رواية وقعت في شباكة الفصل الثاني 2 - بقلم سولية نصار

رواية وقعت في شباكة البارت الثاني 2 بقلم سولية نصار

رواية وقعت في شباكة كاملة

رواية وقعت في شباكة الفصل الثاني 2

-أبيه ابعد ميصحش 
قالتها وهي مكسوفة ....كنت مبسوط انها بتقع تحت رحمتي ابنة الست اللي سرقت ابويا كانت دلوقتي هتموت عشان أديها الحب اللي محتاجاه سها كان عندها حق .. شهد بتحبني وانا هستغل ده 
-ششش قولتلك متقوليش ابيه تاني صح 
حطت رأسها في الارض فرفعت رأسها وانا ببصلها بحب :
- انا بحبك يا شهد ...كل معاملتي الوحشة دي بسبب اني مكنتش عايز استسلم بس خلاص مقدرتش...مش عايز اضيع لحظة تاني وانتي بعيدة عني 
-بجد يا امير ...انت بتحبني انا ... مش معقول 
مسكت ايديها وبوستها وقولت :
-ليه يعني مش معقول ...هو انتي مش بتحبيني 


هزت رأسها وهي بتبكي وقالت :
-ايوة انا بحبك ...حاولت انساك كتير بس مقدرتش يا أمير ...والله ما قدرت انت في روحي وفي قلبي  
ابتسمت ...عظيم الموضوع اسهل مما تخيلت ...الغبية وقعت في الفخ ...افتكرت اني بحبها ...مغفلة !
-وانا كمان بحبك يا شهدي...
مسكت ايديها وقولت :
- شهد احنا لازم نتجوز ....صحيح ماما هتعارض لأننا بالنسبالها زي الاخوات بس عايزين انا وانتي نقف في وشها عشان نتجوز ...وعشان نبقي لبعض ...انتي عايزة تبقي مراتي صح .
وسعت عيونها بصدمة وهزت رأسها وهي بتقول :
-ده كان حلمي الوحيد اني ابقي مراتك .
-ودلوقتي هيبقي حقيقة بس اقفي معايا 
هزت رأسها وقالت :
-معاك للنهاية يا امير 
ابتسمت بإنتصار ...كده انا بدأت الخطة كويس اقنعتها اني بحبها ...فاضل اقنع ماما وده الاصعب ..عشان امي مستحيل تصدق اني ممكن احب شهد !!

 
-نعم انتوا اتجننتوا جواز ايه ؟!
قالتها امي وهي متعصبة ...كانت بتبصلي بشك ...بعدت عيني عنها ...هي ذكية اووي وبنظرة  واحدة ممكن تفهمني وتعرف خطتي 
قربت شهد منها وقالت :
- يا ماما صفية انا وامير بنحب بعض اووي ...ابوس ايديكي متقفيش في طريق سعادتنا 
- انتي مجنونة يا شهد عايزة تفهميني ان امير اللي كان بيكرهك امبارح حبك النهاردة!!!طب ازاي 
- مش مهم ازاي يا ماما صفية المهم انه حبني وعايز يتجوزني وده ابنك ...الا بقا لو مش عايزة ابنك يتجوز بنت الست اللي اتجوزت جوزك ...الا بقا لو بتفكري ان ليا ذنب في اللي عملته ماما
-ربنا يعلم اني عمري ما فرقت بينك وبين ميرا وامير انا حبيتك زي عيالي يا شهد فعيب الكلام ده 
-لو بتحبيني متقفيش في طريق سعادتنا ...انا بعشق امير ...ده فرصتي عشان اكون سعيدة 
-اعملوا اللي عايزينه 
قالتها ماما بتعب 
والخطوة التانية في خطتي نجحت ..صحيح الحب الاعمي ...بشوية كلام كدب قدرت اخلي شهد خاتم في صباعي...

 
مرت الايام وبنجهز لفرحنا انا وشهد صممنا اننا نعمل فرح علطول ...انا عارف ان امي شاكة فيا بس مش قادرة تتكلم عشان شهد ...في قبل الفرح بيومين جاتلي الأوضة 
-ممكن اتكلم معاك يا امير 
-اكيد يا ماما تفضلي
بصتلي وقالت:
- عايز ايه من شهد يا امير ...ليه بتلف حواليها بالطريقة دي ...؟
- عايز اتجوزها يا ماما  .
-امير انت ايه  في مخك انا عارفاك كويس ...انت بتكره شهد ...مستحيل تكون حبتها فجأة 
- الحب غريب يا ماما ...فجأة بيجي من غير استئذان....انا بحب شهد وهصونها متقلقيش .
قامت امي وقربت امي وقالت :
-ماشي يا بني هصدقك...
مسكت ايدي جامد وقالت بتهديد :
-بس أقسم بالله يا امير لو اذيت شهد لاقف انا في وشك وهنسي انك ابني فاهم !!
...........
يوم الفرح 
-اتفضلي يا عروسة برجلك اليمين 
دخلت شهد وهي مكسوفة ...من حسن الحظ ان شقتنا بعيد اووي عن امي ...بكده اقدر انفذ خطتي بسهولة ...
اختفت ابتسامة شهد لما لقت سها قدامها بتبصلها بخبث ...قربت مني وحضنتني وقالت:
-مبروك يا حبيبي 
بصتلنا شهد بصدمة فقولت بإبتسامة نصر؛
-اعرفك يا شهودة دي سها تعرفيها اكيد وهي مراتي ....هتعيش معانا هنا !!!

رواية وقعت في شباكة الفصل الثاني 2 - بقلم سولية نصار
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent