رواية حوريه السليم الفصل الثاني عشر 12 - بقلم زهرة

الصفحة الرئيسية

رواية حوريه السليم البارت الثاني عشر 12 بقلم زهرة

رواية حوريه السليم كاملة

رواية حوريه السليم الفصل الثاني عشر 12

ملاك / طب وسليم 
حور /سليم ده شخص استغلالي وحيوان وقليل الادب ومش متربي ومش محترم اصلا و.      و.       و.      و.      و.      و.       و.     و وهوه لو كان قدامي كنت اديته علي قفاه 
ملاك /................بصه ورا حور بس 
حور / مالك مش بتتكلمي ليه في ايه 
ملاك /...................،،،،،،،،،،،،،، 
حور /حد ورايا 
ملاك /بتهز راسها باه 
حور بصت وراها لقت الي بيبص عليها بنظرات ناريه قاتله لايوجد بها رحمه ولا شفقه 
حور بلعت ريقها وملاك ابتسمت ابتسامه بلهاء 
جه في الوقت ده مالك 
مالك /ايه ده متجمعين عند النبي ان شاء الله 
مفيشي حد بيرد عليه حور وسليم بيبصم لبعض وملاك اول لما شافته معدتشي مبتسمه وبصتله بنظره عصبيه 
سليم / ورايا ياحور 😡
حور بلعت ريقها 
ملاك / اقرا الفتحه دلوقتي ولا لما تنتهي خالص 
حور / لا اتفضلي اقرئيها ابقي ادعيلي ووزعي قرص بالملبن علشان بحبها 
ملاك / من عينيا اتفضلي سلم علي الشهدا الي معاك 😂😂😂😂😂😂
حور راحت لمكتب سليم بتقدم رجل وتاخر اتنين كانت عرفه انه مش هيسبها في حالها ابدا وانه احتمال يموتها بسبب الي قالته عليه 
حور اول ما دخلت المكتب من هنا لقت الايد الي بتشدها وبتزقها يمت الحيطه من هنا 
اما بقا عند مالك وملاك 
مالك / مالك كنتي وقفه كده ليه 
ملاك / عادي هوه ممنوع اني اقف كمان 😊
مالك استغرب لانه لقا ملاك كبتسمه في وشه ومش مديا اي رد فعل لجوزهم ابدا وعرف ان هيا هتغمل حاجه 
ملاك / انا خلصت كل شغلي يا مالك بيه تامرني باي سغل تاني 
مالك / اه استني هبقا اوصلك 
ملاك / شكرا هاخد اوبر عن ازنك 
مالك اتعصب ومسكها من ايديها وقال ليها 
مالك / انا لما اتكلم اياكي ثم اياكي ثم اياكي تمشي قبل ما انا اخلص كلام 
ملاك / ابتسمت باستفزاز وقالت ليه 
ملاك / انا عيزه امشي علشان في حجات نقصاني كتير للفرح 
مالك استغرب اكتر دي كانت رفضه انهم يتجوزم ازاي ازاي وفقه وكئنها رضيه عن الجوازه دي 
ـما الذي تخطتين له يابنت حواء ـ 
مالك / طب تعالي انا هجبلك شويه حجات علي زوقي انا ياحبيبتي 
ملاك / شكرا جدا انا هجيب كل حجتي بنفسي 
مالك بعصبيه واضحه / وانا قلت انا هخترلك الحجات دي 
ثم تابع بحنان / وبعدين الحجات دي تخصني انا ومن حقي انقيها ثم غمز لها 
ملاك عرفه قصده ووشها احمر وقالت 
ملاك في نفسها /اكيد مش قصده كده اكيد لا انا فهمه غلط اكيد 
مالك ميل علي ودنها وقال ليها 
مالك / لا الي في دماغك صح ياملاكي اوعي تفهميني صح ✅
ملاك حست بخجل كبير اوي واحمرار وشها 
مالك سحب ملاك من ايديها وركبها العربيه وطلع قعد علي الكرسي الي جمبها وقال لها كنت بهزر معاكي انا هروحك علي البت ومش عيزك تجيبي غير شنطه هدومك بس ماشي يا حبيبتي 
اومات له ملاك براسها وهي تقسم علي فعل ما خططط له 
مالك وصل ملاك لبيتها وخرج بعدها علي المول واشترا حجات كتير ليها وابتسم بخبث 
اما عند سليم وحور 
دخلت حور مكتب سليم وهيه هيفه اول لما دخلت لقت ايد حديديه بتمسك معصمها وبتزقها يمت الحيطه زبتكلمها بصوت يشبه فحيح الافعي وقربت من وشها اوي وبقت انفاس سليم بتسمعها حور. وبتستنشقها 
سليم / يبقا انا حمار وحيوان ومش متربي و،،،،،، و،،،،،،،، و،،،،،،،، و،،،،،،،،،، و،،،،،،،، و انا يا حور 
حور مكنتشي مركزه معاه اصلا وكانت كئنها مغيبه من قربه ليها 
 سليم انتهز ان هيه مش مركزه معاه خالص وقام مقرب علي سفايفها براحه وقام واخدها في بوسه طويله اوي نزع فيها كل عصبيته وغضبه وشويه شويه ابتدي يكون لطيف معاها وابتعد عنها لانه حس انه عايز ياخد نفسه قام سند دماغه علي دماغ حور 
حور في الوقت ده كانت مش مركزه في اي حاجه نهائي لغايت ما فاقت وقامت بعدته عنها. وقامت ضرباه بالقلم 
سليم اتعصب اوي ومسكها من ايديها ولفها حول ظهىه ومسكها واخدها في قبله تعبر عن غضبه اكتر لغايت محس بان في دم في بقه قام بعد عنها وقال ليها 
سليم / القلم ده مش هسكت عليه لسه العقاب جاي استني وشوفي انا هعمل فيكي ايه 
حور زقته وجريت وطلعت بره المكتب وسليم اتنهد بضيق وبص من الكاميرات ولقا شيئ لا يصدق،،،،،،،،،،،،،،،،،  اتعصب اوي وعروقه برزت وعينه احمرت ووشه بقا لونه احمر اوي اوي 
حور لما جريت خبطه في شخص السخص ده 
الشخض / انا اسفه 
حور / لا محصلشي.    😲😲ايه ده حسن 
حسن / حور لا ش مصدق 
حسن حضن حور اوي وحزر بادلته الحضن 
وده المشهد الي شافه سليم 
سليم جه وشد حور من حسن وقام ضرب حسن بالبكس في وشه ام بق حسن جاب دم حور في الوقت ده صوتت 
حور / ابعد عنه 
حسن حسن انته كويس 
سليم اتعصب اكتر وشد حور وزقها وراه وقام مسك حسن فضل يصرب فيه حسن زق سليم وفضل يضرب فيه كل. واحد بكس من هنا علي بكس من هنا محدش رادي يسيب التاني 
حور في الوقت ده كانت بتعيط وفي 
لحظه اغمه عليها سليم لاحظ كده ام سايب 
حسن وجري عليها وشالها وحطها في العربيه وطلع علي المستشفي 
في المستشفا 
سليم كان شايل حور وبيجري بيها 
سليم / انتم ياحمير يلي هنا عايز دكتوره 
دكتور جه 
الدكتور / لو سمحت دي مستشفي محترمه مينفعشي كده 
سليم / انا الفارس ليه اكبر اسهم في المخروبه دي 
الدكتور خاف جدا مته وقالها 
الدكتور / طب اتفضل حطها هنا وانا هكشف عليها 
سليم / انته مسمعتش قلت دكتوره 😡😡😡😡😡😡😡
وفعلا جت الدكتوره وكشفت علي ملاك 
الدكتوره خرجت من عند حور سليم شافها راح عليها 
سليم / ايه مالها في ايه هيه مالها بسرعه 
الدكتوره / اهدا ياسليم بيه ده مجرد هبوط لان من الواصح ان هيه مكلتشي بقالها فتره لازم تهتم باكلها ياسليم بيه لان هيه ضعيفه 
سليم سابها ودخل لحور الي كانت قعده علي السرير اول لما شافها كده راح حاضنها اوي حور كانت حاسه في حضنه بالامان ومكنتشي عيزه تبعده 
سليم كان بيشدد من حضنه ليها كئنها شيئ غالي اوي خايف عليه ليضيع 
سليم بعد عنها بسرعه واتكلم ببرود عكس الحب والشوق الي جواه وقال ليها 
سليم ببرود / اجهزي ياله علشان مشيين 
سليم ساب حور الي مستغرباه وراح جاب ليها اكل كتير اوي والعلاج 
سليم جالها 
سليم / خدي كلي ده وياله 
حور جت تقوم كانت هزقع فقام سليم شايلها بين ايده وحور كانت مكسوفه اوي وقالت ليه 
حور / عيب كده ياسليم الناس بتبص لينا 
سليم /،،،،،،،،،،،،،،،،، 
حور / لو سمحت نزلني ياسليم 😡😡😡😡
سليم /،،،،،،،،،،،،،،،،،، 
حور ادايقت اوي انه مش بيرد عليها وقامت عضاه بس مداشي اي ردت فعل وقامت هزه رجليها جامد علشان يسيبها بس مداشي اي ردت فعل ابدا 
حور كانت عماله تعضه وتزعق وهوه مش مدي اي رد فعل لغايت موصل العربيه وفتح الباب ورماها في العربيه كئنه بيرمي شوال بطاطس مثلا 
حور / اه صهري يا متخلف ضهري 
سليم اتجه للنحيه التانيه وركب العربيه وحور كانت عماله تزعق وتتكلم 
قام سليم مسكها من بقها وضغط عليه جامد اوي 
سليم / مسمعشي صوتك خالص لغايت لما نوصل واطغحي ياله 
حور هزت راسها بمعني انها موفقه 
حور / تطفح معايا 
سليم /،،،،،،،،،،،،، 
حور / يابني خد اطفح معايا 
سليم /........،،،،،،،،،،،،،، 
حور / ان شاله عنك مطفحط 
حور ابتدت تاكل بشراسه لانها مكنتشي كلت بقالها فتره 
وسليم كل شويه يبصلها من طرف عينه ويضحك علي منظرها وهيه بتاكل 
يتبع 
ياترا مين حين ده 
وياترا ايه الي بتفكر فيه ملاك 
طب ايه الي هيحصل لخالت خور 
طب وادهم اول ما يعرف هيعمل ايه 
كل ده هنعرفه خلال البارتين الي جايين 
رواية حوريه السليم الفصل الثاني عشر 12 - بقلم زهرة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent