رواية حوريه السليم الفصل السابع عشر 17 - بقلم زهرة

الصفحة الرئيسية

رواية حوريه السليم البارت السابع عشر 17 بقلم زهرة

رواية حوريه السليم كاملة

رواية حوريه السليم الفصل السابع عشر 17

البارت ده خاص بمالك وملاك
عند مالك وملاك 
ملاك صحيت الفجر لقت ايد مكتفاها اوي ومش عرفه تتحرك منها فتحت عينيها وحاولت تشيل ايد مالك من عليها براحه اوي علشان ميصحاشي لغايت مانجحه انها تقوم من دون ما مالك يحس بيها 
ملاك قامت ولبست بنطلون بوي فرند وعليه بلونه بيصه وكوتشي ابيض وفتحه الاوضه براحه ونزلت علي تحت 
تحت كان الدنيا صلمه اوي ومكنتشي شيفه حاجه ملاك بدات تحسس قدمها لغايت ما وصلت للباب بتحاول تفتحه لقيته مقفول بالمفتاح 
ملاك جابت بنسه من شعرها وفضلت تحاول تفتح فيه لغايت مفتح 
ملاك خرجت من باب الفيلا لقت ان في رجاله وقفه علي البوابه ومش هتعرف تخرج 
ملاك اتسحبت براحه من دون محد يحس بيها وراحت علي الجنينه الخلفيه ولقت مفيهاشي حراسه بس للاسف مكنشي موجود فيها بوابه ملاك كانت هتياس بس لقت ان في فتحه في الجدار ورا الشجر الفتحه دي ممكن تعديها بس بصعوبه 
ملاك قربت من الفتحه دي وحاولت انها تدخل فيها بكل قوتها وبعد معاناه كبيره انها تطلع من الفتحه دب قدرت تطلع بس رجليها انجرحت جامد 
ملاك / الحمد لله اخيرا عرفت اخرج 
ملاك فضلت تجري وكانت بتضغط علي رجليها اوي علشان تقدر تبعد اكبر مسافه ممكنه عن القصر وكان صعب عليها الجري لان الارض مش مستويه وفيها صخور كتير
ملاك فضله تجري وتجري لغايت مادخلت بين الاشجار 
ملاك / انا بعدت شويه انا هعمل ايه دلوقتي بس ياربي 
وفجأه ملاك تسمع صوت ديابه كتير ملاك اتفزعت اوي من الصوت ده وفضلت تستخبي بين الشجر اكتر بس بعد وقت مش طويل ملاك جريت في وسط الشجر اكتر لانها حسه ان في حد بيقرب منها 
فضلت تجري اوي وتدوس علي رجليها حتي ان رجليها نزفت دم كتير اوي 
ملاك فضلت تجري لغايت مطلعت من الشجر وطبعا اتعورت في ايديها كتير من الشوك الموجود في الشجر 
ملاك فضلت تجري ومش عرفه هيه هتروح فين ولا فين بس هيه كانت بتجري اوي اوي وصوت الديابا ظهر تاني اكتر من الاول وملاك كانت في حاله رعب لا يرسا عليها كانت بتعيط وهيه بتجري وفجأه وقفت لان الي كان قدامها نهر بيجري بسرعه اوي وملاك مبتعرفشي تهوم فوقفت متصمره مكانها 
ملاك /  انا هعمل ايه دلوقتي بس ياربي 
ـ ترجهي معايا 
ملاك حاولت تكذب الصوت الي سمعته بس اتكرر تاني جت تبص وراها لاقته مالك 
مالك / مالك ياملاك انتي مصدومه كده ليه ياحبيبتي مقلتلك تعالي معايا لاما النهر قدامك اهه اختاري ياله ياحبيبتي ياله لان النهار هيطلع اهه ومينفعشي زوجه محترمه تسيب بيت جوزها في الوقت ده صح ولا انا غلطان  
ملاك كانت وقفه مش بتتكلم وبتعيط وقالت في نفسها 
ملاك / انا كده هموت وكده هموت فليه اتعزب 
وبدون اي مقدومات ملاك رمت نفسها في النهر وطبعا ملاك مش بتعرف تعموم 
مالك شافها عملت كده اتصدم من الي عملته  لانه كان متوقع ان اخر حاجه ممكن تعملها انها تنط في النهر وقام نط وراها بسرعه 
مالك فضل يجدف في ايده علسان يوصل لملاك بس النهر كان بياخدها بعيد عنه وكانه بيقوله مش هندهالك هيه اختارتني
ملاك فضل يعوم يعوم لغايت ماوصلها وطلعها علي حافه النهر نيمها علب الارض وفرد صهره علي الارض لانه كان حاسس بوجع في ايده من كتر التجديف وطبعا ملاك في الوقت ده كان مفمي عليها 
مالك قام وفضل يفوق فيها وهيه مش بتتكلم مالك فضل يضربها علي وشها بخفه ويهزها وهيت مش بتفوق ابدا لغايت ما حط ودانه مكان موضع قلبها لقا ان النبض ضعيف اوي والنفس ياكاد يكون مقطوع علشان كده ملقاشي حل غير انه يعملها تنفس صناعي 
مالك قرب من ملاك اوي وبعدين غمض عينه وقام سادد مناخيرها وعملها تنغس اصطناعي مره في التانيه وملاك 
ملاك / كح كح كح كح كح كح 
مالك / براحه حاسبي حاسبي 
ملاك بغضب / ابعد عني ابعد عني انته السبب انته الي خلتني ارمي نفسي ابعد عني بقا هفضل اقولك لغايت امتي اني بكرهك علشان تبعد عني ابعد عني بقا 
مالك قرب منها ومسكها من خددها وضغط علبهم جامد وقرب من ودانها وقال بفحيح يشبه فحيح الافعي 
مالك / وانا قلتلك مش لازم تحبيني وانا لما احط حاجه في دماغي بعملها ومحدش يقدر يقولي انته بتعمل ايه وانا هعديهالك المره دي لكن لو فكرتي تهربي تاني يا ملاك والله العظيم لهتشوفي حاجه متعجبكيشي فاهمه 
ملاك بالفعل كانت خايفه بس استجمعه كل قوتها وزقته ووقفت وقالتله 
ملاك / لا مش فاهمه.وانته مش هتخوفني ولو المره دي منفعتشي من اني اهرب هحاول مره والتانيه والتالته والميه لغايت مهرب منك سامع 😡😡😡😡😡 وانته مستحيل تكون زوج ليا ولا حتي حبيب 
مالك اتعصب اوي منها وراح ماسكها من شعرها وقالها جمب شفايفها 
مالك بهمس / وانا قلتلك انك بتعتي انا انا وبس وقلتلك اني لما بعوز حاجه باخدها مهما كان التمن وانا بقولهالك اهه يا ملاك انتي دخلتي عريني ومش هتخرجي منه غير علي قبرك وقام قبلها بكل غضب وملتك كانت عماله تضربه بإديها  في صدره علشان يبعد عنها لكن هوه مكنشي بيرضي يتحرك ابدا وكان بيتعمق في قبلته كل ماتحاول تبعده لغايت ماحس انها بقت تقيله بعد عنها وبيشوفها لقاها اغم عليها 
مالك شالها واتجه لمكان غير القصر مكان حلو اوي اوي اقل مايقال عليها تحفه فنيه المكان ده كان مصمظ بتصميم حديث اوي اوي وكان مكان واسع جدا وفيه جنينه واسعه جدا جدا وحلو اوي مالك خدها وطلعها قوضته وحطها علي السرير وراح بدل هدومه وكان لسه هينام لاحظ انها لسه بهدومها المبلوله 
مالك في نفسه / منا لازم اغيرلها لحسن تتعب 
صوت عقله / لا سيبها كده مش هيه حاولت تهرب منك ولا انته ناسي لما رفعه ايديها وضربتك وهانتك 
قلبه / لا متسمعشي منه هيه بريئه اوي اكيد مكنتشي تقصد حاجه ساعدها 
فضل مبين نارين قلبه ولا عقله لغايت منتصر عليه قلبه وقام رايح جايب هدوم لملاك وقام مغيرلها وكان بيحاول علي قد مايقدر ميبصش عليها 
مالك غيرلها هدومها واتفرد علي السريى ونام جمبها واخدها في حضنه ونامم في ثبات عميق 
بس قبل ما مالك ينام كان بعت لسليم رساله يطمنه عليهم لانه عارف صحبه اكيد هيقلق  
ملاك راح في ثبات عميق 
تاني يوم ملاك صحيت قبل مالك فضلت بصاله لفتره مش قليله وافتكرت الي حصل من اول ما اتقابلم لغايت اللحظه دي الي هوه حاضنها فيها بتملك دمعه خانتها ونزلت منها 
ملاك في نفسها / طب لما تعرف هتتمسك بيا لما تعرف السر الي مخبياه طول عمري هتتميك بيا ولا هترميني انتا لازم تعرف وليك حريت الاختيار 
مالك في الوقت ده ابتدا يتحرك ملاك عملت نفسها نايمه 
مالك بص في وش ملاك بحب وحنيه وقرب منها وباسها من خدها وراسها وحضنها جامد اوي وقال 
مالك / اه يامغلباني 
وبعدين مالك قام عبشان ياخد شور اول ما مالك قام ودخل الحمام ملاك اتعدلت في قعدتها وحطه ايدها علي خدها وابتسمت لكن لما افتكرت الي هوه ممكن يعمله لما يعرف اكيد مش هيكون بالحنيه دي عليها ابدا وفضلت تعيط 
مالك خرج علي صوت العياط 
مالك جري عليها وقال بفزع 
مالك / مالك ياحبيبتي مالك فيكي ايه متعيطيشي 
ملاك مسدقت ان حد حضنها لانها محدش حضنها من وقت ما ابوها وامها اتوفم فشبتت في حضنه اكتر واكتر وعيطه جواه 
ملاك بصوت مبحوح / مالك 
مالك / نعم يا حبيبتي 
ملاك كانت هتقوله  ممكن تحضني اكتر وتضمني ليك ومتسبنيشي
بس قالت في نفسها هوه لو مسبنيشي انا هقوله وهزه ليه حريه الاختيار  بس انا مش هظلمه معايا لازم اكرهه فيه ويكون مش بيطقني
ملتك زقته بعيد عنها وقالت 
ملاك / انته الي انته عملته ده انته مبتسدق ايه قلت القدب دي 
مالك قرب منها وقال لها 
مالك /هوه الحضن بقا قلت ادي وغمز لها 
وكمل بس انتي هتتعقبي برضق لانك ضحكتي عليه انا اتهاونت مع هروبك بس مش هتهاون علي كذبك ياملاكي 
ملاك بتبلع ريقها / انا كذبت عليك في ايه 
مالك / يعني مش عارفه كذبتي عليه في ايه 
ملاك / ل لا م مش عارفه 
مالك قرب من ودنها وقال ليها 
مالك / انا عارف انك معندكيشي ظؤوف بس انا سايبك برختك بس وبعدين بعد عنها بضع سنتيمترات وغمز لها 
ملاك كانت ساكته لانها فعلا كذبت عليه لكن قالت لنفسها دي اكتر حاجه ممكن تكرهه فيها 
ملاك بضيق / كويس انك عارف وكمان لازم تعرف اني بقرف منك اصلا ومش عيزاك في حياتي فنته لو كان عندك دم المفروض تسيني بقا 😊
مالك اتعصب قام قرب منها جامد وملاك كانت بترجع ورا لغايت ما لزقت في السرير مالك حاوطها بإديه الاتنين وقام ماسكها من راسها والايد التانيه بئيديها جامد وقربها ليه وفضل يقبلها بكل عنف وقسوه بيقبلها كئنه بينتقم منها 
مالك بعد عنها مسافه لا تذكر وقال ليها 
مالك / بتقرفي مني صح انا بقا هعرفك ازاي تقرفي مني بس مش دلوقتي والله لعزبك وندمك وبعدين داس بئيده علي ايدها الاتنين بكل قوته خلاها تتوجع وبعدين سابها 
ملاك فضلت تعيط جامد وتقول لنفسها 
ملاك / لازم يعرف لازم انا مش هخلي قلبي يحبه ابدا 
مالك كان بيسمعها من ورا الباب وكان بيفكر ايه الحاجه الي ممكن تخليها عايزه تبعد ودخل عليها 
مالك بغضب / عايز اعرف ايه الخاجه دي وحالا 
ملاك / ح حاجه ايه مفيشي حاجه 
مالك قرب منها ومسكها من زراعها وهزها انا عايز اعرف ايه الحاجه الي انتي عايزاني ابعد عنك حالا 
ملاك / مفيشي حاجه 
مالك / بقولك انطقي بعصبيه 
ملاك /..............😭😭😭
مالك / انطقي 😡
ملاك بعياط / عايز تعرف 😭😭
مالك / اه 
ملاك /.............................
مالك / ايه ازاي ازاي 
رواية حوريه السليم الفصل السابع عشر 17 - بقلم زهرة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent