رواية ملكه قلب الشيطان الفصل الخامس والعشرون 25 - بقلم فاطمة الزهراء أشرف

الصفحة الرئيسية

 رواية ملكه قلب الشيطان الفصل الخامس والعشرون 25 - بقلم فاطمة الزهراء أشرف

رواية ملكه قلب الشيطان- بقلم فاطمة الزهراء أشرف

رواية ملكه قلب الشيطان الفصل الخامس والعشرون


محمد بحزن : سهام بعد أسبوعين هنسافر لمريم
سهام بقلق : تفتكر هتفضل تحبنا وال هتكرهنا
محمد بحزن : مريم بتحبنا ومستحيل تكرهنا
سهام بحزن : يارب تفضل بنتي وتفضل تحبنا
محمد : يارب يا سهام يارب

******************

عاد فريق العشاق ( رامز ومعتز وادم وملاك ونور ) الي المنزل كان محمد وسهام جالسين امام التلفاز أقترب رامز وقال
رامز بمرح : سهامي واخير لقيت نصفي الاخر
سهام بصدمه مصتنع : عااااااااا انت بتقول ايه ياض
معتز : بص ياعم الحاج أنا عايز اتجوز
رفع رامز يده : وأنا كمان عايز اتجوز
ادم : عمي والله ماعارف اقولك ايه بس وأنا كمان عايز اتجوز وهتصل علي المازون ودلوقتي ونتجوز علي طول
محمد بصدمة : انتوا مجانين جواز ايه ومازون ايه
سهام : وفين البنات اللي هتقبل تتجوز مجانين وال لسه مفكرتش في العروسه وال مخليين العروسه بعد الفرح
رامز : ههههههه علي طول دمك خفيف كده ي سهام
ادم : ي حماتي العروسه موجود بس مستنيينك توافقي انتي وعمي
سهام ولم تلاحظ كلمه حماتي : ادام العروسه موجوده أنا موافق بس العروسه مين
ادم بفرح : بنتك
سهام : برضو مقلتش العروسه مين
ادم بقلق : بنتك
سهام : بنتي مين
ادم : بنتك نور
سهام : أيوه
لم يتحمل رامز وسقط علي الارض من كتر الضحك
بينما نور تخفض وجهها الي الأرض من شده الخجل
عم الصمت المكان بعد أن أخبرهم ادم بانه يرغب فى الزواج من نور
قطع محمد الصمت
محمد : والله يابني انت انسان محترم جدا وانا مش هالقي احسن منك لنور بس القرار قرار نور
نظر محمد الي نور وقال : نور انتي سمعتي طلب ادم ايه رايك
نور لم تستطع الرد من كتر الخجل ولم ترفع راسها
محمد بخبث : خلاص عرفت قرارك ي نور انتي مش موافق نظر الي ادم طلبك مرفوض يا ادم
نور لنفسه : تبآ فليذهب الخجل الي الجحيم أنا لن أخسر ادم بعد أن عشقته
نور بصوت عالي : أنا موافق يا بابا مين ال مش موافق دي أنا موافق
محمد بضحك : فين الخجل ههههه
نور : خلاص يا كبير الكسوف راح
محمد : الف مبروك ي ادم
ادم بسعادة : الله يبارك فيك يا عمي اتصل بالمازون بقا عشان نتجوز
محمد : المازون وتتجوز ايه مش لم أهلك ييجوا ونتكلم
ادم ببرود : أهلي ميتين من واحنا صغيرين وملناش أهل غير الناس اللي ربتنا هما دول أهلنا
محمد بحزن : آسف ي بني ماكنتش اعرف
ادم : ولا يهمك
رامز : وأنا عايز اتجوز ملاك
محمد بسعاده : ربنا يسعدكم يارب ملاك انتي اي رايك
ملاك بخجل: اللي ادم يشوفوا
ادم : أنا موافق
محمد : حددلنا موعد مع اهلك يا ادم
ادم : حاضر ي عم لم يكمل يحدث لان تلفون رن
علياء : الووو ابيه ادم وحشتني اوي اوي اوي ي ابيه والبت ملاك وحشاني اوي اوي اوي اوي
ادم بحب اخوي وحنان : وأنتي كمان وحشتيني اوي اوي اوي اوي اوي ي حبيبتي
علياء بحب اخوي : عامل اي ي حبيبي
ادم : الحمد لله إنتي عامله ايه
علياء : الحمد لله بس ي سيدي لو انت قعد جنب البت ملاك متعملش رد فعل اوي تقول لملاك
ادم : تمام
علياء : اانا في مصر ومش عا
ادم بصوت عالي : انتي بتهزري صح
علياء : بسس البت عرفت
ادم بخوف : طيب
علياء : أنا في المطار ومش عارفة اعمل حاجة ولا عارفه عنوان البيت
ادم وهو يصعد السياره : خليكي عندك وانا جيلك
علياء : طيب سلام
ادم : خلي بالك من نفسك س سلام
عند نور
نور لنفسه بغضب وغيره : بتكلم مين وتقول حبيبتي ووحشاني احنا لسه متخطبناش وبتخوني امال لم نتجوز أناهعمل ايه دلوقتي وومشي من غير ميقولي أنا هوريك يا ادم

بعد ساعة دخل ادم ومعه علياء

( علياء الألفي طالبه في الجامعة عندها 20 سنه عنيها لون فيروزي وشعرها أصفر وطويل جدا طيبه القلب وجسمها ممشوق وقصيرة بتعشق اهلها جدا )

نور لنفسه : لا وجيبها لحد هنا أنا هقوم اجيبها من شعرها الاصفر
اول ماادم دخل ملاك شافت علياء طلعت تجري عليه وحضنتها
ملاك : كده متقولش ليا
علياء : انا قلت اعملك مفاجأة
ملاك : وحشاني اوي اوي اوي اوي
علياء : وأنتي كمان وحشتيني اوي اوي اوي
بعدت ملاك عنها
ملاك : طيب تعالي اعرفك
ملاك : عمي محمد دي علياء أختي الصغيره علياء دا عمي محمد وفي مقام بابا
علياء : اتشرفت بمعرفتك يا عمو
محمد بحنان : وأنا كمان يا بنتي
ملاك : دي بقاء بنكون زوجت ادم المستقبلية نور ودي يا نور بتكون علياء أخ
علياء بصوت عالي : أي اددددددمممم
ادم بخوف : في أي
تقدمت منه علياء : بقي بتحب وكمان هتتجوز وأنا آخر من يعلم ليه هااا ويطره كتبت الكتاب وعملت فرح وأنا آخر من يعلم طيب أنا زعلانه منك
ادم أخذها في حضنه : يحببتي انا لسه معملتش حاجة ولسه كنت هكلم بابا وماما وقولهم
علياء : بجد
ادم : بجد
علياء : خلاص مش زعلانه يا باشا
تعرفت علياء علي نور وسهام ومعتز ورامز

*******************

مر يومين علي خروج مريم من المستشفى وهي تعامل جاسر ببرود تام وجاسر يحاول ان يجعلها تعامله كما كانت تعامله من قبل

في صباح يوم جديد
استيقظت مريم مبكرا واخذت شاور وأدت فرضها وخرجت لم تجد احد فخرجت تتمشى في الجنينة
مريم لنفسه : وبعدين أنا معرفش اذا كان جاسر مجرم والا لا أنا مبقتش عارفه حاجة وكمان آخر يومين بيعملني بأسلوب جديد
القلب : بيعاملك بأسلوب جديد عشان في مشاعر في قلبه ليكي
العقل : لا بيعاملك بأسلوب جديد عشان عرفتي عنه سر خطير
القلب : يبقي خايف عليه اوي دا مش عشان عرفتي انه من المافيا انتي حتي مش مصدقة انتي عارفه انه كان بيكدب عليكي
العقل : لا هو ايه مصلحته انه يكدب عليكي لا هو كان بيقول الحقيقه
القلب : لا هو كداب
العقل : لا هو قال الحقيقه
القلب : لا كداب
العقل : لا الحقيقه
القلب : لا كداب

وضعت مريم يدها علي اذنها : بسسسسس
هو كان بيكدب أنا عارفه حبيبي كويس هو مستحيل يكون شيطان
مريم لنفسه : أنا قلت حبيبي لالالا لالالا أنا مش بحبوا لا
القلب : انتي بتعشقي مش بس بتحبيه
مريم : بسسسسس حرام عليك أنا مش بحبوا
نظرت مريم وشافت جاسر جي عليها
مريم لنفسه : ايه الجمال دا يخربيت حلوة امك ياشيخ اه لو اعرف جايب الجمال ده منين والا العيون القمر دي اه ياخي تبا لجمال
جاسر بغرور : عارف انا قمر ومفيش مني عارف
مريم بتوتر : ل .... لا أنت اكيد حد كدب عليك انت مش حلوة انت مشي حالك وبعدين انت تخين اوي مش بتروح الجيم لي
جاسر بصدمه : انتي بتهزري صح أنا تخين ومش حلوه
مريم ببراءة : أي نعم
حملها جاسر بسرعه
مريم بخجل : جاسر نزلني عيب كده حدا يشفونا يقول ايه
جاسر ببرود : تو تو مش هنزلك وبعدين مفيش حدا في البيت و انتي مراتي
مريم بتوتر : مممفيش حداا في البيت ليه
جاسر : عطيتهم اسبوعين أجازه
مريم : ليه
جاسر : عشان عايز اتكلم معاكي
مريم بتوتر : هتتكلم معايا ليه
جاسر ببرود : مش دلوقتي ثم اكمل بخبث احنا هنلعب رياضة وبعدين اعلم السباحه ولزم تتعلمي ازي تمسكي مسدس
مريم : بص ياجاسر أنا هلعب رياضه بس مش عايزة اتعلم السباحه والا المسدس أنا بخاف منه
جاسر بحب : تؤتؤ انتي هتتعلمي وكلمه خوف مش عايز اسمعها منك ابدا ومتخفيش طول ما انا معاكي
مريم بتوتر : طيب مش لسه بدري
جاسر ببرود : لا ولو مسمعتيش الكلام هتتعاقبي
مريم بغيظ : ليه شيفني بنت صغيرة
جاسر : أيوه انتي صغيره
جاسر لنفسه: بنوتي الصغيرة
مريم بغيظ : لا مش صغيرة أنا كبيره
جاسر : خلاص ي مريوم انتي كبيره أكبر مني
مريم : لا انت شيفني عجزت ذيك أنا لسه صغيره
جاسر : يارب الصبر من عندك ماشي يا مريوم نبدأ
مريم بشجاعة: اكيد بس مش هنروح الجيم
جاسر بسخريه : تؤتؤ كان يمشي وفجاه واقف امام غرفه كبير جدا أول مره مريم تراها
فتح الباب ودخل وهو يحمل مريم
انصدمت مريم من كمية الأجهزة الرياضية
مريم بصدمه : هي ايه دا هو أنا بحلم
جاسر : تؤ انتي مش بتحلمي يلي نبدأ

&&&&&&&&&&&&&&&&&

في مكان آخر
كان يجلس الباشا وهناك شخصين مقيدون بالسلاسل
الباشا بغموض : العمليه قربت اوي وكمان قرب معاها موتاكم ههههه نسيت اقولكم جاسر هيشرف هنا قريب
الشخص المقيد بالسلاسل : حرام عليك سيبهم انت اخدت كل حاجه مني
الشخص الثاني : ابوس ايدك متاذهوش
الباشا بضحك : ههههههههههههه تؤتؤ أنا هموتوا أقدامكم ههههههههههههه
ااه نسيت اقولكم إن جاسر أتجوز هههههه
بس متخفوش قبل العملية هجيب زوجته وجاسر عشان تتعرفوا عليها في الجحيم
ههههههه وكمان عرفت الحارس المخلص ال اختفه وهيكون هنا بكره ههههه وعشان أنا مبقدرش افرق بين العشاق هجيبوا هو وزوجته وبنتوا هههه سوف اكون شرير إن فرقت العائله الجميله دي عشان كده هموتهم كلهم مع بعض هههههه
ثم تركهم وخرج
الباشا : يكون عندي بكره
الحارس : بس ياباشا بنتوا سافرت والبنت والولد اللي متبناهم في مصر
الباشا : اختطفت هو وزوجته وبعدين اقولك تعمل ايه في بنته

يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل السادس والعشرون اضغــــــــط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية ملكه قلب الشيطان " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent