رواية عشقت منقذتي الفصل العشرون 20 بقلم ياسمين سامي

الصفحة الرئيسية

   رواية عشقت منقذتي الفصل العشرون  بقلم ياسمين سامي


رواية عشقت منقذتي الفصل العشرون 

أدهم بقلق:خير يا قاسم ومالك متوتر كده اهدي وتعالا اقعد عشان افهم في اي
قاسم:في مصيبه هتحصل لزين باشا
أدهم:مصيبه اي دي انطق
قاسم :امبارح بعد ماطلعت زين باشا اوضته وانا نازل لمحت حد ف أوضه فريده هانم 
أدهم بشك:حد زي مين وبيعمل اي
قاسم :معرفش مين كل اللي سمعته ان هو معاه حاجات هتخلي زين باشا يعلن افلاسه لو مدفعتلوش خمسين مليون جنيه
أدهم بصدمه: كام
في بيت عشق
غرام لعشق وهيا بتطلع هدوم خروج تلبسها 
غرام:صباح الخير
عشق :من غير ماتبصلها صباح الخير 
غرام :انتي راحه الشغل
عشق ابتسمت بسخريه وبعدين بصتلها لا راحه المستشفى لأبويا اللي مكنتيش راضيه تكشفي عليه ده فكراه
غرام بإحراج:صدقيني انا عمري ماتأخرت عن حاله محتجاني بس انتي متعرفيش انا كنت بمر بظروف اي وقتها
عشق: انا معرفش الا انك دكتوره والمفروض ان حد بيستنجد بيكي لو وراكي اي ماتتأخريش عنه أنا أبويا كان بيموت فاهمه يعني اي واحده ابوها بيموت وبتستنجد بيكي تلحقيه تقومي تقوليلي مستعجله شوفي حد تاني
غرام بدموع:انا اسفه انا مكنتش ساعتها اعرف ان الحاله خطيره انا لو مكنتش هربت وقتها كان ممكن اموت او افضل محبوسه بقيت عمري
عشق:محبوسه وهيسجنوكي  ليه انتي عامله مصيبه اوعي تكوني عامله حاجه وجايه تستخبي عندنا
غرام :ابتسمت ربنا يسامحك معملتش مصيبه ولا حاجه اللي كان هيسجني او يقتلني ده شخص عنده نفوذ كبير وهما اللي بهدلوني مش انا مش قلتلك ماتعرفيش ظروفي
عشق: شكلك حكايتك كبيره وانا مش فيقالك دلوقتي 
غرام:طب ممكن تخديني معاكي
عشق:تيجي فين هو انا راحه الحضانه
غرام :في بنت هناك يوم ماقابلتك كنت بعملها عمليه خطيره ولازم اروح اطمن عليها لو روحت لوحدي مش هيرضو يدخلوني
عشق بإستغراب:ليه مش انتي دكتوره هناك
غرام:كنت دكتوره هناك بس قدمت استقالتي 
عشق:اه والبنت دي قريبتك 
غرام:لا 
عشق:انتي غريبه والله معتش عارفه اصدقك ولا أخاف منك  خمس دقايق وتكوني جاهزه
غرام :حاضر بس
عشق:بس اي  تاني
غرام :معنديش حاجه انزل بيها لو لبست الدريس تاني هيعرفوني
عشق: فتحت الدولاب وطلعت هدوم خدي البسي دول
غرام:بس انا محجبه 
عشق:والحل اي دلوقتي هيا كانت ناقصه هدومك انتي كمان
ام عشق دخلت بعد ماخبطت :يلا ياعشق هنتأخر علي ابوكي 
الاتنين بصوا لبعض وابتسموا وبصولها تاني
في فيلا زين العابدين 
قام زين من النوم بسعاده من الحلم اللي كان فيه بس لما فتح عينه واكتشف ان كل ده كان مجرد حلم وانها مكنتش معاه حقيقي وانها هربت منه تحولت ابتسامته للغضب والحزن الشديد
قام خد دش ونزل علي شغله قبل مايخرج من باب الفيلا
فريده:زين 
وقف مكانه وقفل كف ايده بغضب ومردش
فريده :عامل اي النهارده بقيت أحسن 
زين:ابتسم بسخريه ولف وشه ليها وياتري السؤال 
ده وراه حاجه ولا بتحاولي تعيشي دورالأم الحنينه
فريده:علي فكره انا امك مش من حقك تكلمني بالطريقه دي
زين بغضب وصوت عالي وهو بيقاطعها :وانا ابنك ومش من حقك تقتحمي حياتي مش من حقك تصوريني وتنزلي صوري وتفضحي بنت ملهاش اي ذنب الا انها وقعت ف طريقنا المفروض ان انتي ست زيها وتكوني حاسه بيها وباللي حصلها  بس حضرتك ماحستيش بأولادك عشان تحسي بواحده غريبه كل اللي فكرتي فيه تكسريها عشان موافقتش علي قرارك تكسري عينها عشان تبعديها عني ماهيا مش من مقام حضرتك طبعا
فريده :انتا بتدافع عنها كده ليه دي واحده وس.. وكانت 
زين بغضب :فريييده هااااانم الزمي حدودك اوعي اسمعك بتغلطي فيها تاني ولا بتجيبي سيرتها علي لسانك وإلا
فريده بإستفزاز وإلا اي
زين قفل كف ايده بغضب وسابها ومشي ركب عربيته وقال السائق اطلع علي المستشفي
رن علي الحارس:عملت اي
الحارس:للأسف مفيش اي جديد ومرجعتش البيت 
زين:أغبيه فتحوا عنيكوا كويس واقلبولي الدنيا عليها
الحارس :تحت أمرك يازين باشا
الحارس الأخر:عاصم باشا ازي حضرتك
عاصم بنوم :ها في جديد ولا لسه
الحارس:لسه مرجعتش بس المشكله مش ف كده
عاصم بإنتباه فتح عينه حد عرف حاجه
لا لا ياباشا عيب عليك بس زين باشا مشدد الحراسه هنا اوووي يعني حتي لو رجعت مش هتعرف توصلها
عاصم :اتصرف انا عاوزها بأي شكل مش عاوز زين يوصلها مهما حصل وطبعا انتا عارف كله بحسابه
طبعا طبعا ياباشا انا مش هنسي وقفتك معايا ومساعدتك ليا
فلاش باك
كان عاصم رايح علي شقه غرام اما عرف اللي حصل لقي الحرس بتاع زين واقفين راح علي واحد فيهم وسأله هو في اي واقفين هنا ليه
الحارس: دي اوامر زين باشا لحد الانسه غرام ماترجع
عاصم بأستغراب:ترجع منين هيا مش فوق
الحارس:لا هيا مجتش البيت اصلا ومنعرفش هيا فين
عاصم:اه تمام طب ينفع لو رجعت تبقي تعرفني
الحارس بجديه: ‘اعرفك ليه زين باشا مأمرش بكده
عاصم:اه اه طبعا مش قصدي انا بس قصدي ان كنت عاوز ابلغ زين يعني
الحارس:لااا شكرا انا هبقي ابلغه
عاصم بغضب ف نفسه من الحارس:تمام تمام ولف وشه ومشي وهو بيلعن فيه ف سره
بعد ثواني:عاصم باشا
عاصم للحارس الاخر:افندم 
الحارس:انا ممكن ابقي اكلمك لو عرفت اي حاجه
عاصم:بصله من فوق لتحت بإعجاب:وحط ايده علي كتفه بيحاوطه ومشي معاه ف اتجاه العربيه انتا شكلك عارف مصلحتك كويس
الحارس:حضرتك غالي علينا جدا بس
سابه عاصم :بس اي
الحارس :كنت بقول يعني
عاصم : قول ماتتكسفش اوعي تكون عاوز فلوس هههههه انا قولت برضوا محدش هيعمل حاجه لله
الحارس:ده مش عشاني بنتي تعبانه ولازم تعمل عمليه ف أسرع وقت
عاصم:تؤتؤ تؤ ياحرااام تصدق صعبت عليا الاطفال دول بالذات بيعانوا  ومينفعش نسيبهم يعانوا كتير هيا عندها كام سنه
الحارس:3
عاصم :لسه صغيره برضو بس ميضرش
الحارس :مش فاهم سعاتك تقصد اي
عاصم:لا لا ولا حاجه وطلع شيك وكتب فيه مبلغ خد دول ربنا يطمنك عليها 
الحارس بفرحه:انا متشكر اوي ياباشا انا مش عارف اقولك اي انتا متعرفش انتا فرحتني ازاي 
عاصم:ده واجب عليا طبعا بس انتا فتح عينك معايا وانا مش هنساك
فلاش باك
في أمريكا. 
عزيز وهو داخل بالقهوه صباح الورد والنور علي احلي عيون شمس لفت من مكانها المفضل وهو جمب للشباك بتبص علي الحديقه والمناظر الطبيعيه 
صباح الخير ياعزيز
عزيز ناولها القهوه انا مبعرفش ان اسمي حلو كده الا وقت ماتنطقيه
شمس ابتسمت وخدت رشفه من القهوه وبصت ف الشباك تاني
عزيز:سرحانه ف اي واخد عقلك كده
شمس حطت القهوه وبصتله عزيز انا عاوزه ارجع مصر ف اقرب وقت
عزيز :مستعجله علي اي لازم تكملي علاجك انتي لسه يدوب متكلمه من كام ساعه  واخاف يحصل اي تغيير تاني
شمس :عزيز ماتقلقش انا بقيت كويسه وكمان انا مش حابه جو المستشفيات ده انا كده نفسيتي هتتعب فعلا 
عزيز: خروجك من هنا مش هيبقي ف يوم وليله في اجراءات مهمه لازم المستشفي تاخدها عشان تخرجي من هنا متنسيش انتي مش ف مصر أنا هكلم زين دلوقتي واطمنه انك بقيتي كويسه وبالمره يعمل حسابه عشان يجهز ورقك
شمس :لا ياعزيز ارجوك انا مش عاوزه زين يعرف حاجه انا عاوزه اخليها مفجأه 
في المستشفي 
كانت ماشيه عشق بسرعه وف ايدها شنطه الفلوس ووراها  غرام بتجر عبايتها من ع الارض
غرام :استني ياعشق 
عشق :لفت ليها وضحكت علي منظرها شكلك تحففه بمنظرك ده اللي يشوفك يقول انتي جايه تتعالجي علي حساب الدوله مش دكتوره خالص
غرام:هشششش هتفضحينا 
عشق :طيب خلاص سكتنا شوفي انتي راحه فين ومتتأخريش وبصت لامها وانا هروح اتكلم مع المدير علشان يسرعوا ف اجراءات العمليه
ام عشق:برضوا مش هتريحيني وتقولي جبتي الفلوس دي منين
عشق:هيكون من مين يعني ياماما من رئيسي ف الشغل زين باشا منا قلتلك 
ام عشق:ربنا يستر مش عارفه ليه مش مطمنه المره دي وحاسه انك مخبيه عني حاجه 
عشق بتوتر:يوووه هنقعد نتكلم كتير ونسيب ابويا اللي تعبان جوه ده يلا روحي اطمني عليه علي ما اجي
في احدي الغرف في المستشفي
دخلت غرام بهدوء بتدور عليها  من غير ماحد يلمحها 
قفلت الباب وراها ودخلت لعند البنت وقربت عليها
غرام بدموع ياحبيبتي ولسه هتمد ايدها
اقفي عندك 
وقف مكانها بصدمه ورجعت ايدها تاني
انتي بتعملي اي عندك
غرام:أنا أنا كنت 
قربت عليها الممرضه ولفت وشها ليها بصيلي هنا انتي مين
غرام :أنا 
الممرضه : وهيا بتشد الماسك من علي وشها اقلعي الماسك ده خليني أشوفك هيييييه دكتوره غرام بصوت عالي دكتوره غرام  ازيك وبتحضنها وحشتيني اوووي 
وغرام وهيا بتبعدها عني :هششش وطي صوتك حد يسمعك
الممرضه حطت ايدها علي بقها حاضر حاضر اهو
غرام ابتسمت وبصت للبنت هيا عامله اي دلوقتي
الممرضه:انتي جايه مخصوص عشانها صح
غرام هزت راسها وهيا بتبص للبنت أيوه
الممرضه :انتي طيبه اووي يادكتوره ياريت كل اللي هنا كانو زيك كده
غرام :لفت ليها طمنيني عليها مفيش وقت
الممرضه :ماتقلقيش هيا بقت احسن الحمد لله وبتتكلم معانا كمان
غرام بفرحه بجد الحمد لله يارب
الممرضه :طبعا كله بفضل ربنا ثم فضلك لولاكي عليها كان زمانها
حطت غرام ايدها علي بقها ماتكمليش بعد الشر عليها
الممرضه:طيب انا هسيبك معاها خممس دقايق مش أكتر وهقف انا بره أحسن حد يجي وسابتها وخرجت
غرام شدت كرسي وقعدت جنب سرير البنت
ومسكت ايدها وباستها برقه  الحمد لله انك بقيتي احسن انا كمان بقيت كويسه أما شفتك حركت البنت صوابعها بصتلهم غرام بفرحه وبعدين فتحت عنيها ببطئ ويصت لغرام وابتسمت ليها ابتسامه بريئه نست غرام كل أحزانها
غرام : بإبتسامه ودموع فرح ياروحي انتي  
البنت مدت ايدها تلمس وش غرام اللي قربت منها هيا كمان غرام وايد البنت علي خدها
انتي كويسه هزت البنت دماغها بأيوه
أنا اسمي غرام انتي اسمك اي
البنت : حوريه
غرام:الله اسمك جميل اوووي طيب انتي تعرفي اسم بابا وماما 
البنت ابتسمت وبصت لفوق عند ربنا وهيجوا لما اسمع الكلام ‘وابقي شاطره في المدرسه
غرام رجعت لورا بصدمه مين قالك كده 
حوريه:تيتا 
غرام:تيتا عايشه 
حوريه :اه عايشه تيتا قالتلي انها ماينفعش تسيبني لوحدي وتمشي هيا كمان. 
غرام مسحت دموعها طب انتي تعرفي مكانها 
حوريه:اه انا كنت بروح ابيع وارجعلها بالأكل وناكل سوا 
غرام:طيب هو في حد تاني غير تيتا تعرفيه
البنت:لا احنا مالناش غير ربنا تيتا كمان مش بتمشي ومش هتعرف تدور عليا
غرام:لاحول ولاقوه الا بالله العلي العظيم 
البنت:انا عاوزه اروح لتيتا
غرام:بتملس علي شعرها حاضر ياحبيبتي هوديكي عند تيتا انتي لازم تاكلي كويس وتسمعي الكلام وتاخدي العلاج بتاعك عشان تخفي بسرعه وتقدري تروحي لتيتا
البنت بفرحه:بجد أنا باخد علاجي كله
غرام:شطوره ياروحي وباستها من جبينها لفت غرام علي صوت الممرضه العالي اللي كانت واقفه بره الأوضه
الممرضه :لو سمحت يازين باشا مينفعش كده 
غرام بصدمه :زييين بصت للبنت وجرت علي الحمام تستخبي
الممرضه :الحاله تعبانه ولازم تستريح 
من غير اي كلام زين بعدها عن طريقه ودخل وراه الممرضه اللي كانت مرعوبه لاتكون غرام مسمعتهاش واتدارت منه  حطت ايدها علي صدرها الحمد لله لما لقت البنت لوحدها
زين راح للبنت وابتسم بص للكرسي بأستغراب وسأل الممرضه هو كان في حد هنا
الممرضه بتوتر:لا لا طبعا حد مين أنا اللي كنت قاعده جمبها عشان لو احتاجت حاجه
زين بشك:اممم طيب سيبينا لوحدنا شويه 
للممرضه بصت للبنت بخوف ها
زين بصلها تاني وجز علي اسنانه وبصوت واطي بقولك اطلعي بره
الممرضه خرجت وبصت للحمام وقبل ماتقفل الباب انا خارجه ياحوريييه هاا زييين باشا معاكي اهو اوعي تتحركي من مكانك لف زين ليها وبصلها بإستغراب 
الممرضه قفلت الباب بسرعه
زين قعد جمب البنت :انتي اسمك حوريه
هزت البنت دماغها بأيوه
زين  ردد الاسم تاني بصوت واطي حوريه وبصلها لما سألته وانتا اسمك ايه
زين ابتسم زين اسمي زين
كانت واقفه ورا الباب بتسمع صوته دقات قلبها عاليه وكأنه هيخرج من مكانه لما سمعت صوته واسمه
حوريه :انتا كمان جاي علشاني
زين بإنتباه :هو في حد تاني جه علشانك
حوريه:أيوه طنط 
زين:طنط مين
حوريه :طنط كانت هنا وخرجت من الباب ده شاورت علي باب الحمام اللي كان جمب باب الاوضه ابتسم زين فكرها بتكلم عن الممرضه
زين:أيوه أنا كمان جاي علشانك
حوريه بخوف :بس انا مش عوزاك تيجي عشاني انا عاوزه طنط بس
زين بقلق :انتي خايفه ليه انا هنا عشان احميكي 
حوريه :لا انتا عاوز تموتني زي عمو التاني
زين قفل كف ايده بغضب من قاسم وملس علي شعر البنت اللي بعدت راسها بخوف ماتقلقيش أنا  مش ممكن أذيكي أبدا انا هوديكي عند بابا وماما لما تبقي كويسه
حوريه:هو كمان قالي بابا عاوز يشوفك 
زين بألم:طيب انتي تعرفي اسم بابا اي
حوريه:بابا وماما عند ربنا وهيجوا تاني قريب
زين رجع لورا بصدمه من كلامها ورن الجرس اللي كان جنب البنت دخلت االممرضه 
زين :خلي بالك منها وادالها فلوس لو احتاجت اي حاجه تنفذيها
وخرج من االاوضه بس قبل مايخرج وقف لحظه عند الباب حس بيها دقات قلبه علت هو كمان حاسس انها قريبه منه ريحتها بتحوم حواليه رجع خطوتين لورا وحط ايده ع الباب غرام رجعت لورا بخوف لما حست بخطواته بتقرب من الباب ولسه هيفتح
الحارس:زين باشا في حاجه حصلت ولازم سعاتك تعرفها
شال ايده من ع الباب تاني في اي
الحارس:انسه غرام كانت بتكشف امبارح علي مريض هنا ف المستشفي
زين: وراحت فين انطق
الحارس:هيا ظهرت ف كاميرات المراقبة وهيا خارجه متخفيه ف لبس دكتوره ومشت حتي ماركبتش حاجه من قدام المستشفي
زين مشي معاه :شوفوا كل الكاميرات الموجوده حوالينا وف الاماكن اللي هيا مشت منها وبلغني اول بأول وريني غرفه المريض اللي كشفت عليه
الحارس:تحت امرك ياباشا
صوتت غرام لما الممرضه فتحت الباب ودخلت ماتقلقيش هو مشي خلاص
غرام :هووووف الحمد لله انا لازم امشي من هنا حالا وخرجت من الحمام باست حوريه من جبينها انا لازم امشي دلوقتي وهجيلك تاني
حوريه:مسكت ايدها ماتمشيش انا خايفه
غرام:خايفه من اي
حوريه :من عمو اللي كان هنا 
غرام:لا لا خالص عمو زين ده طيب جدا مش زي الناس الوحشه التانيه متخافيش منه
حوريه:انتي تعرفيه
غرام :ايوه اعرفه خلي بالك من نفسك ولبست الماسك ولسه هتخرج 
الممرضه:دكتوره غرام 
غرام:لفت ليها ايوه
الممرضه: سامحيني بس كنت عاوزه أقولك لو في اي خلافات بينكم حاولي تعديها ده جوزك برضوا مهما كان ميصحش تهربي منه
غرام بصدمه : ايييه جوزي هو اللي قال كده
الممرضه ببفرحه:أيوه ده بيحبك اووي وزعق للمرضات لما اتكلموا عليكي وقالهم لو عرفت ان واحده جابت سيرتها تاني هقطع لسانكم 
غرام مسحت دموعها  ساعات بنضطر نعمل حاجات احنا مش عاوزينها بتبقي غصب عننا واللي انا بعمله ده غصب عني وبصت للبنت خلي بالك منها
في مكتب المدير 
عشق:يعني اي نجاح العمليه مش مضمون انتا عارف انا عملت اي عشان اجيب الفلوس دي
المدير:ده مش شغلي ولو سمحتي صوتك ميعلاش ف مكتبي
عشق قعدت ع الكرسي تبكي بيأس وحطت ايدها علي وشها ليه كده يارب ليه 
المدير :انا مقلتش ان العمليه هتفشل انا قلت ممكن تنجح وممكن 
عشق شالت ايدها وبصتله هتنجح وهيقوم ان شاء الله بالسلامه
المدير:احنا هنعمل اللي علينا وربنا فوق كل شيء 
بعد دقائق
دخلت عشق غرفه الأب الله الله يا استاذ بابا بقي انتا قاعد هنا بتفطر وانا عصافير بطني بتصوصو
الام وهيا بتأكله هو يعني راضي ياكل ده انا بأكله بالعافيه
عشق:ازاي الكلام ده وانا موجوده قومي قومي وانا هتصرف معاه انا واهو بالمره نفتح نفس بعض
ضربتها الام علي دماغها ضربه خفيفه هتفضلي عمرك طفسه
حسام الاب:سيبيها يا ام عشق تتدلع بكره نموت ومتلاقيش حد تتدلع عليه
عشق:بعد الشر عليك ياسحس ياجامد انتا طب دا انتا حتي شكلك اصغر مني
الاب :ههههه يابكاشه
الام:بقي كده يعني هو بعد الشر عليه وانا لا
عشق وبقها مليان اكل احنا هنغير بقي ولا اي مانتي حلوه وزي الفل اهو
الام :وده اسميه حسد ولا اي بالظبط
عشق:لو سمحتي ياماما انا مبحسدش انا بقر بس
الام والاب ضحكوا علي عشق وجنانها بس ميعرفوش ان وراه حزن يكفي الدنيا بحالها
الام:الا صحيح عملتي اي مع المدير قالك اي ع العمليه
عشق:كح كح كح الاب ناولها كوبايه المايه شربت عشق
تسلم ايدك ياحبيبي
بألف هنا يبنتي
الام:ها قالك اي
عشق بتوتر ف الكلام:الحمد لله هيعملها قريب جدا علي مايظبطوا الضغط والسكر 
الاب :عشق 
عشق:نعم يابابا وبتمد ايده تاكله مسكها انتي مخبيه عني حاجه
عشق:ها لا طبعا هخبي اي 
الاب:انتي جبتي الفلوس دي منين
عشق:سكتت ومردتش وافتكرت ياسين
الام ردت بسرعه :جابتهم من رئيسها في الشغل زين باشا ربنا يحرسه ويباركله يارب 
فتح الباب من غير خبط وظهر قدامهم اتنين حراس ضخمين بودي جارد قافلين الباب بحجمهم
عشق:انتوا مين وعاوزين اي ازاي تدخلوا غرفه مريض بالهمجيه دي
ابتعد الحارسين عن الباب ليظهر من وراءهم شخص يدخل للغرفه
عشق بصدمه :ز زين باشا


يتبع الفصل الواحد والعشرون اضغط هنا 
رواية عشقت منقذتي الفصل العشرون 20 بقلم ياسمين سامي
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent