
فارس: طيب ادخلي البيت
ندى: انت بتقول ايه
فارس: بعصبية وبغضب هو انتي ليه مصممة إني اقول الكلام لحضرتك تاني يامدام
رواية زوجوني مرات اخي الفصل الثاني 2 - بقلم لمياء رافت
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent