رواية حوريه السليم الفصل الثالث عشر 13 - بقلم زهرة

الصفحة الرئيسية

رواية حوريه السليم البارت الثالث عشر 13 بقلم زهرة

رواية حوريه السليم كاملة

رواية حوريه السليم الفصل الثالث عشر 13

حور وسليم وصلم البيت 
وطبعا سليم مكنشي بيتكلم معاها ابدا وده خلي حور تتاكد انه ممكن يعمل فيها حاجه لانها راحت حضنت حسن 
حور في نفسها / يارب يارب انا غلبانه يارب استرها علي عبيدك يارب 
حور نزلت بسرعه ودخلت الفيلا لكن سليم كان اسرع منها مسكها من شعرها وقربها منه وقال في ودنها بصوت يشبه فحيح الافعي 
سليم / ايه الي حصل ده 
حور وتتصنع الغباء / ايه الي حصل 
سليم بغضب / مش هقولها تاني ايه الي حصل ده 😡😡😡😡😡
حور / منا لو كنت عرفه هقولك 🙄🙄
سليم بيجز علي سنانه وبيذداد تمسكه بشعرها / ايه الي انتي عملتيه ده بتحضني راجل غريب ليه متجوزه سوسن 😡😡😡😡😡😡😡بصوت عالي 
حور بخوف / مين الي قال كده بس 
ثم قالت بجديه وعصبيه جوزي جوز مين يابابا انته فاكر انك جوزي ولا ايه  صدقه ولا ايه انته متجوزني غصب اصلا وده باطل فاهم ولو انته معتبرني مراتك انا مش معتبراك جوزي فاهم وانا بكرهك انته شخص استغلالي وحيوان بكرهك بكرهك 😡😡😡
سليم اول ما سمع الكلام ده اتعصب اوي ومعرفشي يسيطر علي غضبه ساب شعرها وضربها بالقلم جامد علي وشها لدرجه ان بقها نزف دم 
حور بصتله والدموع في عيونها وقالت ليه 
حور / مش قلتلك شخص حيوان مش بتتعامل غير بالايد بس انا بكرهك ياسليم 
سليم زاد عصبيته وقال ليها 
سليم / مش انتي بتكرهيني هخليكي تكرهيني اكتر بقا من الي هعمله فيكي ياحور والله لندمك 
ثم خلع الجاكيت بتاعه وحزام البنطلون ولفه علي ايده واتجه ناحيه حور 
حور شافت كده جسمها كله ارتعش اوي وجريت علي اول اوضه تقابلها دخلت فيها وقفلت علي نفسها جامد اوي 
سليم كان وراها وعمال يزعق ويرزع في الباب 
سليم /افتحي افتحي 😡😡😡😡
حور / لا مش هفتح ابعد عني ابعد عني انا بكرهم بكرهم ربنا ياخدني ويريحني منك ومن قرفك ومن قرف الدنيا دي كلها 
سليم اول لما سمع كده اتعصب اكتر زفضل يرزع في الباب اوي 
بس من سوء حظه انه عامل ابواب من الخشب الزان القديم الي مش ممكن تتكسر بسهوله ابدا غجتله فكره وابتسم بخبث 
حور كانت عماله تزعق من جوه وتقوله انه يبعد عنها وكانت بتمثل انها بتعيط بس في الاصح هيه اعده علي الكرسي الي ادام المرايا وبتعدل شعرها 
حور بتقول في نفسها / ايه ده هوه بطل يعمل صوت كدا ليه راحت حور تسمع اي حاجه من علي الياب ملقتشي في صوت 
حور / اكيد طفش 
ـلا متفشتش 
قالها سليم من خلفها مباشرتا 
حور / عفريت عفريت 👺
سليم كان عايز يدحك عليها لان شكلها كان بيضحك وهيه عماله تقول عفريت 👺
سليم ضحك ضحكه رجوليه جزابه 
حور استغربت وتاهت في ضحكته لان دي اول مره تشوفه بيضحك ودي اول مره تركز في ملمحه وازاي ملامحه جزابه اوي وتخطف كل الانظار حور انتبهه ليه 
حور بخوف/ انته دخلت هنا ازاي 
سليم اقترب منها اوي وحور تبعد لغايت محور لزقت في الباب ومكنشي بيفصل مابينهم الا ملي مترات والاتنين كانم سامعين دقات قلب بعض 
سليم مسك حور من شعرها وقال بغضب 
سليم / يبقا انتي مش معتبراني زوجك يا حور  طيب انا بقا هوريكي انا هكون زوجك ازاي 
سليم رفع الحزام وضرب مره علي الارض وده خلي حور تعيط وجسمها يتنفض اكتر 
حور استجمعه قوتها مره وحده وزقته وبقت بتحاول تفتح في الباب بس مش رادي يتفتح ام سليم مقرب منها وماسكها من شعرها ومشيها وراه ورماها علي السرير حور كانت خيفه اوي منه لدرجه كبيره وكانت عماله تجري منه في الاوضه لغايت ماجسمها ارتجف اكتر واكتر وقامت معيطه اكتر 
سليم صعبه عليه ولعن نفسه انه خوفها 
حور قعده غي الارض من كتر خوفها منه 
سليم وطي ليها وشالها وحور كانت لسه جسمها بيرتعش اكتر وفضله تقول لا لا متضربنيشي ارجوك انا اسفه حور كانت بترتعش اوي اوي 
سليم اول لما شاف كده صعبت عليه اوي 
وقام وداها غرفته ونيمها علي السرير وكان هيمشي لكن حور كانت مسكه فيه اوي قام واخدها في حضنه ونام جمبها وقبلها من وجنتيها وهمس جمب ودنها وقال انا اسف ياحوري 
مش هقدر اقولك انك دخلتي قلبي من اول مره شفتك فيها بس مش هقدر اقولك علشان متروحيشي زيها انا بحبك اوي يا حور بس مش لازم اقولهالك علشان خاطر قلبي بس ــــــ،، بحبك، ــــــ ــــــ،،،،، 
ثم نام في ثبات عميق 
اما عند مالك فكان بيجهز كل حاجه للفرح والفرحه مكنتشي سيعاه ابدا 
اما عند ملاك كانت بتظبط خطتها وتشوف هتعمل ايه تخلي مالك يندم علي انه عابز يتجوزها 
نام جميع ابطالنا للاستعداد ليوم جديد 
حور كانت بتحاول تقوم بس كانت في حاجه مكتفاها ومش عرفه تقوم 
حور فتحه عينيها وبصت لقت سليم حاضنها اوي كئنها هتضيع منه كان عامل زي الطفل الي خايف حد ياخد لعبته 
حور ابتسمه وفضلت بصاله ازاي هوه قمر كده كان شعره واقع علي عينه محلياه اكتر ودفنه الخفيفه كان شكله وسيم اوي 
حور / بتبقا زي الطفل وانته نايم 💙اما لما تصحي استغفر الله العظيم 
حور محستشي بنفسها غير وهيه بتمد ايديها تلعب في شعره وقربت عليه وباسته من خده 
سليم في الوقت ده كان صاحي بس كان عايز يشوف ردت فعلها ايه لما تلاقيه نايم وحاضنها 
سليم عمل نفسه كئنه هيبتدي يصحي 
حور انتبهت وقامت مزعقه في وشه 
حور / انته ازاي تحضني كده ونايم جمبي يابجحتك ياشيخ 
سليم في نفسه / يارتني ما صحيت ثم رد عليها بجديه 
سليم / اولا متعليشي صوتك وثانيا في حاجه اسمها صباح الخير وثالثا بقا انا جوزك يا هانم عرفه يعني ايه جوزك يعني اعمل الي اعمله وده حقي ولا انتي عيزه تمنعيني عن حقي كمان 🙄🙄
حور / قلتبك ميت مره انا مش معتبراك جوزي ولو انا لسه مطلبتش الطلاق فده كله علشان خاطر خالتي خالتي بس 
سليم اول لما سمعها بتقول كلمه طلاق اتجنن 
ماذا هيا تفعل هل تطلب الطلاق فعلا هل هكذا ستتركه بعدما احبها لا بل عشقها وادمنها  
بحركه سريعه من سليم كانت حور وقعه علي السرير وهوه فوقها وكانت عيونه حمىه من الغضب 
سليم مسك حور كن عنقها وضغط عليه جامد 
سليم / انا لو سمعتك بتنطقي كلمه طلاق دي تاني يا حور والله لافتلك تنتي ليه ليه انا لوحدي مش لحد غيري انتي لبا انا انا بس وطلاق مش موجوده في قاموسي انتي طلاما دخلتي حياتي يبقا مش هتطلعي منها ابدا غير بموتي بموتي بس يا حور فهمه 
حور كانت بتحاول تشيل ايده لانه كان بيخنفها بجد 
حور / ف فا فاهمه 
سليم استوعب نفيه وقام من عليها وقعد جمبها وحضن وشها بكف ايده الاتنين 
سليم / اوعي تنطقي الكلمه دي تاني اناي فهمه 
حور خافت اوي منه. قالت لبه 
حور / فاهمه فاهمه 
سليم قرب من حور وفضل يبوس فيها وهيه كانت خيفه منه اوي بس حيه معاه لالامان 
سليم بعد عن حور وقال ليها 
سليم / ياله اجهزي علشان هوديكي لملاك واول لما اخلص شغل هاجي اخدك 
اوعي اياكي ياحور تخرجي لغايت ما اجي ليكي فهماني 
حركت حور ىاسها بمعني اه فهماك 
ولالفعل ارتدا كلا منهما ملابسهما و وصل سليم حور الي بيت ملتك وهو اتجه الي الشركه 
رواية حوريه السليم الفصل الثالث عشر 13 - بقلم زهرة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent