رواية الملتزمة الصغيرة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم سمر ابراهيم

الصفحة الرئيسية

    رواية الملتزمة الصغيرة الفصل الخامس والعشرون بقلم سمر ابراهيم


رواية الملتزمة الصغيرة الفصل الخامس والعشرون

أويس لما سمع نفس بتقول أنها بتحبه أنصدم قرب منها وقال بابتسامة عريضة 
أويس:- بتحبيني اذاي يعني ي أخت نفس 
نفس بهدوء:- لا أنت فاهم غلط .... 
أويس:- فين الغلط الموضوع واضح وحدة بتقول أنا بحب أويس وأعتقد أن في مصر كلها مفيش وأحد أسمه أويس غيري بلاش كسوف أنا عارف أني أتحب وقمر كدا في نفسي 😎
نفس:- هههههه كسوف لا أنت فاهم غلط دا  أنا بحب اسم أويس لأنه اسم تابعي أسمه أويس بن عامر القرني ليه قصة جميلة بحبها 
أويس:- احم نعم تابعي مين دا 
نفس:- أيوه هو عاش في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكلنا عارفين أن شرط أنه يكون صحابي أنه يشوف النبي بس هو كان عنده أم عجوزه بار بيها اوي لدرجة أنه مش بقي صحابي وتخلى عن أنه يشوف النبي صلى الله عليه وسلم عشان يراعي أمه بس النبي ومن غير ما يشوفه أو يسمع بيه قال  حديث للصحابة فيه كل صفاته وقال حديث فيما معناه أنه هيجي راجل مع قافله الحج اللي جاين من اليمن صفاته عنده أم عجوز بار بيها وكان فيه مرض البرص بس ربنا شفاه ما عدا حته صغيرة قد الدرهم كدا وقال للصحابة أنه هيجي الحج واللي يشوفه منكم يخليه يدعي ليه لأنه لو أقسم على الله لأبره يعني لو طلب اي طلب من ربنا ربنا ينفذه ليه بسبب بره لأمه وأعماله الصالحة 
سيدنا عمر بن الخطاب كان كل حج يسأل عليه في قافلة اليمن لحد ما فيوم قابله وقاله أستغفر ليا شايف سيدنا عمر أمير المؤمنين من المبشرين بالجنة بيطلب من التابعي أويس أنه يستغفر ليه وكمان الإمام مسلم كتب باب من صحيح مسلم عن فضائل أويس بن عامر القرني دا غير أنه لما شاف سيدنا عمر كان رايح الكوفة سيدنا عمر سأله أنت رايح فين قاله الكوفة سيدنا عمر قاله أنتظر ارسال لعاملها أوصه عليك والعامل بتاعها معناه وظيفة كدا أقل من الولي أو الحاكم المهم التابعي أويس رفض وقاله أنا عايز أكون بين الناس مجهول كأني واحد منهم من عايز تميز عنهم. 
أويس زعل والموقف كان محرج بالنسبة ليه خصوصاً أنه دخل خله جامده وبقلب مليان 
تفاؤل ضحكت:- ها ي أخ أويس ساكت ليه  
أويس:- احم طيب ي توتو أنتي مركزة في الدراسة عايزك الأولى على الجمهورية ي دكتورة 
تفاؤل:- أن شاء الله يا حبيبي 
نفس:- عن اذنكم 
أويس:- نفس أنا كنت بنصح فرح تلبس الخمار مش كنا زي ما أنتي مفكرة على فكرة 
نفس:- عارفة أنك مش بتعمل حاجه غلط ي أويس بس أنا كنت متعصبة وجات فيك أنت وهي 
أويس:- توتو ممكن تسبني مع نفس دقيقة 
تفاؤل:- طبعاً عن اذنكم 
أويس:- هاتي الورقة ي نفس 
نفس:- ورقة ايه 
أويس:- اللي فيها رقم محمد  مفكرني أعمى 
نفس:- هي فوق في الشنطة 
أويس:- قطعيها وأنا واثق أنك مش كلمتيه 
نفس:- معنى كدا أنك مراقب تلفوني 
أويس:- إذا كان عاجبك "أبتسم" أهتمي بدارستك ي دكتورة نفس وريحي عقلك الصغير دا لو جبتي مجموع يدخلك طب محضر ليكي مفاجآت كتير 
نفس:- ههه لما نشوف يلا سلام مش تشوفوا وشي غير الشهر الجاي 
،،،،،،،،،،،،،،،،، 
عند أسد طول اليوم كان بره رجع بالليل لقى تقى نايمة 
أسد:- تقى قومي كل دا نوم 
تقى وهي مخبيه وشها:- أبعد عني ريحتك مقرفة 
أسد اتعصب جداً بس هو فعلاً ريحته برفان من بتاع ميرا أفتكر كلامها لما قالت ليه يقابلها ضروري وهو راح لأنه اتعصب من تقى 
"فلاش باك"  منذ قليل 
أسد:- نعم عايزه ايه تاني 
ميرا:- أسد أرجوك ساعدني الشخص اللي خاطبني دا مع إني قولت ليه إني بحبك برضو مصر أنه يتجوزني 
أسد:- أبعدي عن طريقي ي ميرا وعيشي حياتك ربنا يوفقك مع غيري
ميرا:- أنت جيت معنى كدا ايه 
أسد جه لأنه كان متخانق مع تقى ومخنوق:- عادي حبيت افهمك الموضوع أنا وأحد متجوز وبحب مراتي 
ميرا:- آمال ليه السعادة مش ظاهرة في عيونك ي أسد صدقني أنت تستحق وحده تحبك مش وحده بتكرهك 
أسد:- عن أذنك ويا ريت تفهمي لوحدك بقى  أنا مستحيل أفكر في وحده غير تقى هي مراتي وملكة قلبي ومفيش غيرها ممكن تدخل حياتي 
"باك"
أسد:- تقى قومي نتكلم عايزك في موضوع مهم 
تقى:- لو سمحت مش عايز أتكلم أبعد عني 
أسد:- تقى بلاش أسلوبك وإهمالك دا أنا طاب بس نتكلم شوية لا اكتر ولا أقل 
تقى:- أطلع بره مش طايقه وجودك جمبي
أسد:- ماشي ي تقى بس لما اتجوز عليكي بلاش تجيبي الحق عليا 
وخرج 
تقى بهمس بعد ما خرج:- أسد ما متسبنيش أنا تعبانه اوي صهيب مش كويس أسد 
أسد خرج وهو مخنوق تلفونه رن 
أسد:- اف كل شوية رن رن ايه القرف دا 
قلبه:- مش هو دا الاهتمام اللي أنت طالبه يخويا البس بقى 
أسد:- أنا مش عايز اهتمام غير من تقى وبس 
قلبه:- طيب ليه خنتها ليه رحت لميرا برجليك ليه مش بتصدها في الكلام 
أسد:- هي دخلت في الوقت المناسب والدخلة المناسبة بس مش عارف أعمل ايه. 
نفس:- احم أنت بتكلم نفسك ي أسد 
أسد:- ها لا عاملة ايه ي نفس 
نفس:- تمام داخله اذاكر اشوفكم بعد شهر بقى 
أسد:- بالتوفيق 
نفس:- هو أنت متخانق مع تقى 
أسد:- ممكن تيجي أحكي ليكي لأني بجد تعبت وأنتي صحبت تقى ممكن تفهميها الوضع 
نفس:- اشطا يلا بينا بس لحظة أطلب من طنط صباح تجيب عصير وننزل الجنينة نتكلم هنا 
أسد:- اوك يلا بينا 
،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
منال:- ها ي عامر قولت ايه 
عامر:- لا ي منال أصلا تفاؤل مش بتذاكر لكل الخنقة دي ونفس مش طلبت أنها تسافر في وقت ذي دا 
منال:- لا توتو بتذاكر وهي محتاجة كام يوم تريح أعصابها فيهم 
عامر:- بتضحكي على مين على نفسك ولا عليا بس ماشي لو نفس حابه تاخد إجازة كام يوم وتسافر شرم أنا موافق 
منال:- أنا هقولها 
عامر:- لا أنا اللي هقول عشان أتأكد أنك مش ضغطي عليها توافق 
منال:- اشطا يلا بقى سلام 
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
مجهول بيتكلم مع خالد 
خالد:- فين أيامك 
مجهول:- موجود المهم الشغل بدأ والوقت المناسب بعد امتحانات نفس بس نبدأ تنفيذ الخطة من دلوقتي 
خالد:- معلش افهم بس أنا أستفيد ايه من كل دا 
مجهول:- ليكي فيلا صغيرة في اسكندرية غير فرح اللي تاخدها على البيعة 
خالد:- ونفس مصيرها ايه 
مجهول:- لا أطمن نفس فل خالص 
خالد:- لو حاجة حصلت لأختي أنا افضحكم كلكم 
مجهول:- كله تمام اطمن عليها بس المهم تبدأ تلعب على عقل فرح من دلوقتي 
خالد:- اشطاا 😏
،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
نفس:- قول ي أسد مالك 
أسد حكى ليها كل حاجة من بداية الإهمال لمكالماته مع ميرا لخناقه مع تقى 
نفس بهدوء:- تعرف كان في وأحد أسمه ربيعة الراوي دا كان شيخ حد من الأئمة الكبار تقريباً الإمام الشافعي 
أسد:- ايوه ماله يعني 
نفس:- دا أبوه اتجوز وحده مش حلوه خالص كانت سمراء اوي بس وقتها أهل البنت كانوا يرفضوا أن العريس يشوفها قبل الجواز ودا طبعاً مش صح المهم أبوه أنصدم من شكلها يوم الفرح أنها مش حلوه خالص عمل ايه اتجوزها عادي بس بعدها سافر يجاهد ويفتح البلدان وبعد عشرين سنة رجع لبلده وبيته وهو راجع صلى في مسجد شاف شاب عليه الوقار كدا الكل حوليه يسأله والكل محترمه راح زيهم أتكلم مع الشاب دا وسأله عن حجات في الشرع  وبعدها رجع بيته طول الطريق مستغرب أن الشاب ماشي في نفس طريقه يدخل كدا يمشي معاه لحد ما وصل لبيته الشاب وقف على نفس الباب فضلوا يتخانقوا دا يقول ليه دا بيتي ودا يقول لا دا بيتي أنا في الأخر أكتشف أنه ابنه وأنه عالم من علماء وشيخ يفخر بيه شايف هو لما شافها مش حلوه مش طلقها رماها لأهلها لا صبر عليها ولما مقدرش يتقبلها قرر الجهاد بس ربنا جعله هدية كبيرة من حاجة هو فكرها أسوأ حاجة حصلت ليه تعرف تقى اللي زعلان أنها أهملتك شوية مع أنك مش بتشوفها لما تخرج بتفضل تبكي من التعب بس في وجودك بتتحمل وتعمل نفسها نايمة هي دي اللي تجيب ليك الاولاد الصالحين اللي تفخر بيهم لما تكبر وتحفظ بيتك أما ميرا وحده كدابه فاكر عملت ايه زمان مع فرح وضحكت عليك بلاش تدمر بيتك وتخصر مراتك وابنك عشان حبت اهتمام مزيفة جات في الوقت الصح من شخص خبيث 
أسد:- عارف أنا مخنوق من نفسي وكمان حاسس تقى سمعت مكالماتي معاها أول مرة تقولي بكرهك 
نفس:- احنا بتقول اللي مش عايزه يحصل بكرهك يعني بحبك اوي وأبعد عني يعني خليك معايا أنا محتاجة ليك اوي تقى عيبها أنها ناقصها ثقة في نفسها وأنت اللي بتمدها الثقة دي ي أسد 
أسد:- شكراً يا نفس أنا كنت ممكن اغلط غلط كبير اوي في حقها سلام بقى أطمن على أم صهيب 
نفس ابتسمت وقامت تذاكر هي كمان 
,،،،،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
أسد:- تقى أنتي صاحية 
تقى:- أطلع بره 
أسد دخل الحمام يخد شور هي فكرته مشي وقامت فضلت تبكي 
بعد وقت أسد خرج وشافها بتبكي وماسكة بطنها برعب 
أسد:- تقى مالك ي حبيبي 
تقى:- أنت هنا أسد صهيب مش بيتحرك وفي دم نزل ابني ي أسد أنا بحبه مش بكرهه بحبه اوي أسفه أسد ألحق ابني مش عايزة أخصره زي ما حضرتك  
أسد:- في ايه ي تقى ماله صهيب مالك ي حبيبتي 
أنصدم من الدم اللي على السرير شالها بسرعة لبسها عباية سوده والنقاب ونزل بيها قبل أويس في وشه 
أويس:- في ايه ي أسد 
أسد:- تقى بتنزيف ي أويس شغل العربية بسرعة
وبعد فترة قدام أوضة الكشف في المستشفى اللي فيها منال منتظرين أويس وأسد خروج الدكتورة 
منال:- أسد وأويس أنتم هنا في ايه 
أويس:- تقى تعبت شوية وجبنها هنا 
منال:- ألف سلامة عليها 
وانتظرت الدكتور يخرج 
بعد وقت الدكتورة خرجت 
أسد:- في ايه ي دكتورة تقى كويسة 
الدكتورة:- هي الحمل بتاعها صعب محتاجة راحة والنزيف دا عادي ممكن يفضل معاها طول فترة الحمل 
أسد:- بس دي أول مرة تتعب كدا 
الدكتورة:- أنت متأكد أنك جوزها هي من أول الحمل بتنزف كدا أنا الدكتورة اللي متابعة الحمل معاها بس المرة دي النزيف كان أكبر من كل مرة 
أسد:- ممكن أشوفها 
الدكتورة:- طبعاً أتفضل بس ي ريت تحاول تهديها من أول الكشف وهي بتبكي 
أويس:- أسد أدخل أنت وأنا منتظرك في مكتب ماما 
أسد:- ماشي 
منال:- يلا سلام وألف سلامة عليها 
أسد:- الله يسلمك ي مرات عمي 
،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
تقى:- أطلع بره ي أسد 
أسد أبتسم وقعد على الكرسي ورأسه على أيدها وبندم ودموع أتكلم:- ماشي 
تقى:- طيب يلا أطلع 
أسد:- أنا مش طالع وقاعد على قلبك طول العمر 
تقى:- أنا بكرهك 
أسد:- وأنا كمان بموت فيكي يا قلبي 
تقى:- كنت ممكن أخصر صهيب المرة دي  
أسد:- وأنا كنت خايف اوي عليكي وعليه أصعب وقت مر عليا في حياتي كلها ي تقى 
تقى:- بجد هو أنا أفرق معاك لو مت تقدر تتجوز اللي بتحبها براحتك 
أسد:- أصحك تجيبي سيرة الموت بعد الشر عليكي ي حبيبي أنتي حبيبتي مفيش حد تاني غيرك 
تقى:- وميرا بتكلمها ليه ي أسد
أسد:- تعالي أحكيك كل حاجة الموضوع  من أوله 
وبعد ما خلص بس ي ستي وبعد ما كلمت نفس كنت جاي أصالحك وأحكي ليكي كل حاجة
تقى:- وأنا بثق فيك بس زعلت اوي كنت وقفتها من الأول بلاش تخلى الشيطان يدخل ليك من اي بابا وكمان نفس بلاش تحكي معاها كتير هي كمان 
أسد:- كل حاجة فيكي حلوه حتى غيرتك حلوه ي تقى 
تقى:- بجد يا أسد حتى منخيري 
اسد:- بجد ي قلب أسد وأجمل حاجة منخيرك دي يلا نرجع بيتنا مش حابه تنامي 
تقى:- ههههه لا لما أتعب بعد كدا أنت تفضل جمبي تهتم بيا مش أهرب بالنوم وأنت تلعب بديلك من ورايا 
أسد:- ي خبر قطتي فتحت بعد ما كانت مغمضة بعدين أنا أقدر العب دا أنا انكشفت من أول يوم هههههههه 
،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
مرة الأيام على الكل نفس طول الوقت بتذاكر ورفضت أنها تسافر ذي ما تفاؤل كانت عايزه 
أويس في خلص الماجستير ولسه ذي ما هو من الكلية للشغل في الشركة 
مصطفى طالع عينه مع سالي كول الوقت يرضي فيها هدايا توصلها للبيت وخصوصاً المصاص وفي الشركة كل شوية يطلبها لملف ويفضل يتكلم معاها بس هي رافضة تحن عليه 
أسد وتقى إلي حد ما حالهم مستقر عدا عن تعب تقى بسبب الحمل 
فهد مش بيكلم تفاؤل وهي لسه على حالها بتزور الكتاب كل فين وفين وقعده بسيطة 
جه وقت الامتحانات نفس متوترة وخايفة من الامتحان أما تفاؤل وخدها لعب 
،،،،،،،،،،،، 
نفس خارجة من اوضتها كانت لابسه بجامة سوده وعليها صورة سبونج بوب 
نفس:- منال أنتي ي وليه 
منال:- نعم يختي عايزه ايه 
نفس:- هو في حد من الشباب في الفيلا ولا أخرج عادي زهقت من الاوضة 
منال:- لا أخرجي الشباب كلهم بره البيت 
نفس:- آممممم تذاكري فين ي بت ي نفس اه في الصالون من أول السنة مش ذاكرت فيه 
نفس دخلت بشعرها اللي عاملة زي القطة قرنين وبجامتها الطفولية وكانت الصدمة أويس والجد وشاب غريب قاعد معاهم 
نفس سبتت مكانها مش عارفه تتحرك الشاب عيونه عليها بطريق غريبة أويس وقف متعصب عليها بس الجد مسك أيده قبل ما يتكلم 
الجد:- نفس أدخلي اوضتك يلا 
نفس:- ها حاضر أسفه مكنتش أعرف أن....
أويس:- ما خلاص قالك أدخلي أنتي لسه بتتكلمي 
سليم شاب عيونه سوده وشكلة أنيق وجذاب ورجولي اوي شعره اسود مرفوع وليه عضلات زي أويس 
سليم:- حلوه اوي أختك ما شاء الله عليها ي أويس 
أويس بغضب:- مش أختي مراتي واحترم نفسك ي دكتور سليم مش عارف ايه لزوم أننا نتفق على تصميم الفيلا هنا كنت جيت الشركة عادي 
سليم:- يعني طرد بالأدب هههههههه 
أويس:- الذكي يفهم 
الجد:- لا يبني أويس مش قصده كدا 
سليم:- ما علينا بس هي مراتك اذاي مش أنت سنجل برضو 
أويس:- مراتي باعتبار ما سيكون قريباً وقريباً اوي أن شاء الله 
سليم:- وأنا معزوم على فرحك من دلوقتي 
أويس:- طبعاً 😒
،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
تفاؤل في أوضتها بتغني على حسرتها 
ذهب الليل وطلع الفجر وقرب الامتحان  
وأنا مذكرتش حاجة ي لهوي ويا لهوي كمان   
ماما قالتلي ذكري دروسك أول بأول 
وأنا مذكرتش حاجة وعايزة أطلع الأول 
وادي جزأت اللي مسمعش كلمة ماما تقولها 
الامتحان فاتح بقه ويا رب أسترها 
نفس:- أنت ي بت بتغني هنا واختك على وشك الرحيل 
تفاؤل:- ايه رحيل خديني معاكي 
نفس:- أخدك معايا الحياة الآخرة اخوكي ناوي يقتلني خبيني بسرعة 
تفاؤل:- عملتي ايه 
نفس:- خرجت قدامة كدا 
تفاؤل:- 😲😲
نفس:- وكان في ضيوف 
تفاؤل:- ي فضحتك ي فواز تعالى أما اخبيك بسرعة 
نفس:- لا أنا لازم أوجه الهروب مش حل 
أويس من بره:- نفس 
نفس:- عاااااااااا الهروب نص الجدعانه أخرجي قولي ليه نفس ماتت والجنازة بعد ظهر الجمعة
تفاؤل:- بس انهاردة السبت ي بت 
أويس:- أخرجي ي نفس بدل ما أدخل 
نفس خرجت وكانت لبست النقاب والعباية  
نفس:- طبعاً لو أقسمت ليك بالله إني سألت طنط منال في حد في الفيلا قبل ما أخرج كدا مش ممكن تصدقني  
أويس بابتسامة:- لا مصدقك 
نفس براحه:- الحمد لله 
أويس بعصبية:- بس حتى لو مفيش حد تخرجي كدا ليه أفرض جدو خرج من اوضته أو حد مننا رجع من الشغل بدري مبسوطة بشكلك كدا فرحانه أن الأخ شافك كدا 
نفس صعبت عليها نفسها اتكلمت بصوت عالي:- جرى ايه ي عم أنت ما تهدي شوية قولت مكنتش أعرف أن في حد وحتى لو مبسوطة دي حاجة ترجع ليا أنا 
أويس:- ماشي ي نفس كل اللي عملتيه كوم وصوتك العالي دا كوم تاني 
نفس:- وسع كدا عن طريقي عايزه أمشي 
أويس:- بس حلوتي عن قبل النقاب اوي 
نفس بغيظ عافه أنه بيستفذها:- شكلة خدك وحشه كف أيدي يعلم عليه 
أويس:- اكسر إيدك قبلها ي نفس وصحيح نعتبر دي رأيه شرعية 
نفس:- ليك ولا للواد الحلوه اللي كان بره دا إلا قولي هو أسمه ايه صحيح   
أويس خلاص فقد أعصابه رفع أيده يضربها بس نفس مسكتها بغضب 
نفس:- ربي عيالك ي أويس ربي عيالك ي بابا وخلي إيدك في بيتك 
مشيت على اوضتها بسرعة قبل ما يحصلها 
تفاؤل:- أنت كنت ناوي تضربها تاني ي أويس 
أويس:- هي عصبتني بالكلام 
تفاؤل:- بلاش تخليها تكرهك وتظهر قدامها زي أبوها ي أويس 
أويس:- استغفر الله العظيم يا رب اديها الشكولاته دي ي تفاؤل وقليلها أويس بيقولك آسف 
تفاؤل:- وأنا فين 
أويس:- بعدين يلا بسرعة قبل ما تبدأ في العياط 
،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة 
نفس:- اطلعي برا ي بت 
تفاؤل:- أويس جايب ليكي دي وبيقول آسف 
نفس:- هاتي بس أسفه مش مقبول 
تفاؤل:- لا لازم تقبلي الأسف وإلا أكلها أنا 
نفس:- العبي غيرها أنا طلبتها منه الصبح يعني بتاعتي أنا 
تفاؤل:- وتاخدي حاجة من حد مخاصمة دي تقريباً بستين جنية فين عزة النفس ي نونو 
نفس:- عزت مات ونفس عايزه الشوكولا بتاعتها 
فضلوا يتخانقوا بعد وقت نفس اخدتها 
،،،،،،،،،،،
في الشركة 
سالي:- ايوه ي فندم 
مراد:- هو باش مهندس مصطفى موجود 
سالي:- ايوه حضرتك بس في معاد مسبق 
مراد:- لا أنا مش ليا معاد باجي وقت ما بحب 
مصطفى:- لا والله طيب أطلع ي حيلتها قول إشعار بره ايه جابك هنا 
طبعاً مصطفى عارف مراد لأنه جاب عنه كل المعلومات بس سالي مش تعرف غير أنه في وأحد أسمه مراد أتقدم ليها يوم شبكت أختها متعرفش شكله 
مراد:- بقى أنا الرائد مراد حامد يتقال ليه ي حيلتها 
مصطفى:- اه وحمد ربنا أني نقلتك المنيا بس مش نقلتك الحياة الآخرة أتعلم بقى تبص لحاجة غيرك كويس 
مراد:- آممممم كنت عارف أنك ورى الموضوع أنا بس جيت أودع مزتي قبل ما أسافر 
سالي مرعوبة من شكل مصطفى وفهمت من الحوار أن دا هو مواد 
مصطفى:- تحب تطلع لوحدك ولا أنادي الحراس يلا بره ي زبالة تعالي ي حبيبتي عايزك 
«وحضن سالي بتملك ومشي معاها أما مراد مشي بحقد وغل كبير»   
سالي:- أبعد ي مصطفى 
مصطفى:- ليه مش عاجبك قربي ولا الأخ أكل دماغك أنتي اذاي تتكلمي معاه ووقفه ولا كأنك في شركة محترمة 
سالي:- الشركة محترمه وأنا مش محترمه 
مصطفى:- لمي حاجتك ويلا على البيت اوصلك ومفيش شغل تاني 
سالي ركبت العربية من سكات وأول ما وصلت بيتها 
مصطفى:- يلا انزلي 
سالي:- طلقني ي مصطفى 
مصطفى:- لا مش مطلق حابه يفضى ليكي الجو أنتي والأخ أنا أول مرة أشوفك كدا كنتي عامله فيها الشيخة 
سالي:- معلش أنت اللي خليتني أبقى كدا فلو سمحت طلقني 
مصطفى:- مش مطلق ي سالي 
سالي بعصبية ودموع:- طلقني أنت شخص أناني وأنا مش حابه أكمل حياتي مع شخص مريض زيك أبعد عني وسبني أكمل حياتي 
مصطفى أنصدم من أنها عايرته بالمرض لكن هي كان قصدها على مرض الغيره والشك:- أنتي طالق ي سالي 
سالي:- مصطفى أنا.......
مصطفى:- أنزلي ي سالي أنت دلوقتي مش مراتي أشوف وشك بخير 
سالي ندمت أنها قالت كدا كان نفسها يتمسك بيها دموعها نزلت وفضلت تبكي من غير ما تتحرك من مكانها ومصطفى مش متحمل بكاها غير أنه مش جوزها عشان يقدر يلمسها بعد شوية سكتت ومصطفى حب يجرحها زي ما جرحته 
مصطفى:- خلصتي تمثيل يلا أنزلي مع السلامة 
سالي:- بكره تندم ي مصطفى بس يفيد ايه الندم بعد فوات الأوان 
مصطفى:- يلا بكره نشوف مين فينا يندم ي سالي

يتبع الفصل السادس  والعشرون اضغط هنا
رواية الملتزمة الصغيرة الفصل الخامس والعشرون 25  بقلم سمر ابراهيم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent